هكذا بررت إيران تحرش عناصرها بمفتشات وكالة الطاقة الذرية

هكذا بررت إيران تحرش عناصرها بمفتشات وكالة الطاقة الذرية

مشاهدة

16/09/2021

اعترف مندوب إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، ضمنياً بوقوع عمليات تحرش ضد مفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الأشهر الماضية.

وكتب آبادي في تدوينة له عبر "تويتر"، وهو يدافع عمّا حدث للمفتشات الدوليات خلال زيارة عدد من المنشآت النووية الإيرانية: إنّ "الإجراءات الأمنية المشددة في منشآت إيران معقولة ومنطقية".

وأضاف: "سيواجه مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل تدريجي قواعد وأنظمة جديدة وصارمة للوصول إلى المنشآت النووية الإيرانية".

 

مندوب إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا يعترف ضمنياً بوقوع عمليات تحرش ضد مفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 

وأرجع آبادي إجراءات التفتيش الجديدة لتعرض عدد من المنشآت النووية إلى هجمات مريبة، واعتبرها إجراءات احترازية.

وأضاف "أنّ هذه السياسات والإجراءات الجديدة للحماية شملت كيفية تفتيش مفتشي الوكالة الدولية".

كذلك أكد آبادي أنّ بلاده أعلمت الوكالة بهذه السياسة الجديدة، التي قال إنها ما تزال قيد التطوير والتحسين.

وتابع قائلاً: "في الوقت نفسه، طلبنا من الوكالة الذرية أن تنصح المفتشين بالتعاون الكامل مع حراس أمن المنشآت النووية بسبب الحساسية القائمة نتيجة لسجل التخريب."

 

آبادي أرجع إجراءات التفتيش الجديدة لتعرض عدد من المنشآت النووية إلى هجمات مريبة، واعتبرها إجراءات احترازية

 

وأضاف: "ربما اعتبروا أنّ عناصر الأمن قاموا بإيذائهم جسدياً، لكنّ هذا غير صحيح، ولا أحد ينوي أي سوء أو انتهاك جسدي، وكل ما يحدث هو لضمان أمن منشآتنا النووية".

أتى هذا التعليق الإيراني بعدما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر دبلوماسية تأكيدها أنّ حراس أمن إيرانيين "تحرشوا" بمفتشات الوكالة الذرية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأكد أحد الدبلوماسيين الذين تحدثوا، شرط عدم الإفصاح عن هويتهم، أنّ حراساً إيرانيين في منشأة نطنز لامسوا مفتشات الوكالة بطريقة غير لائقة، وأمروهن بخلع ملابسهن، مضيفاً أنّ "ما لا يقل عن 4 حوادث تحرّش جسدي وقعت خلال الأشهر الماضية".



الصفحة الرئيسية