هكذا كشف حفتر قناتي "الجزيرة" و"النبأ" الإخوانية

18692
عدد القراءات

2018-09-12

تحاول قناة "الجزيرة" القطرية، وبعض القنوات الإخوانية، زرع بذور الفتنة بين الدول العربية، وخلق المزيد من الصراعات الإقليمية؛ عن طريق الترويج لإشاعات وأخبار كاذبة، والتلاعب بتصريحات مسؤولين بشكل يخدم أهدافها.

خليفة حفتر يتهم قطر وقناة "الجزيرة" بإثارة الفتنة مع الجزائر وزرع بذور الشقاق والنزاع

آخر تلك الفتن؛ محاولة قناة "الجزيرة"، وقناة "النبأ" الإخوانية، الترويج لتصريحات القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، تسيء لدولة الجزائر، وتثير الكثير من الخلافات بين الطرفين.

حفتر اتهم قطر وقناتها "الجزيرة"، أمس، بإثارة الفتنة مع الجزائر، وزرع بذور الشقاق والنزاع، وفق ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط".

ونقل مسؤول الإعلام في مكتب حفتر، خليفة العبيدي، عن قائد الجيش قوله: "لا صحّة لما أشيع عن تهديدنا الجزائر بنقل الحرب الليبية إلى أراضيها"، وأكّد أنّ "علاقة ليبيا بدول جوارها، ومن بينها الشقيقة الجزائر، رفيعة المستوى".

وقال العبيدي، في تصريح بثته وكالة الأنباء الليبية: إنّ "قناة "الجزيرة" القطرية، وقناة "النبأ" التابعة لـلإخوان المسلمين، التي تبثّ من تركيا، تحاولان دسّ السمّ في العسل، من خلال تشويههما لحديث حفتر المتلفز فيما يتعلق بالجزائر، وذلك خلال لقائه بأعيان ومشايخ وحكماء ليبيا في الأيام الماضية".

المسماري: العلاقات الليبية الجزائرية أكبر مما تبثه قناة الجزيرة القطرية التي تروّج للشائعات وليبيا لن تكون مصدر تهديد للدول الشقيقة

ولفت العبيدي إلى أنّ حفتر أوضح أنّ قوات الجيش لاحظت دخول مجموعات مسلحة إلى الأراضي الليبية عبر الحدود مع الجزائر، دون أن تتم معرفة هويتها أو تبعيتها، مشيراً إلى أنّ حفتر أوفد أحد مساعديه إلى الجزائر، قصد الاستفسار عن ماهية هذه المجموعات المسلحة، وإن كانت تابعة لحرس الحدود الجزائري، أم أنّها مجموعات إرهابية، وأوضح أن الجانب الجزائري تفهّم الأمر، وتعهّد بمعالجة هذه المسألة.

من جهته، أكّد المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، أمس؛ أنّ الليبيين والجزائريين أشقاء في خندق واحد، وتربطهم علاقات سياسية واجتماعية.

وقال المسماري، خلال مؤتمر صحفي، عقد أمس في بنغازي: إنّ "تصريحات القائد العام المشير خليفة حفتر، هدفها التنسيق مع الجزائر الشقيقة، وإن ليبيا لن تكون مصدر تهديد لجيرانها"، بحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك".

وكشف المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية؛ أنّ قوات الجيش الليبي اكتشفت دخول بعض عناصر الجيش الجزائري إلى الأراضي الليبية، موضحاً أنه بعد التواصل مع السلطات الجزائرية تبين دخول عناصر من قوات الدرك بالخطأ إلى ليبيا.

وأكد المسماري، أن قوات الجيش الليبي هدفها واضح؛ وهو محاربة الإرهاب والإرهابيين أينما ظهروا، مشيراً إلى الدور الخبيث الذي حاولت الدوحة لعبه للوقيعة بين ليبيا والجزائر.

وتابع قائلاً: "العلاقات الليبية الجزائرية أكبر مما تبثه قناة الجزيرة القطرية، التي تروّج للشائعات، لن نرضى أن نكون مصدر تهديد لأيّة دولة شقيقة".

وأشار المسماري إلى أنّ قوات الجيش الليبي عززت وحداتها العسكرية في منطقة الهلال النفطي، تحسباً لأيّة هجمات إرهابية محتملة في الفترة المقبلة.

وأضاف المتحدث باسم الجيش الليبي؛ أنّ قوات الاستطلاع التابعة للجيش تمشّط المناطق التي من المحتمل تعرضها لهجمات إرهابية، إضافة إلى استمرار الطلعات الجوية المكثفة في تلك المناطق.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: