هل بلغت إيران حافة الانهيار؟

2510
عدد القراءات

2018-11-08

أقرّ وزير العمل الإيراني، محمد شريعتمداري، بأنّ بلاده "كانت على حافة انهيار مالي منذ أشهر".

وتطرّق شريعتمداري إلى انتقادات طالت سياسات الحكومة لمواجهة انهيار الريال، سيما بعد انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على طهران.

وزير العمل الإيراني محمد شريعتمداري يقرّ بأنّ بلاده على حافة انهيار مالي منذ أشهر

 وقال شريعتمداري: "في تلك الأيام، كانت البلاد على حافة انهيار، وكان علينا اتخاذ هذا القرار"، وأشار إلى أن إيران تعتمد عملتين بسعرين مختلفين؛ "الأولى للسلع الخاصة والمواد الخام والسلع الضرورية التي يحتاجها الشعب، والثانية للبضائع الأخرى"، لافتاً إلى أنّ "سعر العملتين يختلف عن سعر العملة في السوق الحرة".

وعيّن الرئيس حسن روحاني شريعتمداري وزيراً للعمل، بعد استقالته من منصبه وزيراً للصناعة والمناجم والتجارة.

إلى ذلك، رأى وزير الاقتصاد والمال الإيراني، فرهاد دجبسند؛ أنّ "الحفاظ على قيمة الريال ليس آلية اقتصادية فحسب، بل هو أيضاً دفاع عن الهوية الوطنية"، مشدداً على ضرورة "منع خروج الرساميل تحت غطاء الصادرات"، مستدركاً أنّ "ذلك يجب ألا يتحوّل ذريعة لمنع الصادرات".

أما رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، علي لاريجاني، فرأى وجوب "الاعتماد على الدبلوماسية، إلى جانب الاستفادة القصوى من الطاقات المحلية، لزيادة الإنتاج وتنمية الصادرات"، لمواجهة العقوبات الأمريكية، ورأى أنّ الولايات المتحدة "لم تنجح في ضغوطها، وفشلت في محاولاتها لزعزعة الوضع في إيران وتصفير مبيعاتها من النفط".

وعلى صعيد المجتمع؛ عبّر إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم، ممّا عدّوه فساداً وإسرافاً وبذخاً لنافذين في النظام، بينهم رجال دين وديبلوماسيون ومسؤولون وأسرهم، وشهدت مواقع التواصل مناظرات كثيرة بين مواطنين وأبناء المسؤولين الذي يظهر البذخ والاسراف في صورهم التي يقومون بنشرهم.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: