هل تقصي الانتخابات تيار الإسلام السياسي في ليبيا؟

هل تقصي الانتخابات تيار الإسلام السياسي في ليبيا؟

مشاهدة

25/09/2021

تشهد الساحة الليبية بشكل شبه يومي مناورات سياسية كثيرة لتيار الإسلام السياسي تتعلق بالانتخابات، لإدراك هذا التيار أنّ حظوظه قليلة جداً في الاستحقاق الذي سيُجرى في 24 كانون الأول (ديسمبر) المقبل في ليبيا.

اقرأ أيضاً: ليبيا تستعدّ للانتخابات وتنظيم الإخوان يستنفر بعد السقوط في دول الجوار والشعب أمام اختبار

وحول الموضوع قال رئيس حزب التجديد الشبابي سليمان البيوضي في حوار أجراه مع صحيفة "الشروق" التونسية أمس: إنّ التجربتين الانتخابيتين السابقتين في 2012- 2014 لتيار الإسلام السياسي تؤكدان أنّ الليبيين سبقوا كل المنطقة في التعبر عن موقفهم من الإسلام السياسي عبر الصناديق، لكن نحن الآن في 2021 وإصدار حكم مطلق ليس منصفاً، فقد تغيرت وتعددت الأجنحة السياسية، ولا يمكن الجزم بحظوظ أي طرف، ومن المؤكد أنه سيكون لديهم تمثيل داخل السلطة المنتخبة الجديدة، وحجمهم السياسي فيها سيحدده الناخب الليبي دون غيره.

البيوضي: انتخابات 2012- 2014 تؤكد أنّ الليبيين سبقوا كل المنطقة في التعبير عن موقفهم من الإسلام السياسي عبر الصناديق

وفي السياق، اتهم عضو مجلس النواب عن مدينة الزاوية الليبية علي أبو زربية الإخوان في ليبيا بانتهاز الفرص والقفز على مطالب الشعب لتحقيق مبتغاهم.

وأضاف أبو زربية، في تدوينة على موقع "فيسبوك"، أنّ دعوات التظاهر ضد الأعضاء المنتخبين من قبل من وصفهم بـ"المأجورين والمندسين" هدفها إطالة أمد الأزمة، وإحداث شرخ اجتماعي كبير ينتج عنه فراغ سياسي.

وأشار إلى أنّ الشعب الليبي أصبح يعرف هذه الكمائن والدسائس والمراوغات التي يستخدمها الإخوان.

عضو مجلس النواب علي أبو زربية يتهم الإخوان في ليبيا بانتهاز الفرص والقفز على مطالب الشعب لتحقيق مبتغاهم

وكان المجلس الأعلى للدولة، الذي يسيطر عليه تنظيم الإخوان في ليبيا، قد دعا إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة بعد 3 أشهر، والتي يطالب المجتمع الدولي بتنظيمها في موعدها المحدد، وقال إنه لا معنى لها في ظل الوضع الحالي الذي تعيشه ليبيا.

وقال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في مؤتمر صحافي الإثنين الماضي: إنّ "انتخاب الرئيس في هذه الفترة لن يولد الاستقرار"، واقترح إجراء انتخابات برلمانية فقط يوم 24 كانون الأول (ديسمبر) المقبل لانتخاب مجلس الأمّة، وتأجيل الرئاسيات عاماً آخر إلى ما بعد عرض الدستور على الاستفتاء.

اقرأ أيضاً: ليبيا: مناورات إخوانية لعرقلة الانتخابات المقررة نهاية العام الجاري

يأتي ذلك بعد يوم من إقرار المجلس الأعلى للدولة مشروعي قانون للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها أواخر العام الجاري، ينص على إقصاء العسكريين من الترشح، في إشارة إلى قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ويقضي بمنع كل المطلوبين في جناية أو جنحة مخلّة بالشرف من الترشح، ويشير في ذلك إلى سيف الإسلام القذافي، الذي تحدثت مصادر مقربة منه عن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة.

الصفحة الرئيسية