هل نقول وداعاً للوكيميا؟.. علاج جديد تعرف إليه

هل نقول وداعاً للوكيميا؟.. علاج جديد تعرف إليه

مشاهدة

24/04/2019

توصل فريق بحثي أمريكي بريطاني مشترك، إلى أنّ النشاط المفرط في أحد البروتينات، قد يكون مسؤولاً عن الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد، والمعروف باسم "اللوكيميا".

اقرأ أيضاً: عقار جديد يزيد من فعالية علاج السرطان

ووفق المقاييس الطبية، فإن حالات من مرضى اللوكيميا لا تعيش أكثر من 5 سنوات، كما أن علاج زرع نخاع العظم، قد لا يكون ملائماً لهم، لكن الفريق البحثي أبلغ عن آلية جديدة للعلاج تستهدف بروتين يسمى " IRAK4" بعد أن وجدوا أن النشاط المفرط لهذا البروتين يرسل بشكل جنوني خلايا سرطانية إلى الدم.

ومن المحتمل أن يؤثر استخدام الأدوية المثبطة لبروتين "IRAK4" على نحو 20% من المرضى

وخلال الدراسة، تم زرع الخلايا السرطانية المأخوذة من مرضى اللوكيميا في فئران التجارب، كما تم استخدام علاج تجريبي يستهدف قمع نشاط هذا البروتين، فأدى ذلك إلى انخفاض كبير في خلايا سرطان الدم.

وعمل الفريق البحثي على تجربة الأدوية الموجودة بالفعل، التي يمكن أن تستهدف هذا البروتين شديد النشاط في خلايا سرطان الدم، كما أنهم سعوا لتطوير دواء يعمل على نحو أكثر فاعلية على تثبيط نشاطه لعلاج اللوكيميا والمرض المرتبط به، وهو متلازمات خلل التنسج النخاعي (MDS).

اقرأ أيضاً: ابتكار جديد يكتشف الإصابة بسرطان الرئة عبر الرائحة

ومن جانبه يقول الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور دانييل ستاركينوفسكي من المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال: "مع إجراء المزيد من الأبحاث قبل السريرية وتطويرها، نود في غضون بضع أعوام أن يكون مثبط بروتين (IRAK4) جاهزاً لإجراء الاختبارات السريرية الأولية لدى المرضى، فنحن في حاجة ملحة إلى علاجات جديدة".

تم زرع الخلايا السرطانية المأخوذة من مرضى اللوكيميا في فئران التجارب وأدى لانخفاض خلايا سرطان الدم

ويضيف: "لا يمكننا حالياً فعل الكثير بالنسبة لهؤلاء المرضى، وحتى الأدوية الجديدة التي يتم الآن تطويرها بسرعة قد تبقيهم فقط 6 أشهر أخرى على قيد الحياة، والخيار العلاجي الخاص بزرع نخاع العظم غير ملائم لمعظمهم؛ لذلك فإن ما نقوم به شديد الأهمية"، بحسب ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط".

ويقول: "الوصول للآلية الجزيئية الغامضة في نواة الخلية، التي تسببت في النشاط المفرط للبروتين، قد تساعدنا لاحقاً في اكتشافات أخرى نقدم من خلالها مزيد من الخدمات لهؤلاء المرضى".

ومن المحتمل أن تؤثر النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة، بما في ذلك استخدام الأدوية المثبطة لبروتين "IRAK4" على نحو 20% من المرضى.

الصفحة الرئيسية