هل يتجاوز البابا فرنسيس التحديات ويزور العراق؟

هل يتجاوز البابا فرنسيس التحديات ويزور العراق؟

مشاهدة

01/03/2021

رغم الاحتجاجات التي تسود العراق، والصواريخ والقذائف التي تُطلق من وقت إلى آخر على يد ميليشيات عراقية موالية لإيران، ورغم الهجمات الإرهابية التي يشنها تنظيم داعش الإرهابي، وتفشي فيروس كورونا، إلّا أنّ البابا فرنسيس يصرّ على القيام برحلة إلى العراق، لإظهار تضامنه مع الطائفة المسيحية فيه.

وقالت 3 مصادر بالفاتيكان: إنّ البابا، الحريص على استعادة نشاطه في السفر بعد أن عطلت ‏الجائحة عدة رحلات مقرّرة، أقنع بعض مساعديه القلقين بأنّ الرحلة تستحق المخاطرة، وإنه على ‏أيّ حال قد حسم أمره، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

 

البابا فرنسيس يصرّ على القيام برحلة إلى العراق لإظهار تضامنه مع الطائفة المسيحية فيه

والرحلة التي تستمرّ من 5 إلى 8 آذار (مارس) ستكون الأولى التي يقوم بها البابا ‏منذ تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2019 عندما زار تايلاند واليابان، وقد ألغيت بسبب الجائحة 4 رحلات كان من ‏المقرّر أن يقوم بها في 2020.

 وأوضح المسؤول، وهو أحد أساقفة الفاتيكان ومطلّع على شؤون العراق، تحدّث بشرط عدم ‏الكشف عن هويته، "أنه يشعر حقيقة بالحاجة للتواصل مع الناس على أرضهم"‏

البابا أقنع بعض مساعديه القلقين بأنّ الرحلة تستحق المخاطرة، وإنه على ‏أي حال قد حسم أمره

 إلى ذلك، أعلن مسؤولون بالفاتيكان وكبار رجال الدين في الكنائس المحلية أنهم راضون عن ‏قدرة القوات العراقية على توفير التأمين الكافي للبابا وحاشيته.

وقال الأسقف بشار وردة مطران الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في أربيل بشمال العراق للصحفيين ‏في مؤتمر عبر الهاتف مؤخراً: "البابا يعرف إلى أين هو ذاهب، هو قادم عن قصد إلى منطقة ‏شهدت حروباً وعنفاً، لتوجيه رسالة سلام"‏.

وأضاف: "السلطات تتعامل بجدّية شديدة مع تأمين البابا، وقد نشرت 10 آلاف من أفراد الأمن لهذا ‏الغرض"‏.

وممّا يلقي بظلاله كذلك على رحلة البابا إلى العراق تفشي فيروس كورونا، الذي سيحدّ بشدة من عدد ‏من سيلتقون به بشكل شخصي

 

المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية يؤكد وجود إرادة لدى البابا فرنسيس لتحقيق زيارته إلى البلاد بموعدها المحدد

.

 وقد حظر المسؤولون السفر بين أغلب المحافظات، مع تسجيل العراق أكثر من 4 آلاف حالة ‏إصابة جديدة يوم الخميس الماضي، ليصل الإجمالي إلى أكثر من 600 ألف حالة إصابة حتى الآن.

وقال البابا فرنسيس (84 عاماً): إنّ الزيارة مهمّة، حتى لو كان مسيحيو العراق سيرونه فقط على ‏شاشات التلفزيون.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، اليوم، وجود إرادة لدى البابا فرنسيس لتحقيق زيارته إلى البلاد بموعدها المحدد.

وقال في تصريح لشبكة "روسيا اليوم": إنّ "تفاصيل الجهد المقدّم حتى الساعة، ومن جميع مؤسسات الدولة، وضمن الفرق الفرعية للجنة العليا المنظمة لزيارة قداسة البابا، تكشف لنا مدى الاهتمام العالي بهذه الزيارة وحشد وتيسير كافة الإمكانات لها".

وأضاف: إنّ "الزيارة تعكس أهمية العراق تاريخاً وثقافة وحضارة، ويليق بشعبنا أن تتضافر المؤسسات كافة لتحقيق ذلك، ورغم التحديات الجسام التي يشهدها واقعنا، لكن هناك إرادة من قبل قداسة البابا لتحقيق الزيارة بموعدها".

وأشار الصحاف إلى أنّ "الزيارة تمثل مهمّة وطنية للدولة ومؤسساتها، وتمثل أيضاً معنى من التلاقي الإنساني والديني ربما لن يتكرر لاحقاً، فالعراق بلد الديانات والتعددية المكوناتية والرمزيات، والزيارة تأتي في سياق إضافة مقصدية لكلّ ذلك".

الصفحة الرئيسية