هل يصمد اتفاق الولايات المتحدة وطالبان الذي عقد برعاية قطرية؟

هل يصمد اتفاق الولايات المتحدة وطالبان الذي عقد برعاية قطرية؟

مشاهدة

06/06/2020

تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لإنقاذ الاتفاق الذي أبرم مع حركة طالبان في قطر، بعد أن شهدت الساحة الأفغانية، مؤخراً، الكثير من أعمال العنف على يد طالبان، وغارات أمريكية مما يهدد بشكل صريح الاتفاق الذي توصل له الطرفان برعاية قطرية.

ويعقد المبعوث الأمريكي لأفغانستان، زلماي خليل زاده، مباحثات مع الأطراف الأفغانية في كابل وإسلام آباد والدوحة لإنقاذ الاتفاق الذي كان من المفترض أن يمهد الطريق لمفاوضات أكبر تضم الحكومة الأفغانية وتمهد للسلام، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

لكن مع استمرار العنف خصوصاً من حركة طالبان، تحدث مسؤولون أفغان ودبلوماسيون غربيون عن صعوبات سيواجهها اتفاق طالبان وواشنطن، والسبيل إلى السلام برمّته.

وأعلنت القوات الأمريكية في أفغانستان أمس، أنّها نفذت غارتين جويتين لإحباط هجمات مقاتلي طالبان.

زلماي خليل زاده يعقد مباحثات مع الأطراف الأفغانية في كابل وإسلام آباد والدوحة لإنقاذ الاتفاق

وكتب المتحدث باسم القوات الأمريكية، ساني ليغيت، على حسابه على "تويتر" اليوم أنّ غارة جوية نفّذت الليلة الماضية، واستهدفت 25 من طالبان في ولاية فراه وهجوم آخر نفّذ في قندهار بعد ظهر أمس، ولم يعلق المتحدث على الخسائر المحتملة لحركة طالبان في الهجومين.

ووفقاً لغيت، فإنّ طالبان كانت تنوي مهاجمة قوات الأمن والدفاع الأفغانية، مضيفاً "أنهم يحثون جميع الأطراف على الحد من العنف حتى تمضي عملية السلام قدماً".

وأضاف أنّ هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها شنّ غارات جوية ضد مقاتلي طالبان منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار بمناسبة عيد الفطر في أفغانستان.

ومنذ التوقيع على اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان في 29 شباط (فبراير) حتى قبيل عيد الفطر، كثفت حركة طالبان هجماتها على القوات الأفغانية إلا أنّها توقفت عن مهاجمة القوات الدولية في أفغانستان والتي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

الصفحة الرئيسية