هل يعيد متحور"أميكرون" العالم إلى المربع الأول؟

هل يعيد متحور"أميكرون" العالم إلى المربع الأول؟

مشاهدة

27/11/2021

مع ظهور متحوّر جديد لفيروس كورونا في جنوب أفريقيا، قررت أمس دول عربية تتقدمها الإمارات والمغرب والسعودية والأردن، ودول أوروبية وأمريكية، تعليق الرحلات الجوية من وإلى بلدان جنوب أفريقيا، وفرضت بلدان أخرى، بينها اليابان، حجراً صحياً.

وقد أعلن اكتشاف المتحوّر الجديد الذي أطلق عليه اسم (أميكرون)، الذي قد يكون معدياً جداً، في جنوب أفريقيا أول من أمس، وأعلن رصد إصابة أولى به في أوروبا وفي بلجيكا وكذلك في إسرائيل.

وقررت سلطات الإمارات تعليق دخول المسافرين القادمين من (7) دول أفريقية، بينها جنوب أفريقيا، في ظلّ مخاوف من سلالة جديدة لفيروس كورونا المسبب لعدوى "كوفيد-19" المكتشفة مؤخراً في المنطقة.

دول عربية ودول أوروبية وأمريكية تعلن تعليق الرحلات الجوية من وإلى بلدان جنوب أفريقيا بسبب المتحوّر "أميكرون"

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث عن تعليق دخول المسافرين القادمين من جنوب أفريقيا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وزيمبابوي وبوتسوانا وموزمبيق على جميع الرحلات الجوية للناقلات الوطنية والأجنبية، وكذلك ركاب الترانزيت القادمين منها، اعتباراً من الإثنين الموافق 29 تشرين الثاني (نوفمبر).

ويشمل ذلك، حسبما نقلته وكالة "وام" الإماراتية الرسمية، "تعليق دخول المسافرين الذين تواجدوا في هذه الدول خلال فترة (14) يوماً قبل القدوم إلى دولة الإمارات، مع استمرار تسيير الرحلات، حيث سيسمح بنقل الركاب من دولة الإمارات إلى هذه الدول".  

من جهتها، قررت المملكة المغربية إغلاق حدودها في وجه المسافرين القادمين من بلدان منطقة أفريقيا الجنوبية، تحسباً لانتقال عدوى متحوّر جديد لفيروس كورونا، رُصد للمرة الأولى في جنوب أفريقيا، وفق ما أفادت وزارة الخارجية أمس.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن الوزارة قولها: إنّ القرار يشمل، "فضلاً عن جنوب أفريقيا، كلاً من بوتسوانا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وزيمبابوي".

وأوضحت أنّ السلطات اتخذت هذا القرار "على إثر الأخبار المتعلقة بظهور متحوّر جديد وخطير بجنوب أفريقيا"، مشيرة إلى أنّ حظر دخول التراب الوطني يسري على "المسافرين القادمين من هذه البلدان أو العابرين لها".

ويهدف القرار إلى "الحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال تدبير جائحة كوفيد-19، ومواجهة تدهور الوضع الصحي في بعض البلدان"، بحسب المصدر.

ويضاف المغرب بذلك إلى عدة بلدان عبر العالم، خصوصاً في أوروبا، أعلنت منع الرحلات الجوية من وإلى بلدان تقع جنوب القارة السمراء.

وقررت السعودية كذلك تعليق الرحلات الجوية من وإلى (7) دول، وهي:  جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق ومملكة ليسوتو ومملكة إسواتيني، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس) أمس.

المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها: المستوى العام للمخاطر المرتبط بمتحوّر أوميكرون في الاتّحاد الأوروبي، تمّ تقييمه على أنّه مرتفع إلى مرتفع جدّاً

ونقلت الوكالة عن مصدر بوزارة الداخلية السعودية قوله: إنّ القرار جاء "بناء على المتابعة المستمرة للوضع الوبائي، وما رفعته الجهات الصحية المختصة في المملكة عن ظهور سلالة متحوّرة من فيروس كورونا (كوفيد 19) في عدد من الدول، ورصد انتقال مصابين منها إلى دول أخرى".

وعلقت السعودية السماح بدخول المملكة لغير المواطنين من القادمين مباشرة وغير مباشرة من الدول المشار إليها، فيما عدا من قضى مدة لا تقل عن (14) يوماً في دولة أخرى من الدول التي تسمح الإجراءات الصحية في المملكة بدخول القادمين منها، وفقاً للإجراءات الصحية المعتمدة.

وأعلن الأردن من جهته أمس منع دخول القادمين من عدد من الدول الأفريقية إلى المملكة، إلا بعد مرور أسبوعين على مغادرتهم هذه الدول، وذلك لمنع وصول المتحوّر الجديد من فيروس كورونا إلى أراضي المملكة.

وبناء على توصية من وزارة الصحة، قررت وزارة الداخلية الأردنية في بيان أمس "منع دخول غير الأردنيين القادمين من هذه الدول إلّا بعد مرور (14) يوماً على مغادرتهم لهذه الدول إلى دول أخرى لا يتواجد فيها المتحوّر الجديد، وذلك اعتباراً من الأحد المقبل".

في ظلّ حالة الهلع التي تسيطر على العالم بظهور سلالة جديدة من كورونا، طالبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أمس بتعليق الرحلات الجوية إلى الدول التي اكتُشفت فيها سلالة كورونا الجديدة، وقالت أيضاً: إنّ الشركات المنتجة للّقاحات ملزمة بتطوير لقاحاتها بسرعة؛ لكي تتماشى مع ظهور سلالات جديدة.

وأدلت رئيسة المفوضية الأوروبية بتصريحاتها في الوقت الذي هزّت فيه أنباء سلالة جديدة ظهرت في جنوب أفريقيا الأسواق العالمية.

وقالت داعيةً مواطني الاتحاد الأوروبي إلى تلقي التطعيم وتحسين الحماية لهم بجرعات تنشيطية: "من المهم الآن أن نعمل جميعاً في أوروبا بأقصى سرعة لتلقي التطعيم"، مضيفة: "يجب تعليق جميع السفر الجوي إلى تلك الدول، إلى أن يكون لدينا فهم أوضح عن الخطر الذي تمثله هذه السلالة الجديدة".

هذا، وأعلنت وكالة صحية أوروبية أنّ خطر انتشار متحوّر كوفيد الجديد "أوميكرون" في أوروبا "مرتفع إلى مرتفع جدّاً".

ففي تقرير لتقييم المخاطر، قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (إي سي دي سي) أمس: إنّ "المستوى العام للمخاطر المرتبط بمتحوّر سارس-كوف-2 أوميكرون في الاتّحاد الأوروبي/ المنطقة الاقتصاديّة الأوروبية، تمّ تقييمه على أنّه مرتفع إلى مرتفع جدّاً".

وأضاف أنّه في الوقت الذي "تعود فيه المتحوّرة دلتا إلى الاتحاد، قد يكون تأثير دخول أوميكرون وانتشاره المحتمل مرتفعاً جدّاً".

وأشار إلى أنّه ما يزال هناك "قدر كبير من عدم اليقين في ما يتعلّق بالعدوى، وفعاليّة اللقاحات، والخصائص الأخرى للمتحوّر أوميكرون".

وأوضح المركز الذي يتّخذ من استوكهولم مقرّاً له، أنّه في ضوء احتمال ألّا تُوفّر اللقاحات الحاليّة حمايةً من هذا المتحوّر الجديد، ونظراً إلى أنّه قد يكون أكثر عدوى، "فإنّنا نعتبر أنّ هناك احتمالاً كبيراً" لناحية تسجيل إصابات بالمتحوّر أوميكرون في الاتّحاد والمنطقة الاقتصادية الأوروبية، وفق فرانس برس.

وقد أعلن علماء في جنوب أفريقيا أول من أمس اكتشاف "متحوّر جديد مثير للقلق" في هذا البلد، مشيرين إلى أنه "يظهر عدداً مرتفعاً جداً من الطفرات"، وهو "قادر على أن ينتشر بسرعة كبيرة".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنّفت المتحور الجديد لكوفيد-19، الذي رُصد أول مرّة في جنوب أفريقيا أنه "مقلق"، وأطلقت عليه اسم "أوميكرون".

واعتبرت حكومة جنوب أفريقيا القرارات "متسرعة"، وتشكّل هذه الإجراءات ضربة جديدة للسياحة قبل الموسم الصيفي.

وقالت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور في بيان: "قلقنا الفوري هو الضرر الذي سيلحقه هذا القرار بالصناعات السياحية والشركات."


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية