هل يكون الخلود الرقمي واحداً من وسائل العلم لمجابهة الموت؟

التكنولوجيا

هل يكون الخلود الرقمي واحداً من وسائل العلم لمجابهة الموت؟

مشاهدة

23/01/2020

لا أحد يعترض على الموت، بوصفهِ نتيجة طبيعية لكلّ من عاش من المخلوقات؛ فهو ضريبة الحياة النهائية، كما يقال، إلا أنّ البشر كلّما تقدموا في العلم، رغبوا في أن يصغروا في العمر أكثر، أو يعيشوا مدةً أطول، لأسباب كثيرة، منها؛ أنّ الإنسان كائنٌ معرفي وعاطفي، يحب الوجود والإبقاء والاستمرار، ليس إلى الأبد، لكن إلى أن يملّ على الأقل.

رغم أنّ الموت حتمي إلا أنّ البشر واجهوه طوال قرون بسبب غريزة البقاء والرغبة في حياة أفضل وأطول

وفي غمرة ذلك جرى الحديث عن الخلود الرقمي الذي يقاوم الفناء الجسدي، كما جرى البحث فيما يسمى مجازياً "صندوق الموت"، من أجل استخدامه حين يموت الفرد لإعادة إحيائه عقلياً.
ويشهد التاريخ على أنّ الإنسان، منذ بداياته على كوكب الأرض، سعى إلى الخلود والبقاء، وفق الأساطير القديمة، كجلجامش والإلياذة وغيرهما، بينما أمّنت الديانات السماوية له طيب الخلود والبقاء في جنة الله تعالى، إن هو عمل خيراً في دنياه، أما الفلسفة فتنقلت بين الديانات والتفكير الحرّ لقرون، إلى أن جاء العلم وقرّر بدء مسيرةٍ عمليةٍ من أجل مغامرة البقاء هذه، فما هي أهم الجهود العلمية في مواجهة الموت؟

قوانين لا أسرار
يمكن تعريف الموت بأنّه انتهاء كلّ الوظائف البيولوجية التي يقوم بها كائن حيّ، وعادة ما ينتج الموت عن الشيخوخة أو سوء التغذية والجفاف، أو المرض والانتحار والقتل، بسبب الحوادث أو الحروب، وغيرها.
وبالنسبة إلى التاريخ والوجود؛ فإنّ الموت على اختلاف أسبابه، ما يزال حتمياً إلى اليوم، وهو القاسم المشترك بين البشر جميعاً؛ من عاشوا، ومن يعيشون إلى اليوم، وفي القرآن الكريم مثلاً، يوصف الموت على أنّه "اليقين"؛ أي إنّه شيء ستعرفه كلّ الكائنات، ولا سبيل إلى نفيه، وليس ذلك تهديداً بالموت، بل إقراراً بحتميته، أو كما يرى الكاتب العالمي، إرنست هيمنغوي: "الموت هو الشيء المؤكد، النهاية الحتمية، الجميع بإمكانه أن يموت؛ البشر، الدول، الحضارات، وحتى الأفكار، الحياة يتبعها الموت"، وفق دراسة منشورة على موقع "مشروع باي" العام الماضي.

اقرأ أيضاً: الانتحار.. محاكمة الموتى بدل مساءلة الواقع!
لكن، وفي المقابل؛ توجد لدى الإنسان غريزة متناقضة مع الموت، وهي غريزة البقاء، أقوى الغرائز في الإنسان، غريزة محاولة الاستمرار إلى الأبد؛ فالبشر "بنوا المُدن والمجتمعات والطائرات والسيارات، كي يضمنوا أكبر قدر من الاستمرارية للجنس البشري، ويحلم بعضهم بالعيش في كوكب آخر، فيما يرسم آخرون مخططات إصلاح الأرض، والدافع الرئيس هو التشبث بالحياة لأطول قدر ممكن من الوقت" وفق الدراسة ذاتها؛ لذلك فإنّ خلود الجسد والوعي معاً، أو أحدهما دون الآخر، حلم بشريٍ طويل.

يرى علماء أنّ الموت كامن في جيناتنا ويمكن القضاء عليه

ومع تطور العلم لم تعد مسألة البحث في إطالة عمر الإنسان وعلاج الأمراض القاتلة أو المستعصية شيئاً بعيداً، كما أنّ أحلام الفيزيائيين وعلماء الفضاء بتطوير مصادر الطاقة، والبحث عن حياةٍ خارج كوكب الأرض اتخذت لأجلها خطواتٌ أولى على بساطتها. وقد رأى "العلماء منذ القرن التاسع عشر، أنّ الخلود الجسدي ممكن، إذا تمت دراسة الأمراض ومن ثم الأصول الوراثية للإنسان، بهدف القضاء على الجينات المسببة للأمراض كما يرون"، بحسب موقع "Medical Express"، عام 2018، بالتالي ضمان جسدٍ سليم لا يمرض ولا يشيخ.

للعلماء نظريتان؛ واحدة تؤمن بأنّ الخلود الجسدي ممكن من خلال تعديل الجينات، والأخرى تكنولوجية تؤمن بتخليد الوعي رقمياً

ويشير الموقع ذاته؛ إلى أنّ أنصار نظرية الخلود الجسدي من العلماء، يعملون بجدّ في مركز "ماساتشوستس" للأبحاث وكلية "أينشتاين"، مثلاً، على "دراسة الخلايا ومعرفة أسباب مرضها أو موتها، وفهم حالة ما قبل الموت التي يظلّ الدماغ فيها حياً لمدة خمس دقائق، قبل أن يطلق شحنة كهربائية سالبة تسمى (شحنة الاكتئاب) ليموت بعدها المرء نهائياً"، وقد بلغ الحدّ بالعلماء محاولة دراسة إحياء الموتى مثلاً، وليس فقط المحافظة على حياة الأحياء، من خلال ما يصفه الكاتب يوسف الأشقر، في مقاله على موقع "الشبكة"، عام 2016؛ بأنّه يمكن أن يتم من خلال إجراءاتٍ تتمثل في "عكس عملية الموت مباشرة بعد حدوثها، واستبدال الأعضاء، وربما كامل الجسم البشري، أو إحياء الأموات المدفونين من بقاياهم البيولوجية"، وربما تمثل هذه المواجهة من قبل العلماء للموت، حالةً من التفاؤل لا تتجاوز فكرة إطالة العمر، وهذه النظرية أو المواجهة تعدّ مقبولةً عموماً، سواء بوصفها تسعى لمساعدة البشرية من خلال اكتشاف قوانين علمية عن الموت والحياة، أما النظرية أو المواجهة الثانية مع الموت، فيعدّها كثيرون مرعبة أو متوحشة.

الإنسان المتخلي عن طبيعته
النظرية الثانية أقلّ تفاؤلاً، لكنّها تبدو أكثر خطورة؛ إذ تتعلق بأنّ الخلود الجسدي مستحيل، لكنّ الخلود الرقمي أمر ممكن، وذلك من خلال نقل وعي الإنسان إلى الحاسوب، بمساعدة الذكاء الاصطناعي؛ إذ إنّه، وفق موقع "2045"؛ "يمكن صنع نسخة أخرى من الفرد على الكمبيوتر، بمساعدة الذكاء الاصطناعي، ومن خلال دراسة كلّ بياناته الإلكترونية، وتغريدات تويتر، ورسائل الواتساب، والإيموجي، وكم علامة تعجب يضعها الفرد، وكم حرف هاء في الضحكة؟ وما هي كلماته المفضلة ...إلخ"، من أجل أن يحاكي الذكاء الاصطناعي الفرد ويبقي وعيه موجوداً بعد وفاته، بحسب صفحة الموقع التي تتحدث عن "إشراف رجل الأعمال الروسي، إيتسكوف، عن هذا المشروع بالتعاون مع شركات تكنولوجية عملاقة، منها جوجل وفيسبوك، حيث يتوقع إنجازه عام 2045".

يتطلب الخلود الرقمي تخلياً عن الطبيعة البشرية

ويكمن الخطر في هذه الفكرة، في انتقال الإنسان من حالة كان يدرك وعيه التراكمي فيها، من خلال التاريخ والاحتكاك الذاتي مع الحاضر، إلى مرحلة ربما تأتي ينقل فيها وعيه إلى الآلة الممثلة في حاسوب وجسد مُصَنَّع، يمكن أن يتم التحكم فيهما بشكل آخر من قبل إنسانٍ آخر، أو من قبل الذكاء الصناعي ذاته، مما يعني أنّه لا يمكن القول إنّ الفردَ الذي تمّ تخليده عن طريق وعيه ودماغه مثلاً، يمكن أن يظلّ بشرياً، إنما يمكن له أن يصبح خليطاً بين أفكارٍ بشرية وآلة، أو حتى آلةً لا تمت إلى الطبيعة البشرية بصلة.

علماء مثل روبرت لانزا لا يؤمنون بالموت أصلاً، ويرون فيه حالة فيزيائية من حالات تحوّل المادة لا أكثر

ورغم جنون هذه النظرية، إلا أنّ فكرة جمع معلومات الإنسان وطريقة تفكيره في صندوقٍ يسمى مجازياً "صندوق الموت"، من أجل استخدامه حين يموت الفرد لإعادة إحيائه عقلياً، هي فكرةٌ يتمّ العمل من أجلها على قدمٍ وساق، إلا أنّ هناك من يسخر تقريباً من هذه الفكرة، ليس البسطاء القانعون والمؤمنون فقط، الذين يرون أنّ الحياة تعاش دون طمعٍ في الخلود، بل علماء آخرون كذلك، منهم الباحث الدكتور روبرت لانزا، الذي لا يؤمن برعب الموت أو بالموت نفسه حتى.
ويقول لانزا، موضحاً نظريته: "لا وجود لشيء اسمه موت، فالموت، وفق نظرية روبرت لانزا، هو موت الجسد فقط، أما عقولنا؛ فهي عبارة عن طاقة ضمن أجسامنا تنطلق خارجاً، عندما تتوقف حياة كياننا الجسماني في عملية أطلق عليها اسم "المركزية الحيوية" أو Biocentrism، بحسب صحيفة "الغارديان"، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2016.

اقرأ أيضاً: كوميديا الموت في المشهد الثقافي العربي

وتعتمد نظرية لانزا في أساسها على التوسع والتفصيل في مقولة مشهورة للعالم آينشتاين، قال فيها: "لا يمكن خلق أو تدمير الطاقة، بل يمكن فقط تغييرها من حال لآخر"، وبذلك فإنّه عندما تموت أجسامنا فإنّ طاقة إدراكنا التي لا يفهم العلماء كنهها بعد قد تستمر، لكن على مستوى البعد الكمّي، ويقول لانزا: "ثمة عدد لا نهاية له من الأكوان، وكلّ ما يمكن وقوعه لا بدّ من أن يقع ويحدث في أحد هذه الأكوان، بالتالي؛ فإنّ إدراكنا يستمر وجوده لكن في كون موازٍ"، وفق المصدر ذاته، وهذا يعني أنّه لا داعي لمحاربة الموت أو مواجهته، وفق هذا العالم، لأنّه لا وجود للموت، بل هي مجرد تحولاتٍ للمادة، برأيه.
وبصورةٍ عامة؛ فإنّ الموت، أحد أسرار هذا الوجود، الذي يؤمن كثيرون بأنّه حقّ، فكما خلق الله الإنسان؛ فإنّ موت الإنسان محتم، وفي الوقت نفسه، يحاول العلماء إطالة عمر الإنسان، أو منحه نوعاً من الحياة الأبدية، التي يرى فيها آخرون أنّها ربما تغيّر طبيعتنا البشرية إلى الأبد، وتؤدي إلى نتائج غير محمودة.

الصفحة الرئيسية