وزير الخارجية الإماراتي يتحدث عن التعاون مع تركيا في هذه المجالات... ماذا قال؟

وزير الخارجية الإماراتي يتحدث عن التعاون مع تركيا في هذه المجالات... ماذا قال؟

مشاهدة

28/05/2022

بعد نحو (3) أشهر من أول زيارة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للإمارات منذ 2013، و(10) أيام من زيارته الأخيرة في 17 أيار (مايو) الجاري، أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أمس سعي بلاده إلى "مضاعفة" العلاقات التجارية مع تركيا.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن الشيخ عبد الله بن زايد قوله، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في إسطنبول: إنّ العلاقات التجارية بين الإمارات وتركيا ارتفعت بنسبة 82% خلال عامين، لافتاً إلى أنّ العلاقات بين الإمارات وتركيا "تستطيع أن تحقق الكثير من آمال وطموحات الشعبين، وأن تعزز مكانة البلدين الإقليمية".

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد سعي بلاده إلى "مضاعفة" العلاقات التجارية مع تركيا

وأضاف: "نستطيع أن نضاعف العلاقات التجارية بين البلدين، وأن نعمل أكثر لتعزيز شراكتنا حول العالم، وتُعدّ أفريقيا نموذجاً ممتازاً لذلك، في مجالات التنمية والشراكة التجارية وتهيئة الظروف الأفضل للصناعات والشركات الإماراتية والتركية"، موضحاً أنّ أحد القطاعات التي تهتم بلاده بها، والتي تعمل على تعزيز العلاقة فيها مع تركيا، هي الطاقة المتجددة.

وتابع: "ليس فقط لأنّها ناجحة من الناحية التجارية، ولكن لأنّها تشكّل أهمية كبيرة لدولنا التي تريد أن تخفض الانبعاثات الكربونية"، مضيفاً: "لا بدّ أن أشيد بارتفاع حجم التجارة بين البلدين، التي وصلت إلى (50) مليار درهم، وحققت زيادة بنسبة 82% في عامين، وهذه زيادة مشجعة جاءت بسبب الإرادة والعمل الدؤوب الذي تقوم به الحكومتان".

وأعرب الشيخ عبد الله بن زايد عن سعادته "بهذا الزخم الأخير في العلاقات، ليس فقط التجاري والاقتصادي والسياسي، ولكن أيضاً الثقافي، الذي كان واضحاً من خلال مشاركتكم في معرض إكسبو دبي 2020".

وعن مجالات الاستثمار التي تعمل الإمارات وتركيا على تعزيزها، قال: "هناك اهتمام كبير من الإمارات بمجال الطاقة بشكل عام، تحدثنا عن بعض الأفكار، خاصة بمجال الطاقة المتجددة، وشركة (مصدر) الإماراتية لديها اهتمام بالبحث عن فرص في تركيا، سواء على مستوى الشركات والقطاع الخاص، أو مع الحكومة التركية".

واستطرد قائلاً: إنّ "مصدر رائدة اليوم بتوفير أرخص إنتاج من الطاقة الشمسية على مستوى العالم"، منوهاً بوجود "اهتمام كبير من الشركات الإماراتية في تركيا، وكذلك في مجال الموانئ والسكك الحديد".

وأكد: "طبعاً تركيا بلد مهم للغاية، ولديه قدرات عظيمة في مجال السياحة، إنّه قطاع حيوي، ونأمل بأن نبحث عن فرص لتعزيز هذه العلاقة".

من جانبه، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حرص بلاده على عودة العلاقات مع السعودية ومصر وغيرها من دول المنطقة، مضيفاً: "تطرّقنا لموضوع فلسطين وإسرائيل، وأعلمت نظيري بأنّ هناك مساراً نستمر فيه لإعادة علاقتنا مع السعودية ومصر. كانت لدينا خلافات وبعض النزاعات في الماضي، لكنّها لم تخدم أيّاً منّا، لذا كان علينا أن نصحح مقاربتنا وعلاقاتنا أوّلاً، حتى يمكن أن نشارك ونحسّن علاقاتنا بجغرافيتنا".

وأضاف: "حرب أوكرانيا أظهرت لنا أنّنا بحاجة للتضامن أكثر من أيّ وقت مضى، خاصة في مجال الأمن الغذائي والدفاع... نريد أن نعيد علاقاتنا مع الدول التي كانت لدينا خلافات معها".

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من جانبه حرص بلاده على عودة العلاقات مع السعودية ومصر

وشدد جاويش أوغلو على أنّه "من الضروري أن يكون هناك حوار مثمر بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مضيفاً: "رأينا أنّه يمكن أن تكون هناك خلافات، لكنّ قطع العلاقات في أيّ حالة من الخلاف ليس جيداً، وفيما يخصّ قضية فلسطين فإنّنا نقلنا أيضاً الرسالة لإخواننا الفلسطينيين والإسرائيليين، واقترحنا أن يكون هناك حوار بينهم، ومع مصر سنتخذ خطوات إضافية".

وفيما يتعلق بالوضع في ليبيا، قال: "تحدثنا عن ليبيا، حيث كانت لدينا خلافات، أمّا الآن، فإنّنا نبذل جهوداً من أجل استقرارها، وفي اليمن كانت هناك هجمات إرهابية، وأبدينا تضامننا مع السعودية والإمارات بعدها، لأنّنا نحارب الإرهاب معاً بالتضامن، ونحن منفتحون على العمل معاً من أجل السلام ومصلحة شعوبنا".

وفي هذا الإطار، علق الشيخ عبد الله بن زايد بالقول: "لا شكّ في أنّ تشجيع العودة إلى السلام والحوار بين والفلسطينيين والإسرائيليين يين مهم، منطقتنا مليئة بالأحزان والمنغصات، وشعوبنا تستحق الأفضل".

واختتم حديثه بالقول: "في نهاية الأمر، هذا في خدمة الشعوب وليس الإيديولوجيا، وعندما يتصعد الخطاب الإيديولوجي تصبح القدرة على العمل بين الطرفين في غاية الصعوبة. أهنئ الدبلوماسية التركية على ما قمتم بتحقيقه، ومتأكد أنّه بالمساعي الحميدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبين الروس والأوكرانيين، سيكون لدوركم الخير".

 وكان أردوغان قد استقبل الشيخ عبد الله بن زايد أمس لدى وصوله إلى تركيا في زيارة رسمية، تلبية لدعوة نظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

الصفحة الرئيسية