10 معلومات عن الديانة اليارسانية التي يعتنقها بعض الأكراد

أديان ومعتقدات

10 معلومات عن الديانة اليارسانية التي يعتنقها بعض الأكراد

مشاهدة

25/09/2018

تعد الديانة اليارسانية التي يعتنقها بعض الأكراد، في غرب إيران وشمال شرق العراق، إحدى الديانات الباطنية القديمة؛ إذ ظهرت في القرن الثاني عشر الميلادي، على يد السلطان إسحق البرزنجي، الملقب بـ "فخر العاشقين"، فيما تعاني، كغيرها من الأقليات الدينية، التهميش والعديد من الاعتداءات والتهجير في كلا البلدين.
ففي العراق تعرض اليارسانيون للذبح والاختطاف، وسائر أشكال التعذيب والموت على يد عناصر تنظيم داعش، في منطقة كركوك، في العام 2014.
وفي تشرين الأول (أكتوبر) 2017، تعرضت إحدى قرى مدينة كركوك، التي يقطن فيها أتباع الديانة اليارسانية لهجوم مباغت، من فلول عناصر "داعش"؛ حيث قتل أربعة منهم واختطف خمسة آخرون من عائلة واحدة.

يصوم اليارسانيون ثلاثة أيام في السنة، ويقدسون يومي الإثنين والجمعة، والتي تجري فيهما غالبية طقوسهم الدينية والاجتماعية

في إيران يعاني اليارسانيون من الاضطهاد وعدم الاعتراف بهم، خلال حقب ومراحل الدولة الفارسية المتفاوتة؛ وذلك لاعتبارين، أولهما، انتماؤهم الإثني (الكردي)، وثانيهما، تمايزهم الديني، وذلك منذ اتخذت الدولة الإيرانية من الزرادشتية ديناً رسمياً، ثم لاحقاً المذهب الجعفري الشيعي.
كما تعرضوا للقمع الشديد والتنكيل بهم، إبان مشاركتهم في الثورة الخضراء، في العام 2009.
بيد أنّ شح المعلومات حول أصول الديانة الكردية وجذورها، يرجع إلى الطبيعة السرية لها والتقية التي يلتزم بها أتباعها، وبالتالي، فإنّ الأرقام حول أعداد المنتسبين لها، تكاد تكون غير معروفة بدقة، كما أنّ بعض المؤرخين يعتبرون أنها امتداد لطريقة صوفية، ظهرت على يد عمرو بن لهب، في القرن الثامن الميلادي، بينما يربط آخرون بينها وبين المذهب الشيعي، نتيجة وجود تشابهات بينهما، خاصة، فيما يتصل بتقديس الإمام علي، بالإضافة إلى تأثرها بالديانتين؛ الإسلامية والمسيحية.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن الديانة اليزيدية؟
ومن ناحية أخرى، فإنّ الديانة اليارسانية قد اضطرت تحت وطأة الاضطهاد والتهميش، في المجتمعات ذات الأغلبية الإسلامية، أن تتماهى مع بعض عاداتهم وأفكارهم وقيمهم، بغية الحرص على وجودهم الديني والاجتماعي، بدون أذى أو ملاحقة تهدد بقاءهم، ما أدى إلى مزيد من الغموض والتعقيد الذي يلف هذه الديانة، في ظل كافة هذه العوامل مجتمعة.

 اليارسانيون أثناء تأدية طقوسهم
"حفريات" رصدت 10 معلومات عن الديانة اليارسانية:
أولاً: يارسان هي كلمة مركبة؛ مشتقة من كلمتي (يار) التي تعني المحبوب أو المتصوف والصديق، و(سان) المقصود بها السلطان أو الشاه.
وبحسب اللهجة الكورانية الكردية؛ فالمراد من الكلمة هي "أتباع الله الحق"، حيث يعتقدون بأنّ السلطان إسحق، مؤسس الديانة اليارسانية، تتجسد فيه روح الله.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن ديانة الشنتو اليابانية؟
ثانياً:
بحسب الدكتور خزعل الماجدي، الباحث العراقي، المختص في تاريخ علم الأديان والحضارات القديمة، فقد أوضح في محاضرة منشورة له، أنّ اليارسانية، التي تسمى بـ "أهل الحق"، في العراق وإيران، تعد أحد فروع الديانة اليزدانية القديمة، وكلمة يزدان تعني (الرب أو الخالق أو الله)، وقد اعتنقها معظم الأكراد قبل المد الإسلامي في كردستان، وتنقسم في الوقت الراهن إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي: (اليزيدية، اليارسانية، علويو تركيا)
ثالثاً:  يقطن اليارسانيون أو جماعة أهل الحق، في غرب إيران، وبالتحديد في محافظة کرمانشاه، غير أنه يقدر عددهم بأكثر من مليون نسمة، في العراق، بحسب الماجدي.

اقرأ أيضاً: ما لا تعرفه عن ديانة الزن

رابعاً: يؤمن اليارسانيون بوحدانية الله، ووجود خالق أعظم للكون، لكن في المقابل، يعتقدون أنّ روح الله تتجلى أو بالأحرى تتجسد خلال ست هيئات وصور بشرية، في مراحل زمنية مختلفة، ومن بين هذه التجسدات، بحسب العقيدة اليارسانية: المسيح، وعلي بن أبي طالب، وسلطان شاهاك، والأخير يعتقد بأنّ ولادته كانت من عذراء.
خامساً: يؤمن اليارسان بتناسخ الأرواح، ويشبّهون الموت وخروج الروح من الجسد بـ"الإوزة" التي تختفي في الماء في مكان ما ثم تظهر مرة أخرى في مكان آخر. ويتفاوت بعث الميت؛ فإذا كان صالحاً، يظهر في هيئة بشرية، وإذا كان بخلاف ذلك، فيتجلى في جسد حيوان مفترس.
سادساً: يعرف كتابهم المقدس بـ "سرنجام" وكان يحظر إفشاء أسراره وترديد تعاليمه، في فترات متفاوتة من تاريخهم. ويتكون من مجموعة من النصوص والأناشيد الدينية، التي تحرم الخمر وتحظر الكذب والخيانة الزوجية، وتلزم أتباعها بعدم احتقار أي دين والتنديد بأية عقيدة.
سابعاً: تقر التعاليم الدينية، بحسب الكتاب المقدس "سرنجام" بوحدانية الله، وتؤمن بالدعوة الإسلامية، التي جاء بها النبي محمد، عليه السلام، وتؤمن بالملائكة وآدم وحواء.

صورة لأحد أتباع الديانة اليارسانية بشواربهم المميزة
ثامناً: يصوم اليارسانيون ثلاثة أيام في السنة، ويقدّسون يومي الإثنين والجمعة، والتي تجري فيهما غالبية طقوسهم الدينية والاجتماعية؛ كالزواج وتلاوة الأدعية الخاصة بهم، كما يحظر لديهم حلق الشوارب؛ لاعتقادهم بأنّ الإمام علي كان لا يحلق شاربه، ومن بين طقوسهم التي يلتزمون بها في أحد أعيادهم، الذي يصادف موعده في 15 كانون الثاني (يناير) هو الأضحية ونحر الذبيحة، ولا يحضر هذا الطقس الديني عندهم الأطفال والنساء، بينما يوزعون الخبز واللحم على الفقراء.
تاسعاً: يعتقد اليارسانيون بأنّ السلطان إسحق، مؤسس الديانة، والذي يلقب بـ "السلطان سهاك"، يتحدّر من ذرية الإمام موسى الكاظم.

اقرأ أيضاً: الديانة التي كانت محرمة على النساء!
عاشراً:
من بين أعيادهم الدينية؛ عيد نوروز، الذي يصادف يوم 21 آذار (مارس) من كل عام، وهو عيد يخص الأكراد وأتباع اليارسان، على حد سواء، والذي يعد يوم ميلاد السلطان سهاك.
ولا توجد صلوات في الديانة اليارسانية، غير أنهم يحرصون على الأدعية وترديد الأناشيد الدينية لله أو الخالق الأعظم وزيارة العتبات المقدسة لديهم، وهو أحد الأركان الرئيسية في عقيدتهم، ومن بين هذه المزارات الدينية التي يحجّون إليها؛ مزار سلطان إسحق في جبل هورامان.

الصفحة الرئيسية