11 عادة تضر بصحة العين.. من بينها مادة طبية!

هناك العديد من حالات العين يتم تشخيصها متأخرة للغاية حيث لا يمكن علاجها بفعالية، ويعود السبب في غالبية الأحيان إلى عدم إجراء فحص منتظم للعين للتأكد من سلامتها.

اقرأ أيضاً: ما علاقة التدخين بالعينين؟..هذا ما تفعله 20 سيجارة يومياً!

وتتسبب العديد من العادات اليومية التي نقوم بها بإضعاف النظر مع الوقت، والإضرار بسلامة العين، نورد 11 عادة منها، وفق أطباء عيون بريطانيين، بحسب ما أوردت صحيفة "العين":

1. إهمال فحص العين

يُنصح أطباء العيون بإجراء اختبار للعين مرة كل عامين على الأقل، أو على النحو الموصى به من قِبل طبيب العيون المتابع للحالة.

2. مكياج غير صالح

لكل مادة تجميلية مدة صلاحية واستخدام معينة تختلف عن الأخرى.

وجدت دراسة أن 26٪ من الأشخاص الذين استخدموا أدوات تطويل للرموش عانوا من مشكلات في العين

فالماسكارا مثلاً لا يمكن استخدامها بعد ٤ أشهر من الإنتاج، وظلال العيون الكريمية لا تستعمل بعد ٦ أعوام، وكحل العيون السائل بعد عامين.

لذا عليك التحقق دائماً من تاريخ إنتاج وصلاحية المكياج قبل استخدامه حفاظاً على سلامة عينيك.

3. عدم تناول الأطعمة الأرجوانية

تتلقى العيون التغذية من شعيرات دموية صغيرة تعززها الأطعمة التي تحتوي على الأنثوسيانين، وهي أصباغ الفلافونويد التي تعطي التوت والخضراوات أشكالها المكثفة وخصائصها المعززة للصحة

اقرأ أيضاً: تأثير الشاشات على صحة أطفالنا.. علينا الحذر

الأطعمة المعروفة بفائدتها لصحة العين غالباً ما تكون أرجوانية أو سوداء مثل المشمش والجزر الأرجواني.

4. إهمال النظارات الشمسية

كما نحمي بشرتنا من تلف الأشعة فوق البنفسجية، يجب أن نفكر في حماية أعيننا إذا كنا نقضي وقتاً في الهواء الطلق خاصة أن ضوء الشمس يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين، ويمكن ربطه بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر وهو سبب رئيسي للعمى.

5. التدخين

يمكن للمواد الكيميائية السامة الموجودة في التبغ إلحاق الضرر بعينيك، فقد وجدت الدراسات أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر، ويزيد هذا احتمال إصابتهم بإعتام عدسة العين.

6. البقاء في الداخل

توقعت منظمة الصحة العالمية أن يصيب قصر النظر60٪ من سكان العالم بحلول عام 2050.

يمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم إلى عدم وصول كمية كافية من الدم إلى العصب البصري فيؤثر على الرؤية

ويعود ذلك جزئياً إلى حقيقة أن الكثير من الأطفال يقضون وقتاً طويلاً في التركيز على المهام القريبة في منازلهم التي يبدو أنها تزيد من احتمال وتطور قصر النظر.

لذا فإن قضاء وقت في الهواء الطلق له تأثير وقائي قد يساعد في تحفيز إطلاق إشارات كيميائية من شبكية العين، ما قد يمنع استطالة مقلة العين وتطور قصر النظر.

7. المواد الحافظة في قطرات العين

من المفارقات أن المواد الحافظة في بعض قطرات العين يمكن أن تزيد من أعراض جفاف العين عن طريق تعطيل حركة الدموع وإتلاف سطح العين.

اقرأ أيضاً: 4 أمراض قد تفقدك القدرة على النوم ليلاً.. تعرف إليها

إذا كنت تستخدم قطرات العين أكثر من 4 أو 5 مرات في اليوم، فابحث عن المنتجات الخالية من المواد الحافظة.

8.إهمال فحص ضغط الدم

يرتبط ارتفاع ضغط الدم بزيادة خطر الإصابة بالزرق، وهي حالة يؤدي فيها ضغط السائل الموجود داخل العين إلى تلف العصب البصري.

ويمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم إلى عدم وصول كمية كافية من الدم إلى العصب البصري ما قد يؤثر على الرؤية أيضاً.

9. فرك العينين

فرك العينين قد يعطل تدفق الدم إلى الجزء الخلفي من العين نتيجة ارتفاع ضغط العين.

إن قضاء وقت في الهواء الطلق له تأثير وقائي قد يساعد في تحفيز إطلاق إشارات كيميائية من شبكية العين

ويؤدي هذا إلى تلف الأعصاب لدى الأشخاص الذين يعانون من الزرق، وفي حالة الأشخاص المعرضين للإصابة، يمكن أن يؤدي فرك العين المستمر إلى قرنية مفصلية، حيث تضعف القرنية وتنتفخ للأمام وتصبح على شكل مخروطي، ما يؤدي إلى رؤية مشوهة.

استشر أخصائي العيون أو الصيدلي للتعرف على قطرات العين التي يمكن أن تساعد في علاج حالتك.

10. عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم

ترتبط قلة النوم بمشكلات صحية كثيرة، منها أمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة، لكن الدراسات أظهرت أيضاً أن عدم الحصول على ما يكفي من النوم يمكن أن يسبب مرض جفاف للعين.

12. إطالة الرموش

وجدت دراسة أجرتها جامعة طوكيو للطب أن 26٪ من الأشخاص الذين استخدموا أدوات تطويل للرموش عانوا من مشكلات.

اقرأ أيضاً: هوس البحث عن النوم المثالي يسبّب الأرق

غالباً ما يكون هناك خطر التعرض لرد الفعل التحسسي تجاه الغراء الذي يمكن أن يسبب تهيج وتورم الجفن، بالإضافة إلى التهابات القرنية.

 

الأقسام: