4 دول أوروبية تتوعد معرقلي الحوار الليبي بعقوبات... ما هي؟

4 دول أوروبية تتوعد معرقلي الحوار الليبي بعقوبات... ما هي؟

مشاهدة

23/11/2020

حذّرت فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا من محاولات عرقلة الحوار الليبي، وتوعدت بفرض عقوبات على الأطراف التي تتسبب في ذلك، بالتزامن مع انطلاق جولة جديدة من المفاوضات في المغرب بين البرلمان في الشرق والغرب، وكذلك الجولة الثانية لمنتدى الحوار الليبي الذي انطلقت جولته الأولى في تونس.

وتعقد الجلسة الثانية من منتدى الحوار الليبي عن بُعد، وكانت الجولة الأولى قد انتهت إلى تحديد كانون الأول (ديسمبر) من العام المقبل لعقد الانتخابات الليبية، كما اتفق المجتمعون على اختصاصات السلطة التنفيذية.

في غضون ذلك، قالت الدول الأوروبية الـ4 في بيان مشترك نشرته الرئاسة الفرنسية: "نحن مستعدّون لاتخاذ تدابير ضد الجهات التي تعرقل منتدى الحوار السياسي الليبي والمسارات الأخرى لعملية برلين، وكذلك ضد الجهات التي تواصل نهب الأموال الحكومية وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد"، وفقاً لوكالة "فرانس برس".

لعبت فرنسا دوراً محورياً في الأزمة الليبية، لا سيّما مع تزايد التدخل التركي في ليبيا، ويعكس البيان المشترك توحد الموقف الأوروبي ودفعه إلى اختراق سياسي في المشهد

وكانت المبعوثة الأممية بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز قد أعلنت قبل أسبوع عن فتح تحقيق دقيق في مزاعم تلقي رشاوى من قبل بعض المشاركين في الحوار الليبي الذي انعقد في تونس.

ولعبت فرنسا دوراً محورياً في الأزمة الليبية، لا سيّما مع تزايد التدخل التركي في ليبيا، ويعكس البيان المشترك توحد الموقف الأوروبي ودفعه إلى اختراق سياسي في المشهد الذي سيطرت عليه المواجهة المسلحة على مدار شهور.

من جانب آخر، تحتضن مدينة طنجة شمالي المغرب اعتباراً من اليوم اجتماعاً تشاورياً بين أعضاء مجلس النواب الليبي، من غرب وشرق ليبيا، لبحث الآلية التي يمكن أن تؤدي إلى التئام المجلس بعد انقسامه على نفسه بين مؤيد لحكومة الوفاق الوطني وداعم للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

ويستمرّ الاجتماع 3 أيام، يبحث خلالها الفرقاء الليبيون سبل إنهاء الانقسام الداخلي لمجلس النواب الليبي، واستئناف المشاورات الهادفة لعقد اجتماعات موحدة لمجلس النواب بكامل أعضائه، للتصويت على عدد من مخرجات وتفاهمات محطات الحوار السياسي المختلفة، خاصّة تلك التي أسفرت عنها مفاوضات بوزنيقة ومؤتمر تونس.

وفي تصريح لقناة الحرّة، قالت النائبة الليبية عائشة العقوري: إنّ الجلسات التشاورية بين النواب الليبيين في المغرب بدأت على مستوى مجموعات تشاورية تضمّ نواباً من مجلسي النواب الحاليين، تحضيراً للجلسة الرسمية المقررة لبحث إعادة توحيد البرلمان الليبي، والتي لم يتحدّد موعدها حتى الآن.

الصفحة الرئيسية