الحوثيون يفتحون النار على مظاهرة نسائية طالبت بجثمان صالح

الحوثيون يفتحون النار على مظاهرة نسائية طالبت بجثمان صالح

مشاهدة

06/12/2017

فتح مسلحون من جماعة الحوثي، اليوم الأربعاء، النار على مظاهرة نسائية في "ميدان السبعين" جنوبي العاصمة صنعاء، طالبت بتسليم جثمان الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، المحتجز لدى الجماعة.

اعتدى الحوثيون على المتظاهرات اللاتي رفعن صوراً وشعارات تمجّد علي عبد الله صالح وفرقوا مسيرتهن بقوة السلاح

وقام الحوثيون بالاعتداء على المتظاهرات، اللاتي رفعن صوراً وشعارات تمجّد علي عبد الله صالح، وتفريق مسيرتهن بقوة السلاح، حسبما ذكرت صحيفة "العرب" اللندنية.

وتناقلت وسائل إعلام يمنية محلية، صوراً ومشاهد فيديو لاحتشاد المئات من النساء في ميدان السبعين، ومسيرة راجلة أمام المستشفى العسكري في العاصمة صنعاء، يُعتقد أنّ جثمان الرئيس السابق بداخله.

ميليشيا الحوثي تشترط عدم إحالة جثة الرئيس اليمني السابق إلى الطب الشرعي وعدم دفنه في حديقة جامع الصالح بصنعاء

وفي السياق ذاته، نظمت العشرات من النساء أمام المستشفى العسكري في حي "شعوب" شرقي العاصمة صنعاء، وقفة احتجاجية لمطالبة الحوثيين، بتسليم جثمان صالح، وفق مصدر محلي.

وأفاد قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني، الأربعاء، أنّ جثة الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، الذي كان يتزعم الحزب، ما زالت بحوزة جماعة "الحوثي"، نافياً الأنباء التي تتحدث عن قيامهم بدفنه.

قيادي في حزب المؤتمر ينفي الأنباء التي تتحدث عن قيام الحوثيين بدفن جثة صالح

وأوضح القيادي، أنّ جثة صالح ما زالت لدى الحوثيين بصنعاء، وأنّهم أبدوا استعدادهم لتسليمها إلى قبيلة سنحان (قبيلة الرئيس السابق علي عبد الله صالح)، بشرط عدم التشييع الشعبي للجثمان.

وأضاف المصدر أنّ "الحوثيين اشترطوا أيضاً عدم إحالة جثة صالح إلى الطب الشرعي لتشريحها، مع اشتراطهم عدم دفنه في حديقة جامع الصالح بصنعاء"، امتثالاً لوصية كان قد أوصى بها صالح قبل موته.

ولم يذكر القيادي أيّة توضيحات حول موقف قبيلة صالح من شروط الحوثيين لتسليم جثة صالح لهم.

وقد شهدت صنعاء، خلال الأيام الماضية، معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح، انتهت بمقتل الأخير، وهزيمة قواته في العاصمة.

 

الصفحة الرئيسية