اليمن... تصعيد الحوثيين ضدّ المدنيين وعرقلة الطريق إلى جنيف

اليمن... تصعيد الحوثيين ضدّ المدنيين وعرقلة الطريق إلى جنيف

مشاهدة

06/09/2018

أعلن مكتب المبعوث الأممي، أمس؛ أنّ بدء المباحثات اليمنية في جنيف سيكون يوم الجمعة القادم.

وزير الإعلام اليمني يؤكد أنّ تبريرات الميليشيات الانقلابية حول المفاوضات تنفيذاً لإملاءات إيران وميليشيا حزب الله

وقالت مصادر يمنية: إنّ الهيئة العامة للأرصاد والطيران المدني، أصدرت تصريحاً لانطلاق الطائرة التي تقلّ وفد الميليشيات من مطار صنعاء، داحضة بذلك دعاوى الحوثيين بأنّ تـأخير سفرهم إلى جنيف لحضور المشاورات، كان بسبب عدم وصول طائرة لنقلهم، وعدم وجود تصاريح بذلك".

من جانبه، نشر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، على حسابه في تويتر؛ صورة تبيّن التصريح الممنوح لطائرة الأمم المتحدة المكلفة بنقل وفد مليشيات الحوثي الإيرانية لحضور مشاورات جنيف.

الإرياني عدّ تبريرات الميليشيات الانقلابية تنفيذاً لإملاءات إيران وميليشيا حزب الله، وحمّل الإرياني قادة الحوثيين المسؤولية المباشرة، عمّا يترتب على ذلك من تبعات على كافة الأصعدة، وفق "العربية".

وقال المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، أمس: إنّ "مشاورات جنيف قد تتأجل لبعض الوقت، لكنها ستتمّ في نهاية الأمر"، مضيفاً أنه طلب مدة 3 أيام للمشاورات، ويتمنى ألا تمتدّ إلى 3 أشهر.

وأعرب غريفيث، خلال مؤتمر صحافي، عن أمله في إعادة إطلاق عملية سياسية تؤدي إلى حلّ النزاع في اليمن، مؤكداً أنّه يسعى إلى إعادة تفعيل عملية السلام، وبناء الثقة بين الأطراف.

وأردف: "لدينا فرصة لتحقيق تقدم باتجاه الحلّ في اليمن"، مشيراً إلى أنّ إطلاق سراح السجناء من بين أهم إجراءات بناء الثقة، وأنّه لا يوجد حلّ عسكريّ للأزمة في اليمن.

وأعرب غريفيث عن أمله في عدم وقوع أيّ عمل عسكري استفزازي يعرقل مفاوضات جنيف، لافتاً إلى أنّ "وقف إطلاق النار ليس شرطاً لبدء المشاورات".

ميليشيات الحوثي تستمرّ في قصف المدن المحرر بصواريخ باليستية إيرانية الصنع وتقتل العديد من المدنيين

بعيداً عن طاولة المفاوضات، في ساحات المعارك، حيث جعلت ميليشيات الحوثي المدنيين في مرمى نيرانها، بل لم تسلم المساجد والمنازل والمدارس والمستشفيات منها.

وفي أحدث جرائمها؛ قصفت ميليشيات الحوثي قرية الغليفقة، التابعة لمديرية الدريهمي، بمحافظة الحديدة، المحررة حديثاً، بصاروخ باليستي، إيراني الصنع، راح ضحيته طفل يمني، وأصيب عشرات المدنيين بجراح، إصابة ثلاثة منهم خطيرة، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وتضرب ميليشيا الحوثي، بعرض الحائط، الأعراف والقوانين الدولية التي تجرّم استهداف المدنيين الآمنين، والمنشآت المدنية في وقت الحرب، في محاولة لخلط الأوراق، وتحقيق انتصارات وهمية لرفع معنويات عناصرها المنهارة في جبهات القتال .

كما هاجمت مستشفى الثورة، وسوق السمك بالحديدة، بقذائف الهاون، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى .

واستهدف الحوثيون الطفل اليمني، سنباني عبيد، بطلق ناري في الصدر، استقرّ بجانب القلب، خلال قصف عشوائي على منزل أسرته في مديرية التحيتا .

وقصفت ميليشيات الحوثي منزل أسرة امرأة يمنية، تدعى فكيرة سعيد، بقذائف هاون مباشرة، ما أسفر عن إصابتها بكسر مضاعف في الفكّ الأيسر، وتشوّه في الوجه، إضافة إلى جروح عميقة في الصدر، وشظايا منتشرة في الجسم .

واستهدفت ميليشيات الحوثي منزل الطفلة اليمنية، سمية سعدان، بقذائف الهاون، ما أسفر عن إصابتها بجروح قطعية خطيرة في منطقة البطن والأمعاء، كادت تودي بحياتها .

وكشف تقرير دولي حديث، استمرار تسليح إيران للميليشيات الحوثية في اليمن بالصواريخ الباليستية، والطائرات المسيرة، إضافة إلى أسلحة أخرى، مخالفة بذلك قرار مجلس الأمن (رقم 2216)، الذي ينصّ على حظر توريد الأسلحة للميليشيات الانقلابية.

تحالف دعم الشرعية يعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي على نجران تسبَّب في إصابة 37 شخصاً

واعترضت قوات الدفاع الجوي لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي من محافظة صعدة على مدينة نجران، وقد تمّ اعتراضه وتدميره في الجوّ، إلا أنّ تناثر شظايا الصاروخ على الأحياء السكنية تسبَّب في إصابة 37 شخصاً، منهم 23 إصابة تتم معالجتها في المستشفى، بينما تمّت معالجة 14 إصابة في الموقع نفسه من قبل الهلال الأحمر. وفي التلفيات؛ فقد تضررت 19 سيارة و15 منزلاً، جراء سقوط شظايا الصاروخ، كما تم إيواء 35 فرداً من 4 أسر.

وفور وقوع الحادث، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد تركي المالكي؛ أنّ قوات الدفاع الجوي لتحالف دعم الشرعية في اليمن، رصدت صاروخاً باليستياً، أطلقته ميليشيات الحوثي من محافظة صعدة على مدينة نجران.

وأوضح؛ أنّ الصاروخ كان باتجاه مدينة نجران، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكّنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ، و"نتج عن ذلك تناثر شظايا الصاروخ على الأحياء السكنية، ما تسبَّب في إصابة 23 شخصاً، جميع إصاباتهم إصابات طفيفة"، في حصيلة أوّلية فور وقوع الحادث.

وقد بلغ إجمالي الصواريخ الباليستية، التي أطلقتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، باتجاه المملكة العربية السعودية، حتى الآن، 189 صاروخاً، تسبَّبت في استشهاد 112 مدنياً من المواطنين والمقيمين، وإصابة المئات، منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن.

 

الصفحة الرئيسية