برلمانيون أوروبيون: تركيا تنشر الإرهاب في عفرين

برلمانيون أوروبيون: تركيا تنشر الإرهاب في عفرين

مشاهدة

25/01/2018

أكّد نواب في البرلمان الأوروبي، أنّ تركيا تسعى إلى تدمير نموذج السلام والتنوع القائم في عفرين وشمال سوريا حالياً، وأنّ العملية التركية تمثّل خروجاً عن القانون الدولي، لافتين إلى أنّ ما تقوم به تركيا حالياً، من عمليات عسكرية ضدّ عفرين، التي تسكنها مجموعات عرقية متنوعة، سيؤدّي إلى نشر الرعب والإرهاب، لا محاربته.

تركيا تسعى إلى تدمير نموذج السلام والتنوع القائم في عفرين وشمال سوريا حالياً

وأعرب النواب، الذين ينتمون إلى أحزاب وكتل مختلفة، في مؤتمر صحفي عاجل، عن قناعتهم بأنّ القوات التركية تستهدف المدنيين، والبنى التحتية في عفرين بالدرجة الأولى، وفق ما أوردت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.

وطالب النواب مؤسسات ودول الاتحاد، باتخاذ موقف حازم تجاه تركيا، ومطالبتها بوقف عدوانها العسكري على منطقة عفرين السورية، موجّهين انتقادات لاذعة للممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، بسبب موقفها من العملية العسكرية التركية، الذي وصفوه بـ "الضعيف وغير الكافي".

القوات التركية تستهدف المدنيين والبنى التحتية في عفرين

وأوضحت البرلمانية، غابي زيمر، (مجموعة اليسار الأوروبي الموحد – ألمانيا)، أنّه على كافة الدول والمؤسسات أن تتحرك، وتطالب تركيا بسحب قواتها من عفرين، فإنّه "من المخجل أن نشهد على هذا الضعف الأوروبي، في الوقت الذي يتم فيه استهداف المدنيين"، وعبّرت عن صدمتها لطريقة تعامل المجتمع الدولي مع التحرك العسكري التركي في عفرين.

ورأى البرلمانيون الأوروبيون في عفرين ومنطقتها، "مساحة سلام وأمن" لمجموعات دينية وعرقية متعددة، وسط محيط مضطرب.

النواب طالبوا دول الاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف حازم تجاه تركيا لوقف عدوانها العسكري على عفرين

وأوضح المشاركون في المؤتمر الصحفي، في مداخلاتهم المختلفة، أنّ "تركيا هي التي تسعى إلى تأجيج الوضع وتصعيد العنف، عبر زجّ عناصر من تنظيم القاعدة، ضمن قواتها في تركيا، مبينين أنّ تركيا تنشر الإرهاب في عفرين، ولا تحاربه كما تدّعي"، على حدّ قولهم.

كما طلب النواب من المؤسسات الأوروبية تجميد مفاوضات الشراكة فوراً مع تركيا، فهم لا يرون أيّة فرصة لأنقرة، للالتحاق بالركب الموحَّد.

تركيا تسعى إلى تأجيج الوضع وتصعيد العنف عبر زجّ عناصر من تنظيم القاعدة ضمن قوّاتها

هذا وستطالب مجموعة اليسار الأوروبي الموحد، وكذلك مجموعة الخضر، بإجراء نقاش خاص حول العملية العسكرية التركية في عفرين، خلال جلسة البرلمان القادمة في ستراسبورغ.


 

الصفحة الرئيسية