بطريرك بابل: إنارة كنيسة الموصل تعني حمل الأمل لأبنائنا الذين عانوا

بطريرك بابل: إنارة كنيسة الموصل تعني حمل الأمل لأبنائنا الذين عانوا

مشاهدة

08/02/2018

تقوم جمعية "عون"، الكنيسة المتألمة البابوية (ACS)، في 24 شباط (فبراير) الجاري، بإنارة الملعب الرومانيّ القديم (الكولوسيوم)، وكاتدرائية القديس إلياس المارونية، في مدينة حلب شمال سورية، وكنيسة القديس بولس في الموصل شمال العراق، بضوء أحمر دموي.

بطريرك بابل: يتوجّب علينا تسليط الأضواء على الموصل لحمل الأمل للمسيحيين العراقيين الذين عانوا

وعلّق رأس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم على الحدث، قائلًا: "إنّه يتوجّب علينا تسليط الأضواء على الموصل لحمل الأمل للمسيحيين العراقيين الذين عانوا كثيراً"، حسبما أوردت وكالة الأنباء الإيطالية.

وقال بطريرك بابل مار، روفائيل لويس ساكو، خلال مؤتمر صحافي لتقديم الحدث الذي تنظمه الكنيسة، "لإنارة كنيسة القديس بولس للكلدان في الموصل، قيمة رمزية مهمة، لأنّها تضمّ بقايا الأسقف الشهيد، المطران فرج رحوّ"، الذي "قُتل قبل 10 أعوام في الموصل".

وخاطب ساكو، مسؤولي الجمعية البابوية قائلاً: "إنّني أشكركم على هذه المبادرة، أنتم صوت من لا صوت له"، واختتم بالقول: إنّه "من المهمً جداً، بالنسبة إلى المسيحيين الأبطال في العراق، أن يتحرّك الأخوة الغربيون لتعريف العالم بأسره بمعاناتهم".

من المهم جداً بالنسبة إلى المسيحيين الأبطال في العراق، أن يتحرّك الأخوة الغربيون لتعريف العالم بأسره بمعاناتهم

هذا وتجري مبادرة الجمعية البابوية، بمشاركة ممثلين بارزين؛ كالرّئيس الدولي لـ(ACS)، الكاردينال ماورو بياتشينتسا، والأمين العام لمجلس الأساقفة المونسنيور نونتسيو غالانتينو، إلى جانب شخصيات عامّة مهمة؛ كرئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني.
بطريرك بابل مار روفائيل لويس ساكو

الصفحة الرئيسية