فرنسا: احتجاج على صلاة المسلمين في الشوارع

فرنسا: احتجاج على صلاة المسلمين في الشوارع

مشاهدة

12/11/2017

احتجّ سياسيون فرنسيون على أداء المسلمين صلاة الجمعة في أحد شوارع ضاحية كليشي بباريس، مؤكّدين أنّ الصلاة في الشوارع أمرٌ "غير مقبول به في بلدٍ ينتهج العلمانية".


سياسيون فرنسيون يحتجون على أداء المسلمين صلاة الجمعة في الشوارع ويشوشون عليهم بالنشيد الفرنسي

وحاولت مسيرة شارك فيها أكثر من 100 سياسي فرنسي، منع المصلين من إتمام صلاتهم يوم الجمعة الماضي في الشارع، وذلك بالتشويش عليهم بالنشيد الوطني الفرنسي، بحسب شبكة الـ "بي بي سي"، إلّا أنّ الشرطة وقفت سداً بين الطرفين، لكنّها لم تستطع منع الاحتكاك بشكلٍ كاملٍ.
من جهته، قال رئيس مجلس باريس الإقليمي، الذي تزعّم الاحتجاج، فاليري بيكريس: "لا يمكن الاستحواذ على الفضاء العام بهذا الشكل".

وكان رئيس بلدية كليشي ريمي ميزو، قد طلب من وزارة الداخلية حظر الصلاة في الشوارع، مضيفاً: "أنا مسؤول عن حرية الجميع في البلدة، والحفاظ على الهدوء".


بالمقابل، أكّد مصلون، "أنّ لا بديل لديهم عن الصلاة في الشارع، بعد أن سحبت البلدية القاعة التي كانوا يصلون فيها في شهر آذار (مارس) الماضي."

المصلون: لا بديل لنا من الصلاة في الشارع بعد أن سحبت البلدية القاعة التي كنا نصلي بها

وقال أحد المصلين، واسمه عبد القادر، لوكالة أنباء "فرانس برس" "إنّهم يريدون مكاناً يحفظ كرامتهم ليؤدّوا فيه الصلاة، وإنّهم لا يستمتعون باضطرارهم للصلاة في الشارع".
وعبّر عبد القادر عن استيائه من غناء المحتجين النشيد الوطني الفرنسي (المارسييز)، وقال: "ماذا يريدون من هذا؟ نحن فرنسيون أيضاً! عاشت فرنسا".
يذكر أنّ السلطات الفرنسية أصدرت قراراً في عام 2011، منعت فيه المسلمين الفرنسيين من الصلاة في الشوارع، بعد أن أصبحت ظاهرة الصلاة في الشوارع مسألة سياسية.
وتؤوي فرنسا أكبر أقلية مسلمة في أوروبا الغربية؛ إذ يعيش في فرنسا ما يقارب ستة ملايين مسلم، يشكّلون ما يقارب 10% من السكان، معظمهم ينحدر من مستعمرات فرنسا السابقة في شمال إفريقيا.



 

الصفحة الرئيسية