فيفيان نوري.. من مخيمات اللجوء إلى هوليوود

فيفيان نوري.. من مخيمات اللجوء إلى هوليوود

مشاهدة

27/12/2017

نجحت الفتاة العراقية، فيفيان نوري، بإرادتها القوية، وإصرارها على تجاوز الظروف المأساوية التي عاشتها مع عائلتها في مخيمات اللاجئين في سوريا، في شقّ طريقها نحو الشهرة والنجومية، لتصبح مغنية وفنانة استعراضية في هوليود.

فيفيان، التي أبصرت النور في أحد مخيمات اللجوء في سوريا، أكدت أنّ عائلتها لجأت من العراق، بعد ان دمرت قذيفة منزلها بعد انتفاضة الكرد وحرب الخليج، عندها اضطر والدها إلى الفرار من العراق لاجئاَ الى سوريا، حسبما ذكرت في مقابلة مع الـ "بي بي سي".

واسترجعت فيفيان ذكرياتها المأساوية في المخيم، التي تتعلق بالظروف القاسية التي عاشتها مع عائلتها في مخيمات اللجوء، وكيف كانت تستخدم الطين لتثبت الخيم، وكيف كانت والدتها تسير كل يوم أميالاً، كي تجلب حاجتها من المياه.

في عام 1995، انتقلت العائلة إلى نيوزيلندا، التي منحتها حق اللجوء لدوافع إنسانية، بسبب مرض شقيقتها، تقول فيفيان، "الحياة لم تكن سهلة، وواجهنا صعوبات كثيرة، خاصة أنّنا نعيش في بلد لا نعرفها، ولا نتحدث لغتها".

وأضافت فيفيان: "بعمر التاسعة كانت تجربتي الغنائية الأولى، عندما شاركت بمسابقة مدرسية لأحصد الفوز، بعد ذلك تركت الدراسة في الجامعة، وسافرت إلى لوس أنجلوس، ساعية لتحقيق حلمي في أن أصبح نجمة غناء".

اليوم، أصبحت فيفيان مغنية وفنانة استعراضية في هوليوود، ومن آخر أعمالها الفنية، الأغنية الرسمية للجزء الثاني من الفيلم الأمريكي "داديز هوم."

الصفحة الرئيسية