المغرب: إلقاء القبض على إرهابي من نوع جديد

كشفت تحقيقات أجرتها السلطات المغربية عمليات تمويل للتنظيمات الإرهابية تتم عبر المتاجرة في العملات الافتراضية.

وأوقفت الجهات القضائية المغربية، في منطقة المحمدية، شخصاً يحمل جنسية عربية، للاشتباه في تورطه بالمتاجرة في العملات الافتراضية لصالح تنظيمات إرهابية، بحسب ما ذكرت وكالة "المغرب العربي" للأنباء.

الإرهابي يعمل على دعم التنظيمات الإرهابية بالعملات الافتراضية التي يتم تداولها عبر الإنترنت

وأظهرت عمليات تحرٍّ نفّذتها السلطات المغربية أنّ المتهم ذو خبرة في مجال المعاملات المالية الإلكترونية، ويحظى بنشاط كبير على منصات التداول الافتراضية؛ حيث استطاع تكوين شبكة واسعة من الزبائن، لها امتدادات بالعديد من دول العالم.

وألقي القبض على المشتبه به، في 4 تموز (يوليو) الجاري، بتهمة تلقي أموال من عدة أشخاص، والقيام بعمليات ائتمانية بدون ترخيص، قبل أن يتمّ إيداعه السجن الاحتياطي.

والعملات الافتراضية ليست أموالاً تقليدية كـ "الدولار أو اليورو"، ولا يمكن تداولها بالأيدي؛ بل يتم شراؤها وتحويلها عبر شبكة الإنترنت، ثم الحصول من خلالها على خدمات إقامة وشراء أنواع مختلفة من المنتجات، بل وتبديلها في بعض الأحيان بعملات أخرى حقيقية.

ووسعت السلطات المغربية إجراءاتها الأمنية لملاحقة العناصر الإرهابية، منذ جريمة قتل سائحتَيْن إسكندنافيَّتين، أواخر العام الماضي.

ويحاكم 23 شخصاً في قضية مقتل السائحتَيْن الأوروبيتين، منذ نيسان (أبريل) الماضي، أمام غرفة الجنايات المتخصصة في قضايا الإرهاب في مدينة سلا، قرب الرباط.

واقترفت الجريمة، التي هزّت الرأي العام المغربي، في 17 كانون الأول (ديسمبر) 2018، في منطقة جبلية خلاء جنوب المغرب، حيث كانت الضحيتان تمضيان إجازة.

وخلال حزيران (يونيو) الماضي، نجحت السلطات الأمنية المغربية في تفكيك خلايا إرهابية كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية.