الأمطار الموسمية تتسبب كوارث في الهند..أخر حصيلة

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات الناجمة عن أمطار موسمية أمس في الهند إلى 184 قتيلاً على الأقل.

وأجلت السلطات من ولاية كيرالا الواقعة في جنوب البلاد والتي تعد وجهة سياحية بسبب شواطئها الخلابة ومنتجعاتها وبحيراتها وفق ما نقلت "فرانس برس" نحو مليون شخص إلى مخيمات طوارئ.

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات الناجمة عن أمطار موسمية في الهند إلى 184 قتيلاً على الأقل

وقال المتحدث باسم شرطة كيرالا برامود كومار المتحدث باسم شرطة كيرالا "قضى 76 شخصاً على الأقل، وفقد أثر 58 وأصيب 32 آخرون".

وقضى 42 شخصا على الأقل في ولاية كارنتاكا المجاورة التي شهدت أحد أسوا فيضاناتها في السنوات الأخيرة.

ونقل نحو 288 ألف شخص من مناطق الولاية الأكثر تضررا لا سيّما واياناد ومالابورام وكوجيكودي إلى مخيمات أغاثة.

وتسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهر في المناطق المتضررة بأضرار بالغة في عدد من الطرق الرئيسية التي قطع بعضها.

وتم نشر قوات بحرية وجوية لمساعدة أجهزة الطوارئ المحلية في عمليات البحث الإنقاذ.

السلطات الهندية تجلي من ولاية كيرالا السياحية نحو مليون شخص إلى مخيمات الطوارئ

وأفادت وسائل إعلام هندية بمصرع 66 شخصا في ولايتي ماهاراشترا وغوجارات، ونقل عشرات الآلاف من سكان الولايتين إلى مخيّمات إغاثة.

وتساهم الأمطار الموسمية بشكل أساسي في تأمين مخزون المياه للهند التي تعاني من الجفاف، لكنها تتسبب في الوقت نفسه بسقوط ضحايا.

والعام الماضي قضى في كيرالا نحو 450 شخصاً في أسوأ فيضانات شهدتها الولاية منذ نحو قرن.