اللبنانيون يواصلون إغلاق الطرق..

اللبنانيون يواصلون إغلاق الطرق..
984
عدد القراءات

2019-11-04

يواصل المتظاهرون في لبنان احتجاجاتهم اليوم، عبر إغلاق الطرق في بيروت وأجزاء أخرى من لبنان، غداة دعوة للتهدئة وجهها الرئيس ميشال عون.

وقال شهود نقلت عنهم "الوكالة الوطنية للإعلام"، إن المحتجين أغلقوا عددا من الطرق في العاصمة بيروت. وألغيت الدراسة للأسبوع الثالث.

وذكرت الوكالة أن المحتجين أغلقوا الطرق في مناطق أخرى منها مدينة طرابلس في الشمال، وفي منطقة خلدة بجنوب بيروت على الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى جنوب لبنان.

آلاف المتظاهرين في شوارع بيروت ومدن لبنانية يجددون مطالبتهم برحيل الطبقة السياسية كلها

واحتشد آلاف المتظاهرين أمس، في شوارع بيروت ومدن لبنانية مجددين مطالبتهم برحيل الطبقة السياسية كلها، بعد ساعات من تجمّع كبير على طريق القصر الجمهوري شارك فيه مناصرون للرئيس عون تعبيراً عن دعمهم له.

وهتف الآلاف في ساحة الشهداء بشعار "ارحل" متوجهين الى الرئيس، فيما حملت مجموعة كبيرة علماً ضخماً للبنان وراحت تلوّح به على وقع الاغاني والهتافات. وردد المحتجون "يا عمال ويا طلاب، غداً إضراب" و"اشهد يا لبنان بكرا عصيان".

وقال عون في خطاب من داخل القصر الرئاسي "أدعو الجميع إلى الاتحاد". واعتمد عون خطاب تهدئة رافضاً أن تكون هناك "ساحة ضد ساحة وتظاهرة ضد تظاهرة"، في إشارة إلى التظاهرات التي تعمّ البلاد منذ أسبوعين.

وعلى غرار الرئيس، دعا رئيس التيار جبران باسيل، وهو صهر عون ووزير الخارجية، إلى توحيد التظاهرات فقال "لسنا هنا لكي نناقض الناس (المحتجين) بل لكي نقويهم ونقف معهم ونكمل كلنا سويا".

ومنذ انطلاق الاحتجاجات، لم تستثنِ هتافات وشعارات المتظاهرين زعيماً أو مسؤولاً، لا سيما باسيل. ويحمل خصوم باسيل عليه تفرّده بالقرار داخل مجلس الوزراء، مستفيداً من حصة وزارية وازنة لتياره ومن تحالفه مع حزب الله.

ودفعت الاحتجاجات، التي لم يسبق لها مثيل وعمت أرجاء لبنان، بالبلاد إلى أتون اضطرابات سياسية بينما تجد صعوبة في احتواء أسوأ أزمة اقتصادية تواجهها منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

 

 

الصورة الرئيسية: 
اقرأ المزيد...
الوسوم:

يواصل المتظاهرون في لبنان احتجاجاتهم اليوم، عبر إغلاق الطرق في بيروت وأجزاء أخرى من لبنان، غداة دعوة للتهدئة وجهها الرئيس ميشال عون.

وقال شهود نقلت عنهم "الوكالة الوطنية للإعلام"، إن المحتجين أغلقوا عددا من الطرق في العاصمة بيروت. وألغيت الدراسة للأسبوع الثالث.

وذكرت الوكالة أن المحتجين أغلقوا الطرق في مناطق أخرى منها مدينة طرابلس في الشمال، وفي منطقة خلدة بجنوب بيروت على الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى جنوب لبنان.

آلاف المتظاهرين في شوارع بيروت ومدن لبنانية يجددون مطالبتهم برحيل الطبقة السياسية كلها

واحتشد آلاف المتظاهرين أمس، في شوارع بيروت ومدن لبنانية مجددين مطالبتهم برحيل الطبقة السياسية كلها، بعد ساعات من تجمّع كبير على طريق القصر الجمهوري شارك فيه مناصرون للرئيس عون تعبيراً عن دعمهم له.

وهتف الآلاف في ساحة الشهداء بشعار "ارحل" متوجهين الى الرئيس، فيما حملت مجموعة كبيرة علماً ضخماً للبنان وراحت تلوّح به على وقع الاغاني والهتافات. وردد المحتجون "يا عمال ويا طلاب، غداً إضراب" و"اشهد يا لبنان بكرا عصيان".

وقال عون في خطاب من داخل القصر الرئاسي "أدعو الجميع إلى الاتحاد". واعتمد عون خطاب تهدئة رافضاً أن تكون هناك "ساحة ضد ساحة وتظاهرة ضد تظاهرة"، في إشارة إلى التظاهرات التي تعمّ البلاد منذ أسبوعين.

وعلى غرار الرئيس، دعا رئيس التيار جبران باسيل، وهو صهر عون ووزير الخارجية، إلى توحيد التظاهرات فقال "لسنا هنا لكي نناقض الناس (المحتجين) بل لكي نقويهم ونقف معهم ونكمل كلنا سويا".

ومنذ انطلاق الاحتجاجات، لم تستثنِ هتافات وشعارات المتظاهرين زعيماً أو مسؤولاً، لا سيما باسيل. ويحمل خصوم باسيل عليه تفرّده بالقرار داخل مجلس الوزراء، مستفيداً من حصة وزارية وازنة لتياره ومن تحالفه مع حزب الله.

ودفعت الاحتجاجات، التي لم يسبق لها مثيل وعمت أرجاء لبنان، بالبلاد إلى أتون اضطرابات سياسية بينما تجد صعوبة في احتواء أسوأ أزمة اقتصادية تواجهها منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

 

 

الصورة الرئيسية: