بغداد تقدح شرارة الربيع الإيراني.. طهران حين تخاف

العالم اليوم يتقدم بسرعة كبيرة إلى الحرب، إلى أية حرب ممكنة، وكأنّ الحروب أصبحت الفكرة الأكثر جدوى وأهمية واحتمالية، خاصة في منطقة الشرق الأوسط التي شهدت أزمات ونزاعات وحروباً أكثر من غيرها من مناطق العالم، فلم تعد احتمالات السلام مطروقة ومتاحة كثيراً؛ حيث فقدت شعوب هذه المنطقة قدرتها على الثقة بكل أحاديث السلام ومزاعمه واتفاقياته.

اقرأ أيضاً: هل تأثرتْ إيران بانتفاضة العراق؟
العرب، تحديداً، يستطيعون أن يقدموا أعظم سردية للحرب يمكن لشعب ما أن يقدمها عبر تاريخه الطويل، فقد عانوا ويلات الحروب طويلاً، وما يزالون، حتى قيل عن العرب قول محفوظ في التاريخ: "العرب أمة حرب"، كان لها من الحروب ما لها، وأصبح عليها منها ما عليها، من ويلات وعذابات وخيبات.

منذ انتصرت ثورة الخميني بدأت إيران تنظر إلى العرب على أنّهم لا يخرجون عن إحدى هاتين الصفتين: عدو أو فريسة

وبالعودة إلى موضوعة العنوان "إيران"؛ فهي ذات إرث حربي كبير، مع العرب تحديداً، منذ عصر الخلافة الراشدة، حين قال الخليفة الثاني، عمر بن الخطاب، رضي الله عنه: "وددت لو بيننا وبين فارس جبلاً من نار لا نغزوهم ولا يغزونا"، فبين العرب وإيران تاريخ طويل من الوقائع والغزوات والحروب ونقض العهود؛ فالتاريخ علّم العرب أنّ عهود إيران لا يمكن الوثوق بها، منذ أن نقض "الهرمزان" ثلاثة عهود للعرب، كان العهد الأول قد أعطاه للنبيﷺ، ثمّ نقضه، ودخل في حرب القادسية، ثم عاهد المسلمين ألا يقاتلهم، وأن يدفع الجزية، ثم نقض العهد مرة أخرى ودخل في معركة "سوق الأهواز"، وانتصر عليه جيش الصحابي حُرْقُوص بن زهير السعدي، ثم طلب العهد الثالث فقبل منه عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، على ألا يقاتل المسلمين، ويبقى في مكانه، لكنّه نقض العهد وغدر للمرة الثالثة.

اقرأ أيضاً:  حلف الإمامية والخمينية في اليمن: حاجة حوثية أم استراتيجية إيرانية؟
ليس مهماً أن نتوغل في التاريخ كثيراً، المهم هو ما يحدث في وقتنا المعاصر، وتحديداً منذ أن انتصرت ثورة الخميني التي أطلق عليها الثورة الإسلامية، عام 1979، حينها بدأت إيران تنظر إلى العرب على أنّهم لا يخرجون عن إحدى هاتين الصفتين "عدو أو فريسة"، وبما أنّ الطابع الذي اكتسبته الثورة الإيرانية هو الطابع الإسلامي، فمن الطبيعي أن يكون العداء مع العرب عداء طائفياً محضاً، مرتبطاً بالدين، ومؤسّساً له في تصانيف الفقه والتعاليم في كتب الشيعة وكتب السنّة، على حدّ سواء.

اقرأ أيضاً: ماذا بقي لإيران في العراق؟
ومع ذلك، ومع أنّ الطابع الديني هو الذي فرض شكل العداء بين الجانبين، إلا أنّ الطابع السياسي ظلّ محشوراً في الزوايا المعتمة، حتى ظهر جلياً وواضحاً وصريحاً منذ حادثة سقوط بغداد، في التاسع من نيسان (أبريل) من عام 2003، حينها وظفت إيران كلّ طاقتها الطائفية في سياق سياسي، فحشرت نفسها في تفاصيل السياسة العربية خاصة في الدول التي فيها ثنائية طائفية بين سنّة وشيعة.
أصبحت إيران تمارس نفوذاً سياسياً قوياً في تلك الدول "العراق وسوريا وإيران" تحديداً، تحول هذا النفوذ بعد اشتعالات المنطقة وأزماتها إلى نفوذ عسكري، ممثلاً في وجود حزب الله في لبنان، ووجود قوات الحشد الشعبي في العراق.
هكذا تنامى النفوذ الإيراني في دول الأزمات العربية، وهكذا أصبحت إيران رقماً صعباً في المعادلة الدولية والمنطقة تحديداً، رغم كلّ العقوبات المفروضة عليها، وعلى رموزها وقادتها، والتي يجري الحديث عنها بشكل متنامٍ، دون أن يتساوق هذا مع نمو الأثر السلبي من هذه العقوبات، فما يمكن قياسه هو أثر التوغّل الإيراني في المنطقة، سياسياً وعسكرياً، أكثر بكثير من القدرة على قياس أثر العقوبات التي من المفروض أن تلجم الغرور الإيراني أو توقف نموه وتصاعد وتيرته.

اقرأ أيضاً: القمع والاغتيالات منهج إيران الثابت تجاه الأقليات
على مستوى الأنظمة العربية القائمة في دول النفوذ الإيراني، فإنّ إيران ما تزال ذات إمكانيات تمدّد وحصد مزيد من النفوذ والسلطة والأثر السياسي، لكن على المستوى الشعبي، تغير الموقف كثيراً منذ أن ثارت جموع العراقيين ضدّ فساد النخب وفساد السلطة وفساد ممثلي الطوائف المتحكمة سياسياً بالعراق، وتغير كذلك، منذ أن ثار اللبنانيون في مسيرات ومظاهرات واحتجاجات عارمة ما تزال مستمرة، يمثل شعارها الكبير "كلن يعني كلن" شكلاً متقدماً من أشكال الرفض والاحتجاج على كلّ تفاصيل السلطة الحاكمة، بمن فيها "حزب الله"، الذي ظلّ دائماً بمنأى عن أيّ قلق أو احتجاج لبناني.
من هنا، تبدو إجابة سؤال: "لماذا على إيران أن تخشى العرب..؟" واضحة؛ باعتبار أنّ العرب اليوم هم شعوب الدول التي امتدت إليها سطوة إيران وسلطة ممثليها، أو من يتبعون لها، ومن يدينون لها بالولاء والطاعة، هم الشعوب الذين لم يعودوا قادرين على أن يروا رأس الفساد ويتجاوزونه.

بعد سقوط بغداد وظفت إيران كلّ طاقتها الطائفية في سياق سياسي، فحشرت نفسها في تفاصيل السياسة العربية

ما يحدث في العراق ولبنان تحديداً، لا يمثل موجة ثانية من موجات الربيع العربي، بل يمثل حالة متقدمة من الرفض أوسع نطاقاً من حالة الرفض للسلطات المحلية المكشوفة للعلن، إنّه رفض لتغوّل إيران واقتحامها العنيد لكلّ تفاصيل الحياة، السياسية والاقتصادية، ما نتج عنه كلّ هذا الفساد، سواء المرتبط بأعيان إيران وتوابعها ووكلائها أو بالأعيان المحليين الذين ينتمون للرأسمالية الجشعة، بغضّ النظر عن أيّ ولاء طائفي آخر.
على إيران فعلاً أن تخشى العرب، كشعوب حية أصبحت قادرة على كشف تفاصيل لعبتها السياسية وتوظيفها لشعارات الدين والممانعة، حتى إن لم تنجح هذه الاحتجاجات في العراق ولبنان، لكنّها مؤشر مهم على أنّ الشعوب ببراءتها السياسية من كلّ تبعات الأيديولوجيات والطائفيات، أصبحت تدرك ما يجب أن تخشاه إيران.
الخشية من الشعوب العربية الحية المنتفضة اليوم ضدّ المشروع الإيراني، تمتدّ من الخارج إلى الداخل الإيراني، المشتعل أيضاً، بالرفض للسياسات التي بقيت ردحاً طويلاً من الزمن سياسات مقدسة، لكنّها اليوم وصلت إلى منحنى خطير للغاية، ربما يشكّل ربيعاً إيرانياً بدأ في بغداد وامتدّ إلى طهران.

الأقسام: