أبرز المعيقات التي تمنع تطور التقارب بين تركيا وإيران

تشاركت الدولتان المهمتان في الشرق الأوسط، تركيا وإيران، الحدود والجوار منذ قرون ممتدة، واتسمت العلاقات بينهما بالتذبذب باعتبار تغيّر الحسابات والظروف الدوليّة. اليوم تزداد المؤشرات على عودة العلاقة بينهما إلى مسار التقارب، فإلى أيّ حد يمكن أن يتطوّر التقارب، وما هي أهم المعيقات؟

اقرأ أيضاً: تركيا وإيران... الأصولية والطائفية
بإلقاء نظرة سريعة على البدايات، تعود بداية الصراع إلى توسّع الدولة العثمانيّة في الأناضول، خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر الميلاديين، مستفيدة من الفراغ الذي تركه انحلال دولة سلاجقة الروم، ومن ثم اجتياح تيمورلنك وانحلال دولته أيضاً بعد ذلك، وبعد استلام السلطان سليم الأول الحكم عام 1512، بدأت حملات جديدة لتوسيع الدولة، وهذه المرة بدأ التفكير يتجه للامتداد خارج حدود الأناضول؛ فكان أن اختار التوجّه شرقاً، والتوغل نحو العراقين؛ عراق العرب وعراق العجم.

الضغوط على  تركيا وإيران تدفع باتجاه المزيد من التقارب بينهما. ولكن، بالعموم، تبقى العلاقات بينهما في إطار وحدود "التقارب"

اصطدمت جيوش سليم الأول في معركة "جالديران" سنة 1514 بقوّات الدولة الصفويّة، التي كان حكمها في مرحلة النشوء والتوسّع آنذاك في الهضبة الإيرانيّة، وتوغّل حتى احتلّ عاصمتها تبريز. وكانت تلك البداية لصراعات وحروب ممتدة عبر ثلاثة قرون بين الدولة العثمانية من جهة، والدولة الصفوية والدول الإيرانية الوريثة لها (الهوتاكيّة، والأفشاريّة، والزنديّة، والقاجاريّة) من جهة أخرى. انسحب الجيش العثماني بعد معركة جالديران من مناطق جبال زاغروس، ولكنّ النفوذ العثماني ترسخّ منذ تلك المعركة في العراق، فأصبح جزءاً من الدولة العثمانيّة طوال القرون الأربعة اللاحقة.

ومنذ تلك الحرب انتقل ميدان الصراع إلى مستوى آخر، وهو المستوى المذهبيّ، مع توجّه الشاه إسماعيل الصفويّ إلى نشر وتعميم المذهب الشيعيّ في بلاده ليكون الأساس في تشكيل رابطة الولاء في الدولة، ويصبح مذهب الدولة الرسميّ في مواجهتها مع الدولة العثمانيّة التي كانت متبنيّة للمذهب السّني، وبذلك اكتسى الصراع الثوب المذهبيّ.

اقرأ أيضاً: تركيا وإيران: الاستعمار الجديد في الوطن العربي!
وفي عهد السلطان سليمان القانونيّ استمرت الحروب بين الدولتين، مع توجّه كل منها لعقد تحالفات مع دول غير إسلاميّة في إطار المواجهة بينهما؛ فتحالف الصفويون مع البرتغاليين ومع امبراطوريّة المجر والنمسا، وتحالف العثمانيون مع فرنسا، واستمرت الحروب في الأقاليم الحدوديّة لكن دون حدوث تغييرات جوهريّة في الخرائط. واستمرت حتى نهاية الحرب الأخيرة عام 1823، وامتد الصراع فيها حول المناطق الممتدة من القوقاز شمالاً وحتى البصرة جنوباً. ولم تتمكن أيّ من الدولتين من القضاء على الأخرى بسبب تكافؤ القدرات بينهما في التعبئة العسكريّة.
الحداثة والعلمنة والحرب الباردة.. الاتجاه نحو التقارب
بعد نهاية الحرب العالمية الأولى ونيل الجمهوريّة التركيّة استقلالها، ومع بداية عهد الأسرة البهلويّة في إيران، تميّز عهد رضا شاه بالاتجاه نحو التقارب مع تركيا الكماليّة، فكان رضا شاه معجباً بمصطفى كمال أتاتورك ونموذجه التحديثيّ العلمانيّ، وهو ما عنى تجاوز ميراث الانقسام المذهبيّ، في ظل طغيان الاتجاه الحداثيّ بين النخب في حينه.

الباحث عبد القادر الطائي: وجود الخلافات بين تركيا وإيران على المستوى الأيديولوجي لا يعطل العلاقات الثنائيّة بينهما

وفي عام 1926 وُقعّت معاهدة الصداقة بين البلدين، وشملت النصّ على تعزيز مبادئ السلام والتعاون، وتفعيل العمل المشترك بين البلدين على كافّة الصُعُد والمستويات، واتبعت باتفاقيات لاحقة. كما شهدت تلك المرحلة بداية الاتفاق الإستراتيجي بين البلدين على الموقف الرافض من قيام دولة كرديّة مستقلّة تهدد وحدة وكيان كليهما، والتشبث بمخرجات معاهدة لوزان، وهو ما سيستمر لاحقاً ويشكّل نقطة تعزيز دائمة للعلاقات الثنائيّة بينهما.

أتاتورك مستقبلاً رضا شاه أثناء زيارته تركيا عام 1934

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، وتوجّه رضا شاه نحو التقارب مع النازيّة، ومن ثم تنحيته من قبل البريطانيين والمجيء بابنه محمد رضا شاه إلى الحكم، ومن ثم حدوث الانقلاب عام 1953 على حكم رئيس الوزراء محمد مصدّق، ترسّخ حكم محمد رضا باعتباره حكماً قائماً على أساس الموالاة المطلقة للغرب (الولايات المتحدة وبريطانيا). وتزامن ذلك مع فترة رئاسة دوايت أيزنهاور، في الولايات المتحدة الأمريكيّة، وهو الرئيس الأمريكي صاحب مبدأ "سد الفراغ"، الذي هدف لمدّ نفوذ الولايات المتحدة في منطقة "الشرق الأوسط" في مسعى لصدّ خطر التوسع السوفييتي القادم من الشمال، وفي هذا السياق، ومع اشتداد الحرب الباردة، جاءت مشاركة البلدين في تأسيس "حلف بغداد" عام 1955. وهو ما دفع باتجاه تعزيز العلاقات بين البلدين؛ باعتبار مشاركتهما في ذات التحالفات والتوجّهات الاستراتيجية.
الثورة في إيران.. مسار الاختلاف والافتراق
ولكن نقطة التحوّل جاءت مع اندلاع الثورة في إيران، والإعلان عن تأسيس الجمهورية الإسلاميّة عام 1979؛ فمن جهة أدى هذا التحوّل إلى حدوث خلاف وافتراق جوهريّ بين الدولتين على المستوى الأيديولوجي؛ مع تحوّل إيران إلى دولة دينيّة ثوريّة، في حين بقيت تركيا جمهوريّة علمانيّة، ومن جهة أخرى برز الاختلاف فيما يتعلق بالموقف من الولايات المتحدة والنظام الدولي؛ فإيران أصبحت دولة ثوريّة تعلن العداء والتحدي للولايات المتحدة، فيما تركيا دولة عضو في حلف الناتو. كما أعلنت الجمهورية الإسلاميّة مناصبة "إسرائيل" العداء، بالمقابل حافظت تركيا على علاقات بمستويات متقدمة معها على مختلف الصُعُد. وبالتالي ساد البرود العلاقات بين البلدين.
حقائق الجغرافيا.. والعودة إلى مسار التقارب
وعلى الرغم من ذلك، بقي هناك قدر من العلاقات بين البلدين؛ بسبب ما تفرضه حقائق الجغرافيا على الأرض؛ فتركيا بالنسبة لإيران ممر لصادراتها باتجاه أوروبا، وإيران ممر لصادرات تركيا نحو آسيا، كما أنّ التجاور والحدود المشتركة يسهّلان ويقللان من نفقات النقل والتبادل التجاري بين البلدين.

اقرأ أيضاً: ألمانيا وتركيا على صفيح ساخن.. ما علاقة الإسلام السياسي؟
وجاء التحوّل مع وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في تركيا عام 2002، والتحوّل الإستراتيجي الذي أحدثته القيادة الجديدة بالتوجّه نحو إقامة وتعزيز العلاقات والنفوذ في الشرق والجنوب، بدلاً من حصر المساعي - كما كان في السابق - بالالتحاق بالغرب ومسعى الانضمام للاتحاد الأوروبي. كما كانت نخبة العدالة والتنمية أقل ميلاً لرؤية إيران الإسلاميّة باعتبارها تهديداً لأركان النظام العلماني التركيّ، كما كانت تصوّرها النخب العلمانية التركيّة السابقة.

اقرأ أيضاً: تقرير: طموحات تركيا في سوريا خير دليل على اتباع أردوغان النهج العثماني للتغيير العرقي
انعكست هذه التحوّلات الجديدة على المستوى الاقتصادي، فتعزز سريعاً مستوى التبادل التجاري، وارتفع من حدود المليار دولار عام 2000 إلى الأربعة مليارات عام 2005، ووصل إلى عشرة مليارات في العام 2010. كما انعكس تحسّن العلاقات على المستوى السياسي أيضاً؛ فأعلن الرئيس أردوغان في زيارة له إلى طهران عن تأييده ودعمه للبرنامج النووي الإيراني، على أن يكون سلمياً وملتزماً بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النوويّة.

أردوغان وأحمدي نجاد في طهران عام 2010

الناتو والحراك العربي.. الخلافات من جديد
وبالرغم من حدوث تطوّر في العلاقات إلا أنها لم تتحوّل إلى حالة من الشراكة والتحالف الإستراتيجي، وذلك عائد للخلافات الجوهريّة بينهما فيما يخصّ التوجهات الإستراتيجيّة، وخصوصاً بسبب علاقة تركيا مع حلف الناتو والولايات المتحدة. وسرعان ما حدث التوتر بين البلدين عندما وافقت تركيا على استضافة نظام درع صاروخي تابع للناتو، والذي اعتبرته إيران موجهاً لها، ويهدف لحماية "إسرائيل" من التعرض لأي هجوم إيراني في حال استهدفت "إسرائيل" مواقع إيرانيّة.

اقرأ أيضاً: هل يتم إقصاء تركيا من حلف الناتو؟
على صعيد آخر، سرعان ما تسارعت الأحداث في الإقليم مع اندلاع الاحتجاجات في معظم الدول العربيّة نهاية العام 2010 وبداية العام 2011، وما رافق ذلك من سقوط أنظمة حكم وثورات وأزمات، وهنا سعت كل من تركيا وإيران للاستفادة من حالة الاختلال والاضطراب في النظام العربي لتحقيق تمدد على مختلف المستويات، من السياسة إلى الاقتصاد إلى التمدد العسكري، بما يضمن لكل منهما تعزيز وتأمين المصالح الإستراتيجيّة، وهو ما تسبب في تأزيم العلاقات من جديد بين البلدين؛ نتيجة للاختلافات في طموح كل منهما، وبلغ التأزّم ذروته في سوريا، مع اختيار تركيا دعم قوّات المعارضة المسلحّة في مواجهتها مع النظام الحاكم الحليف لإيران.
أنقرة تعيد الحسابات
إلا أن عودة واستدارة حدثت في السياسة التركيّة، جاءت على إثر تغيّر المعطيات على الأرض في سوريا، بدءاً من بروز خطر تنظيم الدولة، إلى بروز خطر قيام كيان كردي مستقل أو بحكم ذاتي يكون مدعوماً من  الولايات المتحدة، إضافة إلى التدخل الروسيّ العسكريّ الحاسم، ثم جاءت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016 لتدفع الأتراك باتجاه التقارب مع مواقف روسيا وإيران من الأزمة، والاتجاه نحو خيار دعم إعادة بسط الحكومة السورية سيطرتها على أراضي البلاد، وهو ما بدت بوادره سريعاً مع تخليها عن إسناد فصائل المعارضة المسلحّة في معركة حلب، معقل المعارضة في حينه، في كانون الأول (ديسمبر) عام 2016، ومن ثم الاتفاق مع إيران وروسيا على المضيّ في مسار أستانا - سوتشي للسلام، البديل عن مسار جنيف الذي ترعاه دول أوروبا والولايات المتحدة. وبالتالي، فإنّ الموقف التركي والإيراني انتهى إلى التشارك في الدفع باتجاه تعزيز الاستقرار السوريّ، ما حرك عجلة التقارب بين البلدين من جديد.

اقرأ أيضاً: قطر ترفع شعار مع تركيا ظالمة أو مظلومة
ويرى الباحث عبد القادر فهمي الطائي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الشرق الأوسط، في حديثه لـ "حفريات" بأنّ "وجود الخلافات بين تركيا وإيران على المستوى الأيديولوجي لا يؤدي إلى تعطيل العلاقات الثنائيّة بينهما، وإنما يتم تأجيل مثل هذه المسائل، في مقابل الحسابات والمصالح المتزايدة؛ فهناك الغاز والنفط الإيراني الذي يصدّر بأسعار تفضيليّة لتركيا، وهناك حجم التبادل التجاري بالمليارات، والمعبر الإيراني إلى أوروبا هو تركيا، لا يمكن لأيّ من الدولتين أن تفرطا بهذه الأرقام والحسابات من أجل خلافات أيديولوجية". أما بخصوص وجود تنافس بينهما في إقليم ثالث، وهو المنطقة العربية، فإنّ ذلك، بحسب الطائي، "لا يؤدي إلى التصادم بقدر ما يؤدي إلى تقسيم الحركة والنفوذ على أساس التفاهم".

توافقت تركيا مع روسيا وإيران على الدفع باتجاه إنهاء الصراع في سوريا

ورحبت تركيا بالاتفاق النووي مع إيران عام 2015، والاتجاه نحو رفع العقوبات الاقتصاديّة عن إيران، ومع مواجهة تركيا عقوبات وضغوطات وتهديدات أمريكيّة متزايدة في العام 2019، على إثر شرائها منظومة (S400) من روسيا، وقيامها بالعملية العسكريّة "نبع السلام في شمال سوريا، ومع رفض تركيا الالتزام بالعقوبات على إيران، فإنّ هذه الضغوط على كليهما باتت تدفع باتجاه المزيد من التقارب بينهما. ولكن، بالعموم، تبقى العلاقات بينهما في إطار وحدود "التقارب"، ولا يمكن الحديث بعد عن الانتقال إلى حالة من "التحالف الإستراتيجي"؛ فلا يزال مثل هذا التحالف مفتقداً لعناصر عدّة.

الأقسام: