وسائل إعلام إيرانية تفضح ازدواجية بلادها تجاه مسلمي الروهينغا

انتقدت وسائل إعلام إيرانية، غياب الجمهورية الإسلامية، عن جلسة الجمعية العامة للتصويت على قرار يدين انتهاكات حقوق الإنسان بحق مسلمي الروهينغا، الأحد الماضي، متّهمة إيران بالازدواجية تجاه أوضاع مسلمي الروهينغا.

وسائل إعلام انتقدت إيران لتغيبها عن اجتماع أممي لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان بحق الروهينغا

  بالمقابل، بررت طهران، أمس الثلاثاء، عدم المشاركة في التصويت بمعارضتها "تسييس اللجنة الثالثة"، التابعة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيراني، بهرام قاسمي، أمس، إنّ بلاده سجلت موقفها في الدفاع عن "حقوق جميع مسلمي العالم؛ خصوصاً مسلمي الروهينغا".

وزعم قاسمي، أنّ بلاده أعلنت موافقتها على قرار الجمعية العامة، عبر توجيه خطاب إلى الأمانة العامة في الأمم المتحدة، مبرراً غياب بلاده عن جلسة التصويت، بسبب رفض إيراني لإدانتها بانتهاكات لحقوق الإنسان في اللجنة الأممية.

الحكومة الإيرانية تجاهلت دعوات البرلمان لقطع العلاقات التجارية والدبلوماسية مع ميانمار لعلاقات تجارية معها

وقبل ذلك، أصدر مكتب المندوب الإيراني لدى الأمم المتحدة بياناً، يوضح فيه أسباب مقاطعة إيران جلسة التصويت، وقال السفير الإيراني في البيان: إنّ بلاده، على مدى العقود الثلاثة الماضية، من "ضحايا تسييس اللجنة الثالثة" التابعة للأمم المتحدة.

و"اللجنة الثالثة"، واحدة من أصل 6 لجان في الأمم المتحدة، وهي معنية بحقوق الإنسان والثقافة والاجتماعية، وأصدرت اللجنة عدة قرارات تدين انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، كما أقرت تعيين مقرر خاصّ بحالة حقوق الإنسان في إيران، بعد قمع السلطات احتجاجات خرجت ضدّ نتائج الانتخابات الرئاسية في 2009.

يذكر أنّ، طهران تملك علاقات تجارية كثيرة مع ميانمار، وتجاهلت الحكومة الإيرانية، دعوات في البرلمان لقطع العلاقات التجارية والدبلوماسية.