السعودية تستضيف أضخم مهرجان عالمي لموسيقى الجاز

أعلنت مدينة الملك عبد الله الاقتصادية عن استضافتها لأول وأضخم مهرجان عالمي لموسيقي الجاز والطعام والفنون الأخرى في المملكة العربية السعودية، وذلك على مسرح (جمان بارك) على ساحل البحر الأحمر بمدينة جدة، يومي الخميس والجمعة 22 إلى 23 آذار (مارس) الجاري.

المهرجان العالمي لموسيقى الجاز والفنون والطعام ينظم يومي 22 إلى 23 من آذار الجاري بمدينة جدة

ويعد المهرجان الحدث الأبرز للعام الجاري حتى الآن، وتتولى تنظيمه  الهيئة العامة للترفيه التي أعلنت على موقعها بشبكة الإنترنت الموسوم بـ(رزنامة الترفيه) في وقت سابق، أنها ستنظم أكثر من 5 آلاف عرض ومهرجان وحفل في العام 2018 وتنوي استثمار 64 مليار دولار في القطاع الترفيهي خلال السنوات العشر المقبلة.

وشهدت السعودية في الآونة الأخيرة، العديد من الفعاليات الفنية غير المسبوقة؛ حيث توالت الحفلات الفنية لعدة فنّانين كفنان العرب محمد عبده، والمغني تامر حسني والمغنية بلقيس والمغنية اللبنانية هبة طوجي، والموسيقار اليوناني ياني، ومغني الراب الأميركي Nelly، هذا بالإضافة للفعاليات الأخرى كالسيرك وافتتاح دور السينما للأفلام العالمية.

 

ترحيب بالتغيير

سيشارك في المهرجان نخبة من كبار الموسيقيين العالميين، وعمالقة الجاز المعاصرين ومجموعة من الفنانين الحائزين على جائزة غرامي للموسيقى والغناء التي تعد إحدى أكبر 4 جوائز عالمية في هذه الصدد.

ولم تذكر هيئة الترفيه أسماء الفنانين المشاركين في المهرجان على الموقع الإلكتروني الخاص بها، إلا أنّها أكدت أنّ المهرجان سیقدم فرصة للزوار لعیش تجربة الجاز في بیئة فریدة تمتاز بالطابع الصناعي، مشیرة إلى أنّ السعودیين الشغوفين بالفنون سيتعرفون إلى موسیقى الجاز التي بدأت إرھاصاتھا الأولى منتصف القرن التاسع عشر، في نیو أورلینز في ولایة لویزیانا الأمریكیة الواقعة على ضفة نھر المسیسیبي.

بالمقابل عبر الجمهور السعودي عن سعادته بالمهرجان وفعالياته، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، متوجهين بالشكر لكل من قام على تنظيم تلك المهرجانات ولكل من أتى بهذا الفن الراقي إلى السعودية "بحسب تعبير نشطاء"، مؤكدين أنّ مثل هذه التظاهرات الفنية انعكاس للتغير الذي تتوق له شرائح مختلفة في المجتمع السعودي.

سيشارك في المهرجان نخبة من كبار الموسيقيين العالميين وعمالقة الجاز المعاصرين والحاصلين على جوائز عالمية

أرباح وفرص عمل

وساهمت الأنشطة الترفيهية والفعاليات المدعومة من هيئة الترفيه حتى الآن، في تحقيق أرباح كبيرة وتوفير 20 ألف فرصة عمل، في 21 مدينة، بحسب مراقبين اقتصاديين أكدوا أن المملكة تسير في الطريق الصحيح بتدوير الملايين من الريالات داخل الاقتصاد المحلي عوضاً عن صرفها في الخارج.

موسيقى الجاز ليست محرمة

وكانت فتوى مفتي السعودي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ أثارت جدلاً مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكد أنّ أدلة تحريم الموسيقى "ضعيفة" والأحاديث المستند إليها بهذا الخصوص "ضعيفة" أيضاً، وأن موسيقى الجاز "ليست محرمة".

ويأتي المهرجان في سياق تنفيذ رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تنويع مصادر الاقتصاد السعودي الذي ظل يعتمد لعقود طويلة على إنتاج وتصدير النفط فقط؛ إذ تسعى المملكة لإيجاد قطاعات جديدة تسهم في إنعاش الاقتصاد وخلق وظائف جديد للشباب السعودي.

وأعلنت الهيئة العامة للترفيه أنها ستنظم أكثر من خمسة آلاف عرض ومهرجان وحفل في العام الجاري، وأنها ستستثمر 64 مليار دولار في القطاع الترفيهي خلال السنوات العشر المقبلة.

وجدير بالذكر أنّ الحساب الرسمي لهيئة الترفيه بالسعودية، كشف مؤخراً عن البدء في إنشاء أول دار أوبرا بالسعودية في مدينة جدة، كما كشف عن أول العروض على خشبتها، وهو عرض "عنتر وعبلة" الناطق باللغة العربية الفصحى، القادم من لبنان.