أسامة عثمان: واجهت الدولة طمعاً في نعيم الفرقة الناجية من النار(2)

أسامة عثمان: واجهت الدولة طمعاً في نعيم الفرقة الناجية من النار(2)
37906
عدد القراءات

2018-04-08

يستعرض السلفي المصري السابق أسامة عثمان، في الحلقة الثانية من حواره مع "حفريات"، رحلته الفكرية مع أعضاء الجماعة، باعتباره أحد الفاعلين في لجنة الدعوة، وقد قرأ جميع كتبها والأبحاث التي نشروها في أثناء مواجهاتهم مع الدولة، وبين الجناحين؛ العسكري والدعوي، لا يزال الشاب المصري يبحث عن طوق نجاته، راجياً أن يكون ضمن الفرقة الناجية من النار.

وكانت الحلقة الأولى من الحوار مع أسامة عثمان، آخر أمراء الجماعة الإسلامية في حي المطرية وعين شمس، استعادت بدايات اللقاء مع الجماعة الإسلامية، وكيف كان تصعيد الصدام المسلح مع الدولة أحد أكبر عوامل الجذب للشاب ذي السادسة عشرة عاماً، للانضمام لصفوف دعوتهم.

مكتبة الدعوة

بين رفوف كتب وأبحاث الجماعة الإسلامية، تشكلت حوافز بدايات الانضمام إلى رحلة لم يكن أسامة عثمان يدرك مآلاتها: "في أجواء الصدام مع الدولة كان انضمامي للجماعة الإسلامية، بهذه الطاقة الفوارة بداخلي كالبركان، والهادرة كالطوفان، فعكفت على قراءة الكتب التي أحضرها لي أخي أو أصدقائي الجدد في الجماعة الإسلامية، وكان منها، كما ذكرت، كتاب عن وجوب إعفاء اللحية، وكتاب عن قضية الحاكمية لأحد قيادات الجماعة الإسلامية، بعنوان "حكم المستبدل لشرائع الدين"، وهي دراسة يثبت فيها كفر الحاكم الذي يستبدل ولو شريعة وحيدة من شرائع الإسلام بغيرها من الشرائع الوضعية البشرية، ويعدّ بذلك كافراً كفراً أكبر يخرجه من الملة، ما يمهد الطريق للخروج عليه ولو بالسلاح، وذلك ردّاً على بعض الجماعات السلفية التي كانت تدّعي أنّ الحاكم الذي لا يحكم بالشرع، يعدّ كافراً كفراً أصغر لا يخرج من الإسلام؛ بل يعدّ فعله كبيرة من الكبائر التي لا يكفَّر مرتكبها، فجاء هذا الكتاب ليفرّق بين الحاكم التارك للشرع، فيعدّه مكرَهاً أو جاهلاً، وبذلك لا يكفّره. والحاكم المستبدل الشرع بآخر غيره، فهذا كافر كفراً أكبرَ يخرجه من الإسلام، ممّا يبيح، بل يفرض، الخروج عليه، ولو بالسلاح".

سيد قطب وأبو الأعلى المودودي

المودودي وقطب

من الكتب التي قرأتها في بداياتي مع الجماعة الإسلامية، وشكّلت تفكيري ووجداني، كتاب "المصطلحات الأربعة" لأبي الأعلى المودودي، مفجّر قضية الحاكمية في العصر الحديث، التي تلقفها منه سيد قطب فيما بعد، وبنى عليها فكره، وهذه المصطلحات الأربعة التي يناقشها الكتاب ويبين معانيها المختلفة هي: "الله – الرب – الدين – العبادة"، وهو "مقدمة لازمة لأيّ فرد لتهيئة فكره وعقله لقبول قضية الحاكمية".

ومن الكتب أيضاً: كتاب "تطهير الجنان والأركان من درن الشرك والكفران"، وهو كتاب للرد على الصوفية، وبيان ما عليه معتقدهم من الشرك، ويشكّل فكر الفرد الجديد على كره الأضرحة؛ لأنّها شرك، والرغبة في إزالتها وتدميرها، كما فعل الرسول في فتح مكة، عندما حطّم الأصنام، وكما فعل محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية.

في المعتقل، أدركت الجماعة أخطاء الماضي القريب، وخلف جدرانه بدأت في سطر بحوثها التي تتناول كلّ طارئ يواجهها

ومن الكتب المهمة كذلك، عند كثير من جماعات الإسلام السياسي، كتاب السيرة الأشهر في العصر الحديث "الرحيق المختوم" فلقد عشت مع هذا الكتاب بكلّ وجداني وأنا أتابع مراحل نشأة الرسول، ومرحلة تكوينه، وبعثته، وما لاقاه مع العصبة المؤمنة من عذابات وآلام، وبعد ذلك هجرته إلى المدينة وبداية الكفاح المسلح، وكيف استرخص الصحابة أرواحهم في سبيل نشر الدين الإسلامي.

هذا الكتاب تستخدمه جماعات الإسلام السياسي، سواء الجماعة الإسلامية أو جماعة الإخوان المسلمين، أو غيرها، لتشكيل أفرادها فكرياً وروحياً ووجدانياً على أنّهم هم العصبة المؤمنة في العصر الحديث، التي تعدّ امتداداً للعصبة المؤمنة الأولى، التي تحملت الصعب مع الرسول حتى تمّ لها التمكين، وهو نفس ما سيحدث مع العصبة المؤمنة الحديثة، التي سوف تبتلى بالتعذيب والاعتقال والشدائد، وسوف يتم لها التمكين في الأرض، كما مكّن الله للعصبة المؤمنة الأولى في الأرض، التي صدقت في صبرها، وتحملت ما لاقته بنفس راضية.

ميثاق العمل الإسلامي

في المعتقل، أدركت الجماعة أخطاء الماضي القريب، وخلف جدرانه بدأت في سطر بحوثها التي تتناول كلّ طارئ يواجهها، مثل وضع إستراتيجية العمل الجديد، وإصدار بحوث تعالج مسائل التكفير، والولاء والبراء، والمواجهة مع الدولة، والامتناع عن تطبيق شرع الله، وكانت لأسامة عثمان رحلته الخاصة مع تلك البحوث، التي يتذكرها قائلاً: "وإلى جوار هذه الكتب العامة، كنت أدرس أبحاث الجماعة، مثل: كتيب صغير اسمه "من نحن وماذا نريد"، وكتاب "ميثاق العمل الإسلامي"، وكذلك كتاب "كلمة حق"، الذي سعى من خلاله الشيخ عمر عبد الرحمن لإثبات كفر السادات.

وكذلك درست بحث "العذر بالجهل"، وهو بحث يناقش فيه قضية كانت مثار جدل شديد داخل التيار الإسلامي عامة، خاصة بين الجماعة الإسلامية من جهة، وجماعة الجهاد الإسلامي وتيار القطبيين من جهة أخرى.

شهد أبناء جماعات الإسلام السياسي صراعات فكرية، في محاولة كلّ جماعة أن تثبت أنّها الفرقة الناجية

وفكرة هذا البحث تركز على أنّ المسلم الذي يرتكب الشرك وهو جاهل، وهو يظنّ أنّه بذلك يتقرب إلى الله، ويتعبد إليه لا يحكم بكفره، حتى يبين له العلماء خطأه. على العكس من جماعة الجهاد، وتيار القطبيين، الذين يحكمون بكفره؛ لأنهم يعدّونه معرِضاً عن تعلم الدين، ويتحمّل هذا الجهل، لأنّه لا يشغله أمر الدين أصلاً، فهو بذلك كافر ولا يعذر بجهله.

ومن الأبحاث المهمة التي درستها كذلك، بحث خطير بعنوان "حكم قتال الطائفة الممتنعة عن تطبيق الشريعة الإسلامية"، وهو بحث تقوم فكرته على إباحة دماء جنود الحاكم الكافر، الذي لا يحكم بشرع الله؛ لأنّه إذا جاء معترض على الجماعة وقال: لماذا تقتلون الجنود مع أنكم تعذرونهم بجهلهم ولا تكفرونهم؟ فتكون الإجابة في هذا البحث، الذي يثبت فيه جواز قتل الجنود، وإن كانوا جهلاء لمجرد حمايتهم للحاكم الكافر، وأمرهم إلى الله في الآخرة، ويستند هذا البحث إلى فتوى لابن تيمية تقول: (أيّما طائفة ذات شوكة ومنعة امتنعت عن تطبيق شريعة من شرائع الإسلام فإنها تقاتل على الامتناع، وإن أقرّت بوجوب ما امتنعت عنه)، يعني لا يشترط كفرها كي تقاتل، بل مجرد الامتناع تقاتل عليه حتى تلتزم بتطبيق الشرع".

التأسيس الثاني للجماعة الإسلامية

بعد خروج الصف الثاني من قيادات الجماعة الإسلامية من السجون، عملوا على تدشين التأسيس الثاني للجماعة، بداية من عام 1984، وكان من أهم أهداف ذلك التأسيس، اختراق محافظتي القاهرة والجيزة، باعتبارهما مركز الحكم في مصر، ومن أبرز تلك الأحياء التي سيطرت عليها الجماعة، حي المطرية وعين شمس، وهي الأحياء نفسها التي خرج منها منفذو عمليات الاغتيال الأشهر في تاريخ مصر المعاصر، مثل: اغتيال رئيس مجلس الشعب رفعت المحجوب، والمفكر فرج فودة، ومحاولة اغتيال الروائي نجيب محفوظ. وعن تلك الذكريات يحكي أسامة عثمان: "أهم المناطق التي سيطرت عليها الجماعة في القاهرة والجيزة: منطقة إمبابة، ومنطقة عين شمس الشرقية، نشأت دعوة الجماعة الإسلامية في منطقة عين شمس الشرقية، تقريباً عام 1986، بعد خروج من حكم عليهم بثلاثة إلى خمسة أعوام في قضية اغتيال السادات، وخلال عامين فقط، كانت الجماعة الإسلامية منتشرة بطريقة كبيرة في المنطقة، فقد كان كثير من الناس يرون فيها الصوت الجريء في معارضة النظام، وشعبنا بطبيعته يمجّد من يقف في وجه الظالم، حتى ولو كان خارجاً على القانون، كما مجّد الحسّ الشعبي من شخصية أدهم الشرقاوي، مع أنّه قاطع طريق وقاتل، وذلك لأنّه كان يثأر لهم من السلطة الغاشمة، وبما كانت تقوم به من محاربة البلطجية في المنطقة ورد حقوق الناس، وذلك بسبب غياب دور الدولة في الحفاظ على أرواح الناس، فأصبحوا هم الدولة الحقيقية على الأرض، ما كان سبباً في توجيه النظام ضربة لهم، خاصة بعدما توحشت الجماعة، وأحسّت بقوتها، وتعرض كثير من أفرادها للناس يتحكمون فيهم، ويطبقون ما تعلموه من تغيير المنكر بالقوة".

المفكر الراحل فرج فودة

الفرقة الناجية من النار

يسترسل أسامة عثمان في سرد ذكريات العمل تحت لواء الجماعة الإسلامية، متوقفاً أمام الصراعات الفكرية التي شهدها أبناء جماعات الإسلام السياسي، في محاولة كلّ جماعة أن تثبت أنّها الفرقة الناجية.

يقول أسامة: "خلال عامي 1991 و1992، كانت الصراعات الفكرية بيننا وبين الجماعات الأخرى في التيار الإسلامي قد بلغت أشدّها، فكانت لنا صراعات مع مجموعات القطبيين، حول قضية "العذر بالجهل"، التي كانت ناقشتها الجماعة الإسلامية في أحد أبحاثها، كما ذكرت من قبل، وكنّا نشدد النكير عليهم في هذا الموضوع، ونتهمهم أنهم يتشابهون بذلك مع الخوارج والمعتزلة.

كانت هناك صراعات أخرى مع جماعة الإخوان حول كثير من القضايا أهمها قضية حرمة دخول المجالس النيابية

وكانت هناك صراعات أخرى مع جماعة الإخوان المسلمين، حول كثير من القضايا، أهمها: قضية "حرمة دخول المجالس النيابية"، فقد كان الإخوان لا يرون بأساً من دخول مجلس الشعب، وأنّه أحد الوسائل في الدعوة، في حين أننا كنا نرى ذلك من الكفر؛ لأنّ هذه المجالس تشرّع القوانين من دون الله، ولأنّ الديمقراطية كفر؛ لأنّها تقوم على مبدأ السيادة للشعب، في حين أنّ السيادة لا بدّ من أن تكون لله، مصداقاً للآية (إِنْ اَلْحُكْمُ إِلَّا للهِ)، لذلك أصدرت الجماعة بحثاً يناقش هذه القضية، اسمه "أإله مع الله؟"، تثبت فيه حرمة دخول هذه المجالس، وأنّها قائمة على الشرك بالله في التشريع.

رئيس مجلس الشعب الأسبق رفعت المحجوب

ومن الصراعات الفكرية التي كانت على أشدّها بين الجماعة الإسلامية من جهة، وبين الجماعات الأخرى على اختلافها، قضية "تغيير المنكر بالقوة"، فقد كانت الجماعة الإسلامية ترى جواز تغيير المنكر باليد لأيّ شخص، طالما امتلك القوة، وأصدر عبد الآخر حماد، أحد القيادات العلمية في الجماعة، بحثاً بعنوان: "جواز تغيير المنكر باليد لآحاد الرعية" يثبت فيه صحة هذا الرأي، ولطالما استنكرنا على الجماعات الإسلامية الأخرى تركهم لهذه الفريضة، وأنّهم جبناء اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة.

كنا في الجماعة الإسلامية نتفاخر على الجماعات الأخرى، بأننا جماعة أخذت الدين بشموله، فنحن جماعة تهتم بالعلم على منهج أهل السنة والجماعة، وتهتم بالدعوة، وتهتم بتغيير المنكرات في المجتمع، وتهتم بالإعداد للجهاد، في حين أنّ الجماعات الأخرى لم تأخذ الدين بهذا الشمول، فمنهم من اهتم بالدعوة فقط، ومنهم من اهتم بالعلم الشرعي فقط، ومنهم من اهتم بالعمل السياسي فقط، وكنا نعيّرهم بالآية: (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ)".

(يتبع حلقة ثالثة وأخيرة)

اقرأ المزيد...
الوسوم:



أشهر 10 نساء حصلن على جائزة نوبل

2020-02-25

اكتسبت جائزة نوبل، منذ الإعلان عن الفائزين بها للمرة الأولى العام 1901، أهمية كبيرة، لما تُمثلّه من اعتراف بعبقرية الحاصلين عليها في مختلف المجالات وبإسهامهم في خدمة البشرية، فضلاً عن القيمة المادية لها والتي تتجاوز المليون دولار، ورغم عدم تضمّن شروط الترشيح ومن ثمّ الفوز بالجائزة على أي تحيّز تجاه ديانة أو عِرق أو نوع اجتماعي، إلّا أنّ قائمة الحاصلين على الجائزة، تاريخياً، تشي بالكثير من التحيّز؛ سواء لأسباب سياسية أو اجتماعية.

ماري كوري أول امرأة تحصل على جائزة نوبل والوحيدة الحاصلة على جائزتي نوبل في مجالين مختلفين

ويُعدّ التمييز ضد المرأة من أبرز المآخذ على جائزة نوبل؛ حيث حصلت على الجائزة 54 امرأة فقط، من أصل 935 فائزاً، فقد مُنحت الجائزة في الفيزياء 203 مرات، لم تحصل النساء سوى على جائزتين منها فقط، كما منحت نوبل في الكيمياء 171 مرة، حصلت النساء على 4 جوائز منها، وحازت النساء على 12 جائزة نوبل في الطب من أصل 211 جائزة، أما فيما يتعلق بجائزة نوبل في الأدب فقد منحت 211 مرة، فازت النساء منها بـ15 جائزة، ومُنحت نوبل في السلام 129 مرة، فازت النساء بـ16 جائزة منها، وأطلقت جائزة نوبل في الاقتصاد العام 1969 لتفوز امرأة واحدة بالجائزة من بين 76 فائزاً.
في هذا التقرير ترصد "حفريات" سيرة أشهر 10 نساء حصلن على جائزة نوبل في مجالات مختلفة

ماري كوري: جائزتان في الفيزياء والكيمياء

تُعد ماري سكوودوفسكا كوري (7 تشرين الثاني/ نوفمبر 1867 - 4 تموز/ يوليو 1934)، المولودة في مدينة وارسو البولندية، أول امرأة تحصل على جائزة نوبل، كما أنّها الوحيدة التي حصلت على جائزتين في مجالين مختلفين؛ حيث حصلت على نوبل في الفيزياء، مناصفة مع زوجها؛ الفيزيائي الفرنسي بيير كوري، وجائزة ثانية في تخصص الكيمياء.

تُعدّ الباكستانية ملالا يوسفزي أصغر الحاصلين على الجائزة لدفاعها عن حق الإناث في التعليم ضد بطش طالبان

وكانت كوري قد استكملت، برفقة زوجها، اكتشافات عالم الفيزياء الفرنسي؛ هنري بيكريل حول عنصر "اليورانيوم"؛ حيث قاما بعدة أبحاث تتعلق بالأشعة المنبعثة من هذا العنصر، وتوصلا إلى نظرية مفادها أنّ الأشعة تنبعث من البنية الذرية للعنصر نفسه، وليس نتيجة تفاعل بين الذرات، ليُأسسا بهذه النظرية لما يعرف اليوم بـ "الفيزياء الذرية"، ويحصلا على جائزة نوبل في الفيزياء العام 1903.
وتوفي زوج كوري العام 1906، حيث حلّت ماري، فيما بعد، محله كبروفيسورة في جامعة السوربون، لتكون بذلك أول امرأة تشغل منصب بروفيسور في السوربون، وتابعت أبحاثها ودراساتها في مجالات مختلفة من العلوم لتنال جائزة نوبل في الكيمياء العام 1911، عن اكتشافها عنصرين جديدين، أطلقت على الأول اسم "الراديوم"، وأطلقت على الثاني اسم "البولونيوم"، نسبة إلى مسقط رأسها بولندا والتي كانت تُسمى "بولونيا" سابقاً.

سلمى لاغرلوف: أول فائزة بنوبل في الأدب

سلمى لاغروف (20 تشرين الثاني/ نوفمبر 1858 - 16 آذار/ مارس 1940)؛ روائية وكاتبة سويدية، وُلدت في مقاطعة فارملاند؛ على الحدود السويدية النرويجية، وهي أول كاتبة  تفوز بجائزة نوبل للأدب، حيث حصلت عليها العام 1909، قبل أن يتم اختيارها لتكون ضمن أعضاء الأكاديمية السويدية التي تمنح جوائز نوبل العام 1914.

اقرأ أيضاً: تعرف إلى أول خليجي يترشح لجائزة نوبل للآداب
وبدأت لاغروف حياتها كمعلمة في إحدى مدارس بلدة لاندسكرونا، حيث عملت 10 أعوام، حتّى قررت التوقف عن التدريس والتفرّغ للأدب، ونشرت أولى رواياتها "ملحمة غوستا برلنغ"، التي بشرّت بالنهضة الرومنطيقية في الأدب السويدي، ومن ثم سافرت العام 1895 إلى القدس وأقامت هناك، وعند عودتها أصدرت رواية حملت اسم "القدس"، كما نشرت عدة روايات أخرى منها؛ "رحلة نيلز هولغرسونز الرائعة عبر السويد" العام 1907، و"الروابط غير المرئية" العام 1894، وغيرها.

إيرين جوليو كوري: فائزة ابنة فائزَين

إيرين جوليو كوري (12 أيلول/ سبتمبر 1897 - 17 آذار/ مارس 1956)؛ كيميائية فرنسية ولدت في باريس، حيث نشأت وسط عائلة تهتم بالعلوم، فهي ابنة العالمين الشهيرين؛ ماري كوري وپيير كوري، وقد حصلت على نوبل في الكيمياء العام 1935، مناصفة مع زوجها فردريك جوليو.

بدأت سلمى لاغروف حياتها معلمة في إحدى مدارس بلدة لاندسكرونا حيث عملت 10 أعوام حتّى قررت التفرّغ للأدب

وكانت إيرين قد حصلت على شهادة الدكتوراه عن أطروحتها؛ "أشعة ألفا الصادرة عن البولونيوم"، عام 1925، ثم تزوجت من فردريك في العام الذي تلاه، وعمل الزوجان على تحديد الأنشطة الإشعاعية، الذي أوصلهما لجائزة نوبل، فضلاً عن عملهما في مشروع القنبلة النووية الفرنسية، الذي فاق مشروع القنبلة النووية الأمريكية.
وأُصيبت إيرين العام 1950 بسرطان الدم، نتيجة تعرضها للإشعاعات الكثيفة خلال عملها، وهو نفس المرض الذي أصيبت به والدتها، لكنّها استمرت في ممارسة العلوم؛ حيث خططت لإقامة مختبرات للفيزياء النووية في جامعة أورسي الفرنسية، قبل أن تفارق الحياة.

جرتي كوري: أول فائزة بنوبل في الطب

جرتي كوري (15 آب/ أغسطس 1896 - 26 تشرين الأول/ أكتوبر 1957)؛ عالمة في الكيمياء الحيوية، أمريكية من أصل تشيكي، وتعد ثالث امرأة تحصل على جائزة نوبل في المجالات العلمية، وأول امرأة تفوز بجائزة نوبل في الطب، التي حصلت عليها بالتشارك مع زوجها كارل، والعالم الأرجنتيني برناردو هوساي، العام 1947.

اقرأ أيضاً: هذا ما ستفعله الإيزيدية نادية بقيمة جائزة نوبل
وحازت جرتي على درجة الدكتوراة في الطب من جامعة براغ الألمانية العام 1920، وتزوجت من زميلها كارل فرديناند في نفس العام، ثم انتقل الزوجان إلى نيويورك العام 1922، حيث شرعا بالعمل على بحوث تتعلق بآليات التمثيل الغذائي، قبل أن ينتقلا إلى جامعة واشنطن العام 1931، حيث حازت جرتي على لقب أستاذ الكيمياء الحيوية العام 1947، لتحصل على نوبل في وقت لاحق من العام نفسه.
وتوفيت جرتي بعد صراع دام 10 أعوام مع مرض "سرطان التليف النقوي"، وقد استمرت في مسيرتها البحثية خلال أعوام مرضها؛ حيث حصلت على عدة جوائز وأوسمة لاكتشافاتها المهمة في مجال الطب، كما أصدرت الخدمة البريدية الأمريكية طابعاً باسمها.

ماريا ماير: نوبل في الفيزياء

ماريا غوبرت ماير (28 حزيران/ يونيو 1906 - 20 شباط/ فبراير 1972)؛ عالمة أمريكية متخصصة في الفيزياء النظرية، ولدت في ألمانيا، والتحقت بجامعة غوتينغن الألمانية العام 1924، حيث درست الرياضيات، وبعد تخرجها، تابعت دراستها في تخصص الفيزياء، لتحصل على درجة الدكتوراه العام 1930؛ عن أطروحتها في نظرية "امتصاص فوتونين المحتمل بواسطة الذرات"، فازت ماير بجائزة نوبل العام 1963، بالتشارك مع الألماني؛ هانز جنسن، والأمريكي من أصل هنغاري؛ ايوجين وينغر، لاكتشافاتهم المتعلقة بالفيزياء الذرية.

اقرأ أيضاً: في تاريخ نوبل للسلام: الجائزة بين الجدل والحسابات السياسية
نشرت ماير الكثير من الأوراق البحثية في مجالات الفيزياء الذرية والكيميائية، حيث يشكل عملها، الأساس النظري للعديد من الاكتشافات المتعلقة في فيزياء الليزر؛ مثل فصل النظائر بالليزر، والحساب المداري الجزيئي.
تعرضت ماير لسكتةٍ دماغية العام 1960، وذلك بعد تعيينها كبروفيسور متفرغ بالفيزياء في جامعة كاليفورنيا بوقتٍ قصير، إلا أنّها واصلت التدريس رغم آثار السكتة، إلى أن أصيبت بنوبة قلبية العام 1971، دخلت على إثرها في غيبوبة استمرت حتى وفاتها، وقد أطلقت الجمعية الفيزيائية الأمريكية جائزة ماريا غوبرت ماير، كما أطلق مختبر أرغون الوطني جائزة سنوية تخليداً لذكراها.

دوروثي هودجكن: نوبل في الكيمياء

دوروثي ماري هودجكن (12 أيار/ مايو 1910 - 29 تموز/ يوليو 1994)؛ عالمة بريطانية، مُتخصصة بالكيمياء الحيوية، ولدت في مدينة القاهرة المصرية، وحصلت على جائزة نوبل في الكيمياء العام 1964، لاكتشافاتها المتعلقة ببلورات الأشعة السينية؛ حيث اعتمدت في أبحاثها على استخدام البلورات بالأشعة السينية، ونجحت في تحديد هيكلة البنسلين عام 1946، وفيتامين بي 12 العام 1956، كما تمكنت من تحديد هيكلية البروتين إنسولين العام 1969.

باربرا مكلنتوك: نوبل في الطب منفردة

باربرا مكلنتوك (16 آذار/ مارس 1902 - 3 أيلول/ سبتمبر 1992)؛ عالمة أمريكية متخصصة في الوراثات الخلوية، حصلت على درجة الدكتوراه في علم النبات من جامعة كورنيل في نيويورك العام 1927، وهي أول سيدة تحصل على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء والطب بمفردها، ولا زالت تحتفظ بهذا اللقب حتى اليوم.
وقد بدأت مكلنتوك حياتها المهنية في تطور علم الوراثة الخلوية لنبات الذُرة، وفي أواخر العشرينيات من القرن الماضي، شرعت بدراسة الكروموسومات وتغيرها خلال عملية الاستنساخ في الذرة، لتحصل على جائزة نوبل في الطب عام 1983، نتيجة اكتشافاتها المتعلقة بتتابعات معينة من الحمض النووي التي يمكن تغيير موقعها داخل الجين.

اقرأ أيضاً: نوبل للسلام لعراقية ساعدت في فضح داعش ودحره
وكانت مكلنتوك قد انتخبت كزميل في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم العام 1959، وحصلت على جائزة كيمبر في علم الوراثة العام 1967، كما منحها الرئيس الأمريكي الراحل؛ ريتشارد نيكسون، الوسام الوطني للعلوم العام 1970، حيث كانت المرأة الأولى التي تحصل على هذه الجائزة، فضلاً عن حصولها على جائزة من جامعة كولومبيا لبحثها في "تطور المعلومات الوراثية".

إلينور أوستروم: الوحيدة الحاصلة على نوبل الاقتصاد

إلينور أوستروم (7 آب/ أغسطس 1933 - 12 حزيران/ يونيو 2012)؛ وهي المرأة الأولى والوحيدة التي حازت على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية؛ حيث فازت بالجائزة العام 2009، مناصفة مع الاقتصادي الأمريكي؛ أوليفر وليامسون، نتيجة أبحاثهما المتعلقة بالتحليل الاقتصادي، وإدارة المشاركة واقتصاد البيئة.

إلينور أوستروم المرأة الوحيدة التي حازت على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية العام 2009

وحصلت عالمة الاقتصاد السياسي، المولودة في أمريكا، على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا العام 1954، كما مُنحت الدكتوراه الفخرية من نفس الجامعة العام 1965، وقد عملت على دراسات ميدانية في المجتمعات المحلية الصغيرة، حيث تناولت إدارة هذه المجتمعات للموارد الطبيعية المشتركة؛ كالرعي، والصيد، وتنمية الغابات، كما شغلت منصب عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن عملها كأستاذة في العلوم السياسية بجامعة أنديانا ببلومنغتون، ومديرة لمركز دراسات التنوع المؤسسي في جامعة أريزونا.

ملالا يوسفزي: نوبل للسلام وأصغر المُكرَّمين

تُعدّ الباكستانية؛ ملالا يوسفزي، المولودة في 12 تموز (يوليو) 1997، أصغر الحاصلين على جائزة نوبل، حيث نشطت في مجال تعليم الإناث والدفاع عن حقوق الإنسان، في منطقة وادي سوات في مقاطعة خيبر بختونخوا، الواقعة شمال غربِ باكستان، والتي عانت من قمع حركة طالبان بمنع الفتيات من الذهاب إلى المدارس.

عانت نادية مراد من إرهاب داعش بعد سيطرتهم على قريتها وقتلهم والدتها و6 من إخوتها ثمّ اختطافها واغتصابها

وتعرضت ملالا لإطلاق النار أثناء تواجدها بحافلة مدرستها في وادي سوات الباكستاني العام 2012، حيث صعد أحد المسلحين، الذي طلبها بالاسم ثم أطلق عليها 3 رصاصات أصابت إحداها الجانب الأيسر من جبينها، وبقيت غائبة عن الوعي لمدة أسبوع، قبل تحسن حالتها الصحية لتستأنف نضالها ضد الرجعية.
وحصلت يوسفزي على جائزة نوبل للسلام العام 2014، مع الناشِط الهندي؛ كايلاش ساتيارثي، لدفاعها عن الحق في التعليم، ونضالها ضد انتهاك حقوق الأطفال والشباب.

نادية مراد: نوبل للسلام

ولدت نادية مراد باسي طه العام 1993، لعائلة يزيدية من قرية كوجو، قضاء مدينة سنجار العراقية، وحازت على جائزة نوبل للسلام العام 2018، لنشاطها في الدفاع عن حقوق المرأة والطفل، حيث قرّرت تخصيص قيمة الجائزة لبناء مستشفى لضحايا الاعتداء الجنسي في مدينتها، واختارتها الأمم المتحدة سفيرةً للنوايا الحسنة العام 2016.
وقد عانت مراد من إرهاب تنظيم "داعش"، بعد سيطرتهم على قريتها وقتلهم والدتها و6 من إخوتها، فضلاً عن اختطافها واغتصابها وتعرّضها لشتى أنواع التنكيل والأذى النفسي والجسدي، قبل أن تنجح، بعد 3 أشهر من الاختطاف، بالفرار إلى ألمانيا، حيث تلقت العلاج والرعاية وانطلقت في رحلتها للدفاع عن القضايا الإنسانية؛ فالتقت شخصيات مؤثرة وعالمية، وتحدثت عن مسألة الاتجار بالبشر في مجلس الأمن بتاريخ  16 كانون الأول (ديسمبر) 2015.

للمشاركة:

الليبرالية.. قالب واحد أم طيف من النماذج؟

2020-02-25

هل الليبرالية قالب واحد جاهز يتم نقله كما هو من مكان إلى آخر؟ هل هناك تطرف في الليبرالية؟ ما هي الليبرالية الفردية؟ وبماذا تختلف عن الليبرالية الاجتماعية؟ ما هي الليبرالية الكلاسيكية؟ وما هي الليبرالية الجديدة؟ مسمّيات عديدة تدور حول ذات المسمى، تفصح عن خلافات وجدالات مرتبطة به، فما هي أبرزها؟
أين ينتهي دور الدولة؟
اقتصادياً، ارتبط صعود الليبرالية في أوروبا بصعود الرأسمالية الصناعيّة، في أعقاب الثورة الصناعيّة، بعد أن كان النمط الاقتصادي السائد ما يزال يعتمد على التجارة، التي كانت خاضعة لسيطرة وتوجيه الدول والحكومات، ومع صعود طبقة جديدة من أصحاب الثروات وأصحاب أدوات الإنتاج بدأوا بالمطالبة بدور أقل من قبل الحكومات في التدخل بالاقتصاد وتوجيهه، والمطالبة باقتصار أداء دور الدولة على وظائف محددة، مثل توفير الأمن، وأدوار السياسة الخارجية، وبات هذه الاتجاه يعرف باسم "الليبرالية الكلاسيكية".

الحرية الفردية والاعتراف بهوية الآخر وعدم إقصائه أحد أهم الركائز التي تقوم عليها الدولة الليبرالية

خلال القرن العشرين؛ اتجهت الدول غير الليبرالية إلى اتباع "النموذج السوفييتي"، القائم على إخضاع الاقتصاد للتخطيط والتوجيه المركزي من قبل الدولة، واستحوذت الدولة على معظم الصناعات والقطاعات المنتجة في البلاد. في المقابل؛ اتسمت الدولة الليبرالية في كونها تترك الحرية لرؤوس الأموال للاستثمار، والعمل دون تدخل، وفق المبدأ الليبرالي المشهور "دعه يعمل، دعه يمر"، إلا أنّ قدراً من الدور الاجتماعي احتفظت به الدولة من خلال قيامها بجمع نسبة من الضرائب المفروضة على الدخول، وذلك مقابل التزامها بالقيام بجملة من الأدوار وتقديم خدمات اجتماعية؛ من التعليم والصحة إلى إدارة قطاع النقل، وتقديم الخدمات المتعلقة بالبنى التحتية، وتوسّعت عدة دول ليبرالية في هذه المهمات، في إطار ما عرف خلال النصف الثاني من القرن العشرين بـ "الكينزية"، نسبة لعالم الاقتصاد البريطاني، جون مينارد كينز، الملقب "أبو الاقتصاد المختلط".

كينز.. مؤسس الاقتصاد المختلط القائم على الجمع بين الحرية الاقتصادية والأدوار الاجتماعية

إلا أنّ هذه المساحة بقيت محلّ خلاف بين الحكومات الليبرالية، خصوصاً بعد صعود موجة "الليبرالية الجديدة" في ثمانينيات القرن العشرين؛ ففي بريطانيا برز دور رئيسة الوزراء، مارغريت تاتشر، وفي الولايات المتحدة برز دور الرئيس رونالد ريغان، وكلاهما قادا عملية انقضاض على القطاع العام وعلى الأدوار الاجتماعية للدولة، وبرز من بين أهم المنظرين في هذا التيار؛ عالم الاقتصاد النمساوي، فريدريش فون هايك، والأمريكي ميلتون فريدمان.

اقرأ أيضاً: الإسلامي الليبرالي محمد توفيق علاوي: هل يستقيم مع داعميه المسلحين؟
واليوم، ما تزال مسألة الدور الاجتماعي للدولة الليبرالية محل خلاف؛ ففي بريطانيا، يؤكد حزب المحافظين على تقليص دور الدولة ومسؤوليتها مقابل توسيع دور رؤوس الأموال الخاصّة، في حين يواجهه في ذلك حزب العمال المرتبط بالنقابات العمالية، وتبقى نسبة الديمقراطية الاجتماعية في بريطانيا ضئيلة نسبياً.
وتعدّ ألمانيا النموذج الأفضل على الاقتصاد المختلط في أوروبا؛ حيث تجمع الدولة مزيجاً من عناصر الديمقراطية الاجتماعية، وأخرى من الليبرالية الجديدة، في حين تعدّ الدول الإسكندنافية الأكثر ميلاً للنموذج الاجتماعي، ضمن نموذج خاصّ بها يعرف بـ "دولة الرفاه".

اقرأ أيضاً: قراءة في كتاب الليبرالية: حين تعتدي سلطة المال على الحرية
أما الولايات المتحدة الأمريكية فتتراجع فيها السياسات الاجتماعية، وتسيطر عليها منذ تأسيسها التوجهات الليبرالية المحضة، وقد حدثت بعض التحسينات، عام 2014، عندما أدخل الرئيس أوباما برنامج الرعاية الطبية، والمعروف بـ "أوباما كير"، الذي هدف إلى توفير تأمين صحي شامل لكل أمريكي بتكاليف منخفضة. وما يزال القانون يواجه، إلى اليوم، انتقادات كثيرة وهجوماً واسعاً من قبل التيار الليبرالي الجديد في الولايات المتحدة، ويبرز اسم الرئيس دونالد ترامب ضمن أبرز المنتقدين.

الرئيس أوباما لحظة التوقيع على قانون الرعاية الصحيّة

القيود على الحريات
تعدّ الحرية الفردية بمثابة الركيزة الأساسية في النظم الليبرالية، وقد تمّ ترسيخها في الدساتير والقوانين، وتتنوع الحريات الفردية؛ من حرية الاعتقاد إلى حرية التعبير، إلى حرية التنقل والتملك، وغيرها، إلا أنّ ذلك لم يمنع من بروز الجدل المعروف بجدل الحريات الفردية؛ فرغم التأكيد على هذه القيمة إلا أنّ هناك دائماً هاجساً من تعارضها مع مصالح المجموع؛ حيث يبرز الجدال دائماً: أيّهما مقدّم: مصلحة الفرد أم مصلحة المجموع؟ وغالباً ما تكون الإجابة في صالح الأخير، بالتالي؛ تظهر بعض القيود التي تفرض على سلوكيات يعتقد أنّها ستكون ضارة في حال لم يتم تكبيلها، وبين الميل للفرد أو المجموع يبقى الجدل دائراً بين المذهبين: الليبرالية الفردية، المعروفة بالـ "ليبرتارية"، والليبرالية الاجتماعية.

تعدّ الولايات المتحدة وكندا من أشهر الأمثلة على تطور الدولة الليبرالية القائمة على التعددية في الثقافات والهويات

ومع تصاعد موجة "الإسلاموفوبيا" خلال العقدين الأخيرين، برزت عدة قضايا مثيرة للجدل حول حظر تقييد العديد من الممارسات الدينية الإسلامية، ما يعدّ تعارضاً صريحاً مع مبدأ حرية الاعتقاد وحرية ممارسة الشعائر الدينية، كما حدث، مثلاً، مع قانون حظر ارتداء النقاب في فرنسا، وكذلك في التشيك والدنمارك، ومع مقترح اليمين السويسري، عام 2009، بحظر بناء المآذن في سويسرا، وأزمة حظر ارتداء "البوركيني" في بعض مدن ألمانيا وفرنسا، التي ظهرت ابتداء من عام 2016 وما تزال تثير الجدل، وتحريم الختان في بعض ولايات ألمانيا، والذبح الحلال في بعض مقاطعات بلجيكا.
ويبرز أيضاً الحظر لتداول آراء ومقولات سياسية عديدة، في إطار ما يعدّ "مقولات متطرفة"، مثل النزعات "النازيّة الجديدة"، وكذلك تبرز تهمة "معاداة السامية" التي تمّ التوسع فيها بشكل كبير في عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة، حتى باتت تهمة يتم توجيهها لكلّ من ينتقد سياسات دولة "إسرائيل"، وباتت تطال العديد من الأعمال الفنية والأكاديمية، وهو ما مثل تهديداً صريحاً لمبادئ الحرية الفكرية.

أثار قرار حظر ارتداء البوركيني في فرنسا جدلاً واسعاً

الاعتراف بالآخر.. القبول أو الدمج
إنّ الاعتراف بهوية الآخر وعدم إقصائه هو أحد أهم الركائز التي تقوم عليها الدولة الليبرالية؛ باعتبار أنّها دولة مواطنة تربطها علاقة حقوق وواجبات بالفرد المواطن، بصرف النظر عن أصله وعرقه ولونه وجنسه وديانته.
وتعدّ الولايات المتحدة الأمريكية وكندا من أشهر الأمثلة على تطور الدولة الليبرالية القائمة على التعددية في الثقافات والهويات، باعتبار طبيعة تكوين المجتمع الذي يضمّ عدة أصول وأعراق، وهو تنوع ناتج بالأساس عن موجات من الهجرات.

اقرأ أيضاً: هل تلتقي نظرية ولاية الفقيه مع الليبرالية الغربية؟
إلا أنّ هذا النموذج من الدول الليبرالية بدأ يشهد تراجعاً خلال العقود الأخيرة، ويعود جانب أساسي من سبب التراجع إلى التوسع في موجات الهجرة واللجوء من خارج العالم الغربي، وشعور الدول، خاصة في أوروبا، بتزايد احتمالات تهديد هوية المجتمعات الأوروبية. 
في أوروبا؛ تصاعدت مبادرات اليمين للترهيب من المدّ الإسلامي، وبات هناك خطاب منتشر يشترط على المهاجرين الجُدُد الاندماج في المجتمع، وإثر موجة الهجرة الواسعة، بعد عام 2010، من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ازدادت إجراءات تقييد الهجرة واللجوء إلى القارّة الأوروبيّة، وشرعت دول مثل بلغاريا والمجر في بناء الجدران الفاصلة على حدودها.

اقرأ أيضاً: لماذا تعاني الليبرالية من سوء السمعة في العالم العربي؟
في ألمانيا؛ برزت انتقادات واسعة من اليمين الألماني للمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركيل، بسبب سماحها باستقبال عدد كبير من المهاجرين السوريين وجرى اتهامها بأنّها تغيّر ثقافة البلاد، وتصدّر "حزب البديل من أجل ألمانيا" هذا الهجوم، واستطاع تحقيق تقدّم واسع على أساسه.
وحتى في الولايات المتحدة الأمريكية؛ أثار قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عام 2017، جدلاً واسعاً، بمنعه السفر إلى الولايات المتحدة من ستّ دول مسلمة، ذات غالبية مسلمة، ضمن ما عُرفت بـ "قائمة حظر السفر"، وعُدَّ قراره بمثابة إقصاء عنصري صريح، في حين لقي تأييد جانب كبير من الجمهور الداعم للرئيس، وتسبب الجدل الواسع حينها بإيقاف القرار مؤقتاً، قبل أن تقرر المحكمة الفيدرالية العليا العمل به.

عُدَّ قانون ترامب بـ "حظر السفر" بمثابة تعارض صريح مع المبادئ الليبرالية الأمريكية

ويبقى السؤال: هل تمنح مثل هذه الخلافات صفة المرونة للمنظومات الليبرالية؟ وبالتالي تجعلها قادرة على التجدد والاستمرار، كما يجادل بعض المنظرين، أم أنّها تجعل منها منظومة سائلة قابلة للتقمصّ والارتداء من قبل كلّ صاحب مصلحة، وبالتالي النزول إلى مراتب الشعبوية والتماهي بها؟

للمشاركة:

هل أضرّ التسييس بالقبائل في شرق السودان؟

2020-02-25

الصورة التي ظهر بها نائب رئيس مجلس السيادة في السودان، الفريق محمد حمدان دقلو، المعروف بـ "حميدتي"، على قناة "العربية الحدث"، وحوله كوكبة من زعماء القبائل ورؤوس الإدارة الأهلية في شرق السودان، مبشراً باستضافة رجال القبائل في مدينة جوبا (عاصمة دولة جنوب السودان) دعماً لمسار سلام الشرق، ومستكملاً بهم نصاباً في المشاركة؛ صورة لا تعكس إلا مزيداً من التشويش حول طبيعة منبر جوبا لسلام الشرق، وعن المسارات المختلفة في ذلك المنبر التفاوضي حول قضايا السلام التي وعدت الحكومة الانتقالية بحسمها خلال 6 شهور، وها هو الشهر السادس يكاد ينقضي دون الوصول إلى نتيجة تنهي مسار قضايا سلام.

اقرأ أيضاً: السودان والدرس الليبي
شرق السودان، رغم أهميته الجيوسياسية، إلا أنّه أكثر إقليم تعرّض للتهميش والإهمال الذي كرَّس عزلةً مضافة إلى الطبيعة الانعزالية المتصلة بحياة الصحراء في هوية سكانه الأصليين "البجا".

بعد سقوط البشير
حدث الثورة الكبير في حياة السودانيين، وسقوط رأس نظام الإنقاذ؛ عمر البشير في نيسان (أبريل) من العام الماضي، لم يغير قواعد اللعبة التي قررها نظام البشير عبر تسييس القبائل وإدخال الإدارة الأهلية في الشأن العام، إذ ما تزال تشتغل بكفاءة في شرق السودان (كان الهدف الأساسي لنظام تسييس القبائل؛ الالتفاف على الجماهير لضمان ولائها عبر استقطاب زعماء قبائلهم؛ حيث ما تزال القبلية في السودان من أهم مؤسسات الولاء المجتمعي).

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في السودان: مستقبل مظلم وموت محتمل
ورغم خطايا كثيرة لنظام تسييس القبائل الذي من أهم خصائصه؛ إفساد القبيلة والسياسة معاً، إلا أنه ما يزال هناك في شرق السودان من يرى في ذلك النظام قدرةً على الاشتغال فقط لأنه تعوَّد على مدى ثلاثين عاماً رؤية ذلك الشكل المأزوم في ممارسات عمل سياسي نسقي لا يفضي إلى شيء!
الأخطر من ذلك؛ أنّ نظام البشير، فيما كان يعيد الحياة لنظام الإدارة الأهلية ويبعثه من مرقده (بعد أن ألغاه الجنرال نميري في السبعينيات) كان، في الوقت ذاته، يشتغل على تدمير البنى الحزبية للأحزاب ويغير قواعد اللعبة السياسية في الفضاء العام.
تدمير بنية العمل السياسي
عبر مسارين في تدمير بنية العمل السياسي، أصبح الداخل السوداني في عهد نظام البشير خاضعاً لممارسات تسييس الإدارة الأهلية، الأمر الذي بدا معه نظار القبائل مع خوضهم في ممارسات سياسية كاريكاتورية لا يفهمون قواعدها؛ محلّ نقد وسخرية (هما من لوازم العمل السياسي) بدلاً من أن يكونوا محلّ إجماع وتقدير، وأصبح الانقسام عليهم مؤشراً على تعدّد الولاءات داخل القبيلة، بحسب المصالح السياسية. بعبارة أخرى؛ أصبح نقد زعيم القبيلة (وهو مما لا يليق بمقامه في الأصل، لكنّه أمر طبيعي متصل بالعمل السياسي) منعكساً سلبياً على التحزيب بين منسوبي القبيلة الواحدة عبر الانشطار المتعدد؛ فكثر استحداث المناصب القبلية الوهمية، كالعمد والشيوخ، وفي الوقت ذاته انتشر احتكار السلطة والسيطرة من قبل رموز النظام.

أما في الخارج؛ فقد اختطفت الحركات المناطقية المسلحة، كحركَتي دارفور والبجا، المسار على حساب الأحزاب السياسية التي تمّ تفتيتها إلى كيانات صغيرة.

أصبح شرق السودان، نتيجة للإهمال الذي ضربه والتهميش الذي لحق به، أكثر أطراف السودان احتقاناً بعد الثورة

ومع انفتاح السياسة عبر الحريات التي أتاحها مناخ الثورة السودانية بعد سقوط البشير، بدت هذه التعبيرات القبلية المأزومة عبر ممارسات عمل سياسوي نسقي على مدى 30 عاماً هي الأعلى صوتاً بطبيعة الحال، وهكذا، حين بدأت مفاوضات السلام في جوبا بعد تكوين الحكومة الانتقالية، في أيلول (سبتمبر) الماضي، ظهرت التناقضات والعشوائية في ممارستها (التي كانت تتحكم فيها من قبل؛ الإدارةُ السياسية للمؤتمر الوطني) بمعنى أنّ مناخ الحريات عزز أوهاماً كبيرة لنظار القبائل، حتى إنّ بعض أولئك النظار ظلّوا يراهنون على مشاركته في مفاوضات السلام من عدمها، بتهديد السلم المجتمعي حال تغييبه عنها، في مؤشر عكس حجم الدمار الذي ألحقه نظام البشير بمناخ التسييس والعمل العام.
إقحام القبائل في السياسة
وحول تسييس القبائل وإقحامها في المجال السياسي، يقول الناشط السياسي من شرق السودان، خالد محمد نور، لـ "حفريات": "خلوّ الساحة السياسية في شرق السودان وضعفها البائن على مستوى الأحزاب السياسية أو فرعيات الأحزاب المركزية، وهو الضعف الذي انعكس على تنسيقية الحرية والتغيير بشرق السودان أجساماً بطيئةً وعديمة الفاعلية، أفسح المجال واسعاً لسيطرة القبيلة على المجال السياسي وكان هذا لافتاً؛ إذ إنّه في الوقت الذي يتمّ فيه تمثيل أقاليم السودان المختلفة في عملية السلام من قبل حركات وأحزاب وشخصيات سياسية، كانت الكلمة في شرق السودان لنظّار القبائل وعمدها!".

اقرأ أيضاً: قصة وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في السودان.. ماذا فعلوا؟
أما السياسي حامد إدريس (أحد مرشحي مجلس السيادة عن شرق السودان، من طرف القوى المدنية بعد الثورة)، فيقول لـ "حفريات": "المزج بين السياسة والقبيلة شكّل ضرراً كبيراً على المصالح السياسية في شرق السودان، ومن المعروف أنّ إقحام القبائل في المجال العام، أصبح عادة للعمل السياسي في عهد نظام المؤتمر الوطني، مع ذلك؛ فلا يكاد أحد من رجال القبائل في شرق السودان، اليوم، يوافق على فكّ الارتباط بين القبيلة والسياسة. لقد أصبح الربط بين القبيلة والسياسة، وما يزال قناعة عامة لدى كثيرين، بسبب دعاية الجهاز الحكومي ومنهجية تسييس القبائل خلال الأعوام الماضية، للأسف".
خراب ضرب نظام القبائل
ويبدو أنّ تدمير البنية السياسية على مدى ثلاثين عاماً، انعكس بصورة عميقة، ليس فقط على الخراب الذي ضرب نظام القبائل، بل كذلك الخراب الذي ضرب السياسة، حين أصبح نظار القبائل قادة في العمل السياسوي.
وفي هذا الصدد يقول خالد محمد نور لـ "حفريات": "لا شكّ في أنّ المجتمع العشائري في شرق السودان يتيح للقبيلة إمكانية كبيرة للاشتغال، وأنّ رجالات الإدارة الأهلية حرص النظام البائد على تحويلهم إلى بيادق سياسية، ولعب كثيراً على وتر تناقضاتهم القبلية، تقريباً كلّ نظّار القبائل وغالبية العمد تقلدوا مناصب تنفيذية وتشريعية إبان العهد البائد، بل وكانوا أعضاء مكاتب قيادية ومجالس شورى في حزب المؤتمر الوطني المنحل".

اقرأ أيضاً: هل تسعى قطر لإعادة الإخوان إلى السلطة في السودان؟
من جانبه، يرى حامد إدريس؛ أنّ "تحزيب القبائل في السياسة يهتك نسيج القرابة؛ لأنّ القبيلة والقرابة بطبيعتهما من الثوابت، أما السياسة والمصالح فمتغيرة ومتحركة، لهذا سيفرض تسييس القبيلة خياراً واحداً يصبح معه الناظر رئيساً للحزب على نحو يجعل من الحرج شاملاً للجميع؛ حيث يتحول الخيار الشخصي لأفراد القبيلة إلى ولاء إجباري تفرضه شروط طاعة عمياء. وحين تتضارب المصالح السياسية، ينعكس ذلك على العلاقات البينية لمنسوبي القبيلة الواحدة بالضرورة، مما يؤدي إلى تفكك القبيلة واستشراء الصراعات فيها فتفسد علاقة القرابة وتتدمر، وهذا ما حدث للقبائل طوال الفترة الماضية، للأسف".

رعاية علاقة القرابة والدم
يختم محمد نور إفادته لـ "حفريات"، بالقول: إنّ "طبيعة تكوين القبيلة القائمة على التضامن القبلي ورعاية علاقة القرابة والدم، ورمزية الناظر التي تجعله محل إجماع، وتجعل من كلمته نهائية في الخلاف البيني لأفراد قبيلته وغير قابلة للمراجعة، كلّ ذلك يتناقض جذرياً مع الممارسة العامة للسياسة في تجاوزها لولاء القبيلة الحميم والخاص الى الفضاء العام المتعدد. وهكذا، حين يتمّ إقحام القبيلة في مضمار السياسة تنتج عن ذلك خلافات خطيرة، قد تتسبّب في اقتتال أهلي، كما حدث في ولاية البحر الأحمر.

حين يتمّ إقحام القبيلة في مضمار السياسة تنتج عن ذلك خلافات خطيرة قد تتسبّب في اقتتال أهلي

والخلافات، اليوم، حول منبر جوبا، على سبيل المثال، تحولت من خلاف سياسي إلى خلاف قبلي يدار بوسائل الضغط القبلية، وهي وسائل خياراتها ضيقة؛ كالتعبئة العاطفية والحماسة والاصطفاف والاحتشاد، وصولاً إلى المواجهة، وذلك تماماً هو السيناريو الذي عاشته مدينة بورتسودان، ورأينا فيه كيف يتحوّل خلاف سياسي متغيّر، مجاله نسبي محتمل للخطأ والصواب، إلى خلاف تجاوز ذلك وتحول إلى صراع سفكت فيه دماء بريئة، حين تحوّل من خلاف مجاله السياسة إلى خلاف للنزاع القبلي، الذي لا يعرف الخطأ والصواب في قناعاته".
مزاج حميدتي المتصل بفضاء عرب دارفور وبيئتها القبلية يعدّ جزءاً من ذلك النظام الذي سيّس به البشير القبائل السودانية، فبعد الثورة وقبل الاتفاق السياسي حول الإعلان الدستوري، في آب (أغسطس) 2019، نشط حميدتي في محاولة ساذجة منه للسير على خطى نظام البشير متوهماً إمكانيةً لمزج الديني بالسياسي فاتخذ من منطقة "قَرِّي" التاريخية، قرب الخرطوم (المنطقة التي كانت قبائلها جزءاً من سلطنة الفونج الإسلامية التاريخية) ملتقى يجتمع فيه نظار القبائل وشيوخ الدين، من أمثال الشيخ سليمان علي بيتاي، راعي أكبر خلاوي البجا في شرق السودان، لكن ما أدركه حميدتي، فيما بعد، لا سيما إثر مذبحة فضّ الاعتصام التي تورطت فيها قواته العسكرية المسماة "الدعم السريع"، وخروج الملايين من الثوار، في 30 حزيران (يونيو) من العام الماضي، ليستعيدوا زخم الثورة وقوتها، بدّد أوهامه.   
على هذا، فقد أصبح شرق السودان، نتيجةً للإهمال الذي ضربه والتهميش الذي لحق به، أكثر أطراف السودان احتقاناً بعد الثورة، والخاصرة الرخوة التي يتم الاستثمار في تناقضاتها القبائلية من طرف قوى الثورة المضادة، ومن قوى خارجية، نظراً للهوية الجيوسياسية المهمة.

للمشاركة:



وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

غيّب الموت الرئيس المصري الأسبق، محمد حسني مبارك، اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 91 عاماً، وفق ما أعلن التلفزيون المصري.

وتدهورت صحة الرئيس الأسبق على مدار الأيام القليلة الماضية، حيث نقل إلى العناية الحثيثة، حسبما ذكر نجله علاء.

وأكدت أسرة مبارك،  نبأ وفاته، وذكرت مصادر مقربة منها، لـ "العربية نت"؛ أنّه سيتم تشييع الجثمان من مسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس شرق القاهرة.

وبدأ مقربون من علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق، في نشر برقيات العزاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان علاء مبارك، النجل الأكبر للرئيس المصري الأسبق، قد أعلن منذ عدة أيام أنّ والده يتواجد حالياً داخل غرفة العناية المركزة في إحدى المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية.

صحة مبارك تدهورت على مدار الأيام القليلة الماضية حيث نقل إلى العناية الحثيثة

وتنحى مبارك عن حكم مصر، في شباط (فبراير) 2011، على خلفية احتجاجات شعبية ضدّ حكمه.

وكانت محكمة النقض المصرية قد أصدرت، في 2 آذار (مارس) الماضي، حكماً نهائياً ببراءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، من قضية قتل المتظاهرين عام 2011، وصدر الحكم بعد مثول مبارك أمام المحكمة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة مرات عديدة.

وأمضى الرئيس المصري الأسبق قرابة ثلاثين عاماً في حكم مصر، وحفلت حياته بكثير من الأحداث.

ولد مبارك في الرابع من أيار (مايو) 1928 في قرية كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، بمنطقة الدلتا شمال القاهرة.

وعقب انتهائه من تعليمه الثانوي التحق بالكلية الحربية في مصر حصل على البكالوريوس في العلوم العسكرية، عام 1948، وعلى درجة البكالوريوس في العلوم الجوية، عام 1950، من الكلية الجوية.

وتدرج في سلم القيادة العسكرية؛ فعيّن، عام 1964، قائداً لإحدى القواعد الجوية غرب القاهرة.

وتلقى دراسات عليا في أكاديمية "فرونز" العسكرية في الاتحاد السوفييتي السابق.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1967؛ عُيّن مديراً للكلية الجوية في إطار حملة تجديد لقيادات القوات المسلحة المصرية، عقب هزيمة حزيران (يونيو) 1967.

ثم أصبح رئيساً لأركان حرب القوات الجوية المصرية، وهو المنصب الذي ظلّ يشغله حتى تعيينه قائداً للقوات الجوية ونائباً لوزير الدفاع، عام 1972.

وعام 1973؛ اشترك في التخطيط لحرب 6 تشرين الأول (أكتوبر)؛ حيث بدأ الهجوم المصري على القوات الإسرائيلية التي كانت تحتل شبه جزيرة سيناء بغارات جوية مكثفة ساعدت في دعم عبور القوات المصرية لقناة السويس واقتحام خط بارليف ما كان له أثر كبير في تحويل مبارك إلى بطل قومي، وتمّت ترقيته في العام التالي للحرب إلى رتبة فريق، ثم اختاره الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، نائباً له، عام 1975.

وقد اغتيل الرئيس السادات خلال عرض عسكري، في السادس من تشرين الأول (أكتوبر) 1981، وكان مبارك جالساً إلى جواره، خلال العرض العسكري، حين تعرضت المنصة الرئيسة للهجوم الذي قتل فيه السادات بينما نجا مبارك.

وفي 14 تشرين الأول (أكتوبر) 1981؛ أدّى محمد حسني مبارك اليمين الدستورية كرئيس للبلاد.

وأعيد انتخابه رئيساً للبلاد في استفتاءات شعبية، كان المرشح الأوحد فيها في أعوام 1987 و1993و1999؛ حيث إنّ الدستور المصري يحدد فترة الرئاسة بستة أعوام دون حدّ أقصى.

وعام 2005؛ أقدم مبارك على تعديل دستوري جعل انتخاب الرئيس بالاقتراع السرّي المباشر، وفتح باب الترشيح لقيادات الأحزاب، وأعيد انتخابه بتفوق كاسح على منافسيه، إلى أن تمّت الإطاحة به عام 2011.

 

 

 

للمشاركة:

اعتراف جديد لأردوغان..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

اعترف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بمقتل جنديين تركيين في ليبيا؛ حيث أرسلت أنقرة جنوداً لدعم ميليشيات السراج في حربها ضدّ الجيش الليبي.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي في أنقرة، وفق ما أوردت وكالة "رويترز": "سقط قتيلان هناك في ليبيا"، ولم يحدّد الرئيس التركي متى قتل الجنديان ومن الجهة التي قتلتهما.

وكانت المعارضة التركية قد اتهمت أردوغان بإخفاء معلومات حول قتلى الجيش التركي في ليبيا.

أردوغان يعترف بمقتل جنديين تركيين في ليبيا دون الإفصاح عن معلومات إضافية حولهما

وتشير تقديرات الجيش الليبي، وتقارير إعلامية، إلى سقوط عدد أكبر من الجنود الأتراك يقدر بـ 16 عنصراً من الجيش التركي، وسط أنباء عن مقتل قائدهم الميداني.

وتنخرط تركيا في دعم حكومة السراج والمليشيات المسلحة التابعة له بالمال والسلاح، رغم قرار مجلس الأمن الدولي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا، منذ 2011.

ومنذ بدء عملية "طوفان الكرامة"، التي أطلقها الجيش الليبي، في نيسان (أبريل) الماضي، لتحرير طرابلس من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، أسقطت القوات المسلحة أكثر من 30 طائرة تركية مسيرة تابعة للمليشيات.

وكان أردوغان قد اعترف قبل أيام بسقوط قتلى من جيشه في ليبيا؛ حيث يحارب إلى جانب ميليشيات السراج التي تبسط سيطرتها على طرابلس، وسط استنكار دولي ورفض إقليمي.

هذا ونقلت وسائل إعلام تركية، أمس؛ أنّ العقيد السابق بالجيش التركي، أوكان ألتناي، الذي تقاعد بعد انقلاب 15 تموز (يوليو) 2016، قتل في ميناء طرابلس، وتمّ دفنه في مسقط رأسه، في ظلّ تعتيم كبير.

 

 

للمشاركة:

هل تشهد أستراليا عمليات إرهابية قريباً؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

توقّع مايك بورجيس، المدير العام لمنظمة الاستخبارات الأمنية الأسترالية، اليوم، استمرار التهديدات الإرهابية في البلاد، قائلاً: "تهديد الإرهاب في الداخل أمر محتمل وسيظلّ مرتفعاً بشكل غير مقبول في المستقبل القريب".

وأوضح مايك بورجيس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الألمانية؛ أنّ "الإرهاب المتطرف ما يزال يشكل مصدر القلق الرئيس للأجهزة الأمنية في البلاد".

وأشار إلى أنّ هناك "تهديداً حقيقياً" من الجماعات اليمينية المتطرفة، مثل النازيين الجدد في البلاد، مؤكداً أنّ "التهديد اليميني المتطرف في أستراليا حقيقي ويتزايد".

وكشف أنّ اليمين المتطرف محط أنظار الأجهزة الأمنية منذ فترة، لكنّه وقع تحت تركيز مكثف بعد هجوم كرايستشيرش، الإرهابي الذي استهدف مصلين في مسجدين بنيوزيلندا العام الماضي.

الاستخبارات الأمنية الأسترالية: التهديد الإرهابي في الداخل أمر محتمل وسيظلّ مرتفعاً في المستقبل القريب

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء، سكوت موريسون، للصحفيين، الثلاثاء: "الإرهاب والتطرف يأتيان بالعديد من الأشكال والألوان المختلفة ومن المهم أن تحافظ جميع جهودنا على سلامة الأستراليين".

بدوره، أكد وزير الشؤون الداخلية، بيتر دوتون، أنّ الحكومة ستتعامل مع من يريدون "إلحاق الأذى بالأستراليين؛ سواء كانوا في أقصى اليمين أو أقصى اليسار أو بينهما".

وأصدرت الشرطة الفيدرالية الأسترالية مؤخراً مذكرات اعتقال بحق 42 رجلاً وامرأة، سبق أن سافروا إلى سوريا، لدعم تنظيم داعش الإرهابي أو خوض القتال إلى جانبه.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية؛ فقد أكّد متحدث باسم الشرطة الأسترالية أنّ التحقيقات الجنائية جارية مع جميع الأستراليين المشتبه بسفرهم إلى منطقة النزاع في سوريا.

 

 

للمشاركة:



هل يرعى حزب الله اللبناني جميع وكلاء إيران في الشرق الأوسط؟

صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
2020-02-25

ترجمة: مدني قصري


في 29 كانون الأول (ديسمبر) 2019، استهدفت سلسلة من الغارات الجوية الأمريكية مواقع لميليشيا حزب الله الشيعية في العراق، ما أسفر عن مقتل 25 عنصراً من مقاتليها، وتدمير جزء من معداتها العسكرية، لتعلن القوة شبه العسكرية في أعقاب تلك الغارات؛ "أنّ معركتها ضد أمريكا ومرتزقتها مفتوحة الآن أمام كل الاحتمالات"، فيما شجبت إيران هذا العمل الذي وصفته بـ "الإرهابي"، كما أدان المرجع الشيعي العراقي؛ آية الله السيستاني، "العدوان الأمريكي الرهيب"، وبعد 3 أيام، قُتل راعي الميليشيات الشيعية؛ اللواء الإيراني قاسم سليماني، بغارة جوية أمريكية في بغداد، إلى جانب "أبو مهدي المهندس"؛ الرجل القوي في قوات الحشد الشعبي (PMF)، ممّا تسبب في تعبئة حقيقية معادية للولايات المتحدة بين الميليشيات الشيعية في بلاد الشام.

الميليشيات: الدين المشترك والولاء لإيران
تعمل طهران، منذ التدخل العسكري الإسرائيلي في لبنان، يوم 6 حزيران (يونيو) 1982، على تجنيد وتدريب وتجهيز مقاتلين أجانب من خلفيات متنوعة؛ مثل لبنان والعراق وسوريا واليمن وأفغانستان وباكستان، قاسمها المشترك هو مرجعيتهم الشيعية وولاؤهم لإيران، وقد طوّر هؤلاء المقاتلون قدراتهم ومعداتهم وخبراتهم العسكرية على مرّ السنين، إلى درجة زادت من اهتمام وتوتر الولايات المتحدة وحلفائها، خاصة الإسرائيليين، بشكل مطرد.

اقرأ أيضاً: استنساخ نموذج الحرس الثوري: كيف عملت إيران على تصدير ثورتها؟
فما هي هذه الميليشيات الشيعية؟ ولماذا وكيف يجد عناصرها أنفسهم مرتبطين بإيران؟ ما هو وزنهم في التوازن الجيوسياسي اليوم؟. تسعى هذه المقالة إلى الإجابة عن هذه الأسئلة، من خلال إعادة بناء التوليد الاجتماعي للميليشيات الشيعية في لبنان وسوريا، وكذلك في العراق، وبالتالي قيمتها اليوم في المعادلة الأمنية والدبلوماسية في الشرق الأوسط.
حزب الله، نقطة الانطلاق لإنشاء وكلاء الشيعة الإيرانيين
منحت الحروب في سوريا والعراق، إيرانَ الفرصة لتوسيع شبكات الميليشيات الشيعية في الشرق الأوسط وإضفاء الطابع الرسمي عليها، حيث تعمل حالياً وحدات شبه عسكرية كبيرة، مؤلفة من عراقيين وسوريين ولبنانيين وأفغان، وحتى من الباكستانيين، في مختلف مسارح العمليات التي تشارك فيها إيران، بشكل مباشر أو غير مباشر، وقد تم تعزيز هذا البرنامج وتوجيهه والإشراف عليه بواسطة قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني؛ قاسم سليماني، الذي اغتالته الولايات المتحدة في 2 كانون الثاني ( يناير).

ذهب بعض الباحثين حدّ تصنيف حزب الله على أنّه شريك على قدم المساواة مع إيران وليس مجرد وكيل

في الواقع، إنّ هذه الشبكة من المقاتلين الشيعة ليست ظاهرة جديدة، ومن الضروري العودة إلى الروابط بين إيران وحزب الله اللبناني، المُصنفّ حالياً كمنظمة إرهابية من قبل جامعة الدول العربية والولايات المتحدة، وإسرائيل، ودول أخرى، لِفهم الوضع الحالي وتحديد خصائص وعموميات الميليشيات الشيعية في بلاد الشام، حيث يعود التقارب بين الجمهورية الإسلامية، والمنظمة اللبنانية إلى التدخل العسكري الإسرائيلي في لبنان يوم 6 حزيران (يونيو) 1982، والذي أدى إلى تشكيل حزب الله بشكل رسمي في 16 شباط (فبراير) 1985، ولكن الحقيقة هي أنّ هذا التنظيم الغامض، كان موجوداً بشكل غير رسمي منذ بداية عقد الثمانينيات من القرن العشرين، كمجموعة من المقاتلين الشيعة الذين تركوا صفوف حزب الدعوة الإسلامي وحركة أمل الشيعية.

اقرأ أيضاً: هل باتت ميليشيا الحوثي الأداة المفضلة لـ"الحرس الثوري"؟!
وبدأت المساعدات الإيرانية لحزب الله، منذ بداية الصراع اللبناني - الإسرائيلي، حيث وصل 1500 مقاتل من نخبة أفراد قوة القدس الإيرانية، الذين أخذتهم من الجبهة العراقية، حيث كانت إيران والعراق منخرطتين في صراع وحشي هائل منذ عدة سنوات، إلى منطقة البقاع في بريتال وبابشيت وبعلبك، لتوفير الدعم المادي للمقاتلين الشيعة اللبنانيين، وتدريبهم في مجالات التجنيد الأيديولوجي والتدريب العسكري، ما يشي باهتمام إيران الشديد بحزب الله، فقد ثبت أنّ العلاقة بين إيران وحزب الله أصبحت "حميمة" إلى حد كبير، منذ تلك اللحظة، حتى أنّ بعض الباحثين ذهبوا حدّ تصنيف حزب الله على أنه "شريك على قدم المساواة مع إيران، وليس مجرد وكيل".

الحرس الثوري وتطوير نموذج "تدريب المدرب"
شمل التدريب الذي قدّمه الحرس الثوري الإيراني، اكساب حزب الله مهارات محددة؛ تهدف إلى القيام بمهام الاستطلاع وجمع المعلومات الاستخبارية، وتنفيذ الخطط التي شكل فيها الانتحاريون حجرَ الزاوية. وفي هذا السياق، زاد التدريب الذي قدمته إيران لصالح حزب الله من القدرات التشغيلية للمجموعة بشكل كبير، كما منح المنظمة اللبنانية، الخبرة التي أفادت بها مجموعات أخرى؛ مثل حركة حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين، ويُسخدم هذا النموذج من "تدريب المدرب" في سوريا اليوم، حيث عمل حزب الله، بالتعاون الوثيق مع الحرس الثوري، على تدريب المقاتلين الأجانب المؤيدين للنظام السوري، في مناطق حرب العصابات والحرب غير المتماثلة، ثم تم اختيار أفضل المتدربين، للحصول على المزيد من التدريب، بهدف إنتاج وحدات النخبة المختلطة، القادرة على محاربة الجهات الفاعلة؛ الحكومية وغير الحكومية، بفعالية وبشكل عشوائي، وهكذا وُلدت ميليشيا "لواء الإمام الباقر" عام 2012، ونشطت في محافظة حلب وجنوب منطقة تدمر، بشكل أساسي.
ميليشيات شيعية في سوريا
انخرط حزب الله بكثافة في عدة جبهات، ضد الجماعات الجهادية وحركات التمرد السورية، بسبب كفاءته العالية، إلا أنه مُني بخسائر فادحة في القتال، وصلت لما يقارب الـ 1600 مقاتل بين عامي 2011 و2019، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث لعب الحزب دوراً بارزاً في الدفاع عن المناطق العلوية السورية، وكذلك المدن والمحاور الإستراتيجية، وبهدف تخفيف الضغط على أفرادها، عملت المنظمة اللبنانية، على تجنيد عدد كبير من المقاتلين السوريين، لتشكيل "حزب الله السوري"، ما دفع العديد من الميليشيات الشيعية العراقية للمشاركة في القتال في سوريا، وخاصة في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا، التي تحدها مدينتا "أبو كمال والقائم"، في وادي الفرات الأوسط، وهذا هو الحال، على وجه الخصوص، بالنسبة لميليشيا حركات العبدل Harakat al-Abdal، أو كتائب الإمام علي.

وُعِدَ العديد من المقاتلين الأفغان اللاجئين في إيران بوثائق هوية قانونية لأفراد أسرهم إن وافقوا على القتال في سوريا

رغم الدلائل التي قد توحي، بأنّ بعض الخلافات يمكن أن تحدث بين قادة مختلف الميليشيات الشيعية مع مرور الوقت، استمرت هذه الجماعات بالتوسع والتعاون الوثيق فيما بينها، كما شوهد في سوريا؛ حيث إنّ الانقسام الذي أحدثته الميليشيا الشيعية؛ كتائب سيد الشهداء، على حساب كتائب "حزب الله العراقي"، في أوائل عام 2013، أو الذي أحدثه "حزب الله النجباء" على حساب "عصائب أهل الحق"، على سبيل المثال، لم يمنع هذه الجماعات من مواصلة التعاون والقتال في سوريا من أجل الدفاع عن نظام بشار الأسد.
بدوره، قام نظام دمشق، بتأسيس لواء "أبو فضل العباس"، كأول محاولة كبرى لإنشاء ميليشيات شيعية خاصة به، تستند أساساً إلى نموذج حزب الله اللبناني، الذي ساعد النظام كثيراً في تحقيق هدفه، كما دعم حزب الله تشكيل جماعات شيعية سورية أخرى؛ مثل لواء الإمام الباقر، الذي قاتل إلى جانب الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران.
وقد تم نشر قوات الشهيد محمد باقر الصدر (الاسم الحربي للقوات التي أرسلتها منظمة بدر إلى سوريا)، والمؤلفة من عراقيين شيعة، في جميع أنحاء سوريا، من أجل مدّ يد العون للنظام، ولكن قبل كل شيء، لإنشاء ميليشيات شيعية سورية جديدة، تشبه حزب الله اللبناني في طريقة عمله، وقد وُلدت عدة ميليشيات من هذه المبادرة؛ مثل لواء الإمام الحسين، ويتم استخدامها كقوات رد سريع.

الميليشيات الأفغانية والباكستانية في سوريا: قوات صدمة تخدم دمشق
أجبر الصراع في سوريا نظامَيْ الأسد وطهران على التفكير في تجنيد ميليشيات شيعية خارج منطقة الشرق الأوسط؛ آسيا تحديداً، ولا سيما باكستان وأفغانستان، إذ سرعان ما جذبتا الاهتمام بسبب المجتمعات الشيعية الكبيرة التي تعيش فيها (حوالي 7 ملايين في عام 2017 في أفغانستان، و30 مليوناً في باكستان عام 2018)، وتعرف السلطات الإيرانية الكثير عن ذلك، حيث يعيش حوالي 3 ملايين أفغاني في إيران، بمن فيهم حوالي 95 ألف لاجئ رسمي هناك، وقد سهّل هذا المجتمع الأفغاني القوي على الأراضي الإيرانية تجنيد مقاتلين جدد للجبهة في المناطق المعنية، إلى حدّ كبير.
الإغراء المالي والتعبئة الدينية
في الواقع، بالإضافة إلى اللبنانيين والسوريين والعراقيين، فإنّ الميليشيات الشيعية لديها عدد كبير من المجندين الأفغان والباكستانيين، إذ يتراوح عدد المقاتلين الأفغان الذين تجمعوا تحت راية لواء "فاطميون" بين 10000 و 12000 مقاتل، تم إرسالهم إلى الجبهات الأكثر عنفاً؛ مثل حلب ودرعا ودمشق واللاذقية وجبال القلمون، وتشير بعض التقارير، إلى أنّ لواء "فاطميون" تكبّد خسائر فادحة، قُدّرت بمئات القتلى. هؤلاء المقاتلون الأفغان، "الهزارة" في الغالب، مدفوعون بمزيج من الإغراء المالي والتعبئة الدينية، حيث تأثر الكثير منهم بخطاب حماية المقدسات الشيعية في سوريا؛ مثل مسجد السيدة زينب في دمشق، كما تشير دراسات أخرى إلى أنّ العديد من المقاتلين الأفغان، تم تجنيدهم مباشرة من مخيمات اللاجئين في إيران، حيث وُعِدوا بوثائق هوية إيرانية قانونية لأفراد أسرهم، في حال وافقوا على الذهاب للقتال في  سوريا.

اقرأ أيضاً: تحليل: الملالي والحرس الثوري وكفاح إيران من أجل العملة الصعبة
وطأت أقدام أولى الوحدات الباكستانية، الأرض السورية عام 2013، وهي وحدات قادمة من قبيلة توري الشيعية في منطقة كورام، ومن مجموعة "الهزارة" العرقية في منطقة كويته، حيث تم دمجهم مع الميليشيات الشيعية الأخرى دون أي تنسيق، قبل إنشاء ميليشيات خاصة للباكستانيين، حملت اسم لواء "زينبيون" في كانون الثاني (يناير) 2015.
ويستخدم كل من لواء "فاطميون" وولاء "زينبيون"، مواقع الإنترنت والصفحات المكتوبة باللغة الأوردية على الشبكات الاجتماعية، في تجنيد المقاتلين الباكستانيين، وإشراكهم بالصراع السوري، خاصة ضد داعش وغيرها من الجماعات السنية المتطرفة، إلّا أنّ هؤلاء المجنّدين شاركوا في معركة خشام، ضد الولايات المتحدة والأكراد، في 7 شباط (فبراير) 2018، والتي شنت خلالها الميليشيات الشيعية هجوماً مفاجئاً ضد القوات الأمريكية الخاصة، وقوات سوريا الديمقراطية، بالقرب من مدينة خشام في منطقة دير الزور، وأدى الردّ الأمريكي إلى مقتل 68 مقاتلاً شيعياً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مسار سياسي - عسكري يشبه مسار حزب الله اللبناني
من مناطق المستنقعات على الحدود الإيرانية العراقية، إلى الجبال الوعرة في لبنان، انخرطت الميليشيات الشيعية في جميع المعارك الإيرانية المباشرة وغير المباشرة، في الشرق الأوسط، على مدار العقود الثلاثة الماضية، وتمكنت خلالها من زيادة مهاراتها العسكرية والتكتيكية، وقدرتها على التكيف مع أنواع جديدة من الصراع، المتكافئ وغير المتكافئ.

الحكومة الفيدرالية في بغداد غير قادرة على معارضة الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران عسكرياً أو حتى دبلوماسياً

ويشبه مسار الميليشيات الشيعية العراقية في هذا الصدد، مسار حزب الله في لبنان، مرة أخرى، من خلال الصراع غير المتماثل، حيث برزت المنظمة اللبنانية أولاً، من أوائل الثمانينيات حتّى انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في 25 أيار (مايو) من العام 2000، ورغم ما عانته الحركة من انتكاسات، إلا أنّها نجحت في كثير من الأحيان باستهداف القوات الإسرائيلية وحلفائها في جيش لبنان الجنوبي "قوات لحد"، على سبيل المثال، وكانت المجموعة قد أثبتت بالفعل نشاطها قبل الإعلان الرسمي عن إنشاء حزب الله عام 1985، خاصة بعد هجومها بسيارة مفخخة على مقر أجهزة المخابرات والأمن الإسرائيلية في صُورْ، يوم 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 1982، ممّا أسفر عن مقتل 75 شخصاً.

اقرأ أيضاً: الأطفال في إيران وسوريا وقود لأيديولوجيا الحرس الثوري

واتضح أنّ الوضع مشابه في العراق، من منتصف الثمانينيات إلى التسعينيات، فقد كان المنشقون الشيعة العراقيون، والأسرى السابقون الذين خدموا ضمن المجندين في جيش صدام حسين، خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، وجماعات متمردة عراقية شيعية أخرى مدعومة من طهران، وُضِعت من قبل فيلق الحرس الثوري، تحت رعاية منظمة بدر، التي تعهدت بعد ذلك بتدريب هؤلاء المقاتلين الجدد، وعلى غرار حزب الله في لبنان؛ طورت المجموعة على مرّ السنين مهارات وخبرات عسكرية في الحرب غير المتكافئة، من خلال هجماتها المختلفة على قوات الأمن التابعة لصدام حسين.

وفي ظلّ الحرب بين إسرائيل وحزب الله (12 تموز (يوليو) - 14 آب (أغسطس) 2006)، واحتلال الولايات المتحدة للعراق من عام 2003 إلى عام 2011، طوّرت الميليشيات الشيعية مهاراتها وترسانتها العسكرية المتزايدة على مر السنين، ليكون 14 تموز (يوليو) 2006 تاريخاً رئيسياً في هذا الصدد، حيث أطلق مقاتلو حزب الله صاروخاً أرضياً على السفينة الحربية الإسرائيلية لأوّل مرة، ما تسبب بأضرار جسيمة في السفينة، ومقتل 4 بحارة، وقد تمت مشاركة هذه التجربة، بالإضافة إلى سلاسل الإمداد بالصواريخ البالستية، القادمة من إيران، مع الحوثيين في اليمن اعتباراً من عام 2016، حيث أطلقوا، على سبيل المثال، صواريخ أرض - جو، على بارجة حربية أمريكية، وعلى قاعدة سعودية.
وخلال الحرب ضد قوات الاحتلال الأمريكية، أصبحت كتائب حزب الله متخصصة في الأجهزة المتفجرة المرتجلة، التي صممها حزب الله أثناء الحرب ضد إسرائيل عام 2006، كما تم إطلاق الصواريخ المرتجلة، التي أطلقت عليها المليشيات الشيعية اسم "عشتار"، بأعداد كبيرة ضد القوات الأمريكية على مر السنين، وقد طورت الميليشيات هذه الصواريخ وحسّنتها، خلال النزاع، مما زاد من مداها ومدى تأثيرها.

اقرأ أيضاً: الحرس الثوري يقود حملة لتصفية معارضي خط إيران في العراق
لقد ثبت أنّ إدخال الطائرات بدون طيار، في الفضاء العسكري، يمثل أحد النواقل الجديدة لرفع القدرات التشغيلية لحزب الله، وبالتالي للميليشيات الشيعية الأخرى، فقد اقتصر الأمر في البداية على مهام الاستطلاع والمراقبة، وبسرعة تم نشر الطائرات بدون طيار في سماء إسرائيل من قِبل حزب الله؛ الذي أثبت مراراً وتكراراً قدرته على تحويل مسار الطائرات الإسرائيلية بدون طيار. هذه الخبرة، التي طورها حزب الله بمساعدة الحرس الثوري، سرعان ما تم توسيعها وتبادلها مع الميليشيات الشيعية الأخرى، حيث تمكنت كتائب حزب الله "العراقي"، على سبيل المثال، من اختراق طائرة أمريكية بدون طيار في العراق، من خلال استغلال نظام اتصالات غير محمي عام 2009.
من خلال القتال جنباً إلى جنب، زودت هذه المجموعات بعضها البعض بالمهارات والخبرة العسكرية، سواء في التكتيكات غير المتماثلة أو التكتيكات التقليدية، وبسرعة كبيرة فرضت هذه الميليشيات نفسها كأداة هائلة لطهران في العراق والشرق الأوسط بشكل عام، ما دفع إيران إلى تمويل وتدريب وتسليح هذه القوات شبه العسكرية على نطاق واسع.

الحرب ضد تنظيم داعش أو التكريس السياسي - العسكري للميليشيات الشيعية
كرّس الصراع ضد "تنظيم الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، دورَ الميليشيات الشيعية ووزنها في المعادلة العسكرية الإقليمية، خاصة في العراق، حيث ثبت أنّ دور هذه الميليشيات في الصراع كان حاسماً في عدة مناسبات، فقد فرضت الميليشيات الشيعية الانقلاب على "تنظيم الدولة الإسلامية" خلال شهر حزيران (يونيو) 2014، على سبيل المثال، بينما كان الأخير يهرع إلى بغداد، حاصدةً أرواح القوات المسلحة العراقية النظامية، في طريقها، وفي هذه الظروف، دعا آية الله العظمى علي السيستاني؛ زعيم الشيعة العراقيين، إلى التعبئة العامة في أوائل صيف 2014 بموجب فتوى دينية، لتشجيع العراقيين على حمل السلاح، من أجل إنقاذ العراق من التهديد الجهادي، لينضم العراقيون الشيعة إلى الميليشيات الشيعية الموجودة بالفعل، بالإضافة إلى الميليشيات الأخرى التي تم إنشاؤها لهذه المناسبة، بموافقة رئيس الوزراء في ذلك الوقت؛ نوري المالكي، الذي منحها وضعاً شبه رسمي، بموجب رعاية ميليشيات الحشد الشعبي، وفي الحال، دعمت إيران، وبشكل كبير هذه الوحدات الجديدة من الميليشيات الشيعية، التي سرعان ما فرضت نفسها كقوة عسكرية لا يمكن تعويضها، لتعمل حوالي 50 ميليشيا شيعية تحت قيادة الحشد الشعبي عام 2019. 

لقد فرضت المليشيات الشيعية نفسها بالفعل، مُخيبة بذلك أمل قوات الأمن العراقية، ففي حين أظهرت هذه الأخيرة ضعفها، وعدم فعاليتها واستعدادها  للقتال، تاركة المجال مفتوحاً أمام داعش لشن هجمات واسعة النطاق في المناطق الواسعة، أظهرت الميليشيات الشيعية حماسها في القتال؛ ففي خريف عام 2017 ظهرت قوات الحشد الشعبي، بما في ذلك سرايا الخراساني، في طليعة الهجوم ضد داعش في الحويجة، واستعادت السيطرة على الحي في 20 يوماً (21 أيلول (تموز) - 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2017).

اقرأ أيضاً: "الحرس الثوري العراقي"
وبفضل هذا النجاح، جمعت هذه الميليشيات عدداً متزايداً من المجندين والمتطوعين، إلى أن أصبحوا أحد العناصر الأساسية للجيش العراقي، إن لم يكونوا بديلاً عنه، ومنذ عام 2010، تضاعف عدد الميليشيات الشيعية في العراق 20 مرَة؛ فبعد أن كانت تضم 4 آلاف مقاتل في بداية العقد الماضي، أصبحت الميليشيات الشيعية اليوم تضم بين 81 و84 ألف مقاتل، وفي تشرين الأول (أكتوبر) 2017، في أعقاب الاستفتاء على استقلال كردستان العراق، يوم 25 أيلول (سبتمبر) من نفس العام، شنت قوات الأمن العراقية هجوماً واسعاً، أثبتت الميليشيات الشيعية أنها رأس الحربة الحقيقي فيه.
الوضع الحالي والآفاق
أياً كان مستوى حكمها الذاتي، تبقى الميليشيات الشيعية خاضعة بعمق إلى طهران، فلم تكن مشاركة الحشد الشعبي في هجوم تشرين الأول (أكتوبر) 2017 ضد حكومة إقليم كردستان، بإرادةٍ من بغداد، بل بأمرٍ من إيران، في الواقع، قبل الهجوم ببضعة أيام، ذهب الجنرال قاسم سليماني، إلى السليمانية؛ العاصمة السياسية للاتحاد الوطني الكردستاني، للتفاوض مع ممثلي الأخير، من أجل انسحاب البيشمركة من الاتحاد الوطني الكردستاني، في حال حدوث هجوم إيراني، وذلك ما تم بالفعل؛ فتحت ضغط طهران وتقدّم الميليشيات الشيعية، انسحب البيشمركة من الاتحاد الوطني الكردستاني عن طيب خاطر، دون تبادل فعلي للرصاص، على النقيض من الحزب الديمقراطي الكردستاني.

ميليشيا تجسد هيمنة نظام الملالي على العراق
تَظهرُ الميليشيات الشيعية اليوم، من نواحٍ كثيرة، بوصفها تجسيداً لهيمنة نظام الملالي على العراق، فقد كانت هذه الميليشيات، التي لا يمكن السيطرة عليها، موضوع مشاريع قوانين تهدف إلى إعادتها تحت رعاية الجيش النظامي العراقي، في مناسبات عديدة؛ ففي 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، أقرّ البرلمان العراقي قانوناً يعترف رسمياً بقوات الحشد الشعبي، باعتبارها فرعاً مستقلاً لقوات الأمن العراقية، وأذِن لها، في هذا الإطار، بتلقي تمويل من الدولة العراقية، ومع ذلك، فإنّ القانون يشترط في المقابل أن تتنازل قوات الحشد الشعبي عن سلاحها لبغداد، وأن تتخلى عن أي ميل أو أي نزوة سياسية تجاه إيران.

اقرأ أيضاً: إيران: تجارة المخدرات المربحة التي يديرها "الحرس الثوري"
ولم تمتثل قوات الحشد الشعبي لهذا القانون، ولا للمراسيم الرئاسية التي تلت ذلك، ولسبب وجيه، لا تستطيع الحكومة الفيدرالية في بغداد، في الوقت الحالي، معارضة الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران عسكرياً، أو حتى دبلوماسياً، لذلك تنتشر قوات الشرطة العسكرية الخاصة في جميع أنحاء البلاد، وتتطور عسكرياً وسياسياً؛ ففي أيلول (سبتمبر) 2019، كانت قوات الحشد الشعبي قد أعربت عن رغبتها في امتلاك مكوّن جوي عسكري خاص بها، ورغم أنّ هذه المعلومات لم يتم تأكيدها أو الإعراب عنها من جديد، إلا أنّها توضح مدى الاستقلالية والقوة المتوفرة لدى الحشد الشعبي.
الحشد الشعبي الفائز الأكبر في الانتخابات
أصبح ثقل الميليشيات الشيعية في الحياة السياسية العراقية أكثر وضوحاً خلال الانتخابات البرلمانية، التي جرت في 12 أيار (مايو) 2018، حيث كانت قوائم اثنين من مسؤولي الحشد الشعبي من الفائزين الكبار؛ وهم تحالف "سائرون"، بقيادة رجل الدين الشيعي وزعيم ميليشيا سرايا السلام؛ مقتدى الصدر، الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد (54 من أصل 329)، يليه تحالف فتح (47 مقعداً)، بقيادة هادي الأميري، قائد منظمة بدر.

تصاعد الحمى السياسية بين الميليشيات
استعداداً للانتخابات المحلية المُقبلة، والمقرر إجراؤها في 21 شباط (فبراير) 2020، تصاعدت الحمى السياسية بين الميليشيات الشيعية، التي تحشد المزيد والمزيد لمحاولة كسب معظم السياسيين من صفوف الميليشيات الشيعية، إلا أنّ وفاة عراب هؤلاء؛ قاسم سليماني، قد غيرت الوضع؛ فليس لهذا المعشوق في إيران، بديلاً قادراً على ضمان الاستمرارية الكاملة في قيادة الميليشيات الشيعية، وإن كان قد تم تعيين ساعده الأيمن وزوج شقيقه؛ اللواء إسماعيل قاآني في طهران، فإنّ الميليشيات الشيعية، التي لا يمكن السيطرة عليها، لن تتبناه بالضرورة على النحو الذي تريده إيران.


مصدر الترجمة عن الفرنسية :

lesclesdumoyenorient.com

للمشاركة:

أردوغان والبحث الدائم عن "الأمان"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

محمد حسن الحربي

في التاريخ البشري المعاصر، توجد فئة محدودة من السياسيين، أينما ذهبوا أخفقوا في مساعيهم، وخلّفوا لشعوبهم خيبات صادمة تدوم لأجيال، ويعدُّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أحدهم بامتياز. فبعيداً عن الهوى، واعتماداً لوقائع على الأرض، وفي ضوء تحليلات متخصصين في الشأن، يصل المراقب بموضوعية إلى نتيجة بأن الرجل مصرٌّ على المضي في سياسته الخارجية المتخبّطة. فما أن يعلن عن إبرام اتفاق، سواء كان لتصدير الأجبان والأقمشة، أو تصدير المقاتلين المرتزقة لرسم خرائط البحار، أو لإنجاح هروبه من حلفاء الأمس، إلى آخرين جدد أقل ذكاءً منهم، بحثاً عن تنوّع في مصادر الطاقة.. ما أن يُعلن عن أيٍ من تلك الاتفاقات، طبعاً عبر خطاب جماهيري، تحريضي وحربي اللهجة، إلا وطلّت الأزمات برأسها تباعاً لتتدحرج ككرة الثلج وتسد منافس شعب مخنوق في الأساس بتهمة (فتح الله غولن) الأزليّة التي لا تنقضي.
آخر الأزمات، التوتر التركي مع المغرب، إذ هددت الرباط بالانسحاب من اتفاقية التبادل الحر بين البلدين، بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدها الاقتصاد المغربي، قدّرها مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد، بملياري دولار. من بين الأسباب المباشرة لها، التفاف تركيا على الاتفاقية وإغراق الأسواق المحلية بمنتجاتها، وتعثير إجراءات دخول المنتجات المغربية إلى الأسواق التركية. وكان دائماً هدف تركيا من الاتفاقية هو (التجارة الآمنة). والجزائر، البلد الجار، لم تنج هي الأخرى من أردوغان الذي غادرها بعد زيارة، ليخلّف فيها استياءً عاماً، إذ أطلق وابلاً من التصريحات النارية تجاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وظّف فيها معلومات مغلوطة (= إحصائيات) استنبطها خطأً في الجزائر، مما دفع الأخيرة إلى استنكار محتوى التصريحات والمعلومات المغلوطة الواردة فيها، والزج باسمها بطريقة خارجة على الأعراف الدبلوماسية.
وفي السياسة كما الاقتصاد، هدف أردوغان إلى تحقيق (الحدود الآمنة) فما كان يدفعه في الملف السوري هو عاملان معلنان، الأول (الحدود الآمنة) التي يرى أنها شريط حدودي خالٍ من الكرد السوريين. والثاني اللاجئون السوريون المقدّرين بـ(3.6) مليون لاجئ يبتز بهم أوروبا. إن شعار (الحدود الآمنة) الذي رفعه أردوغان، هدفه المضمّر كان احتلالاً لموقع جيوسياسي في أرض سورية، إضافة إلى توافره على سلة خيرات زراعية، وأيدٍ عاملة فنية، وورقة ضغط سياسي في أية مفاوضات مقبلة. المقياس ذاته حينما يريد المرء تطبيقه على إدلب، يكتشف كان شعار (الحدود الآمنة) كاذباً، فإدلب لا كُرد فيها بل هي خزان يعج بالمتطرفين من كل الدنيا. وأدلب كانت فخاً رتّبه بحنكة الرئيس فلاديمير بوتين لأردوغان في أستانة ثم سوتشي، وما الصرخات التي تُسمع اليوم لأردوغان ووزرائه كنتيجة لأدلب، سوى انعكاس لحقيقة المأزق في الحفرة التي دفعَ إليها جيشه. أما في ليبيا التي ذهب إليها بشعار مختلف (رسم خرائط البحار) بين ضفتي المتوسط، وكان يحمل مضمّراً هو (الطاقة الآمنة). فاللجوء إلى تعويم «حكومة الوفاق»، غايته كانت استثماراً استباقياً في اقتصاد ما بعد الحرب، فعين الرئيس أردوغان على النفط الليبي الذي سيخلصه من الأسر الأبدي للحليفين الروسي والإيراني في مجال الطاقة.
من يريد معرفة سبب تخبط أردوغان في السياسة الخارجية، ودخوله في مناظرات مقلقة فيما يخص العالم، عليه معرفة معاناته الداخلية ومشكلاته، فالمعارضة النشطة يمثلها اليوم حزبان، الأول أنشأه رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، والثاني يقوده وزير المالية والاقتصاد السابق باباجان بدعم مباشر من عبد الله غُول، رئيس الوزراء الأسبق. والاقتصاد التركي يعاني من ضعف الأداء، فنسبة النمو تراجعت إلى 2% في السنوات الأخيرة، في مقابل 9% في السنوات السابقة، وبالتالي فالمطلوب العاجل تحقيق نسبة 4% لضمان مستوى معيشة المواطنين، في مواجهة ضغوط الزيادة السكانية.

عن "الاتحاد" الإماراتية

للمشاركة:

ما الذي يجمع الإخوان وكتائب حزب الله في العراق

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-02-25

عبدالجليل معالي

استقبل الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، رشيد العزاوي، الأحد، وفدا من المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق. وبحث الجانبان العلاقات الثنائية، وتطورات الوضع السياسي على الساحة العراقية، وملف تشكيل الحكومة المؤقتة، والاستجابة المطلوبة لمطالب المتظاهرين، والتعاون من أجل عودة المهجرين إلى المناطق المحررة. وأكد الطرفان على ضرورة تحديد موعد للانتخابات المبكرة، وأهمية تحشيد كافة الجهود لتوفير الظروف المناسبة لإنجاحها.

يذكرُ أن رشيد العزاوي هو صديق مقرب للإيرانيين وعاش في إيران جزءا كبيرا من حياته. قدمت له كتائب حزب الله تهنئة متأخرة على تسلمه مسؤولية قيادة الحزب الذي سبق له أن توفي سياسيا. وقد يبدو لقاء الحزبين، متصلا في الظاهر ببحث صعوبات ومعوقات تشكيل حكومة محمد توفيق علاوي، (وهذا أمر موجود في اللقاء) إلا أنه في العمق يخفي إشارات سياسية وأيديولوجية أكثر خطورة من معلن الاجتماع.

اجتماع قيادات الحزب الإسلامي السني، سليل  الإخوان المسلمين، مع وفد من كتائب حزب الله،  أحد أكبر الفصائل الشيعية المسلحة في العراق والذي يتبع أيديولوجيا نظام ولاية الفقيه في إيران، يمكن أن يقرأ  بوصفه حالة “تجاوز” للطائفية السياسية في العراق، وهي مظهر سياسي استشرى منذ مفصل أبريل 2003، إلا أن ربط اللقاء بالتوقيت السياسي الذي جرى فيه، يسمح باستخراج جملة مضامين سياسية وأيديولوجية لا تمتّ بصلة لما يمكن أن يُعدّ تجاوزا للطائفية.

وقد وصفت مصادر سياسية عراقية اللقاء بأنه استعراضي ولا أهمية له. فلا الحزب الإسلامي ولا الكتائب قوة سياسية مؤثرة في تشكيل الحكومة، والطرفان لا أهمية سياسية لهما. لكن ذلك لا يحول دون القول إن الأحزاب الإسلامية، الشيعية والسنية، في العراق استشعرت خطرا مدنيا قادما يمكن أن يهدد مصالحها وهيمنتها على السلطة، ويمكن أن يهدد تبعا لذلك إيران. على ذلك سارعت هذه القوى إلى إعلان وحدتها في وجه التعبيرات المدنية التي تعالت أصواتها في ساحات الاحتجاج.

ففي مواجهة الخطاب المدني، تلجأ الأحزاب الدينية إلى الاتحاد، ولا ترى ضيرا في تجاوز اختلافاتها المذهبية والأيديولوجية، والهدف المشترك هو تأبيد البقاء في السلطة ومنع النقيض السياسي من فرض مقولاته السياسية.

دأبت أحزاب الإسلام السياسي، في أكثر من قطر عربي إسلامي، وخاصة في العراق على تجاوز ما يفرقها فكريا ومذهبيا، من أجل التصدي لـ“خطر مشترك”، والخطر الماثل اليوم كامن في إصرار الاحتجاجات ومرابطتها على شعاراتها المدنية، الرافضة لحكم الأحزاب الدينية، والمعبرة عن وكالة سياسية لإيران، وهنا بالتحديد كان توجس الأحزاب الدينية مزدوجا، إذ قرأت الاحتجاجات على أنها تهديد مزدوج على بقائها في السلطة بما تعنيه من منافع سياسية ومادية، وأيضا على ارتباطها بإيران التي تمثل القاعدة السياسية والأيديولوجية لوجودها السياسي.

وفي لقاء الحزب الإسلامي مع كتائب حزب الله، بعد آخر متصل بالراهن العراقي، وله أيضا دلالات تضفي على الاجتماع المزيد من الأهمية. إذ لا يمكن إغفال ما صدر إعلاميا عن اللقاء من كونه بحث “تطورات الوضع السياسي على الساحة العراقية وملف تشكيل الحكومة المؤقتة”، ولو أنه ادعى “الاستجابة المطلوبة لمطالب المتظاهرين” و“التعاون من أجل عودة المهجرين إلى المناطق المحررة” والمحور الأخير يرادُ له أن يشير إلى أنه من بنات أفكار الحزب الإسلامي الذي يزعمُ الذود عن مطالب المكون السني، والذي كان في صدارة المتضررين من الحملة على تنظيم داعش الإرهابي وما صاحبها من تنكيل بالعرب السنة في العراق.

وفي التاريخ العراقي القريب صفحات كثيرة دالة على “براغماتية” الحزب الإسلامي، الذي كان من أول الأحزاب العراقية التي رحبت بالاحتلال الأميركي وشارك في العملية السياسية المترتبة عن ما بعد مفصل أبريل 2003، حيث تم اختيار محسن عبدالحميد، الأمين العام للحزب وقتذاك، عضوا لمجلس الحكم العراقي الذي أسسه بول بريمر، ثم تقلد منصب رئيس المجلس ابتداء من شهر مارس 2004.

ففي حاضر الحزب الإسلامي وماضيه ما يعبر عن ذلك النزوع نحو إدارة الظهر للانتماء الوطني، والاستعاضة عنه بالانتصار للانتماء المذهبي والديني، سواء كان انتماء لجماعة الإخوان المسلمين أو الانتماء لمنظومة الإسلام السياسي بشكل عام. وهذا ما يبرر التقاءه مع كتائب حزب الله، وهو تجمع يضم كتائب لواء أبي الفضل العباس وكتائب كربلاء وكتائب السجاد وكتائب زيد بن علي، أعلنت توحدها تحت اسم “حزب الله العراقي” في العام 2006.

على أن الالتقاء التكتيكي الذي حصل الأحد، حول مفردات سياسية راهنة عنوانها الأساسي أزمة الحكومة، لا يخفي التقاء أيديولويجا عنوانه الأبرز المزيد من تكريس مقولات “الإسلام هو الحل” والإيغال في الذهاب بالعراق نحو الدولة الدينية أو على الأقل تجنب كل تهديد لهذا الملـمح الديني الذي تبتغيه هذه الأحزاب الإسلامية للعراق.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية