كردستان العراق تحتجز 4 آلاف مقاتل من داعش بينهم أجانب

تحتجز القوات الأمنية الكردية، قرابة أربعة آلاف مقاتل من تنظيم داعش الإرهابي، بينهم أجانب.

وقال منسّق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان العراق، ديندار زيباري، في مؤتمر صحافي عقد أمس في أربيل، إنّه "منذ عام 2014، ولغاية عام 2017، اعتقلت القوات الأمنية والبشمركة نحو 2500 شخص منتمين لداعش"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

سلّم ألف مقاتل من داعش أنفسهم لقوات البشمركة خوفاً من القوات العراقية

وأضاف زيباري: "مع بدء عمليات تحرير الحويجة، سلّم ألف شخص أنفسهم لقوات البشمركة، وجميعهم اعترفوا بأنّهم ينتمون لداعش، وقد سلّموا أنفسهم للبشمركة خوفاً من القوات العراقية".

وتابع، "هناك 350 شخصاً اعتقلوا في منطقة كركوك، وتمّ نقلهم إلى سجون الأسايش، بعد دخول القوات العراقية إلى كركوك، في 16 تشرين أول (أكتوبر) الماضي".

إقليم كردستان يوافق على تسليم المعتقلين للحكومة العراقية لكن بإشراف الأمم المتحدة

وأكّد زيباري أنّ "هؤلاء محتجزون بعلم من فريق الأمم المتحدة، والصليب الأحمر الدولي، ولم يتمّ إبلاغ عائلاتهم بمكان احتجازهم لوجودهم في مخيمات النّزوح خارج الإقليم".

وفيما يتعلّق بالجهاديين الأجانب، لفت المسؤول الكردي إلى أنّ "بعضاً منهم تمّ تسليمه إلى دولته، بينهم صحافي سلّم إلى القنصلية اليابانية في أربيل، وآخر إلى القنصلية الأمريكية".

وطالبت الحكومة الاتحادية إقليم كردستان، عدّة مرات، بتسليم هؤلاء المعتقلين، إلّا أنّ زيباري أشار إلى أنّ "هذا يجب أن يتم وفق تنسيق مشترك وبإشراف الأمم المتحدة".