أمريكا تعلن مقتل 50 من قادة "طالبان" والحركة تنفي

أعلنت القوات الأمريكية في أفغانستان أمس، "توجيه ضربة كبيرة لحركة طالبان، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 50 من قادتها الميدانيين، عندما كانوا في اجتماع في ولاية هلمند الجنوبية".

وقال متحدث باسم الجيش الأمريكي: إنّ "قادة طالبان قتلوا بقصف مدفعي، عندما كانوا في اجتماع يوم 24 أيار (مايو) الجاري، في منطقة قلعة موسى في هلمند، شارك فيه قادة من أقاليم مختلفة، حيث هدد مقاتلو طالبان لفترة قصيرة باجتياح العاصمة الإقليمية الشهر الحالي".

القوات الأمريكية في أفغانستان تعلن مقتل 50 من قادة طالبان أثناء اجتماعهم في ولاية هلمند الجنوبية

وقال المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، الكولونيل مارتن أودونيل: "نعتقد أن الاجتماع كان للتخطيط للخطوات المقبلة".

ونقلت وكالة "رويترز" عن طالبان، رفضها الإعلان الأمريكي، ووصفته بأنه "دعاية"، وقالت إنّ "الهجوم أصاب منزلين لمدنيين في قلعة موسى، وأسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح ثلاثة آخرين".

ولا يبدو أنّ "ضربة هلمند" أدّت إلى تراجع فوري في حدة العمليات، التي تقوم بها طالبان في إطار "هجوم الربيع"، الذي أطلقته الحركة في نيسان (أبريل) الماضي، تحت اسم "عملية الخندق"؛ فقد شنّ مقاتلو الحركة هجمات واسعة في أكثر من ولاية أفغانية، ونجحوا في السيطرة على وسط مقاطعة دشت قلعة في إقليم تخار بشمال البلاد، وتزامنت هذه الهجمات مع تدهور جديد في العاصمة كابل، التي شهدت هجوماً شنّه عشرة مسلحين، وصفوا بأنّهم "انتحاريون" على مقر وزارة الداخلية المحصّن، وتبنّى تنظيم داعش هذا الهجوم.