ترامب وكيم: ابتسامات بعد إهانات.. ماذا بعد؟

964
عدد القراءات

2018-06-12

انتهى اللقاء التاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، اليوم، في جزيرة سانتوزا بسنغافورة.

واستمرّ اللقاء الذي أقيم بين الرئيسين، مدة 41 دقيقة، على أن تبدأ لقاءات أخرى موسعة بين مساعديهما الدبلوماسيين.

بداية القمة

بدأت قمة القرن بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، اليوم، بمصافحة وابتسامات، بعد شهور قليلة من تبادلهما الإهانات والتهديدات بحرب نووية.

وظهر الرئيسان مبتسمان أثناء تصافحهما، الذي تبعته جمل الترحيب، حيث قال كيم لترامب: "من اللطيف مقابلتك يا سيادة الرئيس".

من جانبه، قال ترامب: "لدي شعور عظيم، سنقوم بإجراء مناقشات عظيمة، وسنحقق نجاحاً كبيراً، من دواعي الشرف لي (مقابلة كيم)، وليس لدي شكّ في أنّه سيكون لدينا صداقة رائعة".

ولم يكن متصوراً، في العام الماضي، عقد القمة، عندما تأجج التوتر في المنطقة بسبب برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية، بعدما سارعت لتحقيق هدفها في تطوير صاروخي نووي قادر على إصابة الولايات المتحدة.

اللقاء.. نجاح لترامب وشرعية لكيم

وبالنسبة إلى ترامب؛ فإنّ إبرام اتفاق ينهي التهديد النووي لكوريا الشمالية، من خلال نهجه تجاه كيم، في تحدّ لأساليب المؤسسة الأمنية الأمريكية في التعامل مع كوريا الشمالية، سيمثل نجاحاً لم يسبقه إليه أيّ رئيس أمريكي.

أما بالنسبة إلى كيم، الذي يمثل الجيل الثالث من السلالة الحاكمة في كوريا الشمالية، فإنّ القمة تمنحه، هو وبلده المعزول منذ فترة طويلة، الشرعية الدولية التي كان يحلم بها أبوه وجده.

حوار ترامب وكيم

تصافح الرئيسان ترامب وكيم فور بدء لقائهما وتبادلا الابتسامات وجمل الترحيب

نشر الصحفي الأمريكي، مارتن ويليامز، المتخصص في الشؤون الكورية الشمالية، نصّ ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قبيل بدء لقائهما المغلق، بعيداً عن أنظار المراسلين والمصورين.

وطبقاً لما نشره ويليامز على حسابه بموقع تويتر، قال ترامب لكيم: "سيدي الرئيس، من الشرف لي أن أكون هنا معك، أعلم أننا سنحقق نجاحاً هائلاً معاً، وسوف نقوم بحلّ مشكلة كبيرة. معضلة كبيرة لم يتم حلّها حتى الآن، أعلم اننا سنتولى أمرها بالعمل معاً، شرف كبير (لي)، شكراً جزيلاً".

وردّ كيم على ترامب بالقول: "أعتقد أنّ هذه مقدمة كبيرة للسلام، بعدما نجحنا في التغلب على كافة أشكال التكهنات بشأن هذه القمة".

وشارك ترامب كيم الرأي بالقول: "وأنا أعتقد هذا أيضاً".

ثم خاطب كيم ترامب عبر المترجم الخاص به قائلاً: "كما قلت سابقاً، أنا على استعداد للتعاون الوثيق معك، سيادة الرئيس، سيكون هناك الكثير من التحديات، لكنني أرغب في القيام بهذا".

وأنهى ترامب المحادثة بإعرابه عن ثقته في نجاح الرئيسيين في التغلب على تلك التحديات، مضيفاً تطلعه إلى العمل مع الرئيس الكوري الشمالي، قبل أن يُطلب من المصورين الصحفيين مغادرة مقرّ الاجتماع لبدء الجلسة المغلقة.

ووقع ترامب وكيم في ختام القمة وثيقة مشتركة، مؤكدَين أنّها مضت على نحو جيد.

حيث قال ترامب، بعد انتهاء اللقاء المغلق: إنّ "المحادثات مع كيم جونغ أون كانت جيدة جداً جداً".

"ترند عالمي"

وحققت القمة التاريخية، التي ترقبها الملايين، والتي تعكس التغيير في النهج الأمني الذي اتبعته الولايات المتحدة لأعوام طويلة، "ترنداً" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كأكثر الموضوعات تفاعلاً، عبر أكثر من هشتاغ #ترامب_وكيم، و#سنغافورة، و#TrumpKimSummit، وNorth# .Korea

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات اقتصادية، بسبب برامجها النووية والصاروخية، منذ أن أجرت أولى تجاربها النووية عام 2006.

 

.

 

 

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: