آخر التطورات على الساحة اليمنية

لقي القيادي الحوثي، وليد حسين السراجي، مصرعه على يد قوات ألوية العمالقة في منطقة الفازة في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة على جبهة الساحل الغربي.

مصرع قيادي حوثي والعشرات من العناصر المسلحة على يد ألوية العمالقة بالحديدة

وقال مصدر ميداني، بحسب ما نقلت شبكة "سكاي نيوز": إن قوات العمالقة تمكنت من قتل القيادي الحوثي السراجي وعدد من أفراد مليشيا الحوثي، أثناء تنفيذ ألوية العمالقة عملية تمشيط للمزارع في منطقة الفازة بمديرية التحيتا.

وتواصل القوات اليمنية المشتركة، بإسناد من التحالف العربي، تطهير جيوب ميليشيات الحوثي الإيرانية، وتمشيط المواقع التي انسحبوا منها، في محيط منطقتي الفازة والتحيتا في محافظة الحديدة.

ويأتي ذلك فيما تجددت المواجهات المسلحة بين قوات المقاومة اليمنية المشتركة والمتمردين الحوثيين، جنوب غرب مركز مديرية الدريهمي، في محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وباتت القوات اليمنية المشتركة على مشارف مدينة الحديدة، بانتظار ساعة الصفر لتحرير المدينة من الميليشيات الإيرانية.

وأدى سقوط قذيفة أطلقتها ميليشيات الحوثي على قرية المعاريف، جنوب مديرية الدريهمي، إلى مقتل ربّ أسرة وإصابة 4 آخرين من أفراد أسرته.

القوات اليمنية المشتركة بإسناد من التحالف العربي تواصل تطهير وتمشيط المواقع التي انسحبت منها ميليشيات الحوثي بالحديدة

ورداً على قصف المتمردين على مواقع المقاومة المشتركة في محيط مطار الحديدة، نفذت طائرات التحالف العربي غارات عدة على تجمعات للميليشيات، شمال وشرق وجنوب مدينة الحديدة، كما استهدفت مواقع لهم في مديرية زبيد بالمحافظة.

وفي سياق متصل، أكدت مصادر عسكرية وطبية يمنية مقتل عشرات الحوثيين في المواجهات والغارات الجوية في جبهة الساحل الغربي، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأوضحت المصادر، أنّ ميليشيات الحوثي شيعت نحو 35 شخصاً من مسلحيها، من أبناء مديرية همدان فقط بمحافظة صنعاء، بعد أن لقوا مصرعهم في جبهات الساحل الغربي.

وتحدثت مصادر أخرى عن وصول عشرات القتلى والجرحى من الميليشيات إلى مستشفيات صنعاء، نقلوا من محافظة الحديدة.

وفي تطور آخر، أفرجت المقاومة اليمنية عن مجموعة من السجناء بعد انتهاء التحقيقات معهم، وأخذ تعهدات منهم بعدم العودة إلى صفوف الميليشيات الحوثية.

وأوضح الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية، أنّ جميع المفرج عنهم من أبناء الساحل الغربي والسهل التهامي، ممن حاولت الميليشيات الحوثية استغلالهم في عمليات تخريبية.

ولفت إلى أنّ توجيهات قيادة المقاومة الوطنية قضت بسرعة البت في ملف الأسرى والإفراج عن المغرر بهم، والتحفظ على العناصر المتورطة بشكل مباشر في أنشطة الميليشيات الحوثية.

المقاومة اليمنية تفرج عن السجناء بعد تعهدهم بعدم العودة إلى صفوف الميليشيات الحوثية

ومن جهة أخرى، أجرى المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، خلال الأيام الثلاثة الماضية، محادثات وصفها بالمثمرة في صنعاء، حيث حاول إقناع قادة الميليشيات الانقلابية، بما فيهم عبد الملك الحوثي، بتسليم ميناء ومدينة الحديدة، وتهيئة الأجواء لاستئناف مشاورات الحل السياسي، وفق خطة سيعرضها خلال الأسابيع المقبلة.

وكشفت مصادر مطلعة في صنعاء، وفق ما نقل "العربية نت"، أنّ رئيس ما يسمى بالمجلس الأعلى للانقلابيين مهدي المشاط، طلب من المبعوث الأممي منح الميليشيات بعض الوقت للردّ على خطته الرامية إلى تجنيب الحديدة تصعيد المواجهة.

ورأت المصادر أنّ قادة الميليشيات يحاولون كسب الوقت فقط، فيما يواصلون إرسال المزيد من التعزيزات نحو الحديدة.

من جهته، أعلن غريفيث، خلال مؤتمر صحافي، أمس، أن مجلس الأمن سيطلع، اليوم، على نتائج مباحثاته في صنعاء وعدن، كما أكد أنّه سيواصل المحادثات مع كافة الأطراف في الأيام المقبلة.