سنودن: إنهم ينتهكون خصوصية الجميع على هذا الكوكب

 سنودن: إنهم ينتهكون خصوصية الجميع على هذا الكوكب
صورة مدني قصري
كاتب ومترجم جزائري
22372
عدد القراءات

2018-07-11

ترجمة وإعداد: مدني قصري


أجرى مؤسس ومدير "WikiTribune"، جيمي ويلز، مؤخراً، مقابلة مع الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية، إدوارد سنودن، الذي كشفت تصريحاته السابقة عن برامج مراقبة عالمية، تدير العديد منها وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA)، بالتعاون مع الحكومات وشركات الاتصالات الأخرى.

هذه المقابلة جرت بينهما عن طريق "السكايب"، بين لندن وموسكو التي أصبح فيها سنودن منذ ما كشف عنه من أسرار، لاجئاً في روسيا وغير قادر على العودة إلى الولايات المتحدة، خوفاً من المقاضاة، وقد تطرّق الحوار للتجسّس الجماعي، والصحافة، والتسريبات والمخاطر على الحياة الخاصة المرتبطة بمنصات الإنترنت، مثل؛ الفيسبوك، ناهيك عن وكالات الأمن التي تمتص اتصالاتنا.

خصوصية الجميع على الكوكب متاحة

سنودن: لا أحكم بالقول إن كانت "ويكيليكس" قد فعلت الشيء الصحيح أو الخطأ

لنبدأ بسؤالك عما هو موقفك من منظمات مثل "ويكيليكس" التي تكشف مخابئ لمعلومات هائلة؟

لا أحكم بالقول إن كانت "ويكيليكس" قد فعلت الشيء الصحيح، أو الشيء الخطأ؛ لأنّني أعتقد أنّ هذا النوع من التجارب مهمّ، يجب علينا أن نرفض الأساليب التقليدية (الأرثوذكسية).

نحن في حاجة إلى التشكيك في الافتراضات التي تقول إنّ ما نقوم به حالياً، والوضع الراهن، هو أفضل ما في جميع العوالم الممكنة، وأنه أفضل ما يمكننا القيام به، بدل ذلك، نحن نختبر مبادئنا بشكل متكرر وبطرق مختلفة، وما فعلته هو أن رأيت أن في قلب حكومة الولايات المتحدة، بدأت وكالة الأمن القومي تنتهك الدستور بطريقة غير مسبوقة، ودون تمييز.

اقرأ أيضاً: جوليان أسانج.. قرصنة اللعب مع الكبار

إنّهم يقومون بجمع سجلات الهواتف، والتسجيلات على الإنترنت، وكل المعلومات عن المعاملات الخاصة بالأنشطة الخاصة بالأشخاص: التفاصيل الأكثر خصوصية وسرية من حياتهم اليومية، بغضّ النظر عما إذا كانوا مجرمين أم لا، ومن معرفة ما إذا كان هناك أيّة مشكلة للاشتباه في تورّطهم في أي خطأ كان.

بدل ذلك، طوّروا هذا النموذج الجديد.

هذا النموذج أسموه "اجمع كلَّ شيء" (The Guardian)؛ حيث يجمعون كلّ ما يمكنهم جمعه عن كل شخص بريء، لذلك لديهم أطنان من المعلومات حول خصوصية كل شخص على هذا الكوكب، بحيث يمكنهم بعد ذلك فرزها في وقت لاحق، والتنقيب فيها عن طيب خاطر، في حال أيقظت اهتمامهم بك، إذا أصبحت مثيراً للاهتمام سيلجؤون إلى جهاز معاودة زمن المراقبة؛ حيث يمكنهم الرجوع إلى الوراء عبر الزمن، بحسب نوعٍ المحتوى، وحجم المحتوى، في أيّ مكان كان، من ثلاثة أيام إلى حوالي خمسة أعوام.

"لم نعد مواطنين بقدر ما صرنا مجرد موضوعات"

نحن نصوّت حتى نعبّر بوضوح عن اختياراتنا السياسية

ما رأيك، ما هي عواقب هذا النوع من جمع البيانات على العلاقة بين المواطنين والحكومة؟

في النهاية، الحقيقة هي أن الرأي العام الأمريكي قد ضلِّل بطريقة مثيرة للاهتمام حقاً؛ لأنه عندما نفكر في الديمقراطية، وعندما نفكر في نظام حكومتنا، فإن كل ديمقراطية قائمة على مبدأ واحد، وشرعية حكومته تنبع من موافقة المحكومين (Dictionary.com).

نحن نصوّت حتى نعبّر بوضوح عن اختياراتنا السياسية، لتوجيه مستقبل الحكومة، لكنْ إذا كذبوا علينا، وفهمنا الكيفية التي تجري بها العمليات الحكومية، وفهمنا أن ما تفعله الحكومة نيابة عنا وضدنا، ليس صحيحاً، وإذا صوّتنا وفق هذه المقدمات، فإنّ ما يحدث هو أننا بدأنا في فقدان مكاننا على طاولة الحكومة، فأصبحنا موضوعات أكثر منّا مواطنين.

ما هي مخاوفك حول نمط المراقبة التي انخرطت فيها الولايات المتحدة بقوة؟

بحكم حاجتها إلى تطوير القدرة على معرفة ما يفعله الأعداء المحتملون، فقد طوّرت حكومة الولايات المتحدة قدرة تكنولوجية تسمح لها بمراقبة الرسائل التي تمر عبر الأجواء (The Guardian) . وهذا أصبح ضرورياً الآن، ومهمّاً للولايات المتحدة، ونحن ننظر إلى الخارج إلى أعداء حقيقيين، أو أعداء محتملين، يجب أن نعرف، في الوقت نفسه، أنّه في أيّ وقت يمكن أن تنقلب هذه القدرة ضدّ الشعب الأمريكي، وأنّه ما من مواطن أمريكي سيمتلك خصوصيته؛ أي حياته الخاصة، هذه هي القدرة على مراقبة كلّ شيء، المحادثات الهاتفية والبرقيات، أياً كانت. لن يكون هناك أيّ مكان للاختباء إذا أصبحت هذه الحكومة يوماً طاغية، إذا استولى دكتاتور على السلطة في هذا البلد.

إنّ القدرة التكنولوجية التي قدّمها مجتمع الاستخبارات للحكومة قد تمنح لها فرض الاستبداد التام، ولن تكون هناك أيّة طريقة للرد، إنّها الهاوية التي لا خلاص منها.

محكمة سرّية

تبعت المحكمة السرية المؤسسات التي كانت تنتهك القواعد بإساءة فهمها واستخدامها

يبدو أنّ الناس يعتقدون أنّ مراقبة الأفراد هي تطوّر حديث، لكنّ التاريخ أظهر لنا أنّ الحكومة الأمريكية تحقّق منذ فترة طويلة في الأشخاص الذين تعدّهم تهديدات لها.

بعد مرور يومين فقط على تقديم مارتن لوثر كينغ خطابه "لديّ حلم"، قرّر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي للاستخبارات الداخلية "FBI"، بأنّ مارتن لوثر كينغ هو أكبر تهديد للأمن القومي للولايات المتحدة، حدث هذا في السرّ، ولم نكتشفه إلا بعد أعوام فقط، في لجنة الكنيسة.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية الأمريكي متهم بانتهاك القانون الاتحادي

لكنّ هذا تطورٌ طبيعي في مصالح استخبارات غير خاضعة للرقابة، ودون عوائق في أيّ بلد، هذه ليست مشكلة أمريكية فقط؛ لقد رأينا هذا بالفعل يحدث في بلدان أخرى، السؤال، إذاً، مرّة أخرى: ما العمل؟ نحن في حاجة إلى نظام من الضوابط والكوابح والتوازنات، كانت الفكرة وراء هذه القضية الهائلة هي إنشاء محكمة سرية، تقوم في الأساس بإصدار أوامر بإجراء تحقيقات حول الاستخبارات، كما كانت الحال بالنسبة إلى التحقيقات الجنائية التقليدية.

من المفترض أنها محكمة متخصصة تستوعب كل الصعوبات الحالية، والجميع فيها يحصلون على أذونات، فلن يكون هناك أيّ خوف من حدوث تسريبات، ولفترة معيّنة كان هذا النظام يسير على ما يرام، لكن المشكلة هي أنه ابتداءً من السبعينيات، عندما أصبحت الطلبات المقدَّمة إلى هذه المحكمة، قليلة، وهي طلبات خطيرة للغاية، بدأت المؤسسات التي كانت تنتهك القواعد، في فهم كيفية إساءة استخدام نظام هذه القواعد، وهكذا تبعتها المحكمة السرية.

الرؤساء يرفضون تدخل مجلس الشيوخ

سنودن: لدينا 535 عضواً في الكونغرس، لكن 20 فقط منهم لديهم الحق في الاطلاع

ما هو، إن وجِد، الدور الذي يلعبه الكونغرس في كل هذا؟

لا يسمح للعديد من أكبر منتقدي المراقبة في الكونغرس، بالمشاركة في الجلسات حول مراقبة الاستخبارات، لدينا 535 عضواً في الكونغرس، لكن 20 فقط من هؤلاء الأشخاص لديهم الحق في الاطلاع على هذه الأنواع من برامج المراقبة الوطنية، وهنا تكمن المشكلة المركزية. لديك كادر، رئيس لا يريد أن يخضع للمراقبة، ومرة أخرى، ليس لأنّه سيئ، لكن لأنّ هذا ما يفعله كلّ رئيس، الرؤساء لا يريدون أن ينظر أعضاء مجلس الشيوخ فيما يفعلونه، ولا يريدون أن تقول لهم المحاكم ما يمكنهم فعله، وما لا يمكنهم فعله.

اقرأ أيضاً: ضحايا تحرش ترامب يطالبن الكونغرس بالتحقيق معه

لقد رأينا ذلك مؤخراً، مع قرار دونالد ترامب ضدّ المسلمين، والذي بمجرد أن تلقته المحاكم، وعلمت به، وأدركت أنّ لديها دوراً تلعبه، وأصبح بإمكانها أن تقول: "لدينا دورٌ نلعبه هنا"، وقالت بالفعل: "اسمعوا، إننا نفهم ما تحاولون القيام به هنا، لكنّ هذا انتهاك للدستور، ولا يمكنكم فعله". الرؤساء إذاً، يريدون أن يوقفوا الناس، فتقول المحاكم أكثر وأكثر: "نحن آسفون، لا يمكننا مساعدتكم"، حالما تقول الحكومة: "هذا سرٌّ، ولا يمكنكم إثباتُ أنه يحدث بالفعل"، ثم إنّ الكونغرس على مرّ العقود اعتاد على الاعتقاد أنّ أفضل شيء يمكنك القيام به في حملتك الانتخابية هو ألا تنظر للأمور عن كثب، وأن تفتح جيوبك، وهذا النظام أتاح لأكثر من عقد الزمن ظهور شبكة وطنية غير دستورية.

نُقّاد كبار ضد التسريب، أمثال جون ماكين وهيلاري كلينتون، أكدوا أنّ الكشف عن معلومات حساسة يُعرِّض حياةَ الناسَ للخطر، ما رأيك في ذلك؟

لم نرَ حالة واحدة على الإطلاق تم تحديدها من قبل الحكومة، وكان يمكن لشخص ما أن يتأثر بأحد هذه التسريبات، لكن من الناحية النظرية، على الأقل، هذا ممكن. وهذا هو السؤال المركزي: كيف يجب أن نضع في الميزان هذه القرارات الصعبة عندما، من ناحية، تذكرُ أنت المخاطرَ النظرية للصحافة في مجتمع حرّ ومفتوح، ومن ناحية أخرى، تتحدث عن أضرار ملموسة، قابلة لقياس كمّي لسياسة سيئة، وانتهاكات حقوق يتم التحقق من صحّتها بالأدلة؟

الصحافة والإدانة واحد

لا يمكن أن يكون لدينا صحافة حقيقية دون مصادر موثوقة

ما هي الدروس التي يمكن للصحافيين تعلمها مِن هذا؟

كثير من الناس يحبّون عدّ الصحافة والإدانة موضوعين منفصلين، لكن، في الواقع، الموضوع واحد؛ لا يمكن أن يكون لدينا صحافة حقيقية دون مصادر موثوقة، قادرة على أن تقول للصحافيين ما يحتاجون إلى معرفته، بدل أن تقول لهم فقط ما يحقّ لهم معرفته، إمّا من خلال السياسة أو الإجراء، أو الرؤساء، وإما بموجب القانون، إذا كان القانون منتهكاً، وإذا تم انتهاك حقوق الناس، يجب أن يتمكن الصحفيون من الوصول إلى هذه المواد، لكن إذا كان الحديث مع الصحافيين جريمة في حدّ ذاتها؛ فالآن وقد بدأت أنت في إثارة أسئلة حقيقية حول الحقوق: هل يمكنك التأكد من أن ذلك يحدث؟ أعني بذلك أنّه في عالم اليوم، سواء أحببنا ذلك أم لا، فإنّ الصحافة الحقيقية باتت تعتمد بشكل متزايد على التكنولوجيا، وأنّ هذا الاتجاه ينمو بمرور الوقت، وهذا يعني: نعم، يمكنك الوصول إلى الحقائق، من خلال اعتماد آليات مثل التشفير.

ما هو الفرق الرئيس بين كيفية جمع البيانات الخاصة اليوم، وكيفية جمعها في الماضي؟

لقد كانت المراقبة الجماعية موضوع جدل في الأعوام الأخيرة، وهذا يعني مراقبة دون اشتباه، في حين أنّ الحكومة تسمّيها "الجمع بالجملة" لملفات الناس، دون أن تنشغل بما إذا كانوا قد فعلوا شيئاً، أو لم يفعلوا شيئاً، وهذا أمر غير عادي؛ فهذا ليس أمراً طبيعياً، هو شيء لم يحدث تاريخياً، وليس شيئاً فعلته المجتمعات السابقة.

إنّ وسائل التحقيق التقليدية، التي نعرفها، وتعمل جيداً، على عكس هذا الترصد الجماعي، الذي كان الرئيس أوباما قد راجعه من قبل مفوّضَين اثنين مستقلَّين، وقال كلاهما إنه غير فعّال وبلا طائل.

الخصوصية مصدر كلّ الحقوق الأخرى

يجب أن تكون قادراً على قراءة وتجريب واختبار أفكار جديدة

يبدو أنّ كثيراً من هذا النقاش يستند إلى الاعتقاد السائد، بأنّه إذا لم يكن لديك ما تخفيه، فلا يجب أن تقلق بشأن أيّ تدخل في حياتك الخاصة، ما رأيك في ذلك؟

الخصوصية ليست مسألة شيء تخفيه، هي مسألة حماية، الخصوصية هي مصدر كل الحقوق الأخرى، هي المكان الذي تأتي منه الحقوق؛ لأنّها هي حقّ الشخص لنفسه، الخصوصية هي الحق في حرية الفكر، الخصوصية هي القدرة على حصول الشخص على شيء، أي شيء، لنفسه أو لذاته، لا تعني حرية التعبير الشيء الكثير إذا كنت لا تستطيع أن تكون لك أفكارك الخاصة بك، وكي تكون لك أفكارك الخاصة، تحتاج إلى مساحة آمنة لتطوير تلك الأفكار، لفهم ما تؤمن به حقاً، ثم عليك اختبار هذه الأفكار بشكل انتقائي مع أشخاص تثق بهم، لتحديد ما إذا كانت الفكرة جيدة حقاً أم أنها غباء.

اقرأ أيضاً: فضيحة تهز أركان الكونغرس الأمريكي

إذا كانت كل الأفكار التي عبّرتَ عنها قد التقِطت في حينها، وتم تسجيلها ومتابعتها حتى نهاية حياتك، فلن تنجو أبداً من أدنى الأخطاء التي تكون قد ارتكبتها. إنّ الحرية الدينية والمعتقد، لا معنى لها، فهي لا توجد حقاً، إذا كنت فقط قد ورثتَ معتقدات آتية من عائلتك أو أشخاص من قبلك، أو من الدولة، يجب أن تكون قادراً على قراءة وتجريب واختبار أفكار جديدة، وأن تكتشف ما الذي تمثله حياتك حقاُ بالنسبة إليك.

في الأعوام الأخيرة، رأينا أيضاً أنّ صحفيين في جميع أنحاء العالم مستهدفون بسبب وصولهم إلى مصادر ومعلومات سرية، ما هي الآثار المترتبة على حرية الصحافة؟

حرية الصحافة لا يمكن أن تكون حقيقية ومفيدة، إلا إذا كان بإمكان الصحفيين الاتصال بمصادرهم، في ثقة وسرية، لاطلاعهم على ما يجري بالفعل، وهذا من أعلى المستويات إلى أدنى المستويات في مجتمعنا، الأمر لا يتعلق فقط بأن يكون الصحافي في مأمن من التفتيش والمصادرة التعسفية. ليس مهمّاً أن تقول الحكومة: حسناً، نحن لا نتنصّت على مكالماتك الهاتفية، إذا كان يجمع بالفعل ملفات عنها؛ لأنّ مصادرة هذه الملفات إجراء غير دستوري. مرة أخرى، معجمنا والكلمات التي نستخدمها، والجمل، والملكية الخاصة، تعني شيئاً ينتمي إليك لا للمجتمع، فإذا ألغينا حماية الخصوصية، فإننا نلغي الفردية، ونلغي الأنا، ونقول إننا لا ننتمي إلى أنفسنا، وإننا ننتمي إلى المجتمع، وهذا أمر خطير للغاية؛ لأنه عندما ندخل هذه الحالة الذهنية؛ حيث تصبح الحقوق غير ذات أهمية، لأننا لا نستخدمها الآن، فمن الصعب في هذه الحالة أن نفهم لماذا لدينا حقوق.

الحقوق ليست للأغلبية وليست للأقوياء فهي تتيح لهم أن يشكلوا ويصيغوا قوانيننا إنها لمن هم الأقل قوة

حماية الخصوصية أتاحت للنساء والأقليات تنظيم حملات سياسية للدفاع عن حقوقهن، في كثير من الحالات تم هذا خارج مجال رؤى الدولة.

حرمان النساء من حقهن في التصويت، والقول إنهنّ لا يستطعن التصويت، ليس عدلاً، أياً كان المبرر، فأيّ تقدّم بدأ كفكرة أقلية، رأي أقلية، وهو احترام الحياة الخاصة التي سمحت لهؤلاء الأشخاص بتنسيق وتطوير هذه الأفكار، وتنظيم الأشخاص الذين دعموها، ونشر هذه الأفكار، حتى تصل إلى تلك الكتلة الحساسة التي غيّرت العالم، وجعلت كل واحد منا أكثر حرية، وجعلت حياتنا أكثر عدالة، وجعلت مستقبلنا أكثر استنارة، ودون ذلك، ودون خصوصية، فأنت تخلق، ليس فقط عالماً معادياً للمجتمع، لكنك تخلق عالماً محروماً من الحرية، وأنت لست أكثر أماناً، فحتى في السجن، في أكثر البيئات أمناً التي نمتلكها، يتعرض الناس للاعتداء دائماً، وما يزال الناس يتعرّضون لسوء المعاملة، وما يزال الناس يقتَلون دائماً.

فيما وراء الآثار اليومية لخروقات الخصوصية والأمن تأثير أعمق على حقوق المواطنين كأفراد؛ هل استخلصتَ أيّ استنتاجات في هذا الشأن؟

الحقوق ليست للأغلبية؛ وهي ليست للأفراد ذوي الامتيازات، فالحقوق ليست للأقوياء؛ لأنهم لا يحتاجون إليها، وصولهم إلى التأثير يتيح لهم بلورة الحقوق؛ فهي تتيح لهم أن يشكلوا ويصيغوا قوانيننا، وتسمح لهم بتحديد، وبالتأثير على أداء المجتمع، الحقوق هي لمن هم الأقل قوة، هي للذين ليس لديهم سلطة؛ فهي للأقلية، هي للمختلفين، إنها للضعفاء.


المصدر: courtierenbourse.xyz

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الخطة الخمسية لتطوير القدس الشرقية: نـجـاح فـي مـجـالات «الأسـرلـة» فـقـط !

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-23

بدأت الخطة الخماسية لتغيير وجه شرقي القدس، بتكلفة نحو ملياري شيقل، تعطي ثمارها، بعد سنتين من المصادقة عليها. الخطة 3790 كما تسمى نجحت في التأثير على شبكة العلاقات بين السكان الفلسطينيين، الذين يشكلون نحو 40 في المئة من سكان العاصمة، وبين السلطات الإسرائيلية. ولكن اذا كانت حققت أهدافها بصورة نسبية في مجال التعليم والنظافة، فهي فشلت في مجال مثل المواصلات وتسجيل الاراضي. وحسب منتقدي الخطة، فانه في المجالات الأكثر أهمية، مثل تخطيط السكن والمواطنة، لا تتجرأ على المس بها.

جاءت الخطة من اجتماع ظروف استثنائية أدت الى الربط بين سياسيين من اليمين ورجال سابقين من "الشاباك" وموظفين في المالية، نجحوا في اقناع الوزراء والحصول على ميزانيات من خلال الإصرار على أنه "لا يمكن الاستمرار بهذا الشكل"، بعد أن تمت المصادقة قبل اربع سنوات على خطة اخرى مع ميزانية متواضعة تبلغ 244 مليون شيقل، ثلثها خصص للشرطة وتحسين جهاز الأمن، والتي فشلت. تمت بلورة الخطة الجديدة في وزارة القدس ووزارة المالية، وتمت المصادقة عليها في "يوم القدس" 2018.
الدكتور امنون رمون، من معهد القدس لأبحاث السياسات، والذي حقق في تدحرج الخطة لصالح وزارة القدس، قال إنه أثناء بلورتها اجتمعت تحذيرات رجال الامن، ووقفت أمام خطاب السيادة وتوحيد القدس للسياسيين من اليمين، والتقت مع الرؤية الاقتصادية لموظفي المالية، الذين ادركوا أنه بدون معالجة الـ 40 في المئة من سكان العاصمة، فان العاصمة لن تنهض.

تقدم الخطة

كان يجب أن تعالج الخطة بشكل معمق عدة قضايا في شرقي القدس، منها التعليم والمواصلات والصحة والتشغيل والبنى التحتية. التقدم الاكبر تم تحقيقه في مجال التعليم، بمساعدة استثمارات كبيرة في التعليم غير الرسمي، في تعليم العبرية والتعليم التكنولوجي، وتعريف طلاب الثانوية الفلسطينيين بالبرنامج الأكاديمي الإسرائيلي. نجحت الخطة بشكل جزئي في الدفع قدماً بأسرلة جهاز التعليم، أي الانتقال الى تعلم منهاج البغروت الإسرائيلي بدل موازيه الفلسطيني (التوجيهي). شملت الخطة اعطاء ميزانيات ومنح كبيرة للمدارس التي ستفتح صفوفا للبغروت الإسرائيلي، حتى أنه كان هناك استعداد من جانب الفلسطينيين لذلك. في عدد من الاحياء العربية هناك شعروا بأن إسرائيل تحاول أن تفرض على اولادهم تغييراً في الهوية، وقد ووجهت هذه الخطوة بمعارضة. اليوم ما زال هناك اكثر من 90 في المئة من طلاب شرقي القدس يدرسون التوجيهي.
"نشعر بالتغيير"، قال مدير مدرسة في شرقي القدس، "يعطون اطارا لكل ولد، معهدا للعبرية، دورات خاصة لاصلاح الهواتف المحمولة والتكييف، تحسين الصفوف، واعطاء بنية تحتية للانترنت وتظليل في الساحة". وحسب قوله: "لا توجد لدينا معارضة من قبل الاهالي، لكن في احياء اخرى توجد معارضة. وحقيقة أنه يوجد لدينا بغروت في المدرسة بالتأكيد ساعدت في الحصول على ذلك".
تجد الخطة صعوبة في إحداث تحسين جوهري في مجال تشغيل النساء، رغم أنها تضمنت نظام توجيه للنساء وإنشاء خدمة نهارية. في التقرير الذي أعدته جمعية "عير عاميم" ومنظمة العمال "ماعن" وجد أنه رغم وجود ارتفاع معين في نسبة النساء الفلسطينيات العاملات، حدث أيضاً ارتفاع في معدلات الفقر. ووجد التقرير أن غياب مواصلات عامة جيدة الى اماكن التشغيل ونقصا في الاطر للاولاد، وحواجز اللغة والثقافة، لا تسمح للنساء في شرقي القدس بالخروج الى سوق العمل. ولو أن هؤلاء النساء وجدن عملا، فهن يحصلن على الاغلب على أجر منخفض جدا.
في مجال البنى التحتية تضمنت الخطة تخطيط واقامة 15 شارعاً جديداً أو تجديدها، المشروع الاكبر الذي يوجد قيد الانشاء سمي الشارع الأميركي الذي يربط احياء شمال شرقي القدس وجنوب شرقي القدس. مع ذلك، ميزانية الشارع التي تقدر بنحو 250 مليون شيقل كانت موجودة قبل الخطة، ويصعب أن نرى فيها إضافة على الميزانية. مشاريع أخرى في مجال البنى التحتية للمياه والمجاري توجد في مراحل التخطيط، وهي ايضا بعيدة عن إغلاق الفجوة بين شرق المدينة وغربها. فشلت الخطة حتى الآن في إدخال بطاقة المواصلات "الراف كاف" الى نظام المواصلات في شرقي القدس. في شرقي المدينة يعمل عدد كبير من الشركات الخاصة، ولم تنجح وزارة المواصلات في بلورة اتفاق يسمح بتشغيل البطاقة. استثمارات اكبر كانت ايضا في مجال جودة الحياة مثل اصلاح الشوارع، وتحسين النظافة في شرقي القدس. ولكن في هذا البند ايضا، حسب اقوال مصدر مطلع، علقت برامج كثيرة.
احد البنود الاشكالية في الخطة، بالنسبة لسكان شرقي القدس، يتعلق بتسجيل الأراضي. منذ العام 1967 جمدت الدولة تسجيل "الطابو" لاراضي شرقي القدس. و90 في المئة من الأراضي غير منظمة، وتقريبا لا يمكن البناء فيها بصورة قانونية. حسب الخطة، حتى نهاية السنة يجب على وزارة العدل تسوية 50 في المئة من الأراضي، واستكمال جميع التسجيلات حتى نهاية 2025. ولكن هذا الموضوع ما زال عالقاً.
يخشى الفلسطينيون من أن التسجيل سيستخدم لنقل العقارات الى القيم على اموال الغائبين (في حالة أن واحدا أو أكثر من الورثة يعتبر غائبا، أي انتقل الى دولة عربية)، ومن القيم العام الى جمعيات المستوطنين. النتيجة هي أن الفلسطينيين يرفضون التعاون مع التسجيل من جهة واحدة، والاردن ايضا لا يساعد في نقل السجلات لديها، وهكذا فان مسجل الاراضي في وزارة العدل يجد صعوبة في التقدم في هذا الموضوع.
ايضا في مجال سريان قانون الصحة على شرقي القدس حدث تقدم طفيف، اذا لم يكن يحدث أبداً. "شرقي القدس بحاجة على الاقل الى 3 – 4 خطط خماسية مثل هذه من اجل البدء في رؤية التغيير"، قال مصدر من المجتمع المدني في شرقي القدس، "المشكلة هي أن الخطة تعتبر خطة أسرلة، والسكان لا يؤمنون بأن الشارع الأميركي أعد لهم، بل أعد للربط بين معاليه ادوميم وجبل أبو غنيم".
لا تعالج الخطة القضايا الثلاث الاكثر جوهرية، والتي تثقل جدا على حياة ومستقبل سكان شرقي القدس. هكذا فان الخطة تقريبا لا تتعامل مع الاحياء التي تقع خلف جدار الفصل. في هذه الاحياء التي حجزت بين الجدار وبين حدود بلدية القدس، يسكن نحو ثلث الفلسطينيين في القدس (120 – 140 ألف نسمة) في ظروف قاسية جدا. منذ اقامة الجدار تخلت السلطات الإسرائيلية عن هذه المناطق، وبني فيها عشرات آلاف الوحدات السكنية غير القانونية.
مشكلة ثانية هي أن الخطة تقريبا لا تعالج موضوع البناء السكني وتخطيط الاحياء الفلسطينية. وحقيقة أنه لا يمكن تقريبا البناء بصورة قانونية في الاحياء الفلسطينية دفعت آلاف العائلات الى البناء بصورة غير قانونية، والآن هي مضطرة لمواجهة أوامر الهدم، ودفع مبالغ كبيرة كغرامات ومعركة قضائية لا تنتهي. مشكلة اخرى هي حقيقة أن سكان شرقي القدس ليسوا مواطنين، لذلك هم لا يتمتعون بحقوق مثل جواز السفر أو القدرة على الهجرة الى الضفة الغربية، ورغم أن وتيرة طلبات الحصول على الجنسية ازدادت في السنوات الاخيرة إلا أن العقبات في الطريق من اجل الحصول على الجنسية ما زالت كثيرة، وفقط قلائل ينجحون في الحصول عليها.
الدكتور رمون اشار الى مشكلة اخرى في الخطة وهي تعدد الجهات الحكومية التي يجب عليها تطبيقها. وعدد على الاقل 27 جهة حكومية كهذه. "جميعها يجب عليها العمل معا. هذا معقد جداً وهو يرتبط بالنية الحسنة للموظفين".

مصدر الترجمة:  نير حسون- "هآرتس" / نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية‎

 

للمشاركة:

أوروبا تضرب إسرائيل وتقصد ترامب!

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-21

بعد أن قضى على وباء "كورونا"، الذي ضرب الدول الأوروبية بشدة، وتغلب على الصدوع الحادة التي برزت في صفوفه، تفرغ الاتحاد الأوروبي لمعالجة الموضوع المستحب لديه جدا: إسرائيل.

لم تنشر الحكومة التي تشكلت بصعوبة بعد خطة عملها، وإذا بالاتحاد الأوروبي يسارع الى تهديدها بأنه سيتخذ اجراءات عقابية، بما في ذلك عقوبات اقتصادية، بل سيعلق العلاقات الدبلوماسية إذا تجرأت إسرائيل على تنفيذ نيتها بسط القانون الإسرائيلي على أجزاء من "يهودا" و"السامرة".
لا يمكن للبيروقراطيين في قيادة الاتحاد في بروكسل حقاً أن يجرّوا أوروبا الى حرب ضد إسرائيل، فللعديد من دول القارة، مثل النمسا، وتشيكيا، وهنغاريا وغيرها، علاقات وثيقة مع إسرائيل. لكل أولئك بطن مليئة على الاتحاد الأوروبي، الذي فشل في لحظة الحقيقة، وتركها، كل واحدة بمفردها، في وجه تحدي الحجر، والموت، والأزمة الاقتصادية التي جلبها "كورونا". ولكن بضع دول رائدة في أوروبا، وعلى رأسها فرنسا، وبلجيكيا، واسبانيا وايرلندا، والتي لبعضها عداء واضح لإسرائيل، مصممة على اتخاذ خطوة مناضة لإسرائيل، وهددت بتفعيل خطوات عقابية حتى لو لم تنضم معظم دول الاتحاد.
الخلاف بين الاصدقاء مشروع، ولكن في كل ما يتعلق بعلاقات إسرائيل وأوروبا، وللدقة، بضع دول في الاتحاد، ليس هكذا هو الأمر. فالفلسطينيون يهمون الاتحاد الأوروبي كما تهمهم قشرة الثوم. كما أن الحرص على القانون الدولي، الذي على حد قوله تخرقه إسرائيل، ليس في رأس اهتمامه. فبعد كل شيء، يبدي الاتحاد الأوروبي استخفافا بالاحتلال التركي لقبرص. وكذا التبت أو الصحراء الغربية، الأمر الذي تسكت عليه ولا تذكره بروكسل.
ولكن إسرائيل تعتبر دوما هدفا جذابا لضربه من أجل تحقيق تعاطف عربي وعموم اسلامي. فضلا عن ذلك، فان الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزما بثابت يعود لعشرات السنين ويقضي بان المسألة الفلسطينية هي المفتاح لحل مشاكل الشرق الاوسط كله. هذا لا يعني أن الأوروبيين يهمهم الفقر والضائقة في أرجاء الشرق الاوسط، ولكنهم قلقون من موجات الهجرة التي تجتاح أوروبا، نتيجة لعدم الاستقرار في العالم العربي، ومقتنعون بأن هذا سيمكنهم من وقفها.
يخيل مع ذلك أن للهوس الأوروبي بإسرائيل دافعاً عميقاً آخر. الأوروبيون يضربون إسرائيل، ولكنهم يقصدون بالضربة الرئيس ترامب، الذي يراه الكثير من الأوروبيين خصما. هذا جزء من مشاعر متجذرة مناهضة لأميركا، تختلط بحسد متبّل بمشاعر التعالي، على من يشكل نظرية مضادة ناجحة ويتفوق على "القارة القديمة".
ان الارتباط الوثيق والتحالف الحميم بين إسرائيل والولايات المتحدة هما بلا شك نقطة قوة لإسرائيل، وهما يشقان لها السكك في كل أرجاء العالم. ليس في أوروبا. ففي عيون الأوروبيين، التماثل المتعمق بين القدس وواشنطن والحميمية المزدهرة في العلاقات بينهما هي بمثابة خطيئة اولى او شراكة مهددة. هكذا تطلق السهام من أوروبا الى إسرائيل بدلا من ان توجه نحو واشنطن، على أمل أن الألم ستشعر به ليس فقط الحكومة في إسرائيل، بل سيشعر به البيت الأبيض ايضا.
يدور الحديث، إذاً، عن تيار عميق ومتجذر في أوروبا، حتى التسوية مع الفلسطينيين لن تحله على ما يبدو. ستعود علاقات إسرائيل ودول أوروبا الى مجراها على أي حال، إذ يوجد ما يكفي من الزعماء الراشدين في أوروبا، مثل المستشارة ميركيل وآخرين، الذين ينصتون لإسرائيل ومشاكلها، بل يعترفون أيضا بالمصلحة الأوروبية في وجود العلاقات معها. ولكن يمكن الافتراض بأن البيروقراطيين في بروكسل وخلفهم بعض الدول في أوروبا سينتظرون الفرصة التالية ليضربوا إسرائيل.

مصدر الترجمة: ايال زيسر - "إسرائيل اليوم" / نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

للمشاركة:

ما الذي يعنيه أن تكون يمينياً متشدداً في القرن الـ 21؟

2020-05-20

ترجمة: علي نوار


بعد التقدم الذي تحرزه الأحزاب والحركات الرجعية واليمينية المتشددة المحافظة في أوروبا والأمريكيتين، تزداد الحاجة إلى فتح النقاش حول تعريف اليمين المتشدّد.

اقرأ أيضاً: داردو سكافينو: صعود اليمين المتشدّد في أوروبا انتصار للجهاديين
لم يسبق أن دار نقاش بهذا القدر من الحدة والجدل حول تعريف اليمين المتشدد، مثل ذلك الذي نشهده في الآونة الحالية، عبر وسائل الإعلام الأوروبية والأمريكية، ويغذّي هذا الجدل الصعود الحثيث في الانتخابات الذي تحرزه الأحزاب والحركات والزعماء السياسيين، مثل: دونالد ترامب في الولايات المتحدة، وجايير بولسونارو في البرازيل، اللذين وصلا إلى الرئاسة في البلدين بالفعل، أو أحزاب مثل "بديل من أجل ألمانيا" في ألمانيا، و"فوكس" في إسبانيا، التي تهدد بدخولها في تشكيل حكومات، أو على الأقل فرض إملاءات وشروط على آلية الحكم في بلدانها.

اقرأ أيضاً: إرهاب اليمين المتطرف الخطر القادم من الغرب
ورغم سخونة الجدل الدائر، إلّا أنّ تحديد ماهية العوامل المشتركة التي تعرّف الأحزاب الجديدة، أو الحركات اليمينية المتشددة، تظلّ هي النقطة الأكثر زخماً ومحلّ خلاف، وبدلاً من الوصول إلى حالة من الإجماع، يبدو أنّ رقعة الاختلاف تتّسع شيئاً فشيئاً؛ في بعض الحالات بسبب محاولات تلميع مواقف تعكس بكلّ وضوح الفكر اليميني المتشدّد، والتي تمثّل تهديداً لمنظومة التعايش الديمقراطي، أو في حالات أخرى، نتيجة التساؤلات الصادقة التي تطرح بغية معرفة أين تقف الحدود الفاصلة بين المواقف اليمينية المتشددة واليمين المتشدد واليمين الأصولي (الراديكالي).

سانتياجو أباسكال ، زعيم فوكس، يتحدث خلال لقاء مع أنصاره في فالنسيا (رويترز)

وقد شهدت ألمانيا بالفعل نقاشاً نظرياً مطوّلاً حول هذا التقسيم، وكانت ألمانيا تحديداً مسرحاً لهذا الجدل، خاصة أنّ نموذجها الديمقراطي بات حافلاً بحركات يمينية متشددة، أو نابعة من الفكر النازي، لكنّ الأمر ليس حديثاً للغاية؛ حيث بدأ في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية، وقيام دولتين جمهوريتين، منذ عام 1949، في الأراضي الألمانية، على أنقاض الأيديولوجية الاشتراكية القومية، وفي جمهورية ألمانيا الفيدرالية الحالية، التي نجت إثر انتهاء الحرب الباردة، يتساءل كثيرون، اليوم، عن معنى الفكر اليميني المتشدّد في خضم القرن الواحد والعشرين، الذي أحدثت فيه الرقمنة وشبكة الإنترنت تغييرات جذرية، سواء على مستوى صياغة السياسات أو مستوى نشرها.

يتساءل كثيرون عن معنى الفكر اليميني بالقرن الـ 21 الذي أحدثت فيه الرقمنة تغييرات جذرية على صعيد صياغة السياسات

وكتبت الصحفية جابرييله ناندلينجر، المتخصصة في ملفات التشدد اليميني في موقع "بليك ناخ ريشتس" الإخباري الألماني: "وذلك لأنّ اليمين المتشدد لا يمتلك في الحقيقة حزمة أفكار موحّدة، كما أنّه لا وجود لتعريف محدّد لهذا المصطلح"، قبل أن تضيف "يرفض اليمينيون المتشددون بشكل عام النظام الديمقراطي والليبرالي، عن طريق اللجوء للعنف حتى، ويتطلّعون لإرساء نظام دولة سلطوي، أو على الأقل يتّسم بالشمولية؛ حيث تصبح الأيدولوجية القومية والعنصرية هي الأساس للمنظومة الاجتماعية".
وبحسب ما تكشف ناندلينجر؛ فإنّ المكتب الفيدرالي لحماية الدستور في ألمانيا يدرس بعناية عدداً من العوامل عند إدراج حركات أو أحزاب ضمن تيار اليمين المتشدد، ألا وهي: الروح القومية الهجومية، والرغبة في تكوين مجتمع على أساس الطبقات العرقية، ومعادة ورفض التعددية، ومعاداة الأجانب المتعلقة بشكل عام بمعاداة السامية، المواقف التي تنادي بوجود دولة يتزعمها شخص شمولي، الدعوة للعسكرة، والتقليل من شأن أو غضّ الطرف عن الجرائم ذات الدوافع القومية الاشتراكية، وكذلك العمل على تشويه المؤسسات الديمقراطية ورموزها.

 

 

حدود مبهمة
رغم أنّ اليمين الراديكالي قد يتبنّى مواقف يمينية متشددة بعينها، على غرار تلك المذكورة بالأعلى، والتماهي المفرط في الحدود الفاصلة بين اليمين المتشدد واليمين الراديكالي، لكن هناك نقطة ربما تكون حاسمة بالنسبة إلى الأكاديميين الألمان: الرفض المعلن غير المستتر، الذي لا يمكن الخطأ بشأنه تجاه النظام الدستوري والديمقراطي.

اقرأ أيضاً: الحركات اليمينية وراء زيادة حالات الحصبة في أوروبا!
وتوضّح ناندلينجر: "تعتاد المؤسسات والعلوم الاجتماعية استخدام مصطلح "أصولية اليمين" للإشارة بصفة عامة إلى منظمات أو أفراد يتمركزون إلى اليمين من قلب النطاق السياسي، إلّا أنّهم ما يزالون داخل الإطار الدستوري، وبشكل معمّم؛ فإنّ اليمين الأصولي لا يتبنى مواقف عدائية تجاه النظام الديمقراطي".

يرفض اليمينيون بشكل عام النظام الديمقراطي والليبرالي، ويتطلّعون لإرساء نظام سلطوي، تصبح الأيدولوجية القومية والعنصرية هي الأساس للمنظومة الاجتماعية

لكنّ هذا الإطار النظري يفتقر، على الأرجح، للتحديث، عند محاولة تطبيقه على ما يسمى "اليمين الألماني الجديد"، أو أحزاب مثل: "بديل من أجل ألمانيا"، و"حزب الحرية" النمساوي، التي رغم حفاظها على خطاب يظهر الاحترام للمؤسسات والنظام الدستوري، لكن تربطها علاقات واضحة ووثيقة بحركات يمينية متشددة، وتحصل على أصوات النازيين الجدد، فضلاً عن تبنّيها لمواقف تعبّر عن التجاهل أو التقليل من شأن الجرائم التي لها صلة بالقومية الاشتراكية.
ومن الأمثلة الدالة على ذلك؛ تبرز تصريحات زعيم حزب "بديل من أجل ألمانيا"، ألكسندر جاولاند، الذي وصف النظام النازي بـ "براز طائر في تاريخ ألمانيا الممتد لألف عام" في محاولة للتهوين من مدى فداحة ما ارتكبه نظام الرئيس الراحل أدولف هتلر، وبشاعات الحقبة النازية، ثم تصريحات القيادي في الحزب أيضاً، بيورن هوكه، الذي رأى أنّ ضريح ضحايا المحرقة (هولوكوست) القائم في قلب برلين "أثر يبعث على العار" بالنسبة إلى ألمانيا.

اقرأ أيضاً: لماذا ينشط اليمين المتشدد في ألمانيا الشرقية؟
ورغم هذا الخروج المتكرّر عن النص من قبل زعماء بارزين في "بديل من أجل ألمانيا"، ومحاولات إعادة تأويله لتخفيف وطأته لاحقاً، أو حتى الاعتذار عنه، لكن من الجليّ للغاية ملاحظة أنّها تأتي ضمن إستراتيجية استفزازية وإستراتيجية، محاولة زعزعة استقرار واحدة من أهم الاتفاقيات التي أبرمتها الأحزاب ديمقراطية الطابع في ألمانيا، بعد كارثة الحرب العالمية الثانية، والمتمثّل في عدم استخدام النزعة القومية، والتحفّظ إزاء الأفكار النازية كأدوات سياسية وانتخابية، بيد أنّ حزب "بديل من أجل ألمانيا" يخرق هذا الاتفاق، ما يحوّله بالتبعية إلى عنصر مقوّض للنظام السياسي الألماني القائم منذ سبعة عقود، فيما يحترم القواعد الرسمية للعب الديمقراطي والمؤسسي.

ملصق حملة من البديل لألمانيا في ميونيخ، ألمانيا (رويترز)

ما هو "فوكس"؟

يعدّ "فوكس" أحدث الأحزاب التي انضمت إلى معسكر أحزاب اليمين الراديكالي في القارة العجوز، وهنا لا مناص من أن يقفز السؤال ذاته إلى الأذهان: ما هي الصفة الأكثر ملاءمة التي يجدر إطلاقها على الحزب الذي يتزعّمه سانتياجو أباسكال؟

اقرأ أيضاً: اللحظة الشعبوية: انتهاء ثنائية اليمين واليسار في أوروبا
يقول جييرمو فرناندث، خبير علم الاجتماع والباحث في جامعة "كومبلوتنسي" بالعاصمة الإسبانية مدريد: إنّ "فوكس" يتموضع في الوقت الحالي، على الأقل، على مسافة أقرب إلى اليمين الراديكالي، أكثر منها إلى اليمين المتشدّد، ويوضّح "في ضوء انخراطه في اللعبة الديمقراطية، أعتقد أنّ "فوكس" هو حزب يميني راديكالي هوياتي ومحافظ بشدة، الغالبية العظمى من كوادره هم في الأصل أعضاء سابقين في "الحزب الشعبي"، يمين وسط، وتحديداً الجناح الأكثر راديكالية من ذلك الحزب، علاوة على القطاعات الأصولية في الكنيسة الكاثوليكية، التي شعرت بتعرّضها للخداع من جانب رئيس الحكومة الإسبانية السابق، ماريانو راخوي، عند وصول الأخير للسلطة، وعدم إلغائه قانون الإجهاض، على سبيل المثال، لكنّني أرى أنّ وصف "فوكس" بأنّه حزب ينتمي لليمين الراديكالي بدلاً من اليمين المتشدد لا يسقط عنه الخطورة؛ إنّه حزب يقوم على أساس الأيديولوجية اليمينية الأكثر راديكالية في محاولة للدخول في معركة ثقافية مع اليسار".

حزب فوكس يقوم على أساس الأيدولوجية اليمينية الأكثر راديكالية في محاولة للدخول في معركة ثقافية مع اليسار

وعند محاولة إيجاد سلسلة من القواسم المشتركة الموجودة بين الحركات الجديدة من تياري اليمين المتشدد واليمين الراديكالي، بداية من ترامب حتى بولسونارو، ومروراً بـ "بديل من أجل ألمانيا"، و"حزب الحرية"، و"فوكس"، يعدّد الباحث في جامعة "كومبلوتنسي" العناصر الآتية: الغلو في المحافظة، مفهوم جوهري للهوية الوطنية، خطاب مناهض للنخب، أو "معاداة المؤسسات"، مناهضة الحركة النسوية، مكافحة ما يطلق عليه "أيدولوجية النوع".
أما فرانكو ديلي دوني، أستاذ العلوم السياسية والمتخصص في الإعلام السياسي والمقيم بألمانيا؛ فيرى أنّ النقاش المعجمي حول استخدام لفظتي "يمين متشدد" و"يمين راديكالي" عقيم بالأساس، فيقول: "كون هذه الأحزاب لديها رغبة في احترام النظام الديمقراطي أو المؤسسي من عدمها لا تصنع فارقاً ضخماً بالنسبة إليّ؛ لأنّها لا تضع اعتباراً من أيّ نوع للمبادئ التي أجمع الكلّ عليها، وهو في رأيي أمر أكثر أهمية، ومنها -على سبيل المثال لا الحصر؛ من حقّ المرأة أن تكون على قدم المساواة مع الرجل، بينما يعلن رؤساء، مثل بولسونارو دون مواراة؛ أنّه "من بين سياسات الدولة التي يتبنّونها يبرز القضاء على المساواة بين الأنواع".

اقرأ أيضاً: كيف تلتقي الإسلاموية مع اليمين المتطرف؟
وبسؤاله عمّا إذا كانت هناك قواسم مشتركة تجمع بين الرئيس البرازيلي وحزب (فوكس) الإسباني، و(بديل من أجل ألمانيا) في ألمانيا، وحركات متشددة أخرى داخل القارة الأوروبية، يذكر ديلي دوني: "منظور رجعي للهوية الوطنية يعود للماضي من أجل بناء هويات جمعية للمستقبل، والبحث الدائم عن خطر أو عدو خارجي، يربض دائماً خارج نطاق هذا المجتمع الغارق في القيم التقليدية، وقد يكون مهاجراً، أو متحولاً جنسياً، أو لاجئاً، أو اليسار، أو المسلمين، الاحتقار المتناهي للطبقات والنخب السياسية والمؤسسات ووسائل الإعلام التقليدية، التي توصم دائماً بكونها جزءاً من المؤسسات، وأخيراً الاستفزاز الحثيث والدائم والممنهج لكلّ ما هو صائب سياسياً، ومدّ رقعة النقاش السياسي لما هو أبعد من الحدود المقبولة من قبل الأحزاب السياسي القائمة؛ هذا هو ميدان المعركة الجديد الذي ستتصارع فيه الكتل السياسية والناخبون خلال المستقبل القريب.


المصدر: أندريو خيريث، صحيفة "الكونفدينثيال" الإسبانية

للمشاركة:



هذه آخر جرائم الميليشيات الحوثية في الحديدة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

استهدفت الميليشيات الحوثية، اليوم، مديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة، بقذائف الدبابات وقذائف مدفعية الهاون الثقيل، وتمكنت القوات المشتركة من إخماد مصادر القصف الحوثي.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية نقل عنهم موقع "اليمن العربي"، إنّ الميليشيات الحوثية أطلقت 10 قذائف دبابات، وعدداً من قذائف الهاون على مناطق متفرقة من الدريهمي، بشكل هستيري.

الميليشيات الحوثية تستهدف مناطق في الحديدة بقذائف الدبابات ومدفعية الهاون

وأكدت، أنّ القوات المشتركة تمكنت من تحديد مصادر القصف الحوثي، وأخمدتها بالأسلحة المناسبة، وألحقت بالميليشيات خسائر مادية وبشرية.

وأوضحت المصادر، أنّ الميليشيات شنّت القصف المدفعي العنيف على الدريهمي، بعد تمكّن القوات المشتركة، أمس، من كسر زحف للميليشيات وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

هذا وأصيب طفل في الـ 15 من العمر بجروح جراء تجدد القصف المدفعي الذي تشنه الميليشيات الحوثية على منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة بالساحل الغربي لليمن، في جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الميليشيات المدعومة من إيران.

مقاتلات التحالف العربي تشن 6 غارات على مواقع للميليشيا في مناطق متفرقة من محافظة صعدة

الجدير بالذكر أنّ الميليشيات الحوثية تستغل الهدنة الإنسانية وصمت الأمم المتحدة، لمواصلة ارتكاب انتهاكاتها وخروقاتها اليومية في إطار تصعيدها العسكري في مختلف مناطق ومديريات الحديدة.

وقالت صحيفة "المشهد اليمني" إنّ مقاتلات التحالف العربي، قصفت اليوم، مواقع حوثية في محافظة صعدة شمالي اليمن.

وقالت مصادر محلية إنّ المقاتلات الحربية استهدفت بـ 6 غارات مواقع للميليشيا في مناطق متفرقة من مديرية الظاهر جنوب غربي المحافظة.

ولم تتوفر حتى الآن معلومات حول الخسائر التي أسفر عنها القصف الجوي.

للمشاركة:

الإمارات تغيث أهالي حضرموت وترسل مساعدات للكونغو

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

وزّعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 770 طناً و400 كيلو من المواد الغذائية على أهالي محافظة حضرموت في اليمن ضمن برنامج المساعدات الإغاثية خلال شهر رمضان المبارك للوقوف الى جانب الأسر المحتاجة والمتضررة من الإجراءات الاحترازية التي فرضتها السلطات بمحافظة حضرموت جراء وباء فيروس كورونا المستجد.

ووفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإغاثية والإنسانية لمساعدة الأهالي بالمحافظة على تطبيع الأوضاع الإنسانية في إطار خطة عاجلة وضعتها الهيئة للتدخل الإنساني، للتخفيف عن الأسر المتضررة التي تأثرت بشكل مباشر من توقف العمل ومنع التجول الذي يطبق في البلاد للحد من انتشار جائحة كورونا.

هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزع 770 طناً و400 كيلو من المواد الغذائية على أهالي محافظة حضرموت

وسيّرت الهيئة خلال شهر رمضان الفضيل "18000" سلة غذائية تزن "770 طناً و400 كيلوغرام" استفاد منها "90000" فرد من الأسر المستهدفة، موزعة على مختلف مديريات محافظة حضرموت؛ حيث شكلت هذه المساعدات الإغاثية عنصراً إيجابياً بالنسبة لآلاف العائلات.

من جانبه قال حميد راشد الشامسي، ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت، إنّ هذه الحملة تأتي ضمن المشاريع الإنسانية المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، للوقوف مع الأسر المحتاجة بمحافظة حضرموت، خصوصاً مع تداعيات انتشار جائحة فايروس كورونا.

وأكد الشامسي حرص الهيئة على استمرار تنفيذ هذه المشاريع الإنسانية بشكل مستمر لتصل إلى كل المواطنين اليمنيين المحتاجين لها في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، مشيراً إلى أهمية تكاتف الجهود لإيصال المواد الغذائية لمستحقيها.

من جانبه، أعرب المهندس أمين سعيد عمر بارزيق وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية عن جزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات على هذه الجهود الإنسانية التي تقوم بها في محافظة حضرموت، لافتاً إلى أنّ الهلال الأحمر الإماراتي أثبت كفاءته وقدرته على توزيع الإغاثة في أصعب الظروف من خلال توفير طاقم متكامل يعمل على الأرض ليس في حضرموت فقط ولكن على مستوى اليمن عموماً.

وعبّرت الأسر المستفيدة عن فرحتها الكبيرة بهذه المبادرة الإنسانية، معربة عن شكرها البالغ وتقديرها لدولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية، مؤكدين أن هذه السلال الغذائية جاءت في الوقت المناسب وسط معاناة الأهالي وحاجتهم الماسّة لمختلف المساعدات، وفي الوقت الذي بات فيه الحصول على المواد الغذائية أمراً صعباً في ظل الأزمات التي تمر بها البلاد والارتفاع الكبير لأسعار هذه المواد في السوق المحلية.

أبو ظبي ترسل إمدادات طبية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية لدعمها في الحد من انتشار كورونا

يذكر أنّ عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020 بلغت "25410" سلال غذائية تزن "1369 طناً و128 كيلوغراماً" استفاد منها "127050" فرداً من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.

وفي سياق متصل بأيادي الخير الإماراتية، أرسلت أبو ظبي، أمس، طائرة مساعدات تحتوي على 6 أطنان من الإمدادات الطبية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، ويستفيد منها أكثر من 6 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

وقال سفير الدولة لدى جمهورية رواندا، هزاع محمد خرصان القحطاني: "إنّ تقديم دولة الإمارات للمساعدات اليوم يؤكد شراكتنا العميقة مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتي تشكل جزءاً مهماً من العمل الدؤوب في مكافحة (كوفيد-19) في أفريقيا".

وأضاف: "يجب على الدول أن توحد جهودها لتعزيز الحملة العالمية في مكافحة الوباء، وتعمل دولة الإمارات بشكل فاعل ومستمر على دعم الآلاف من المتخصصين في الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم الذين يعملون بجد في كل يوم لوضع حد لهذه الأزمة".

وقدّمت دولة الإمارات أكثر من 646 طناً من المساعدات لأكثر من 55 دولة، استفاد منها نحو 646 ألفاً من المهنيين الطبيين.

للمشاركة:

دبي الأولى إقليمياً والـ 5 عالمياً في اقتصاد ما بعد كورونا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

شغلت إمارة دبي المركز الأول إقليمياً والـ 5 عالمياً في قائمة أفضل 100 مدينة المعروفة عالمياً بفرصها الاقتصادية والتعليمية والطموحة، لإدارة اقتصاد ما بعد "كوفيد 19".

ووفق دراسة صدرت أمس عن مؤسسة"   FutureLearn منصة التعلم عن بعد عبر الإنترنت"، وهي شركة خاصة مملوكة بشكل مشترك بين "الجامعة المفتوحة" ومجموعة "سيك" ومقرها لندن، تفوقت دبي على مدن عالمية كبرى من أبرزها سان فرانسيسكو وميونيخ وجنيف وشتوتغارت ولوس أنجلوس وسيرول ونيويورك وستوكهولم وفرانكفورت وطوكيو وباريس ولندن، وفق ما نقلت صحيفة "البيان" الإماراتية.

دبي تشغل المركز الأول إقليمياً والـ 5 عالمياً بفرصها الاقتصادية والتعليمية والطموحة بعد كورونا

واستخدمت الدراسة البيانات والإحصائيات لتقييم أفضل المدن للعثور على وظيفة؛ حيث تم تحليل كل مدينة مقابل 15 عاملاً تتعلق بالاقتصاد والسياسات الحكومية ونوعية الحياة والمساواة بين الجنسين، وتندرج تحتها مؤشرات فرعية من ضمنها الناتج المحلي وفرص الشباب ومعدلات البطالة ومعدلات الهجرة والانفتاح والمرأة في دور القيادة.

وأفادت الدراسة أنّ دبي سجلت أرصدة عالية في عدة مؤشرات فرعية؛ حيث حصدت رصيداً كاملاً بنسبة 100% في مؤشر الإنفاق الصحي الفرعي، و95.62% في مؤشر الدخل القابل للتصرف و93.80% في مؤشر فرص الشباب و96.52% في مؤشر المرأة في دور القيادة و98,89% في مؤشر معدلات الهجرة والانفتاح فيما بلغ رصيدها الإجمالي 85.18%.

وتصدرت المؤشر، الذي خلا من أي مدينة عربية أخرى، كل من سنغافورة وكوبنهاغن وهلسنكي واوسلو على التوالي.

هذا وأعلن ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بدء استئناف الحركة الاقتصادية في دبي لنشاطها رابع أيام عيد الفطر؛ حيث ستكون الحركة متاحة في الإمارة بدءاً من الساعة 6 صباحاً وحتى 11 ليلاً اعتباراً من يوم غد، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

ولي عهد دبي يعلن بدء استئناف الحركة الاقتصادية في الإمارة لنشاطها رابع أيام عيد الفطر

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي الذي عُقد عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي.

وأكد ولي عهد دبي، خلال الاجتماع، أنّ القرار جاء بناءً على التقارير المرفوعة من اللجنة العليا وما تضمنته من تقييم دقيق للموقف الراهن بمختلف أبعاده الصحية والاقتصادية والاجتماعية، في ضوء المستجدات المحلية، وكذلك التوجهات العالمية على أساس يضمن استمرارية الحياة وعدم تعطيل القطاعات الأساسية، دون تهاون في التطبيق الدقيق لمختلف الإجراءات الاحترازية والوقائية المعمول بها حالياً ومن أهمها ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد المكاني بين الأشخاص بمسافة لا تقل عن مترين واستخدام المواد المعقمة وكذلك الحفاظ على غسل اليدين بالماء والصابون لفترة لا تقل عن 20 ثانية كلما تيسر ذلك إمعاناً في الحماية والوقاية.

كما اطلع سموّه، خلال الاجتماع، على إمكانات المستشفى الميداني الذي تم بناؤه بمكرمة وتوجيهات من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في "دبي باركس آند ريزورتس" على مساحة 29 ألف متر مربع، ونفذته شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" ويستوعب 1200 مريض.

للمشاركة:



الموت نيابة عن الأتراك في ليبيا.. بيزنس يستغل الفقراء بسوريا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

على وقع ضجيج القتال الدائر في الغرب الليبي، بين قوات الجيش الوطني وميليشيات مدعومة بمقاتلين أجانب، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل جديدة عن طريقة تجنيد المرتزقة السوريين الذين ترسلهم أنقرة للقتال في صفوف متطرفي طرابلس.

وكشف المرصد كيف تغرر الفصائل الموالية لتركيا بالمواطنين السوريين، وتستغل فقرهم ونزوحهم لإغوائهم للقتال تحت العباءة التركية إلى جانب ميليشيات حكومة طرابلس.

وأشار المرصد إلى "سماسرة" يتكسبون من تنظيم "رحلات المرتزقة" إلى ليبيا، كل حسب الأعداد التي ينجح في استقطابها.

ووفقا لمصادر ميدانية، يوجد في محافظتي إدلب وحلب العشرات من السماسرة، مهمتهم الترويج للقتال في ليبيا بإغراء الشباب بالمرتبات الشهرية تارة، وإقناعهم بفتاوى علماء المسلمين التي تشرع الوقوف مع تركيا "البلد الإسلامي" تارة أخرى.

وأكدت مصادر المرصد أن السمسار يحصل على 100 دولار أميركي من كل مقاتل، كما يتقاضى عمولة لم تحدد قيمتها من "مكاتب استقطاب المرتزقة" التابعة للفصائل الموالية لتركيا في شمال حلب.

كما يتم تطويع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، شريطة أن يكون الطفل متدربا على القتال وسبق أن شارك في معارك.

ونشرت صحيفة "غارديان" البريطانية تصريحات لشاب سوري يقاتل في صفوف ميليشيات طرابلس يدعى وائل عمرو، يبلغ من العمر 22 عاما، تنم عن عدم معرفته بطبيعة المهمة التي أرسل إليها.

وكانت أول مرة يستقل بها عمرو طائرة عندما سافر من تركيا إلى ليبيا، بعدما نقلته فصائل موالية لأنقرة من إدلب إلى الداخل التركي.

وقال عمرو: "أخبروني أنني سأكون في صفوف الدعم أو الوحدات الطبية أعمل من أجل مبلغ جيد، لكن القتال هنا أسوأ من أي قتال شهدته في سوريا. إنها معارك في شوارع ضيقة".

وتابعت الصحيفة نقلا عن المسلح: "بعض السوريين هنا من أجل المال، يعتقدون أنهم يساندون الليبيين في وجه الظلم، لكن شخصيا لا أعرف حقيقة، لماذا أرسلت تركيا مقاتلي المعارضة السورية للحرب في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد سوى الثورة ضد حكم القذافي".

وعمرو واحد من بين نحو 10 آلاف سوري، نقلتهم تركيا بالطائرات إلى طرابلس ومدن الغرب الليبي، ورمتهم في نار الحرب مع الجيش الوطني الليبي الساعي إلى تخليص المنطقة من الميليشيات المتشددة.

ووثق المرصد السوري ارتفاع حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا من جراء العمليات العسكرية في ليبيا، إلى 318 مقاتلا بينهم 18 دون سن الـ18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وقتل هؤلاء المسلحون خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوبي طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس، ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

واعتبر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، أن "من ذهب للقتال في ليبيا، ذهب للدفاع عن أردوغان سيدهم وقائدهم وفي سبيل الارتزاق، ولا علاقة له بأبناء الشعب السوري".

وأشار عبد الرحمن إلى إلقاء القبض على قيادي في الفصائل الموالية لتركيا من قبل الجيش الوطني الليبي، وأشار إلى أنه ينتمي إلى "فيلق الشام" جناح الإخوان في سوريا، وفي عام 2014 كان مؤيدا لتنظيم "داعش" عندما كان يسيطر على أجزاء واسعة من الأراضي السورية.

وتابع: "مجموعات من فرقة السلطان مراد (إحدى الفصائل الموالية لتركيا) ذهبت إلى ذوي طفل كردي في عفرين، بعد أن تم تجنيده للقتال في ليبيا وقتل في وقت لاحق ضمن صفوف المرتزقة، وهددوهم في حال لم يخرجوا على الإعلام التركي وينفون هذه المعلومة بطردهم من منزلهم وطرد العائلة من عفرين".

وقال عبد الرحمن إن "أردوغان راع للإرهاب، وهو من سمح سابقا بإدخال عشرات آلاف المسلحين إلى الأراضي السورية، وساهم بتدمير ثورة الشعب السوري من أجل تحقيق أحلامه ومطامعه".

وأضاف أن "تركيا تريد الخلاص من المرتزقة الذين ارتكبوا الانتهاكات بحق أبناء الشعب السوري في مناطق الاحتلال التركي، من خلال إرسالهم إلى طرابلس، وتريد أن تحتل تلك المناطق وترسل مرتزقتها للقتال في ليبيا".

عن "سكاي نيوز عربية"

للمشاركة:

اعتقالات وانتهاكات حوثية تحت مظلة مجابهة كورونا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

تستغل جماعة أنصار الله الحوثية جائحة كورونا كغطاء لتشديد الخناق الأمني على العاصمة اليمنية صنعاء وشن حملة اعتقالات واسعة تستهدف مدنيين في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، ووسط تكتم حوثي عن العدد الحقيقي للإصابات بالفايروس، حيث تحدثت تقارير عن آلاف المصابين في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين المدعومين من إيران.

واتهمت منظمة حقوقية يمنية، الحوثيون بتحويل جائحة كورونا في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم إلى "ملف أمني".

وقالت منظمة سام وهي منظمة حقوقية أهلية مقرها جنيف في بيان لها إن "المليشيات منحت أجهزتها الأمنية، كجهاز الأمن الوقائي، سلطة التتبع والاعتقال والبلاغ والحجر بعيدا عن المؤسسات الصحية، ما يشكل قلقا بشأن حقوق الإنسان، وانتهاك للإجراءات الصحية الاحترازية المعمول بها وفقا لبرتوكولات الصحة العامة على المستوى العالمي".

وذكرت سام، بأن العدد الحقيقي للإصابات بفايروس كورونا في مناطق الحوثيين" يتجاوز المئات وربما الآلاف من الإصابات المؤكدة"، حسب شهادات جمعتها المنظمة، فيما الوفيات قد تصل إلى المئات".

وللجماعة الحوثية سجل حافل في مجال انتهاكات حقوق الإنسان من تصفية للمدنيين واعتقالات تعسفية ومصادرة للمساعدات الأممية.

وقال مصدر لمنظمة سام إن وزير الصحة في حكومة الحوثي أفصح في اجتماع سري أن الإصابات بمرض كورونا في صنعاء بالآلاف".

وبحسب سام "فإن مليشيات الحوثي في صنعاء تخشى من كشف الإعداد الحقيقية خوفا من أن يتسبب ذلك في حالة ارباك مجتمعية واقتصادية، تؤدي إلى ارتفاع الأسعار، و بالتالي حرمانها من مصادر تمويل مهمة ، في ظل تفشي حالة الفقر والجوع في مجتمع يعيش على القوت اليومي، و قد تخرج الأمور على السيطرة".

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة اليمنية، أن صنعاء "مدينة منكوبة بعد أن تفشى فيها فايروس كورونا"، محذرة من "تكتم" جماعة الحوثي المسيطرة على العاصمة.

جاء ذلك في بيان نشره وكيل وزارة الصحة في الحكومة اليمنية عبدالرقيب الحيدري، على حسابه في موقع فيسبوك، بعنوان "صنعاء الجريحة منكوبة مرتين".

وقال الحيدري "لقد باتت صنعاء مدينة منكوبة بعد أن تفشى كورونا، ونحن اليوم ندق ناقوس الخطر".

وأضاف "كل الأنباء والتقارير الواردة من العاصمة صنعاء المختطفة، تؤكد تصاعد أعداد المصابين بالفيروس بشكل مخيف، وتصاعد أعداد الوفيات تبعاً لذلك".

وأكد الحيدري أن جماعة الحوثي التي تحارب حكومته منذ سنوات تتكتم على تطورات الجائحة في صنعاء.

ولم يصدر عن الحوثيين أي تعليق إزاء هذه الاتهامات، غير أن الجهات الصحية التابعة لها، طالبت في بيان عشية عيد الفطر، بـ "ضرورة زيادة الوعي للتصدي لكورونا"، دون الإعلان عن ضحايا الفيروس.

ودعت المنظمة، المجتمع الدولي إلى التحرك السريع والعاجل لإنقاذ اليمن من كارثة محققة قد تحول البلاد إلى بؤرة لموجة خطيرة من تفشي جائحة كورونا، لاسيما أن سوء الأوضاع الأمنية يزيد من تعقيدات الإجراءات لمكافحة الجائحة.

وحتى اليوم الإثنين، أعلنت اليمن تسجيل 233 حالة مؤكدة بالإصابة بفايروس كورونا في مناطق الحكومة الشرعية، بينها 44 وفاة وعشر حالات تعافي، وتسجيل أربع حالات مصابة في مناطق الحوثيين، بينها حالة وفاة واحدة، وحالتي تعافي.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

تقرير "نسمات" الجديد يرصد "التعذيب الممنهج في سجون أردوغان"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-05-26

أبو زيد عبد الرحيم

القاهرة (زمان التركية) – تعيش تركيا في الوقت الراهن أسوأ عهودها في انتهاك الحقوق والحريات، والتعذيب وسوء معاملة المحتجزين والسجناء؛ والحرمان من حق الدفاع عن النفس، أو إنكار التهم؛ وذلك في ظل نظام قمعي يترأسه رجب طيب أردوغان، الذي أقسم علانية أنه لن تأخذه شفقة ولا رحمة بمنتقديه ولا معارضيه والمنشقين عنه، وقد أسفر الاضطهاد الجماعي عن سجن ما يزيد عن 50.000 فرد بناء على اتهامات ملفقة في العشر سنوات الماضية فقط.

حمل نسخة بي دي أف من التقرير

وقد حاول مركز “نسمات” للدراسات الاجتماعية والحضارية في تقريره الثاني عشر الصادر الجمعة 22/ 5/ 2020 بعنوان: “التعذيب الممنهج في سجون أردوغان حقائق وشهادات”، أن يكشف للقارئ عن تحول حكومة العدالة والتنمية عن سياسة “عدم التغاضي عن التعذيب”، والتي تبنتها فور تسلمها للسلطة عام 2002، إلى تبني سياسة جديدة معلنة تقضي بـ”التغاضي الكامل” عن التعذيب وسوء المعاملة، والاستخدام المفرط للقوة والمعاملة القاسية لمنتقدي الحكومة ومعارضيها. ولتنفيذ تلك السياسة قامت الحكومة بتجديد قانون الطوارئ ثلاث مرات منذ محاولة الانقلاب الفاشلة يوليو 2016، وأزالت الاجراءات الوقائية لحماية المحتجزين ضد سوء المعاملة والتعذيب، بالإضافة إلى إطالة فترة السجن، كما عملت على تقليص حقوق السجناء في إجراء محاكمات عادلة، مثل حق السجناء في توكيل المحامين.

التقارير الدولية تُؤكد تقرير نسمات

تلقت المنظمات الحقوقية الدولية العديد من التقارير الموثوقة التي تؤكد حدوث عمليات تعذيب وسوء معاملة من جانب الأشخاص الذين يعملون لصالح فروع أجهزة الأمن والاستخبارات التابعة للحكومة، والتي أسفرت عن موت بعض الحالات جرَّاء قسوة التعذيب، بينما أدَّى التعذيب بحالات أخرى إلى مشكلات صحية خطيرة كالعاهات الجسدية والذهنية المستديمة.

ظهور أساليب التعذيب القديمة مجددًا

وبخصوص الأشكال المختلفة التي تستخدمها السلطات التركية في ممارسة التعذيب بحق السجناء، ذكر التقرير من أشكال التعذيب الضرب، والإغراق بالمياه إلى حد الاختناق، والحرمان من النوم، وإبقاء المسجونين في أوضاع ملازمة للتوتر، بالإضافة إلى الاغتصاب والتحرش الجنسي، والإيذاء بالقول والفعل، والتعليق على الطريقة الفلسطينية (تعليق الضحية من يديها بوضع مقلوب مع ربط اليدين من الخلف)، ومنها الصدمات الكهربائية، ومنع الطعام والشراب، ورفض أو تشديد إتاحة الوصول إلى الأدوية أو الخدمات الصحية، وتجريد المسجونين من ملابسهم للتفتيش بشكل غير مصرح به.

قضية رجب شلبي

من القضايا الموثقة في تركيا كدليل دامغ على التعذيب الممنهج قضية “رجب شلبي”، والتي جاء فيها أنه وأثناء جلسة الاستماع المنعقدة بمحكمة الجنايات العليا بمدينة كريكال في السادس عشر من فبراير 2017، وصف المعلم رجب شلبي والذي قبض عليه بتهمة العضوية في حركة كولن، ما كابده من قسوة التعذيب، وقد سمحت المحكمة بتسجيل نسخة مختصرة فقط من شهادته.

وحسبما ذكر مراقبون في قاعة المحكمة قال في شهادته: “لقد جردوني من ملابسي إلى أن أصبحت عاريًا، ثم تركوني لأنتظر في مياه مثلجة، واغتصبوني بعصا غليظة في مؤخرتي، ولم يتوقفوا عن ضربي، وما وقعت على شهادتي إلا بالإكراه”

الحكومة تحرض على التعذيب

أشار التقرير إلى أن النزعات القومية والوطنية قد لعبت دورًا كبيرًا في الحث على المعاملة الوحشية واللا إنسانية للمحتجزين والسجناء، من ناحية أخرى فقد أضافت حكومة أردوغان إلى هيئات إنفاذ القانون في تركيا عنصرًا جديدًا شديد الخطورة ذا خلفية دينية، والذين يتعاملون مع المشتبه بهم باعتبار أنهم “كفار” أو “أعداء الإسلام”؛ وقد نشأ سوء الفهم هذا من خلال ما يثيره أردوغان ومن على شاكلته من القادة الإسلاميين، الذين يحثون على التعذيب في ما يبثونه في خطاباتهم العامة؛ مما حدا بالمعذِّبين إلى اعتبار أن ما يقومون به من أعمال التعذيب أعمالاً مقبولة ومبررة ينتظرون عليها الثواب في الآخرة.

فقد أصدر عالم الدين المؤيد للحكومة خير الدين كرمان، والملقب بمفتي أردوغان” في جريدة “يني شفق” اليومية فتوى تقول: “إن الضرر الذي يلحق بجماعة صغيرة جائزٌ في مقابل تحقيق المصالح العامة للأمة”

وصرح وزير الاقتصاد السابق نهاد زيبكجي في حكومة حزب العدالة والتنمية وسط جمع من الموالين للحزب متحدثًا عن المعتقلين: “سوف نذيقهم من كأس العقاب حتى يقولوا “نتمنى الموت”. “لن ترى أعينهم وجوه البشر، ولن تسمع آذانهم صوت الآدميين، ولسوف يموتون كما يموت فئران المصارف في زنزانة مساحتها لا تزيد عن 1.5-2 متر مربع”

وكثيرًا ما يردد أردوغان وشركاؤه والموالون لحزب العدالة والتنمية هذه الفتوى الجازمة والتأكيد الذي يأبه بحقوق الإنسان بشكل متكرر.

كما يستخدم أردوغان نمط خطاب الكراهية بانتظام وبشكل متعمد ضد حركة كولن، واصفًا المنتسبين للخدمة والمشاركين والمتطوعين فيها بأنهم “ليسوا مسلمين”، أو “كفارًا”؛ مما أدّى بدوره إلى تقديم ذريعة إضافية لممارسات التعذيب التي تتبناها الجهات الأمنية ضد المحتجزين.

شهادات وحقائق للتاريخ

اشتمل تقرير نسمات على عشرات الشهادات الحية والوثائق الحقيقية التي تتحدث عن التعذيب الممنهج الذي يستخدمه أردوغان ونظامه ضد معارضيه في السجون وخارجها، ومن الشهادات الحية التي وردت في التقرير.

شهادة حسن كوبلاي

كان حسن كوبلاي مدير مدرسة سابق، وقد ورد في شهادته: “لا يمكن لكلمات مثل: التعذيب والتهديدات، والأسى وأي كلمات مشابهة أن تصف معاناتي، فأنا أشعر بالخزي من كوني إنسانًا، لقد وضع ضباط الشرطة عصًا في مؤخرتي، وهددوني بقولهم: “سوف نعتقل زوجتك ونفعل بها مثلما فعلنا بك، ونزج بأطفالك إلى مراكز حماية الأطفال التابعة للحكومة”.

عن "زمان" التركية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية