تعرف إلى آخر تطورات الساحة اليمنية.. ما الذي فعلته القوات الإماراتية؟

أسقطت وحدة خاصة من القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي، طائرتين من دون طيار (درون)، محمَّلتين بمتفجرات، تابعتين لميليشيات الحوثيين في محافظة الحديدة (غرب).

وأفادت وكالة أنباء الإمارات، بأنّ "إحدى الطائرتين كانت متوجهة إلى مواقع قريبة من القوات اليمنية في مديرية المخا، والثانية في اتجاه إحدى المناطق المدنية في مديرية الخوخة في محافظة الحديدة"، لافتةً إلى أنّهما من نوع "قاصف1".

مسؤول أمني ينجو من محاولة اغتياله في عدن بعد استهدافه من قبل انتحاري يقود دراجة نارية

هذا وقد نجا مسؤول في قوات "الحزام الأمني" من محاولة اغتياله في عدن، أمس، بعدما فجّر انتحاري يقود دراجة نارية نفسه قرب مركبة كانت تقلّ المسؤول في حي إنماء في المدينة.

وأوضح مصدر في قوات الشرعية اليمنية، لوكالة "فرانس برس"، أنّ الانتحاري اقترب من مركبة كانت تقل قائد كتيبة "حزم أربعة"، الرائد رامي محمد مثنى الصميدي، وفجّر نفسه لدى اقترابه منها في مديرية البريقة، وأشار إلى أنّ الانفجار أدّى إلى مقتل امرأة وسائق المركبة (رجل أمن) وجرح رجال أمن كانوا فيها وبينهم الصميدي.

وكشفت مصادر تشكيل ميليشيات الحوثيين "لجان جرد"، لمخازن الأسلحة في صنعاء، بالتزامن مع فرار عناصرها بأسلحتهم وعدم عودتهم إلى الجبهات، وأكدت لـ صحيفة "خبر": أنّ "الحوثيين أمروا عناصرهم بملاحقة الفارين من الجبهات واعتقالهم وإجبارهم على العودة"، مشيرةً إلى أنّ بعضهم يبيعون أسلحتهم.

ميليشيات الحوثيين تكشف عن فرار عناصرها بأسلحتهم وتوعز بملاحقتهم وإجبارهم على العودة للجبهات

وقصف الحوثيون مدينة مأرب بصاروخي "كاتيوشا"، وأفادت مصادر في المدينة بأنّ "الصاروخين أطلقا من جبل هيلان وسقطا في منطقة خالية قرب منازل".

وفي سياق متصل، فجّر التشكيل البحري في المنطقة الخامسة بالجيش اليمني عدداً من الألغام البحرية، التي زرعتها الميليشيات الحوثية على الساحل الغربي قبالة مرفأ حبل بمديرية ميدي.

وأفادت "العربية" بأنّ "التشكيل البحري، بدعم التحالف، تمكّن من تفجير تلك الألغام البحرية، التي كانت تهدد الملاحة البحرية والسفن الإغاثية المتجهة للشعب اليمني في الجزر البحرية التابعة لمحافظة حجة."

وأفاد مصدر عسكري، بأنّ الحوثيين عمدوا إلى إخفاء تلك الألغام التي صنعت بطريقة بدائية على يد خبراء إيرانيين، وعناصر من حزب الله، أسفل مستوى البحر، حتى تتم عملية الانفجار في السفن دون مشاهدة اللغم.

الجيش اليمني بالتعاون مع التحالف يفجر عدداً من الألغام البحرية التي زرعتها الميليشيات الحوثية على الساحل الغربي

في غضون ذلك، أعلن التحالف، أمس، أنه أجبر طائرة تابعة للصليب الأحمر الدولي كانت قد غيّرت مسارها بعد إقلاعها من مطار صنعاء في اتجاه جيبوتي، على الهبوط في جازان (جنوب السعودية). وأوضح الناطق باسم تحالف دعم الشرعية، العقيد الركن تركي المالكي، أنّ "الطاقم المسؤول عن الطائرة غيّر مسارها الجوي المحدّد، وانحرف عن خطّ السير المخصَّص له، ليتغير مسار الطائرة إلى الطيران فوق منطقة العمليات والاشتباكات".

وأضاف أنّ "قوات التحالف تواصلت مع الطائرة، من خلال تردد الطوارئ العالمي، فلم يستجب طاقمها لنداءات التحالف، ولا لأوامر إرشادية لإبعادها عن منطقة الاشتباكات، لذلك أُجبرت على الهبوط في مطار الملك عبد الله الإقليمي في جازان".

وأشار التحالف إلى أنّ ما فعله الطاقم الجوي يعدّ "مخالفة صريحة لأنظمة الطيران، لأنه عرّض سلامة المجال الجوي للخطر، وكذلك سلامة الركاب على الرحلة، وعددهم أربعة"، وأكد أنّ "ما اتُّخذِ من إجراءات من قِبل التحالف هدفه سلامة المجال الجوي، وطاقم الطائرة، والركاب العاملين في المجال الإنساني".