التراث ونهر الحياة الجاري: عندما عبد الناس الفقه والأيديولوجيا والسلاطين

صورة جهاد حسين
كاتب وباحث سوداني
5926
عدد القراءات

2018-07-30

كان أرسطو يقول: "لا يمكنك أن تقف على النهر مرتين"، وقد كان مردّ كلامه هو جريان النهر واستمرارية تجدّده، فإذا أردت أن تقف عليه، فلن تجده هو ذاته النهر الذي وقفت عليه من قبل، وهكذا هي الحياة الإنسانية منذ ولادتها؛ فهي أيضاً في حالة حركة وتجدّد لا تنقطع، وفي اللحظة التي نقف فيها نحن ونجمد، نفقد جزءاً كبيراً من الحياة، ويتجاوزنا الزمن الذي لا ينتظر؛ فالحياة تدفّق مستمرّ، وكلّ لحظة فيها هي لحظة جديدة، بعكس الكثير من تصوراتنا وثقافتنا التي يصنعها عقلنا الذي يتقهقر إلى الوراء دائماً، بتعلقه بلحظات ماضية، بعضها قد مات وبعضها مشوّه ومبتور، خصوصاً تلك التي كانت مليئة بالنجاح والانتصار، فإننا ننظر إليها بعين الحسرة، أو كانت لحظة افتقاد وهزيمة فإننا ننظر إليها بعين الانكسار والحزن، وفي كلتا الحالتين نحن نقف والحياة تستمر.

نحن نحبّ تصوراتنا وأفكارنا خصوصاً التي ترتبط بالمقدس أكثر من أنفسنا ولحظتنا التي نعيش فيها

يعزّ علينا دائماً أن نتخلّى عن أفكارنا وتصوراتنا المغلقة والمؤدلجة، التي تورثنا البؤس، وهذا التخلي في غاية الصعوبة؛ فنحن نحبّ تصوراتنا وأفكارنا، خصوصاً تلك التي ترتبط عندنا بالمقدس أكثر من أنفسنا ولحظتنا التي نعيش فيها؛ إذ تكون حياتنا قرباناً نذبحه أمام أيّة فكرة يشكّلها لنا عقلنا، فقد عبد الناس الفقه والتصورات الدينية، والأيديولوجيات السياسية، والسلاطين، والخوف، والحبّ، والموت. إنّنا في حالة عبودية دائمة لما ينتجه العقل، ونودّ أن نتطابق معه، وبذلك نفقد الحياة، وتغدو متناقضة؛ لأنّها متحركة وتصوراتنا ثابتة لا تتغير، وهي في حالة موات.

اقرأ أيضاً: صورة التراث في المناهج.. ومواجهة التطرف

ثمة قصة يوردها المعلم الروحاني (أوشو)، تقول: "يحكى أنّ رجلاً طعن في ساقه، فكان عليه أن يسير مستخدماً العكاز، فعمد إلى تعليم أسرته استخدام العكازات، ثم باتت العكازات جزءاً من الحياة اليومية حتى أصبح استخدام العكاز في طموح الكثيرين في القرية، وأصبحت العكازات تصنع من العاج والذهب والفضة، وذات أشكال وأنواع، وأنشأت مدارس لتدريب الناس على استخدامها، ومنحت مقاعد جامعية للتعامل مع الجوانب الراقية من علم استخدام العكازات".

إنّنا في حالة عبودية دائمة لما ينتجه العقل ونودّ أن نتطابق معه وبذلك نفقد الحياة وتغدو متناقضة

قلّة من الناس كانوا يسيرون من غير عكاز، ومن اعترضوا على ذلك تمّت معاقبتهم، وكان الناس يقولون: إنّ معارضي استخدام العكاز قلّة وفاشلون، ومع تعوّد الناس على استخدام العكاز، أصبح معظم الناس يعرجون، وكأنّهم بلا ساقين!

هكذا تخبرنا أفكارنا وتصوراتنا؛ أننا أناس "عرج"، لا يمكننا السير بدونها، وبذلك تسيطر علينا وتوظفنا في الدفاع عنها، وتغدو حياتنا مرهونة بها أننا دوغمائيون للغاية في حركتنا نحو الحياة، أو الواقع الذي نعيشه، ونكره كلّ ما هو ضدّ المألوف لدينا من عادات وأعراف وفقه ومعرفة.

اقرأ أيضاً: الأصوليات باعتبارها حنيناً للماضي ومرجعاً للأبدية

لا شك، أنّ مجتمعاتنا تعيش في حالة ازدواجية ضربت وجدانها، وجعلته مشروخاً، كونها تحيا في التراث، بتعبير الجابري، أكثر مما تحيا به، ونقصد بالتراث هنا: مجموع ما أنتج في السابق إبان لحظة القوة الحضارية والإنتاج المعرفي، الفقهي والكلامي والفلسفي، وتجهل كيف تتعامل معه، وتحمله بلا رتوق، أو إعادة قراءة أو تأويل، أنها تجد روحها الضائعة هناك بسبب صدمة الحداثة التي نقلت الإنسان قسراً إلى وهدة الراهن، بتعبير فوكو، أو الحاضر، بتعبير أبسط.

قلّة من الناس كانوا يسيرون من غير عكاز ومع تعوّدهم على استخدامه أصبحوا يعرجون كأنّهم بلا ساقين

كما أنّ هذه المجتمعات قد فتحت أعينها على حاضر لم تشارك في تشكيله، فانشغلت بجدل الأنا والآخر، أكثر من إيجاد طريقة مثلى للانخراط والمشاركة فيه، أو المشاركة في الحياة الإنسانية، إنّها مجتمعات لديها رغبة عارمة في تقويض هذا المنتج، كونه أنتج خارج رؤاها المتمركزة حول القديم بشقّيه، الإنساني والإلهي، وهذا القديم يكسبها شعوراً زائفاً بالتفوق على الآخر، الذي انشغل أكثر بالحياة واللحظة الراهنة للإنسانية، فأصاب وأخطأ، وظلت مجتمعاتنا تمدح ماضيها أحياناً، وتلعنه أحياناً كثيرة؛ ففي الأولى تعتقد في خلاصها من خلاله، وفي الثانية تعتقد أنه سبب قعودها، وهذا خاطئ بدرجة كبيرة؛ إذ إنّنا لا نلوم الماضي في ذاته؛ فهو قد ذهب من حيث الترتيب الزمني، لكنّه أصبح باقياً بسببنا نحن؛ أي بسبب استدعائنا المستمر له بصور مختلفة.

اقرأ أيضاً: الإسلام السياسي بين إرث الماضي وإشكالية الحاضر

كان الجابري، المفكّر المغربي، قد اقترح منهجاً تبلور أكثر من خلال اشتغاله، وهو منهج الفصل والوصل، ومعناه أن نقرأ التراث على مرحلتين: الأولى أن نفصله عنا ونقرأه وفق السياق الذي أنتجه، وهذا يخرجنا من الوعي الزائف، بتعبيره؛ أي أن نستدعيه، وكأننا نعيش لحظته، أو أن نستدعيه وكأنه يعيش بيننا، لكن عندما نعيد القراءة وفقاً للظرف والتاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي، فإنّ صورته المجيدة، كونه عابراً للتاريخ، سوف تموت.

يجب ألا نلوم أحداً غير أنفسنا وعقولنا التي تتصرف كالأطفال بتعلقها بالأفكار والتصورات وكأنها ثدي أم

وبالطبع، هذا ما يرفضه كثيرون منا، خصوصاً أولئك الذين يعدّونه مقدساً، أو أنه منتج يحيق بالمقدس ويتبادلان الحماية، وفي حالة الوصل إنّنا نتصل بما يمنحنا قوة أخلاقية وقيمية، تجعلنا نساهم من خلال تأويل وإعادة قراءة أكثر اللحظات قوة فيه، وأكثرها قرباً إلى روح لحظتنا الحضارية، فنخرج حينها من حالة الضياع، ونكون أبناء واقعنا؛ بل نصبح مساهمين فيه باشتراكنا في تقديم نماذج مشرقة لعلاج أزمات الحياة المشتركة، التي نعيشها نحن أبناء الأرض، ونتخلص من الأيديولوجيا والوعي الزائف، وثنائية الأنا والآخر، والمقدَّس والمدنَّس.

لا يجب أن نلوم أحداً غير أنفسنا وعقولنا القاصرة، التي تتصرف مثل الأطفال، بتعلقها بالأفكار والتصورات، وكأنها ثدي أمه الذي لا ينضب، وكأنه لن يكبر وينضج ويفارقه.

اقرأ المزيد...

الوسوم: