العالم يتضامن مع الأردن في تصديه للإرهاب.. ردود الفعل

10802
عدد القراءات

2018-08-12

توالت الأحداث الأمنية في الأردن، التي بدأت أول أمس، بتفجير دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام الأردني بمنطقة الفحيص غربي العاصمة عمان، لتشهد أمس مدينة السلط مداهمات لمناطق متعددة واشتباكات كبيرة بين مجموعات إرهابية وقوات أمنية استشهد على أثرها 3 من قوات الأمن وأصيب  أكثر من 20 مواطناً ورجل أمن بعد وقوع تفجير داخل المبنى الذي تحصن به الإرهابيون خلال المداهمة.

الرزاز: يد الغدر والإرهاب لن تنال من وطننا وسيبقى الأردن عصياً بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وبشعبه بوجه الإرهاب الأسود

وقالت الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية وزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات، إن الأجهزة الأمنية المختصة نفذت مداهمة لموقع خلية إرهابية بعد الاشتباه بتورطها في حادثة الفحيص الإرهابية؛ حيث تحركت قوة مشتركة من الأجهزة الأمنية إلى مدينة السلط لإلقاء القبض على المشتبه بتورطهم بالعملية.

وأوضحت غنيمات أنّ المشتبه بهم رفضوا تسليم أنفسهم وبادروا بإطلاق النار الكثيف على القوة الأمنية المشتركة وقاموا بتفجير المبنى الذي تحصنوا به في وقت سابق وفخخوه ما أدى إلى انهيار أجزاء منه خلال عملية المداهمة، ونجم عن الاشتباك استشهاد أحد أفراد القوة الأمنية وإصابة عدد منهم، بالإضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

وأكدت الوزيرة أنّ الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص خلال مداهمة أحد المباني في السلط أعضاء في الخلية الإرهابية.

وقالت غنيمات إن الأجهزة الأمنية ما تزال مستمرة في عملية المداهمة لإرهابيين في السلط.

وتواصلت ردود الفعل المحلية والدولية، على الحادث الإرهابي؛ حيث ترحّم رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، على روح الشهيد عدنان قوقزة، الذي استشهد أمس، في تفجير عبوة ناسفة بدورية أمنية في الفحيص.

وكتب الرزاز على حسابه في "تويتر"، "نترحّم على روح شهيدنا البطل عدنان قوقزة، الذي التحق بقوافل شهدائنا الأبرار ممّن قدّموا أرواحهم في سبيل الوطن والأمّة".

وأضاف "سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم".

جانب من جنازة الرقيب قوقزة الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت في الفحيص

بدوره، قال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، إنّ الأردن سيبقى عصياً بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وبشعبه في وجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة.

وجاء في تغريدة له عبر صفحته الشخصية على تويتر: "يد الغدر والإرهاب لن تنال من وطننا وسيبقى الأردن عصياً بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وبشعبه بوجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة".

اقرأ أيضاً: 12 عاماً على تفجيرات الأربعاء الأسود.. هل توقف الإرهاب؟

وأضاف "الرحمة لروح الشهيد البطل علي قوقزة وهو يرتقي بركب الشهادة في سبيل أمن  بلدنا والسلامة لرفاقه الأبطال، والخزي والعار للمعتدي الأثيم".

بدوره دان نقيب المهندسين الأردنيين، المهندس أحمد سمارة الزعبي، العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام.

وقال الزعبي في تغريدة له عبر حسابه في "تويتر": "ندين بأشد العبارات العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام، واستشهد على إثرها الرقيب علي عدنان قوقزة وأصيب ستة من أفراد الدورية".

وتمنى المهندس الزعبي الرحمة للشهيد قوقزة والشفاء للمصابين، وأردف قائلاً "العار لكل من أراد بهذا الوطن سوءا".

من جانبه دان حزب الوسط الإسلامي حادثة تفجير الدورية الأمنية الإجرامي الذي تعرضت له القوة الأمنية والتي كانت تقوم بواجبها في حفظ الأمن والنظام وحماية المواطنين في مدينة الفحيص.

دولياً،  دانت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر والكويت والولايات المتحدة الأمريكية، أمس، تفجير الفحيص الإرهابي.

وأعربت السعودية، عن إدانتها بشدة للتفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة الفحيص أول من أمس؛ حيث أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية أنّ "المملكة تؤكد تضامنها ووقوفها إلى جانب الأردن الشقي ضد الإرهاب والتطرف".

اقرأ أيضاً: تعرّف على الحكم الصادر بحق منفذي تفجيرات الكنائس في مصر

وقدم المصدر، وفق ما ذكرت الوكالة الرسمية السعودية "واس، "العزاء والمواساة لذوي الضحية وللحكومة والشعب الأردني الشقيق، مع التمنيات للجرحى بالشفاء العاجل".

من جهتها دانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع في المملكة الأردنية. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيانها، وقوفها إلى جانب الأردن في كل ما يطال أمنه واستقراره وفي الإجراءات التي يتخذها في مواجهة التطرّف والعنف والإرهاب.

كما أكدت موقف الإمارات المبدئي والثابت الرافض للإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأياً كان مصدره ومنطلقاته، داعية إلى تكاتف المجتمع الدولي لمواجهة الإرهاب واجتثاثه من جذوره.

 

 

وأعربت الوزارة عن خالص التعازي وصادق المواساة إلى أسرة الشهيد والحكومة والشعب الأردني الشقيق، متمنية الشفاء العاجل لجرحى هذا العمل الإرهابي الآثم.

كما دانت وزارة خارجية مملكة البحرين بشدة التفجير الإرهابي في الفحيص، معربة عن بالغ التعازي والمواساة إلى ذوي الشهيد وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الإرهابي الآثم.

وأكدت الوزارة، في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين الرسمية، "وقوف مملكة البحرين التام مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في جهودها الحثيثة لمكافحة العنف والارهاب وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن والاستقرار، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت الذي ينبذ بشدة كافة أشكال العنف والتطرف والإرهاب ومهما كانت دوافعه ومسبباته، والداعي إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله.”

شدد بيان الخارجية المصرية على أنّ تلك الأعمال الإرهابية لن تثني مصر والأردن عن الوقوف في مواجهة الإرهاب

بدورها دانت مصر الهجوم الإرهابي، إذ أعربت الخارجية المصرية، في بيان لها، أمس عن خالص التعازي للحكومة وأسرة الشهيد، متمنية سرعة الشفاء للمصابين، مؤكدة وقوفها حكومةً وشعباً مع الأردن في مواجهة الإرهاب.

وشدد بيان الخارجية المصرية على أنّ تلك الأعمال الإرهابية لن تثني مصر والأردن عن الوقوف في مواجهة الإرهاب.

ونوه البيان للرؤية المصرية القائمة على ضرورة اتخاذ خطوات جادة نحو وقف تمويل الجماعات الإرهابية، وتوفير التدريب والتمويل والملاذ الآمن لها.

وقدمت سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها لأسرة وأصدقاء وزملاء الشهيد قوقزة.

وقالت في بيان "تقدم سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها العميقة لأسرة وأصدقاء وزملاء علي عدنان القوقزة الذي توفي في الفحيص أثناء خدمته لبلده. ونتمنى كذلك الشفاء العاجل لجميع الذين أصيبوا بالأمس".

إلى ذلك، دانت دولة الكويت الحادث الإرهابي في الفحيص، مؤكدة أنّها تقف إلى جانب المملكة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها وصيانة استقرارها.

جاء ذلك على لسان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية الذي عبر في الوقت نفسه عن تعازيه لذوي الشهيد، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وكانت قد كشفت وزارة الداخلية، أمس أنّ الانفجار الذي استهدف الدورية المشتركة للأمن والدرك نجم عن عبوة ناسفة، بدائية الصنع".

وذكرت الوزارة في بيان "أنّ التحقيقات أشارت إلى أنّ العبوة الناسفة تم زرعها أسفل موقع اصطفاف الدورية المشتركة، قبل وصولها للقيام بواجبها الاعتيادي كنقطة غلق في الطوق الخارجي لموقع مهرجان الفحيص، الأمر الذي أدى إلى استشهاد الرقيب علي عدنان قوقزة وإصابة ستة من أفراد الدورية (أربعة من قوات الدرك واثنين من قوة الأمن العام).

وأكد البيان "أنّ هذا العمل الجبان لن يزيد الأجهزة الأمنية إلا عزما وإصراراً على أداء واجبها المقدس في الحفاظ على أعراض وأموال وأرواح المواطنين".

وتوعدت الوزراة بملاحقة الزمرة الجبانة الفاعلة والاقتصاص منها بشدة، شأنها شأن كل من حاول أو يحاول العبث بأمن الوطن.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: