اقتصاد الحركة السلفية.. حالة مراكز "الرقية الشرعية" في المغرب أنموذجاً

12432
عدد القراءات

2018-08-19

تهدف هذه الورقة إلى دراسة اقتصاد الحركة السلفية بالمغرب؛ من خلال تسليط الضوء على أحد أنشطتها التجارية المتمثلة في مراكز "الرقية الشرعية"، المنتشرة في عدة أحياء شعبية من مدينة الدار البيضاء، كبرى المدن المغربية، ويتميز هذا النشاط باختلاط الديني بالاقتصادي.

وتبحث الورقة المعنونة بـ "اقتصاد الحركة السلفية "حالة مراكز الرقية الشرعية في المغرب"

في انتقال العلاج بـ "الرقية الشرعية"، كممارسة علاجية في مدينة الدار البيضاء، والمرتبط بالحركة السلفية بالمغرب، من ممارسة عفوية دعوية إلى ممارسة مهَنية اقتصادية.

ومن أجل الدفاع عن هذه الأطروحة؛ تتبع الباحث المغربي د. يونس الوكيلي، محطتين أساسيتين:

أولاً: مقدّمة في علاقة مراكز الرقية الشرعية بالحركة السلفية في السياق المغربي.

وثانياً: تحليل التحول نحو المهنة، من خلال خمسة مؤشرات: انتقال النشاط من البيوت إلى المراكز، والتخصص، وتلقي الأتعاب المالية، والهيكلة والتنظيم الداخليين للمراكز، وأخيراً رصد ملامح تصوّر الرقاة لأنفسهم كــ "جماعة مهنية".

ومهمّة هذه الورقة؛ أن تجيب عن الأسئلة الآتية: كيف ترتبط الحركة السلفية بظاهرة "مراكز الرقية الشرعية"؟ وما هي تمظهرات تحول ممارسة الرقية الشرعية إلى "مهنة"؟ وأخيراً: ما هي دلالات هذا "التحول نحو المهنة"؟

لقراءة البحث كاملاً: انقر هنا

اقرأ المزيد...

الوسوم: