كيري يكشف كيف استخدمت إيران أموال الاتفاق النووي

8518
عدد القراءات

2018-09-10

كشف وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جون كيري، كيف استخدمت إيران الأموال التي حصلت عليها في إطار الاتفاق النووي عام 2015.

وردّ كيري في تصريح لقناة "سي بي سي"، في دافوس، الخميس الماضي، على سؤال عمّا إذا كانت إيران قد استخدمت جزءاً من 150 مليار دولار، وهو المبلغ الذي حصلت عليه بعد رفع العقوبات، في دعم الجماعات الإرهابية، بأنّه "بعد التسوية بلغت المطالبات المتعلقة بالديون نحو 55 مليار دولار، حصلت عليها إيران، وقد تكون أرسلت جزءاً منها للجماعات المصنفة إرهابية".

وقال كيري: "أعتقد أنّ جزءاً من هذه الأموال وصل إلى الحرس الثوري الإيراني وكيانات أخرى مصنفة منظمات إرهابية"، وأضاف: "لا يوجد شيء يمكن للولايات المتحدة القيام به لمنع ذلك."

ورغم هذا، فما يزال وزير الخارجية الأمريكي السابق، جون كيري، الذي لعب دوراً كبيراً في إنجاح الاتفاق النووي مع إيران، يحاول إنقاذ الاتفاق الذي خرج منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أيار (مايو) الماضي، وأعاد العقوبات على إيران.

ويقول مسؤولون أمريكيون وأعضاء بالكونغرس: إنّ الاتفاق الذي وصفه ترامب بأنّه "أسوأ اتفاق"، أدى إلى إنقاذ نظام ولاية الفقيه من الكثير من الأزمات الاقتصادية، وكذلك غضّ واشنطن الطرف عن تدخلات طهران التوسعية ودعمها للإرهاب في دول المنطقة.

وقام كيري، خلال ولايته، بتعيين العديد من الأمريكيين من أصول إيرانية ومقربين من لوبيات نظام طهران في وزارة الخارجية أو البيت الأبيض، في عهد رئاسة أوباما.

وكانت تقارير صحافية قد سلّطت الضوء على زواج ابنة كيري "فانيسا" من طبيب إيراني يدعى بهروز والا ناهيد؛ حيث عزى بعض المحللين علاقة كيري الجيدة مع الإيرانيين إلى هذا الرابط العاطفي الذي نتج عن المصاهرة.

وفي أيار (مايو) الماضي، انتشرت صور دبلوماسيين إيرانيين يرافقون وزير الخارجية الإيراني الأسبق، كمال خرازي، في باريس، وهم يغادرون فندقاً، بعد لقاء سري جمعهم بوزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري، لمباحثات حول إنقاذ الاتفاق النووي.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: