في المجر... التشّرد جريمة يعاقب عليها القانون!

أعلنت السلطات المجرية؛ أنّ التعديل الدستوري الجديد، الذي يحظر على المشردين العيش في المناطق العامة، سيدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل.

وقال مدير مؤسسة الإيواء " منهلي ألابيتفاني" زولتان أكنا: "هناك حاجة إلى المزيد من الموارد لمنع تحوّل المزيد إلى مشردين، وإيواء من يصبحون كذلك".

التعديل الدستوري الجديد يحظر على المشردين العيش في المناطق العامة

وقد أشارت التقديرات غير الرسمية، وفق ما أوردت شبكة "سكاي نيوز"، إلى وجود 30 ألف مشرد في العاصمة المجرية بودابست.

من جانبها، أعلنت الحكومة المجرية: أنّ "هناك 9800 مكان متوفر كملاجئ للإقامة الليلية، و19 ألفاً كعدد إجمالي".

وأنّ الحكومة قد خصصت، في الآونة الأخيرة، 9.1 مليارات فورنت (32.2 مليون دولار) لمساعدة المحتاجين.

اقرأ أيضاً: كيف يعيش اللاجئون الذي وصفهم أوربان بـ"الغزاة" في المجر؟

في المقابل؛ يقول المدافعون عن المشردين: إنه من غير المحتمل أن يحلّ الحظر والتهديد بالسجن بحقّ المخالفين مشكلة المشردين الذين ينامون في الشوارع.

ويقضي تعديل الدستور، الذي أقرّه البرلمان بأغلبية كبيرة، بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين، في 20 حزيران (يونيو) الماضي، بحظر المشردين، وإلزام الدولة بالدفاع عن ثقافة المجر المسيحية، وحظر المساس بـ "تكوين الشعب المجري".

الأشخاص الذين يُقبض عليهم متلبسين بالتشرد تعتقلهم الأجهزة الأمنية، ويُحكم عليهم بالسجن أو بالعمل الاجتماعي

وبحسب التعديل الدستوري الجديد؛ فإنّ "الأشخاص الذين يُقبض عليهم متلبسين بالتشرد، ويرفضون الذهاب إلى الملاجئ "المُخصصة" لهم، سوف تعتقلهم الأجهزة الأمنية، وسوف يُحكم عليهم إما بالسجن أو بالعمل الاجتماعي".

يذكر أنّ النظام الهنغاري، قد تميّز، خلال الأعوام القليلة الماضية، بقسوته تجاه طالبي اللجوء؛ حيث قامت الأجهزة الأمنية بقمعهم بطريقة وحشية، وطردت غالبيتهم خارج البلاد.

الأقسام: