علي فخرو: التراث الفقهي الإسلامي ليس مقدّساً

علي فخرو: التراث الفقهي الإسلامي ليس مقدّساً
صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
16544
عدد القراءات

2018-10-16

دعا المفكر البحريني د. علي فخرو إلى عدم النظر إلى التراث الفقهي الإسلامي باعتباره تراثاً مقدساً، بما أنه نتاج جهود بشرية، وارتبط قسم كبير منه بحاجات فترات تاريخية سابقة، واعتمدت منطلقاته على ما وصلت إليه شتى العلوم في تلك الأزمنة.

وأكد ضرورة "قيام مدرسة فقهية جديدة، تأخذ أفضل ما في المدارس الفقهية المختلفة السابقة، وتضيف عليها مكتسبات التطورات التاريخية البشرية الجديدة ومستجدات العلوم الإنسانية الحديثة".

اقرأ أيضاً: عبد الباسط هيكل: لا يمكن إحداث قطيعة معرفية مع التراث

وبيّن المفكر البحريني أنّ مراجعة الفقه الإسلامي وعلوم الحديث وتنقيحها تكتسب أهمية كبرى؛ "لأنّ فيها ما يتبعه الملايين من العرب والمسلمين كمسلًّمات لا تمس وكسلوكيات حميدة يجب أن تعاش وكقيم أخلاقية يجب أن تحكم واقعنا الحالي".

ودعا فخرو في محاضرة ألقاها، أمس، الاثنين، في منتدى عبد الحميد شومان الثقافي بعمّان، بعنوان "أعمدة الإصلاح الثقافي في العالم العربي"، وقدمه فيها للجمهور د. محمد حمدان، إلى أهمية بناء ثقافة عربية "تنقلنا من العجز الحضاري المتخلف الذي نعيشه، إلى حضارة عربية إنسانية تسير جنباً إلى جنب مع حضارات الآخرين".

شرط إصلاح الثقافة العربية

وقال إنّ "شرط إصلاح الثقافة العربية مرتبط بإصلاح المنظومات التعليمية المتدهورة بالوطن العربي، خصوصاً أنها أنتجت عقولاً هشة وأفكاراً ضحلة قابلة للسيطرة الأيديولوجية".

إن عملية نقد الثقافة الغربية تحتاج بحسب فخرو أن تسير جنباً إلى جنب مع عملية مراجعة التراث

ولفت المحاضر إلى أنّ الرهانات بالنسبة للثقافة العربية كثيرة وتضع الإنسان العربي في جبهة خطيرة متعددة الجوانب، كما أنشأت وضعاً قمعياً للوضع الثقافي، مبيناً أنّ أزمة الثقافة لا تنفصل عن الأزمات الأخرى التي يعيشها الوطن العربي.

وقال في هذا السياق "بدون هذه الثقافة الجديدة لا يمكن الحديث عن التنمية الإنسانية المستدامة في الوطن العربي، إذ هي أحد شروط تلك التنمية وأحد غاياتها الكبرى"، مضيفاً أنّ "أصول تلك الثقافة ستكون التراث، والواقع العربي، والواقع العالمي، وحاجات المستقبل العربي".

ونبه فخرو إلى أهمية تفعيل الجوانب العملية التنظيمية المطلوبة لإنجاح عملية إصلاح الثقافة العربية وتجديدها، وجعلها ثقافة فاعلة في حياتنا العصرية العربية وقادرة على المساهمة بنديّة مع بقية الثقافات الأخرى، وإخراج هذا العالم من أزماته وعلله.

اقرأ أيضاً: حين يتحول التطرف الديني إلى معول لهدم التراث الإنساني

ووفق منظوره، فإنّ "الثقافة تستند على التراث والتاريخ والدين والغيبيات والعادات والقيم والسلوكيات والفنون والعلوم والمأكل والمشرب والأفكار العامة المجتمعية والنظم الحياتية في الاقتصاد والسياسة والاجتماع". كما أنّ كل أمة تحتاج إلى نموذج ثقافي واحد لكل مكوناتها البشرية، لكن ذلك، بحسب فخرو، لا يمنع التعددية التعبيرية الثقافية التي تغني الثقافة المشتركة وتصب في مجراها لتزيد من عطائها وتدفُّقها.

وشدد المفكر البحريني على أهمية وجود خصوصية ثقافية لكل أمة، "بشرط تلازمها بالإبداع التجديدي مع الثقافات الأخرى"، مبيناّ أنّ التنوع المناطقي والتراثي واللغوي والتاريخي مطلوب، ولا ضرر من تواجده.

ثلاثة اتجاهات

وذهب فخرو إلى أنّ الموضوع الثقافي العربي تحكمه ثلاثة اتجاهات، وهي: "رفض الانفتاح على الآخر الثقافي والانغلاق على الذات، الشعور بالدونية أمام الآخر الثقافي وتبنيه بلا ضوابط، والوسطية بين التوجهين".

فخرو: إنّ شرط إصلاح الثقافة العربية مرتبط بإصلاح المنظومات التعليمية المتدهورة بالوطن العربي

وتساءل المحاضر عن المداخل العملية المفصلية الفاعلة المطلوبة لإصلاح ثقافتنا من جهة ولإحلال ثقافة جديدة من جهة أخرى، مؤكداً في هذا الإطار، أهمية مراجعة التراث ونقده وإعادة تركيب فهمه وتجاوزه إلى الحاضر.

إلى ذلك، أكد د. فخرو أهمية توفر فلسفة تربوية عربية عامة تركز على "بناء ذهنية فكرية قادرة على التحليل والنقد والتركيب والتجاوز، وتؤمن بالتعلم الذاتي مدى الحياة، بالإضافة إلى تركيزها على بناء قيم أخلاقية وإنسانية في عقل وروح الطالب، وتعويده على ممارسة سلوكيات جديدة والابتعاد عن سلوكيات خاطئة عاشت مع الإنسان العربي عبر القرون".

اقرأ أيضاً: إذا كان التطرف ينام بين جنبات التراث فمن يوقظه؟!

لكن الانتقال إلى عملية تعليمية غير "تلقينية" تنتج طلبة متعلمين، تحتاج، وفق فخرو، إلى شيئين: "معلم مثقف ممتهن، وأداة بناء جذري لذهنية الطلبة، بدلاً من أداة تعيد وتكرر الثقافة المتخلفة التي نحياها"، موضحاً أنه عند ذاك سنخرج إنساناً قادراً على الحكم على كل ما حوله بعقلية موضوعية وحكمة متوازنة وأخلاقية.

بيئة مدرسية ديموقراطية

كما دعا إلى بناء بيئة مدرسية تمارس المبادئ الديموقراطية؛ ليتعلم الطلبة منهجية الحوار وتقبل الآخر والاستقلالية في الفكر وعدم التلقي السلبي لما يقوله المعلم.

أما حول إشكالية التعامل مع الثقافات الأخرى، فقال فخرو إنّ "بعضهم قد تعامل مع هذا الملف بالخوف من فكر وأنظمة الثقافة الغربية، واتجه نحو الانغلاق على الذات والمناداة بالرجوع إلى التراث وإلى ما قاله وفعله السلف الصالح، كما فعل السلفيون الإسلاميون على سبيل المثال".

بيّن فخرو أنّ مراجعة الفقه الإسلامي وعلوم الحديث وتنقيحها تكتسب أهمية كبرى لأنّ فيها ما يتبعه الملايين من العرب والمسلمين كمسلًّمات لا تمس

وأردف "أما البعض الآخر فأصيب بمشاعر الدونية والإحباط، ونادى بأخذ كل ما جاءت به الحضارة الغربية، وأدخلنا في موضوع الغربنة المعقد والمختلف حوله"، مطالباً بمراجعة تحليلية نقدية للحضارة الغربية برمتها، كفكر وممارسات، وادعاءات بالمركزية، واحتقار للآخرين.

لكن عملية نقد الثقافة الغربية، تحتاج، بحسب فخرو، أن تسير جنباً إلى جنب مع عملية مراجعة التراث، مستدلاً في هذا الحقل بالتجربة اليابانية التي عرفت كيف تنخرط في العصر دون أن تفقد انتماءها لثقافتها وحضارتها.

وربط فخرو عملية الإصلاح الثقافي بالمشروع النهضوي العربي، قائلاً إنّ "الثقافة الجديدة التي نتحدث عن بنائها لن تكون كافية إذا لم تكن ضمن أيديولوجية قومية عربية جامعة ترسخ في ذهن الإنسان شعارات وأهداف ومتطلبات تلك الأيديولوجية الإنسانية المرنة".

التجديد الحضاري العربي الشامل

وأعتبر أنّ وحدة الأمة العربية والوطن العربي الواحد، والاستقلال الوطني والقومي عن التبعية الاستعمارية، بما فيها الرفض التام للمشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة، والديموقراطية السياسية والاقتصادية العادلة، والعدالة الاجتماعية، جميعها مفاهيم على الإنسان العربي أن يقبع تحت أهدافها والاقتناع بأنّ "الحديث عن الإصلاح الثقافي يقصد به أن يكون مدخلاً للتجديد الحضاري العربي الشامل".

يذكر أنّ د. علي فخرو طبيب في أمراض القلب، وكان وزيراً للصحة في البحرين، ووزيراً للتربية، وسفيراً في فرنسا، ورئيساً لمجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث، وغيرها من المناصب. ترك الحياة السياسية منذ 2004 ليتفرع للكتابة والبحث، حيث يكتب مقالاً أسبوعياً ينشر في سبع صحف عربية.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



صاحب "إعلان عن قلب وحيد" يموت بنوبة قلبية في معرض القاهرة

2020-01-26

في صباح أول يوم لانطلاق معرض الكتاب الدولي في القاهرة في دورته الـ51 بتاريخ 23 كانون الثاني (يناير) الجاري، سَقَطَ الكاتب الشاب محمد حسن خليفة (مواليد 1997) في أرض جناح هيئة القصور للثقافة، إثر تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة؛ حيث أسعفه أصدقاؤه على الفور إلى "المستشفى الجوي"، لتوافيه المنية حال وصوله المستشفى.

والدة محمد حسن خليفة: فعل مثلما فعل أبوه عندما مات؛ إذ حلق شعره وذقنه وارتدى ثياباً جديدة، وبعدها بساعات مات

بدايةً أثار اختلاف الروايات حول أسباب وملابسات موت محمد حسن خليفة جدلاً واسعاً فور إعلان الوفاة، إذ أصدرت وزارة الثقافة المصرية بياناً نعت فيها وفاة خليفة بقولها: "تنعي وزارة الثقافة المصرية والهيئة المصرية العامة للكتاب وإدارة معرض القاهرة الدولي للكتاب ببالغ الحزن والأسى الكاتب الشاب محمد حسن خليفة، الذي وافته المنية في مستشفى القوات الجوية بعد إصابته بإغماءة أثناء تواجده في دار النشر التي أصدرت مجموعته القصصية الجديدة".
وأضافت: "وقد تبين أنّ سبب الإغماء أزمة قلبية تم نقله على إثرها للمستشفى على الفور، ووزارة الثقافة المصرية والهيئة والمعرض تشاطر أسرة الفقيد الألم والأحزان داعين الله، عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أحبته وذويه بالصبر والسلوان".

اقرأ أيضاً: رسمي أبو علي يترجل ضاحكاً
إلا أنّ الكاتبة الصحفية آية طنطاوي قالت من خلال منشور لها على الفيسبوك: "الزحمة كانت لا تحتمل في جناح قصور الثقافة، فجأة لقينا حد مستحملش الزحمة وأغمى عليه، طلع محمد حسن خليفة (...) لو عندنا ذرة إنسانية مش المفروض نسمح إن تنظيم جناح زي قصور الثقافة أو الهيئة يبقى غير منظم كده وهو مكربس كتب كتير في مساحة ضيقة جداً وأعداد الناس كبيرة والمكان فعلاً صغير جداً".
بالمقابل أكد المستشار الإعلامي لوزير الثقافة، في تصريحات لموقع "إرم نيوز"، أنّ "تقرير الوفاة قال إنّ الوفاة طبيعية" وإنّ "خال الكاتب صرح للأطباء بأنّ نجل شقيقته له تاريخ مع المرض ولديه مشاكل في القلب منذ فترة طويلة".
 "إعلان عن قلب وحيد"

مفارقة
المفارقة أنّ للكاتب الراحل، الذي لم يكمل من عمره الـ23 عاماً، مجموعة قصصية عنوانها "إعلان عن قلب وحيد"، وكان الكثير من أصدقاء محمد حسن خليفة يرون فيه شاباً محباً للحياة، إلا أنّه كثيراً ما تقاطعت كتابات خليفة مع موته المفاجئ.
صحيح أنّ عبارة "تنبأ بموته" باتت كليشيه، لكن خليفة قد يكون بالفعل قد تنبأ بموته حقيقة لا مجازاً؛ قبل أيام من وفاته نشر قصيدة طويلة له على صفحته على الفيسبوك، جاء فيها: "(...)الفتى شاب/ يود المغادرة/ لأيّ مكانٍ بعيد/ يترك فيه نفسه/ وينسى أمر القبلة/ وأحلام طفولته... /مكان لا تتذكره/ فيه الأرصفة/ ولا المقاهي/ ويختبئ في اللغة... / شابٌ يبحث عن نفسه/ يود قبلة/ أو رداء يَسكن فيه/ لَم تعد المساكن آمنة/ يشتاقُ لصورةِ/ عبوره للناحيةِ الثانية".

اقرأ أيضاً: أشهر 5 شعراء عرب قتلتهم قصائدهم
وقبل يوم من وفاته، نشر على صفحته على الفيسبوك أيضاً؛ مقطعاً صغيراً من قصة بعنوان "روحي مقبرة" والتي ستكون ضمن مجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد"، يقول فيها: "علقت خبر موتي أمامي على الحائط، كل صباح ومساء كنت ألقي نظرة عليه، لأطمئن أنّ ورقة الجرنال التي كُتب فيها الخبر بخط كبير، وصفحة أولى، بعيداً عن الوفيات، مازالت سليمة، وتستطيع أن تقاوم معي الأيام القادمة".

"كان خليفة مثقفاً حقيقياً"
وقال الكاتب والصحفي خلف جابر، والذي كان صديقاً مقرباً من محمد حسن خليفة لـ"حفريات": "كان خليفة مثقفاً حقيقياً، وليس مدعياً، وكان محباً للقراءة، من قبل أن يكون كاتباً حتى. وعلى الرغم من صغر سنّه، إلا أنه كان يمتلك طاقة حقيقية سواءً على مستوى القراءة المتنوعة أو على مستوى الكتابة. يمتلك الكثير من الشغف تجاه الأدب والكتابة، ولو اختصرنا حياته في السنوات الأخيرة التي عاشها، فيمكننا القول إنّ محورها الأساسي كان الأدب. إذ كنا نحن أصدقاؤه كلما نراه، نجد بيده كتاباً مختلفاً، وكان الأدب والكتاب هما محور كلامه ونقاشاته معنا. كان يمتلك قدراً كبيراً من الصدق اتجاه أي شيء يفعله".

اقرأ أيضاً: الموت يطفئ كاميرا المخرج التونسي شوقي الماجري
أما الكاتبة الصحفية آية طنطاوي فقالت لـ"حفريات": "كل ما أستطيع قوله في هذه اللحظة؛ هو أنّ الموت يؤكد عبثية الحياة. شاب يستيقظ في الصباح الباكر، ويذهب بكل شغف ومحبة، ليشتري الإصدارات الجديدة من الكتب المدعومة في هيئة القصور والثقافة، أتخيله الآن، وكأنه كان يحلم في هذه اللحظة، لكن الواقع يقتل الحلم".

الحياة أثقلت قلبه
وأضافت: "مات الكاتب محمد حسن خليفة، لأنّ الحياة أثقلت قلبه، ولم يتحمل الازدحام والتدافع في جناح هيئة القصور والثقافة في معرض الكتاب في القاهرة. كان قد كتب على صفحته الشخصية على "الفيسبوك" أنه يعيش بين رفوف الكتب، قد أكون شاعرية في كلامي، لكنه عاش ومات وسط الكتب، وهذه أكثر حالة وفاة حزينة مرَّت علي. أشعر بكثير من القهر، لأني رأيته عندما حصلت الحادثة، لكنني لم أستطع أن أفعل شيئاً أمام موته".

الصحفية آية طنطاوي: هذه أكثر حالة وفاة حزينة مرَّت علي. أشعر بكثير من القهر، لأني رأيته عندما حصلت الحادثة

وفي تقرير بثته قناة "أم بي سي مصر" قالت والدة محمد حسن خليفة، إنّ خليفة كان ابناً حنوناً جداً وكان يحب أخوته كثيراً، وأكدت شغف ابنها بالقراءة والكتابة، وقالت والدة حسن إنّ ابنها كان دائماً يقول لها "بكرا اموت واستريح"، وكان تستغرب وتقول له "ليه بتقول كده يابني". كما أشارت والدة حسن، إلى أنه فعل مثلما فعل أبوه عندما مات، إذ حلق شعره وذقنه وارتدى ثياباً جديدة، وبعدها بساعات مات.
كان هناك شيء واضح في شخصية محمد حسن خليفة، هو أنّ الكتابة كانت بالنسبة له الطريقة الوحيدة للتعبير عمّا بداخله. صحيح أنّ أصدقاء خليفة أكدوا بأنه لم يكن يأتي على ذكر الموت أمامهم، وكان محباً للحياة، إلا أنّ كتابة خليفة كانت واضحة، عبارات مثل "لَم تعد المساكن آمنة" أو "العبور للناحية الثانية"، أو حتى عنوان مجموعته القصصية "إعلان عن قلب وحيد" كلها كانت إشارات واضحة عما يجول في داخله، وليتوقف أخيراً قلبه الوحيد.

للمشاركة:

فيلم "طفيلي": هل تهدّد الفوارق الاجتماعية مصير العالم؟

2020-01-23

يستمر الفيلم الكوري "طفيلي" في صنع تاريخ جديد للسينما الكورية؛ بترشيحه لـ 6 جوائز أوسكار، أعلنتها أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، يوم 13 كانون الثاني (يناير) الجاري، مسجلاً نفسه كأول فيلم كوري يتمّ ترشيحه لأفضل فيلم وأفضل مخرج.

اقرأ أيضاً: 20 فيلماً ينبغي أن تكون على قائمة مشاهداتكم عام 2020
من بين الترشيحات لجوائز الأوسكار الـ 92، التي تمّ الإعلان عنها لـ 24 فئة، حصل "طفيلي" على ستة: أفضل صورة، وأفضل مخرج، وأفضل سيناريو مبتكر، وأفضل مشروع إنتاج، وأفضل مونتاج، وأفضل فيلم روائي عالمي. وفاز مخرج الفيلم "بونج جون هو" بعدد كبير من الجوائز عن فيلم "الطفيلي"، بما في ذلك جائزة مهرجان "كان" السعفة الذهبية، في أيار (مايو) 2019، وجائزة "الغولدن غلوب" لأفضل فيلم بلغة أجنبية لهذا العام.

يستمر الفيلم الكوري "طفيلي" في صنع تاريخ جديد للسينما الكورية بترشيحه لـ 6 جوائز أوسكار

فوز "بونج جون هو" بجائزة مهرجان "كان" هو الأول أيضاً في تاريخ السينما الكورية، رغم ذلك يعدّ بونج أحد أبرز المخرجين في العالم، حتى قبل جوائز 2019، التي حصدها "طفيلي"، قال عنه الناقد السينمائي، محمد رضا، في مقال بجريدة "الشرق الأوسط": "في زيارته لمهرجان "بوسان" السينمائي الدولي الذي يقام قرب نهاية كل عام، قال كوينتين تارنتينو: "أنا هنا كي ألتقي بونج جون هو، من بين كلّ مخرجي السنوات العشرين الأخيرة، وحده لديه شيء مشترك مع ستيفن سبيلبرج، وهو مستوى من الترفيه في أعماله التي هي تحف عظيمة شكّلها بطريقته الخاصة".
في موقع "إضاءات"، كتب أحمد عزت: "يحكي المخرج الكوري بونج جون هو؛ أنّه أثناء دراسته الجامعية كان قد لجأ ومن أجل الحصول على المال إلى تدريس ابن أحد الأثرياء، وأنّه ما يزال يتذكر حتى الآن، وهو ابن الطبقة الوسطى، ذلك الشعور الغريب والمخيف الذي تملكه لدى رؤيته لمنزل العائلة باذخة الثراء للمرة الأولى"، من هذه الخبرة الشخصية جاءت بذرة الفيلم، كما أشار عزت في مقاله.
يُعرّف القاموس الطُّفيلي بأنّه "كائن حي يعيش في، أو على، كائن من نوع آخر هو العائل أو المضيف

الطفيلي
يُعرّف القاموس الطُّفيلي بأنّه "كائن حي يعيش في، أو على، كائن من نوع آخر هو العائل أو المضيف، ويقوم الطفيلي بالاستفادة عبر استخلاص الغذاء على حساب العائل"، ومن خلال الفيلم يعرض المخرج حياة عائلتين؛ عائلة فقيرة جداً تعيش من طيّ علب البيتزا لصالح أحد المطاعم، وأخرى ثرية جداً، تبحث عن مدرس لغة إنجليزية لابنة مراهقة، وفي لحظة ما تلتقي الحكايتان في عالم واحد، لتبدأ رحلة طفيلي.

رغم ما يثيره فيلم "طفيلي" من مخاوف فهو يحمل رؤية من جانب واحد لذلك العالم الذي يهدّده الثراء الفاحش

منذ اللحظة الأولى يذهب مؤشر الفيلم إلى أنّ العائلة الفقيرة تبحث دائماً عن المضيف، الذي تستطيع العيش عليه دون أيّة مسؤوليات، حين يظهر الابن في مشاهد الفيلم الأولى، وهو يخبر والده بأن ّجارتهم في الطابق الثاني غيّرت الرقم السري لشبكة الإنترنت الخاصة بها، المسألة التي كان لا بدّ لها من حلّ سريع، حين طلب الأب من الابن البحث عن شبكة أخرى مجانية يستطيعون من خلالها تشغيل شبكة هواتفهم، الوسيلة الوحيدة للتواصل مع المطعم الذي يقومون بطي علب البيتزا لصالحه.

اقرأ أيضاً: ما الذي يحاول فيلم الممر أن يقوله؟ وهل نجح في ذلك؟
ثم تتوالى الأحداث حين يتم ترشيح الابن من خلال أحد أصدقائه لتدريس اللغة الإنجليزية لابنة العائلة الغنية، ثم بمرور الوقت يحتال الابن على الأسرة الغنية، حتى يوظف أخته الكبرى، ثم يحتال الاثنان ليوظفا والدهما، دون أن تعلم الأسرة الغنية صلة القرابة بين الثلاثة، الذين يحتالون في النهاية لطرد مديرة منزل العائلة الغنية لتوظيف الأم، وفي لحظة ما تشعر الأسرة الفقيرة بأنّها وصلت للأمان المادي، من المبالغ الكبيرة التي تحصل عليها العائلة من أسرة غنية جداً، فتقرر الأسرة مثلاً شراء لعبة خاصة لطفلها الصغير من أمريكا، في الوقت الذي كانت تمر بها أوقات طويلة، يعجزون فيها عن تدبير نفقات مأكلهم.
يحدث أمر مفاجئ يغير مجرى الأحداث، ويضع الأسرتين في المواجهة، لكنّها مواجهة رمزية، بين رأسمالية فاحشة، وفقر مدقع، يهدّد ربما بزوال العالم، والعودة لاستخدام شفرة موريس في التواصل، تلك الوسيلة البدائية التي استخدمها أحد أبطال الفيلم في لحظة ما للتواصل مع العالم.
استطاع مخرج الفيلم تقديم مؤشرات كبيرة لتلك الرؤية، عن تضاد الثنائيات الاجتماعية

خطر أكبر يهدّد العالم
استطاع مخرج الفيلم تقديم مؤشرات كبيرة لتلك الرؤية، عن تضاد الثنائيات الاجتماعية، من خلال استخدام الكاميرا، والمساحات داخل الفيلم، فالأسرة الفقيرة تعيش في منزل ضيق جداً، يرون فيه أقدام المارة من خلال نافذة وحيدة على الشارع، هي منفذ الهواء الوحيد أيضاً، في حين تعيش الأسرة الغنية في منزل كبير جداً، بمساحات خضراء، ومن تصميم مهندس معماري مشهور، صممه بطريقة تجعله آمناً تحسباً لقيام حرب بين الكوريتين، ذلك التخوف الذي كان يهدّد الحياة في كوريا، لكنّ المخرج يشير من خلال عمله لخطر أكبر يهدّد العالم، خطر الفوارق الشاسعة بين الطبقات، تلك التي لا تجد شيئاً، والأخرى التي تملك كلّ شيء، في حين أنّها لا ترى الآخر الفقير، وتتعامل معه باعتباره مجرد آلة لتنفيذ مهام الأسرة الغنية، آلة لا تشعر، فقط تعمل من أجل الطعام، يظهر ذلك جلياً في أكثر من مشهد داخل الفيلم، حين يتأفّف عائل الأسرة الغنية من تلك الرائحة الكريهة التي تفوح من الأب، سائق سيارته، علماً بأنّها رائحة لا ترمز لعدم نظافة الأب، لكنّها رائحة القبو الذي يعيشون فيه، رائحة الفقر، تلك التي لا مفر منها طالما أنهم يعيشون في ذلك العالم، البعيد كلّ البعد عن عالم الأغنياء.

اقرأ أيضاً: بروس لي يتسبب بوقف فيلم في الصين.. ما السبب؟
اختيار "طفيلي"، إلى جانب فيلم آخر يعرض فكرة مماثلة، هو "جوكر"، للمخرج تود فيلبس، يشير إلى رغبة صناع السينما في وقفة أمام تلك الثنائية التي أرهقت العالم، فأبطال الفيلم الكوري دفعهم الفقر للاحتيال من أجل الحصول على الطعام، وبطل فيلم "الجوكر" دفعه الفقر إلى أن يتحول لمجرم لا يوقفه شيء.
لكن، ورغم ما يثيره فيلم "طفيلي" من مخاوف؛ فهو يحمل رؤية من جانب واحد لذلك العالم الذي يهدّده الثراء الفاحش للبعض، على حساب الفقر المدقع لآخرين، الأيديولوجيا نفسها التي يدعمها فيلم الجوكر، والذي يظهر من حجم الترشيحات للجوائز الأهم عالمياً؛ أنّه ربما يكون توجهاً لصناع السينما عالمياً، أو تخوفاً يراودهم، وأصبح السؤال المطروح بقوة؛ هل تهدد الفوارق الاجتماعية غير العادلة مصير العالم؟

للمشاركة:

"المسيح" يثير ضجة متوقعة.. هل يحمل المسلسل رسائل خفيّة؟

2020-01-20

كمعظم المعالجات الدرامية التي تتناول شخصيات تاريخية لا بد أن يثار الجدل بين معارض ومؤيد، ولكن ردود الأفعال على مثل هذه النوعية من الأعمال تأخذ منحى مختلفاً عند التطرق لشخصيات دينية، فضلاً عن تناولها درامياً خارج سياقها التاريخي المعروف، وتوظيفها سياسياً، كما في مسلسل "المسيح" الذي عُرض موسمه الأول مؤخراً على شبكة "نتفلكس"، وأثار ضجة واسعة حتى قبل بدء بثّه وذلك بمجرد ظهور الإعلان عنه الذي تجاوز عدد مشاهداته 12 مليوناً خلال شهر واحد.

اقرأ أيضاً: قائمة بأبرز الأفلام والمسلسلات الأجنبية في 2020
تعود فكرة مسلسل "المسيح/ Messiah" أو "رجل المعجزات" الذي بدأ عرض موسمه الأول مطلع كانون الثاني (يناير) 2020 إلى العام 2017، وصاحب الفكرة والمنتج المنفذ هو الكاتب والمخرج الأسترالي مايكل بتروني، الذي اكتفى بكتابة نصف حلقات المسلسل تقريباً، فيما قام بالإخراج جيمس مكتيجو وكيت وودز.

مسيح الإنسانية!
يؤمن أتباع الديانات السماوية بعودة المسيح، ولكل دين نسخته الخاصة، أما نسخة المسلسل فتقول إنّ المسيح لا ينتمي، في الظاهر، لدين معين، ويهدف إلى توحيد العالم حول هدف واحد هو السلام، وتضعنا فكرة المسلسل أمام سؤالين: ماذا لو ظهر المسيح اليوم؟ ولماذا يُستدعى درامياً؟

التوجه العام لقصة المسلسل يعيد تذكير العالم بالقضية الفلسطينية وبمفاتيح الحل

يظهر "المسيح" في سوريا وقد عمَّت الفوضى وسيطرت الجماعات الإرهابية عليها وأحاطت العاصمة دمشق بالدبابات من فوق جبل يبدو كقاسيون، وفي الوقت الذي تستعد لإطلاق القذائف على المدينة تهب عاصفة رملية فتنقذ الموقف. ونعرف لاحقاً على ألسنة الأتباع أنّ هذه المعجزة حدثت ببركة "المسيح"، دون أن يوضح لنا السيناريو كيف لعاصفة أن تتخلص من دبابات داعش!
في مشهد لاحق يقود المسيح ألفي مواطن سوري إلى الحدود الفلسطينية/ الإسرائيلية، بينما تراقب الاستخبارات الأمريكية تحركاتهم عبر الأقمار الاصطناعية وتقوم بتحذير حرس الحدود الإسرائيلي، فيتم القبض عليه وإيداعه السجن، وبعد التحقيق معه يفر من الزنزانة المنفردة فيفسر أتباعه هروبه بأنّه معجزة، لكننا نعرف لاحقاً أنّ حارس السجن أطلق سراحه بعد أن اقتنع أنّه المسيح.
تسير قصة الفيلم في خطين دراميين: قصة المسيح وقصص المحيطين به، وتلتقي كلها حول فكرة واحدة هي أنّ معتقداتنا تصنعها ظروف حياتنا؛ فإيمان القس فليكس نفعي؛ فهو يستثمر الكنيسة لمصالحه ويسدد ديونه عن طريق تبرعات المؤمنين، وحين فقد إيمانه بالمسيح قام بإحراقها.

اقرأ أيضاً: مسلسل "لاكاسا دي بابل".. هل يمكن أن تختلط قيم الحق والباطل؟
ابنة القس المراهقة ريبيكا حملت وأجهضت دون علم أبيها وتعاني من صَرع ناتج عن علاقتها المتوترة بوالديها وهذا ما دفعها لمغادرة البيت.
المحققة جالر (تلعب دورها الممثلة الأمريكية ميشيل موناهان) تعاني من مشاكل مع أبيها وإسقاط متكرر للحمل، المحقق الإسرائيلي أفيرام داهان، منفصل عن زوجته وبعيد عن طفلته، ويعاني من شعور بالذنب بعد قتله لطفل عربي، وتعذيبه للمعتقلين، كما يُلمح المسلسل، هو انعكاس لتعذيب مورِس ضده، يظهر هذا في لقطة لظهره وعليه آثار السياط.

يقود المسيح ألفي مواطن سوري إلى الحدود الفلسطينية-الإسرائيلية
وحياة المراهق جبريل شكَّلها موت أبيه ومقتل أمه أثناء الحرب وهو طفل، ثم معاناته في مخيم اليرموك للاجئين في سوريا، لذا يرى جبريل في المسيح صورة عن أمه، ويصبح هو مرآة للمسيح أو صورة عربية عنه فيما بعد.
المسيح نفسه، بايام غولشيري، صنيعة ظروفه الخاصة؛ درس العلوم السياسية وتربطه علاقة بهاكر وإرهابي دولي يدعى أوسكار والاس الذي قام باختراق البورصة ولجأ إلى روسيا، وبعد التحري عن بايام تكتشف المحققة جالر أنّه كان أستاذ والاس لا تلميذه كما كانت تظن. وأنّ الطائرة الخاصة التي أقلته من الأردن إلى المكسيك كانت مستأجرة من قبل شركة لها علاقة بروسيا.

يظهر "المسيح" في سوريا وقد عمَّت الفوضى وسيطرت الجماعات الإرهابية عليها

بايام على لسان أخيه "كاذب، ويحب أن يكون محط أنظار العالم" ولعل لهذا علاقة، كما يقول، بتربيتهما وبمقتل والديهما أثناء فرارهما من العراق في 1990-1991 إذ كان والدهما يهودياً وأمهما مسيحية وعمهما الذي رباهما على القسوة كان محتالاً وساحراً يعمل في سيرك، فعلّمهما النشل والاحتيال والخدع السحرية وكانوا ينامون في الشارع ومستعدين للهروب في أي وقت.
يبشر المسيح بنهاية التاريخ وبداية عالم جديد؛ لكنها نهاية من منظور ديني إنساني، ويُظهر المسلسل أنّ الربط بين الكوارث الطبيعية والمعجزات ما زال قائماً في أذهان الناس وهو ما يشهد بأنّ العلمانية ليست سوى مظهر لجوهر ديني، وأنّ أدوات المدنية كالإعلام والموبايلات ووسائل التواصل تسهم في ترويج الخرافات، ويعيد المسلسل التشكيك في معجزة المشي على الماء ويشير- من خلال مشهد يبدو تسجيلياً- إلى أنّ عديدين فعلوها، أما معجزة شفاء المرضى فيتم الكشف عن زيفها بموت الطفلة التي لم يتمكن المسيح من شفائها.

اقرأ أيضاً: كيف أصبح "تشيرنوبل" أنجح مسلسل في التاريخ؟
تخدم الظروف والصدف المسيح؛ فالحاجة هي ما يدفع الناس للإيمان به، وهناك إشارة إلى حالة ذُهانية تسمى "عقدة المسيح Messiah Complex" يعتقد المصاب بها أنّه المُخلِّص (عولجت هذه الحالة في فيلم درامي، مبني على قصة حقيقية، بطولة ريتشارد جير، بعنوان "المسيحيون الثلاثة" 2017)، وهكذا تُدحض المعجزة بالإشارة إلى أنّ الناس هم من يصنعونها؛ فاليأس يدفعهم للبحث عن الخلاص من جحيم الأرض بأية وسيلة.

حرب الأفكار
الحلقة الأولى تحصر المسؤولية عن معاناة السوريين بالجماعات الإسلامية المتطرفة، وقد بالغت الأحداث في تصوير سيطرتها على البلاد حد محاصرتها العاصمة دمشق من كل جانب، والمسلسل يسيء إلى العراق ويخدم النظام الإيراني؛ إذ يظهر العراق طارداً للأقليات أما إيران فتحتضنها، وثمة إشارة واضحة أنّ العرب/ السُّنة هم مصدر الإرهاب، وهم الذين يعيقون عملية السلام، بينما إسرائيل حمامة سلام! وصدام "رئيس سني يقود أمة من الشيعة. تخيلوا شعور شعب العراق تجاه رئيس سني"! كما جاء على لسان الأستاذة الجامعية الأمريكية.

المسيح في العمل لا ينتمي ظاهرياً لدين معين ويسعى لتوحيد العالم حول هدف واحد هو السلام

التوجه العام لقصة المسلسل يعيد تذكير العالم بالقضية الفلسطينية وبمفاتيح الحل التي تظهر من خلال رحلة المسيح من سوريا إلى فلسطين، ثم إلى أمريكا ولقائه بالرئيس الأمريكي وتأثيره عليه؛ بحكم تدين هذا الأخير؛ يُذكِّر المسيح الرئيس الأمريكي بإيمانه وبمسؤوليته في إحلال السلام وكان على وشك إقناعه بسحب القوات الأمريكية من قواعدها حول العالم. لكنْ ثمة فرق بين ما يقوله المسيح/ بايام نظرياً وبين ما يُحدثه ظهوره من فوضى على أرض الواقع؛ فدخوله إلى القدس يُشعل انتفاضة جديدة، وحضوره في تكساس يُعطّل الحياة وتعم الفوضى والقتل والنهب.
تذهب شكوك المحققة الأمريكية، إيفا جالر، إلى أنّ المسيح شاب إيراني شيعي فتتساءل: "ما الذي يريده شيعي من قيادته ألفَي شخص من السنّة إلى حدود إسرائيل؟" ثم تتضح الرؤية فتعرف اسمه الحقيقي ومهاراته التي تمكّنه من التأثير على كل من التقى بهم؛ فالمسيح/ بايام، من وجهة نظرها، لا يختلف عن يسوع، فهو: "سياسي يضمر ضغينة ضد الإمبراطورية الرومانية".
محاولات ربط بايام بالإرهاب من قبل الإدارة الأمريكية تبوء بالفشل؛ وذلك عبر أشكال جديدة منها "التخريب الاجتماعي" بوسيلة ادعاء النبوة، وهنا يصبح المشي على الماء مرادفاً لصناعة قنبلة، كما ورد على لسان مديرة في الاستخبارات، والمسألة أبعد من المسيح، فهي كما تصفها جالر "حرب أفكار" تقف وراءها إيران وروسيا، والمفارقة أنّ الجماعات الدينية التي تروج لعودة المسيح هي أول من يكفر به فتتهمه بالهرطقة وتحريف الكتب المقدسة، في حين أنّ المسيح المزعوم لا يجد مشكلة في الاقتباس من القرآن الكريم والإنجيل.

معجزة السلام!
يطلب المسيح من أتباعه قبل وصولهم الحدود جمع الأسلحة ودفنها في الصحراء في إشارة إلى أنّ السلام هو سلاح القضية الفلسطينية، ومواجهة جبريل لحرس الحدود الإسرائيليين المدججين بالسلاح هو تعبير عن قوة السلام أمام السلاح، والربط بين "معجزة" مشي المسيح/ بايام على الماء وسير جبريل عارياً في مواجهة السلاح فيه إشارة إلى أنّ السلام يمكن أن يكون معجزة القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: مسلسل "دقيقة صمت" وقفة على روح الوطن
العالم العربي، في المسلسل، منقسم إلى قسمين: قسم مع السلام وقسم مع الإرهاب الذي يسود في النهاية، ويقترح العمل الحل للقضية الفلسطينية على لسان شيخ يلقن جبريل خطاباً ليلقيه في الجامع أمام الكاميرات، في الخطاب كان يُفترض أن يطلب جبريل من الدول التي اعترفت بإسرائيل أن تعترف بدولة فلسطين، وبهذا يقترح المسلسل أنّ الحل هو في إقامة دولتين، لكن "الإرهاب الإسلامي"، وليس التعنت الإسرائيلي، هو الذي يعرقل هذا الحل بتفجير شاب لنفسه وسط جموع الحاضرين.
يُظهر لنا المسلسل الفارق بين ثقافتين: عربية وغربية

نهاية المعجزات!
يُظهر لنا المسلسل الفارق بين ثقافتين: عربية وغربية، ففي الثقافة العربية يظهر الاعتراض على المسيح لدواعٍ دينية تُكفّره باعتباره "الشيطان" أو "المسيح الدجال"، بينما يعارضه المحقق الإسرائيلي أفيرام والمحققة الأمريكية جالر لأسباب علمانية وسياسية، كما يُظهر المسلسل الفارق بين دولتين: ففي سوريا أمكن للمسيح أن يقود ألفين من الناس دون أي تدخل من السلطات؛ إذ لم يعد هناك دولة لتلقي القبض عليه، بينما تتواجد إسرائيل بداية من حدودها، فتقبض عليه، وكذلك تفعل أمريكا فتودعه السجن ثم ترحّله سراً إلى إسرائيل وهو ما كان سيحدث لولا تحطم الطائرة.

قصة المسيح والمحيطين به تلتقي حول فكرة واحدة هي أنّ معتقداتنا تصنعها ظروف حياتنا

تنتهي الحلقة العاشرة والأخيرة من الموسم الأول بمعجزة بعث الموتى، فبعد تحطم الطائرة ينهض بايام سليماً وهو يقدم يد المساعدة لأفيرام، وكما هي العادة في ترويج الناس للمعجزات يأتي طفل
ويخبر المحقق بأنّ "ذاك الرجل"، ويشير إلى المسيح، قد بعثه من الموت هو والضابط الآخر "خالد أبو النجا"، الذي ظهر في الحلقة الأخير بمشهدين صامتين.
من جهته كان الممول الرئيسي عن العمل مايكل بتروني قد صرح في مقابلة مع موقع collider.com أنّ "ما نقدمه هنا عبارة عن فسيفساء من وجهات النظر حوله، لكنك لا تعرف أبداً من هو، أبداً، ما يعيد الكرة إلى ملعب المشاهد من خلال سؤاله "ما رأيك؟".
ويتابع بتروني: "أوضحت أنا وكتّابي لأنفسنا أننا لن نمنح أي إجابات ولن نعلن عن أي رسالة، كنا فقط نروي قصة ونمثّلها من كل وجهات النظر المختلفة، وبعد ذلك عليك كمشاهد أن تجلس وتخبر القصة من وجهة نظرك بهذه الشخصية".

قدم المسلسل الجماعات الدينية التي تروج لعودة المسيح بأنّها أول من يكفر به وتتهمه بالهرطقة

أما بطلة العمل موناهان فقد قالت في تصريحات لموقع Rotten Tomatoes، نقلاً عن موقع الحرة، إنّ المسلسل "لا ينتمي إلى أي دين معين، مشيرة إلى أنّ ما سيجده المشاهدون هو أنّه لا يكشف عن نفسه كالمسيح".
وتابعت أنّه تصوُّر كل شخص وما يفترضون أن يكون عليه، وأنّ ما يثير الاهتمام حول القصة هو أنّ "جميع الشخصيات تبحث عن شيء ما: فإيفا تبحث عن الحقيقة، بعض الناس يبحثون عن الحرية الجسدية الفعلية، ما يفعله كما أراه، هو أنّه بمثابة مرآة لروحك".
سيناريو المسلسل وفكرته والبناء الدرامي بدت جيدة، ولغة المسيح تكشف عن تشبع كُتّابه باللغة الدينية، وثمة مشاهد متقنة بجهد واضح وإن كانت خالية عموماً من الإبهار، أداء البلجيكي من أصل تونسي مهدي دهبي (في دور المسيح/ بايام) متفاوت بين المشاهد من جيد إلى عادي، لكنه تمكن من التعبير عن صورتين للمسيح: المؤمن بقضيته الإنسانية والمراوغ، والأمر نفسه ينطبق على الحلقات: فهناك حلقات ضعيفة وأخرى متوسطة، لكن الحلقة الأخيرة قوية وواعدة، لولا أنّ المسلسل قد استنفد رسالته وموضوعه ولم يعد هنالك ما يمكن أن يقال.

للمشاركة:



الإمارات تطمئن المواطنين والمقيمين..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-29

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية، اليوم، تفاصيل جديدة بشأن العائلة التي أصيب أفرادها بفيروس "كورونا" الجديد.

وأوضحت الوزارة، في بيان نشرته وكالة "وام"؛ أنّ "عدد الأشخاص المصابين أربعة، وهم أفراد من عائلة واحدة، وجميعهم في حالةٍ مستقرة؛ حيث تمّ احتواؤهم باتباع أقصى الإجراءات الاحترازية الضرورية المعتمدة عالمياً عند التعامل مع الحالات المصابة".

وزارة الصحة: عدد الأشخاص المصابين هم 4 أفراد من عائلة صينية قدمت من مدينة ووهان وهم الآن في حالةٍ مستقرة

وطمأنت الوزارة الجمهور حول الوضع الصحي العام، وتؤكّد أنّ "المتابعة مستمرة على مدار الساعة، ونصحت المواطنين والمقيمين كافة بالتقيد بالإرشادات الصحية العامة، مشيرة إلى أنّها "تقوم بالتنسيق مع جميع الهيئات والجهات الصحية المعنية في الدولة، التي اتخذت الإجراءات الاحترازية اللازمة، وفق التوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وأنّ الجهات الصحية كافة تعمل على مدار الساعة لرصد ومراقبة الوضع الصحي العام".

وفي وقت سابق، الأربعاء؛ أعلنت الوزارة تشخيص حالة إصابة بفيروس "كورونا" الجديد لأشخاص من عائلة واحدة، قادمين من مدينة ووهان، معقل المرض في الصين، مؤكّدة أنّ "الحالة الصحية للمصابين مستقرة وتحت الملاحظة الطبية".

ويواصل فيروس "كورونا" الجديد حصد الأرواح؛ حيث بلغت حصيلة ضحاياه 132، في الوقت الذي تسعى فيه دول العالم جاهدة لإجلاء رعاياها من ووهان، بؤرة تفشي الفيروس.

وسجلت السلطات الصحية في الصين 5974 إصابة بفيروس "كورونا" المستجد، بزيادة قدرها 1400 عن اليوم السابق، حسبما ذكرت "فرانس برس".

 

للمشاركة:

مجلس حقوق الإنسان يراجع الملف التركي.. هذه توصيات الدول

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-29

وجّهت عدّة دول انتقادات حادة للحكومة التركية بسبب قمع المواطنين، وسلّطت الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، خلال اجتماع عقد أمس بمدينة جنيف، للفحص الدوري الشامل لملف تركيا الحقوقي خلال 5 أعوام، الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي تشهدها تركيا، وكذلك قدمت منظمات المجتمع المدني في تركيا شكاوى من تدخلات وقمع السلطات، وفق ما أوردت صحيفة "زمان".

وطرحت الاجتماعات عدة أسئلة على تركيا حول وضع 130 شخصاً تمّ فصلهم من العمل بقوانين الطوارئ، وكذلك عمليات التعذيب والاختفاء القسري، التي تزايدت في أعقاب محاولة انقلاب 15 تموز (يوليو) 2016.

مجلس حقوق الإنسان يسلّط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي تشهدها تركيا

 

ووردت عدة توصيات من الدول الأعضاء لتركيا بخصوص حقوق الإنسان؛ حيث طالبت ايطاليا تركيا بوقف الحملة القمعية ضدّ الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان، أما بلغاريا فقد حثّت تركيا على احترام حقوق الرأي والتعبير على الفضاء الإلكتروني وعلى أرض الواقع.

بدورها، طالبت لبنان تركيا بضرورة باحترام حقوق الأقليات واللاجئين داخل أراضيها، كما طالبت تركيا بمراجعة التشريعات التي تقيّد حرية الرأي والتعبير.

أما آيسلندا؛ فقد دانت القيود المفروضة على حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي ونشر خطاب الكراهية في تركيا.

من جانبها، أوصت الأوكوادور تركيا بتعديل الصورة النمطية للمرأة التركية في المجتمع التركي مع محاربة الاتّجار بالبشر.

أما الهند؛ فقد أكدت في توصيتها على ضرورة أن تتبنّى تركيا قانوناً لمكافحة الاتجار بالبشر، فيما التزم مندوب ليبيا الصمت أثناء جلسة استعراض حقوق الإنسان في تركيا.

دول تطالب تركيا بوقف الحملات القمعية واحترام حقوق الرأي وبالتحقيق في قضايا التعذيب بالسجون

من جهتها، طالبت مصر تركيا بالتحقيق الفوري في قضايا التعذيب بالسجون، ووقف تدخّل السلطة التنفيذية في أعمال السلطات الأخرى.

كما طالبت بولندا تركيا باحترام حرية الرأي والتعبير وحرية العقيدة، وفق القواعد الدولية، كما تدين العنف والتمييز ضدّ المرأة والأطفال في تركيا.

وطالبت كلّ من كندا وتشيلي تركيا بضرورة الفصل بين جميع السلطات والانضمام إلى اتفاقية الاختفاء القسري.

وتعاني تركيا، منذ تموز (يوليو) 2016، تدهوراً شديداً في حالة حقوق الإنسان، بعد استهداف حكومة العدالة والتنمية للأحزاب والجماعات المعارضة بحملات اعتقال وانتهاكات كثيرة، تصاعدت في ظلّ فرض حالة الطوارئ عقب الانقلاب ولمدة عامين.

وخلال فترة الطوارئ؛ تمّ اعتقال أكثر من 35 ألف شخص، وفصل من العمل أكثر من 130 ألف شخص بتهمة دعم الانقلاب، وفرّ الآلاف إلى خارج البلاد هرباً من الملاحقات القانونية.

 

 

للمشاركة:

إيران تكمّم أفواه أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية.. هذا ما فعلته

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-29

تحاول جمهورية إيران تكميم أفواه عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية، للتهرّب من دفع التعويضات، وإجبارهم على السكوت عن حقوقهم، سواء بالترهيب أو الترغيب.

ومنع مسؤولو مطار طهران الدولي أسر الضحايا من السفر إلى كندا، لحضور الجنازات ومراسم التأبين، رغم إصدار كندا تأشيرات تسمح لهم بدخول أراضيها، وفقاً لموقع "إيران إنترناشونال".

وأكّد حميد إسماعيليون، طبيب أسنان وكاتب إيراني مقيم في كندا، فقد زوجته وابنه في الحادث؛ أنّه لم يسمَح له بالخروج من المطار، وكتب على صفحته في فيسبوك: "أيها الموظف الحقير في مطار طهران، الذي لا يملك ذرّة تعاطف، اسمح لأفراد الأسرة بمغادرة البلاد بسهولة للمشاركة في الجنازة".

السلطات الايرانية تمنع أسر الضحايا من السفر إلى كندا لحضور الجنازات ومراسم التأبين

كما كشف جواد سليماني، الذي فقد زوجته في الحادثة، أنّ أسر الضحايا تلقوا تهديدات من الحكومة الإيرانية، وأكد أنّه تمّ استدعائه من قبل الأجهزة الأمنية ووزارة الاستخبارات، مشيراً إلى أنّه تلقى رسالة يوم تأبين زوجته "أغلق فمك هذا هو التحذير الأول والأخير".

وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت، في وقت سابق، أنّها ستصدر تأشيرات لأسر وأقارب ضحايا الطائرة، من مواطني كندا أو المقيمين بها، لمساعدتهم في حضور مراسم الجنازة والتأبين.

يذكر أنّ عدداً من أسر الضحايا رفعوا دعاوى قضائية ضدّ إيران، في محكمة أونتاريو في كندا.

زوج إحدى الضحايا تلقى تهديدات من الحكومة الإيرانية ورسالة تقول "أغلق فمك"

ووجهت الدعاوى الاتهام إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، وقائد الحرس الثوري، حسين سلامي، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، محمد باقري، وقائد القوات الجوية للحرس الثوري، أمير حاجي زاده، ، تحت عنوان " الإرهابي المسؤول عن إسقاط الطائرة الأوكرانية".

وكانت إيران قد اعترفت بإسقاط الطائرة الأوكرانية، في مطلع الشهر الجاري، بصاروخين أطلقهما الحرس الثوري، مما أسفر عن وفاة 176 راكباً.

 

 

للمشاركة:



تصاعد سخط الأتراك من أردوغان

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-29

ياوز بيدر

تمر تركيا بمرحلة حرجة تاريخياً فيما يتعلق بحاضرها ومستقبلها. يتركز جزء كبير من النقاش على سؤال حاسم: هل يستطيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعزيز سلطته حول شخصه والكوادر الموالية له أم أنه سيواجه صعوبات متزايدة في ضمان السيطرة على المؤسسات الرئيسة؟

في ظل الافتقار الواضح لاستراتيجية الخروج بالنسبة له وسط تعمق "أزمة النظام" في تركيا، يبدو السؤال مستعصياً على الحل. يكتنف الغموض الوضع بشكل لم يسبق له مثيل بالنسبة لتركيا وطبقتها السياسية.

ما يفاقم المعضلة نوع التوازن بين حزب العدالة والتنمية الحاكم وشريكه الأصغر حزب الحركة القومية من جهة وبين كتلة المعارضة من جهة أخرى.

وأشار استطلاع للرأي أجرته مؤسسة متروبول التي تتخذ من أنقرة مقراً لها، وهي إحدى مؤسسات استطلاعات الرأي القليلة الموثوقة، إلى أن تحالف حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية يحظى بنسبة تأييد تبلغ 51 في المئة في حين لا يحصل حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي العلماني على أكثر من 25 في المئة. وتراجع شريكه المعارض القومي، الحزب الصالح، لأقل من الحد الأدنى البالغ 10 في المئة اللازم لدخول البرلمان وتشير استطلاعات الرأي إلى أن تأييد حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد يزيد قليلاً على 11 في المئة.

وتختمر حالة من السخط وسط الناخبين بسبب المصاعب الاقتصادية. وأولئك الذين يعارضون التحركات لإرسال قوات إلى ليبيا تزيد نسبتهم قليلاً عن 50 في المئة. ويمثل مشروع قناة إسطنبول المثير للجدل قضية أخرى لا يبدو أنها تقنع أعداداً كبيرة من الناخبين في منطقة بلدية إسطنبول الكبرى الضخمة.

ومع ذلك، قال مدير مؤسسة متروبول أوزر سنكار لموقع (أحوال تركية) إن كتلة "الناخبين المعنية" داخل حزب العدالة والتنمية ليست مقتنعة بما تقدمه المعارضة كبديل سياسي.

وهذا يمثل خبراً ساراً لأردوغان. هذا يتيح له الوقت لبناء مستقبل لصالحه، ولكن كما توضح قناة إسطنبول وليبيا وشرق المتوسط، يبدو أن عقلية "تصرف أولاً وفكر لاحقاً"، لا تحفز البيروقراطية في أنقرة ويتزايد الشعور باليأس.

وعبر زعيم المعارضة الرئيسة في تركيا، كمال كليجدار أوغلو، عن "مخاوف مؤسسية عميقة" في اجتماع مع الصحفيين في الآونة الأخيرة. ولدى كليجدار أوغلو خلفية عميقة الجذور كبيروقراطي في أجهزة الدولة التركية وبالتالي تحظى تصريحاته بأهمية بالغة.

وللمرة الأولى، قال كليجدار أوغلو "اعتماد تركيا على روسيا آخذ في الازدياد. نحن نعتمد على روسيا في 60 في المئة من موارد الطاقة. هذا خطأ. الأهم من ذلك، بدأ (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في صياغة السياسة الخارجية لتركيا. لبوتين القول الفصل في كل من سوريا وليبيا".

في جزء آخر من الاجتماع، ذكرت تقارير أن كليجدار أوغلو قد دق ناقوس الخطر من محاولات أردوغان المستمرة للسيطرة الكاملة على القضاء التركي وإعادة الهيكلة المستمرة للقوات المسلحة التركية.

الجمود في ميزان القوى بين الحكومة وكتل المعارضة في تركيا، إلى جانب برلمان بلا أي صلاحيات، يخلق فراغاً خطيراً قد يؤدي إلى الانهيار ما لم يهتم أردوغان بالدعوات إلى العودة إلى السياسات المسؤولة ويتخلى عن تحركاته العسكرية في المنطقة.

وقد ألقى تقرير صادر عن مؤسسة الأبحاث والتطوير (راند) الضوء على مفترق طرق يشبه حقل الألغام حيث تجد تركيا نفسها. واستند التقرير جزئياً إلى تقييمات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الداخلية وحذر من أن "تحركات تركيا القوية في السياسة الخارجية تشمل دعم الإسلاميين السياسيين المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين - وهي جماعة تعتبرها دول خليجية ومصر منظمة إرهابية - ومحاولتها المطالبة بحصة من ثروة النفط والغاز في شرق البحر المتوسط".

على نفس القدر من الأهمية، يقول التقرير المؤلف من 243 صفحة إن الضباط ذوي الرتب المتوسطة في القوات المسلحة التركية يشعرون "بقلق عميق" من عمليات التطهير التي حدثت منذ الانقلاب الفاشل في عام 2016، وقد يؤدي ذلك إلى محاولة مدمرة أخرى. ويضيف التقرير أن أردوغان على دراية بذلك.

وتحدد مؤسسة راند أربعة سيناريوهات تتراوح بين بقاء تركيا جزءاً من التحالف الغربي إلى "فك الارتباط" على نطاق واسع مع تحالفاتها السابقة والانتقال إلى روسيا والصين ولكنها تترك علامة استفهام على خريطة أردوغان نحو عام 2023 - عام المئوية للجمهورية التركية.

الأمر الواضح هو أن سياساته الحازمة والمغامرة والموجهة نحو الأزمة بدأت في مراكمة الطاقة السلبية تحت خطوط الصدع السياسية لأنقرة.

عن "أحوال" التركية

للمشاركة:

صفقة القرن: الجرح النرجسي لسقوط روما

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-01-29

شادي لويس

في منتصف اكتوبر الماضي، ولدى استقباله رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، في البيت الأبيض، أدلى ترامب بتعليق عن العلاقات الممتدة والعميقة بين بلده والإمبراطورية الرومانية. وتلقف معارضو الرئيس الأميركي، كلمته، للسخرية منه في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي، فكيف لبلادهم التي تأسست بعد إنهيار الأمبراطورية بمئات السنين أن تربطها بها علاقات وطيدة؟ لكن من تصدى لهم في الصباح التالي، لم يكونوا مؤيدي ترامب المخلصين كالعادة، بل عدد من المتخصصين في التاريخ وأكاديميين في مجالات في الفلسفة والآداب. فالولايات المتحدة، بحسبهم، تتشارك مع الإمبراطورية الرومانية في الكثير من القضايا، الثقافة والقانون والفنون وغيرها، وهي بالأحرى وريثتها. وفي كل مرجع أساس عن الحضارة الغريبة، لا شك ستكون هناك إشارة واحدة على الأقل لأصولها اليهودية-اليونانية، الصيغة العلمانية الخجولة لقول الأصول المسيحية، الديانة ذات الجذور المتشابكة للإبراهيمية وفلسفة أثينا، تلك التي لم يكن لها أن تنتشر سوى في ظل العالم الروماني، حتى حكمته بعد هذا، وأضحت لغتها المقدسة هي لغته، اللاتينية، وكرسي باباواتها عاصمته.

تقود الإيديولوجيا، ترامب، أكثر من غيره من سابقيه المعاصرين، على العكس مما يمكن ادعاؤه عن براغماتية سياساته. يفعل ذلك بكثير من التشوش والتناقض بلا شك، لكن بإخلاص مثالي. يؤمن الرئيس الأميركي ودائرته المقربة، مثل الأميركيين الأوائل، بأن الولايات المتحدة هي أورشليم الثانية وأثينا الجديدة، وريثة الأمبراطورية، في عظمتها، لكن وفي جرح هزيمتها أيضا، وانهيارها أمام البرابرة.

أمس، أعلن ترامب، وإلى جانبه نتناياهو، "صفقة القرن". في وقوفهما، كانا جريحَين، ويواجهان المحاكمة في بلديهما. الأول على وشك خوض معركة صعبة لإعادة انتخابه، والثاني فشل للمرة الثانية -خلال بضعة شهور- لتشكيل حكومة قابلة للحياة. تذهب وكالات الأنباء وبعض محللي وسائل الإعلام، إلى أن الخطوة جاءت لإنقاذ الرجلَين من الأزمات الداخلية. لعل ذلك يكون صحيحاً بخصوص التوقيت، لكن الخطة والترتيب لحشد الدعم، سابق على هذا كله بالطبع. كان الوعد بإعلان القدس الموحدة عاصمةً أبدية لإسرائيل، واحداً من وعود ترامب الإنتخابية، في الأغلب منذ اليوم الأول لحملته.

يمكن بالطبع ربط الخطة باللوبي الكنسي الايفانجليكي، المؤثر والجماهيري والذي ربح ترامب دورته الأولى بسبب دعمه، ولا تصعب أيضاً مقارنة التاريخ الاستيطاني القائم على الإبادة العرقية التوسعية للولايات المتحدة، مع إسرائيل. فالفلسطينيون هم "هنود إسرائيل"، وهذا كله يبدو منطقياً ومفهوماً. لكن، وفي القلب من هذا كله، يمكن لنا أن نتبين تلك التيمة المشتركة، والواصلة كخيط رفيع بين كل سياسات ترامب، وخطاب اليمين الأبيض إجمالاً، ذلك الشعور المفرط والواقعي تماماً بالقوة المطلقة، مخلوطاً في الوقت ذاته بشعور عميق بالغبن. يدرك ترامب ونتنياهو إن ما أعلناه ليس سوى تحصيل حاصل، ولا يسعيان فيه للبحث عن شركاء، بل هو مجرد إملاء قسري من أعلى، إعلان من طرف واحد، المنتصر المطلق، كما يشير كوشنر لحروب إسرائيل التي انتصرت فيها جميعاً. بحكم الأمر الواقع، والحقائق التي فرضها المنتصر بالفعل، ولعقود. لكن ترامب، مع هذا كله، يطالب الفلسطينيين بالاعتذار عن النكبة.

ما يُلقى جانباً هنا، ويدهس، ليس حقوق الفلسطينيين، فهذا تم سحقه منذ زمن بعيد. ما يلقيه ترامب وراء ظهره، هو كل تلك الخطابات والمؤسسات والعمليات الناعمة والصورية والمتراكمة لتغليف القوة والعنف، لغة القانون الدولي العاجزة وإجراءات التفاوض الطويلة التي لا تخدم سوى ترسيخ الأمر الواقع والتعاون الأمني وتوسيع الاستيطان وعزل غزة وحصارها. هذا كله، لم يعد ضرورياً، طالما أن الهزيمة أصبحت ساحقة، لكن ترامب ويمينه يلقيها أيضاً لأنه يمقتها. يحتقر ترامب ومؤيدوه، تلك المعايير "الليبرالية"، بوصفها لينة ومخنثة وملتوية، من أول الصوابية السياسية، إلى العولمة، تنازل للسود والأقليات والمختلفين جنسياً، على حساب الرجل الأبيض والغيري والأمم الغربية. وهكذا، فإن الشعور العميق بالغبن، مع إيمان قوي بالاستحقاق، يجعل ترامب يكرر، بأن كل اتفاقية للتجارة بين بلده وغيرها هي اتفاقية ظالمة للولايات المتحدة، التي استُغلتْ من قبل شركائها البعيدين بل وحلفائها الأقرب.

كما في حروبه التجارية، لا تأتي "صفقة القرن" لتحقيق ربح ما، فلا يمكن في الحقيقة تحقيق ٍأكثر مما هو قائم بالفعل. فالأمر لا يتعدى استعراضاً لكبرياء مخدوش، تعويض مهانة أن يكون الرئيس السابق رجلاً ملوناً، وأن تُرغم على التظاهر بمعاملة المثليّ كنَدٍّ، أن تتظاهر بأنك تتفاوض مع فلسطيني، بل وبأن المهزوم له حقوق. وفي وسط هذا كله، يكمن الخوف الهوسي والتاريخي الصامت من إنهيار الإمبراطورية، من مثال روما التي سقطت، بعدما فقدت خشونتها وبطشها.

عن "المدن"

للمشاركة:

لماذا يتظاهر الإيرانيون ضد النظام وهل ينجحون في إسقاطه؟

2020-01-29

ترجمة: علي نوار


عادت التظاهرات لتعمّ أرجاء المدن الإيرانية من جديد في 11 كانون الثاني (يناير) الجاري، في أعقاب اعتراف حكومة الجمهورية الإسلامية بإسقاطها "عن طريق الخطأ" لطائرة ركاب.

مستوى الوعي ارتفع بشدّة على مدار الأسابيع الأخيرة، ولم يعد فصيل واحد من النظام الإيراني لم يتلقّ الاتهامات بالقمع الوحشي

تعود الأحداث إلى اغتيال الولايات المتحدة لقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني يوم الثالث من كانون الثاني (يناير) 2020، وجاءت ردّة الفعل الإيرانية متمثّلة في الهجوم بالصواريخ على ثلاث قواعد عسكرية أمريكية، على الأقل، في الأراضي العراقية. كانت حصيلة هذا الهجوم هي عدم سقوط أي جندي أمريكي قتيلاً. لكن وبعدها بعدّة أيام سقطت طائرة الرحلة رقم 752 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية من قبل قوات الحرس الثوري في عمل غريب بعد الاشتباه في كونها طائرة معادية. كانت حصيلة هذا الاعتداء مصرع جميع ركّاب الطائرة البالغ عددهم 176 شخصاً يحملون جنسيات سبع دول مختلفة.

كانت حصيلة هذا الاعتداء مصرع جميع ركّاب الطائرة البالغ عددهم 176 شخصاً

لقد حاول النظام الإيراني استغلال مقتل سليماني لتعزيز أركانه على المستوى الداخلي. وبالفعل ظهر عدد لا حصر له من اللافتات المطبوعة خصيصاً لهذا الحدث والتي تصف سليماني بـ"شهيد" و"بطل" وظهرت في جميع أنحاء البلاد بعد ساعات قليلة من مصرعه. ونُظّمت المسيرات الجنائزية في عدد من المدن العراقية والإيرانية على حدّ سواء. تحدّثت الصحافة العالمية عن آلاف، بل ملايين المُشيّعين، وأجرت مقابلات مع شباب ونساء يذرفون الدمع داخل ما يشبه نقاط بُكاء جماعية تتّشح بالسواد كلها. أما الأصوات الناقدة للقيادي العسكري والنظام الإيراني بأسره فلم تجد مكاناً لها سوى داخل أبواق النخبة الإعلامية من جانب اليمين تحديداً والمحافظين في جميع الدول الأخرى حيث وصفوا سليماني بـ"إرهابي".

ضرب طائرة الركّاب

وبينما كان شخص يصوّر من ضواحي مدينة برند في تلك الليلة بهاتفه المحمول لحظة اصطدام الصاروخ بطائرة الخطوط الجوية الأوكرانية، حاول النظام الإيراني وعلى مدار ثلاثة أيام تالية إنكار الأمر. واعتبرت جميع القطاعات سواء المحافظين المتشدّدين أو الإصلاحيين في إيران، ووسائل الإعلام الروسية والباحثون والخبراء "المحايدون" في النسخة الفارسية من هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أنّ الحادث نجم عن "عطل فنّي" في الطائرة. رغم أنّ الشخص الذي سجّل الواقعة أُلقي القبض عليه.

اقرأ أيضاً: الخلافة الإيرانية وتداعيات مقتل سليماني

وتمسّكت سلطات الطيران المدني الإيرانية بإنكار فكرة أنّ الطائرة الأوكرانية طراز "بوينج 737-800" تعرّضت لهجوم بصاروخ، إلّا أنّ مقاطع الفيديو التي صوّرها سكّان برند بهواتفهم المحمولة والضغط الخارجي من جانب آخر، أجبرا النظام على الاعتراف بحقيقة ما وقع في تلك الليلة.

ووفقاً للقيادة العليا الإيرانية، فإنّ طائرة الركّاب الإيرانية اقتربت من موقع مهم لتجارب الصواريخ يتبع الحرس الثوري، الذي التبس عليه الأمر وظنّ أنّها طائرة مقاتلة معادية. كانت جميع القوات في حالة "تأهّب قصوى" تلك الليلة بسبب الهجمات الإيرانية الانتقامية ضد القوات الأمريكية في العراق. تسبّب هذا الوضع في تعرّض الطائرة للقصف "عن طريق الخطأ ودون قصد".

"اذهب إلى الجحيم أيها الدكتاتور!" أحد أشهر الهتافات الموجّهة ضد القائد الأعلى للجمهورية الإسلامية

وأخيراً وقبل عدّة أيام، خرج رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف ليعلنا أنّ قوات الحرس الثوري هاجمت "عن طريق الخطأ" الطائرة.

وحتى إقرار النظام الإيراني في النهاية بمسؤوليته عن الحادث الجوي، اتّحد الإصلاحيون والمحافظون في إنكارهم للحقيقة. إلّا أنّه وبعد تكشّف الوقائع عمّا حدث، زادت الفجوة بين المعسكرين بعد لجوء أحدهما لخطّة إقالة روحاني في وقت يعتقد الآخر أنّه ضحية لمؤامرة إصلاحية أو غربية. ويجرى الحديث في الوقت الحالي عن "حرب نفسية من وزارة الدفاع الأمريكية".

وتعبّر ممارسات جناحي النظام عن حالة الازدواجية التي يعاني منها الإصلاحيون على وجه الخصوص. فمن يسمّون أنفسهم بالإصلاحيين كانوا هم نفس الساسة الذين ارتكبوا مذابح بحق آلاف الأشخاص ونفّذوا حملات من القمع والاعتقالات بحق المتظاهرين غير المسلّحين على مرّ الأشهر المنصرمة. لكنّهم وعلى نحو مباغت انضمّوا لمشيّعي المسافرين ضحايا حادث الطائرة. وفي الوقت ذاته، هم أيضاً المسؤولون عن مصرع 1500 شخص في الأسابيع الماضية.

بداية التظاهرات الحاشدة

خرجت الاحتجاجات الجديدة في خمس مدن إيرانية، على الأقل، مؤخّراً هي العاصمة طهران وأصفهان وهمدان ورشت وبابل. كانت بؤرة الحراك هي الجامعات التي تحرّك منها الطلّاب. بعدها امتدّت الاحتجاجات إلى مدن أخرى حيث توجد مقاطع فيديو من سنندج وبانه وأهواز ويزد وسمنان وكرج وتبريز وكرمان وشيراز وآراك وزنجان.

وفي محافظة بلوشستان، التي تناضل من أجل الحكم الذاتي في جنوب شرقي البلاد، لم تخرج أي تظاهرة نظراً للسيول الجارفة التي تشهدها. إلّا أنّها لا تتلقى أي مساعدات من الحكومة المركزية. وبدلاً من ذلك، يجري حالياً استثمار 200 مليون يورو في تشغيل الصواريخ. وقد أعرب الطلّاب عن تضامنهم مع سكّان بلوشستان الذين يعانون القمع.

اقرأ أيضاً: هل سيتقلص نهج إيران في التمدّد الإقليمي بعد مصرع سليماني؟

إنّ التظاهرات تناهض نظام الجمهورية الإسلامية نفسه ويطالب المحتجّون باستقالة الحكومة ورأس السلطة السياسية-الدينية آية الله علي خامنئي في تحوّل جذري خلال أسابيع قليلة حيث كان الناس قبلها يهتفون "لسنا خائفين! نحن متّحدون!"، لكن الهتاف بات الآن موجّهاً ضد أحد أكثر الأجهزة القمعية في إيران "الباسيج" والتي تستقبل شعارات مثل "خافوا منّا لأنّنا متّحدون!" وكذلك "كاذبون!" الذي أصبح يُسمع كثيراً أثناء التظاهرات.

حالة من الشقاق تضرب المجتمع الإيراني من الداخل وتنعكس بعناصر الدولة: السلطتان المُنتخبة والدينية والقوات العسكرية النظامية والحرس الثوري

تحمل الهتافات طابعاً سياسياً لا لبس فيه وهي معارضة للنظام بالكامل. وانتهزت الجموع الغاضبة كارثة الطائرة بوصفها فرصة للتعبير عمّا تشعر به من سخط سياسي واجتماعي ضد نظام الجمهورية الإسلامية بالكامل.

فيما باءت محاولات الإصلاحيين لاحتواء التظاهرات بوعود إجراء استفتاء والإجراءات الإصلاحية بالفشل. وقد قوبل بكاؤهم على ركّاب الطائرة في طهران عبر أكاليل الزهور والشموع بموجة من الانتقادات اللاذعة من قبل المحيطين بهم، وكانت الردود كاسحة مثل "إصلاحيون أو محافظون، انتهى وقتكم" و"يجب تدمير الجمهورية الإسلامية" و"سليماني قاتل". كما ردّد الطلّاب "لا للاستفتاء، لا للإصلاح- إضراب، ثورة" و"من طهران إلى بغداد، بؤس وقمع واستبداد" و"من طهران إلى بغداد نهتف: ثورة!".

اقرأ أيضاً: بعد قرار الانسحاب.. هل خان مقتدى الصدر المحتجين العراقيين لصالح إيران؟

من الواضح تماماً أنّ مستوى الوعي السياسي ارتفع بشدّة على مدار الأسابيع الأخيرة، ولم يعد فصيل واحد من النظام الإيراني لم يتلقّ الاتهامات بالقمع الوحشي والمذابح والمسار النيوليبرالي الذي أدّى لسقوط أعداد كبيرة من الإيرانيين في براثن الفقر. أصبح كل شيء على المحكّ.

الشباب والنساء في الصفوف الأولى

يمكن ملاحظة عبر الكثير من مقاطع الفيديو المتداولة الشباب يهتفون "الموت للكاذبين" و"أنتم حفنة من القتلة" بشجاعة في وجه قوات الأمن. كما تظهر نساء شابات في الصفوف الأولى ولا يتوانين عن قيادة الهتافات والدخول في سجالات محمومة مع أفراد الأمن في الشوارع.

بل إنّ صور سليماني نفسه كما أظهرت مقاطع فيديو أخرى تُضرب بقوّة عارمة من المتظاهرين ثم تُنتزع وتُسقط أرضاً وسط عاصفة من التصفيق.

"اذهب إلى الجحيم أيها الدكتاتور!" هو أحد أشهر الهتافات الموجّهة ضد القائد الأعلى للجمهورية الإسلامية. ولم يتأخّر ردّ الحكومة طويلاً: قمع على نطاق واسع وعنف مفرط وغاز مسيل للدموع، يحاول النظام مجدّداً حصر الشباب والنساء وجميع المتظاهرين داخل نطاق الخطوط المُحدّدة لهم. ومن جديد يسقط الكثير من المصابين وعدد لا يمكن حصره من المُعتقلين وبينهم الكثير من الطلبة، وتُشاهد في عدد كبير من مقاطع الفيديو كميات مخيفة من الدماء تغطّي الأسفلت.

اقرأ أيضاً: إيران: طريق العودة للواقعية

من الصعب بالتأكيد التكّهن بما إذا كانت الاحتجاجات ستستمر وتتّسع رقعتها كمّاً وكيفاً أم لا، ومستوى القمع الذي قد تصل إليه أجهزة الأمن الإيرانية. لكن الأمر المؤكّد وبكل جلاء هو أنّ هتاف كل متظاهر هو ما يحدّد القدرة على الامتداد والمطالب. ورغم أنّ هذه المظاهرات تقتصر حتى الآن في أغلبها على الطبقة الوسطى، إلّا أنّها تأثّرت باحتجاجات سابقة في الأشهر الماضية. لذا لا ينبغي السماح لأيّ من فصائل النظام السياسي في إيران بامتطائها.

هناك عنصر آخر يشير إلى أنّ الاحتجاجات لن تتوقّف سريعاً مثلما حدث في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي حين قوبلت تلك التظاهرات بالقمع الشديد خاصة وأنّ أغلب المشاركين فيها كانوا من الفقراء والريفيين. بيد أنّ الأمر يختلف كثيراً هذه المرة، فضحايا الطائرة الأوكرانية يحظون بوضع اقتصادي واجتماعي جيّد، فضلاً عن علاقاتهم القوية بالنخبة. لذا فليس من المستبعد أن يطالب ذوو الضحايا بتعويضات ضخمة من الدولة المُنهكة اقتصادياً بالفعل.

اقرأ أيضاً: هل سلّمت الولايات المتحدة العراقَ إلى إيران؟

ومن الواضح أنّ هناك حالة من الشقاق تضرب المجتمع الإيراني من الداخل وتنعكس في عناصر الدولة: السلطة المُنتخبة، السلطة الدينية، القوات العسكرية النظامية، الحرس الثوري. وقد وجّه بعض قادة الحرس الثوري الاتهامات للحكومة والقوات المسلّحة بتجاهل طلباتهم بإغلاق المجال الجوي أمام الطائرات المدنية- قبل ساعات إسقاط الطائرة الأوكرانية- من في اليوم الذي تقرّر فيه طهران الردّ عسكرياً على مقتل سليماني. من جانبها، تدّعي الحكومة والمرشد الأعلى بأنّهم لم يكونوا على دراية بأي شيء يحدث حتى 10 كانون الثاني (يناير).

على أنّ القطاعات الأكثر اعتدالاً يفترض أن تبدأ في كسب أرضية أكبر. وقد كانت النخبة السياسية الإيرانية حتى الآن تبدو متّفقة على فكرة أنّ التفاوض مع الغرب تحت وطأة الضغط لن يجلب شيئاً سوى مزيد من الإذلال. لكن الظروف تغيّرت الآن. ومن شأن تقارب مع واشنطن أن يعيد وحدة الصف داخل مجتمع يترقّب الانفتاح على العالم، ويسكت مطالب هؤلاء الذين يرون في خامنئي العقبة الكبرى في مسار المفاوضات.

اقرأ أيضاً: اهتزاز صورة المرشد في إيران بعد مقتل سليماني

وفيما يتعلّق بواشنطن، يعتقد الخبراء أنّه رغم الوقت العصيب الذي يمرّ به النظام الإيراني، فإنّ السياسة التي ينتهجها ترامب لن تؤدّي بسهولة إلى تغيير النظام الحاكم في طهران. فلا يزال الأخير يحظى بدعم شريحة ليست بالهيّنة من الشعب، فضلاً عن أنّ العقوبات الاقتصادية بالكاد أتت بالنتائج المرجوّة، ويبقى السؤال؛ هل ستكون إيران استثناء؟

ورغم حالة الغليان التي وصل لها المجتمع المدني في إيران، لكن المقارنة مع الثورة التي اندلعت عام 1979 لا تزال غير جائزة، حسبما يرى الصحفي راينر هرمان من جريدة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج" الألمانية.

اقرأ أيضاً: شوط جديد مع إيران والاتحاد الأوروبي لم يتعلم الدرس

ولا يزال إعلان وفاة الجمهورية الإسلامية سابقاً لأوانه. حتى مع اعتبار الكثير من الإيرانيين أنّ إقرار الحرس الثوري بمسؤوليته عن ضرب الطائرة الأوكرانية وقتل جميع ركابها، يشبه في فداحته كارثة تشيرنوبل النووية التي وقعت عام 1986. فقد فرضت القيادة السوفييتية وقتها حالة من التعتيم الإعلامي لعدّة أيام. كانت للكارثة وطريقة تعامل القيادة معها تجسيداً رمزياً لفشل الاتحاد السوفييتي قبل سقوطه بعدها بأعوام قلائل. بيد أنّ هذا الأمر لن يتكرّر بحذافيره في إيران.

كما أنّ عقد المقارنات هو الآخر شيء سابق لأوانه. ففي شباط (فبراير) من العام 1979 لم تكن قوات الأمن تطلق النار على المتظاهرين، بل إنّ أفراد القوات كانوا ينضمّون إلى صفوف الثوار. وكان هؤلاء يحظون بشخصية ذات قدر عال من الجاذبية هي  الخميني.

الظروف ليست مواتية لاندلاع ثورة ناجحة

والواقع أنّ ظروف وشروط قيام ثورة قادرة على تحقيق النجاح غير متوافرة اليوم. فالحرس الثوري، الذي لعب دوراً حاسماً خلال الحرب مع العراق في الفترة بين عامي 1980 و1988، يبدو مصمّماً على المضي قدماً في إطلاق النار صوب المتظاهرين نظراً لولائه غير المحدود للنظام حيث يستفيد منه اقتصادياً بصورة هائلة. على الجانب الآخر، لم يتمكّن المتظاهرون من حشد الكتلة الحرجة التي يمكنهم بواسطتها الوقوف في وجه هذه القوة. كما أنّهم يفتقرون للقيادات التي يلتفّون حولها والقادرة على التنظيم.

من ناحية أخرى، تتسارع وتيرة التظاهرات بشكل كبير في الجمهورية الإسلامية وأصبحت الهتافات أكثر جذرية، واكتسبت الاحتجاجات قدراً أكبر من الدموية. وكانت أول فعالية احتجاجية عام 1999 قد استغرقت أسبوعاً كاملاً. وكان المحتجّون يتظاهرون ضد إغلاق صحيفة إصلاحية. لكن تظاهرتهم في محيط جامعة العاصمة طهران قوبلت بالتنكيل القاسي.

اقرأ أيضاً: حكومة حسان دياب: هل انتصرت إيران على ثورة اللبنانيين؟

بعدها بـ10 أعوام، أثار إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً لولاية ثانية السخط وأفضى لخروج تظاهرة حاشدة ضمّت في أغلبها أبناء الطبقة الوسطى من سكّان المدن وانتهت بحرب شوارع في طهران بين المتظاهرين وميليشيات الباسيج التي تتكوّن من المتطوعين وتخضع لأوامر قادة الحرس الثوري. لاحقاً، تظاهر ثلاثة ملايين شخص بصورة سلمية مطالبين بإلغاء الانتخابات. لكنّهم لم يحقّقوا مرادهم في تقويض أسس الجمهورية الإسلامية بسبب عدم امتلاكهم للكتلة الحرجة المطلوبة.

لقد أسهم إسقاط الطائرة الأوكرانية بلا شك في تسريع وتيرة سحب الثقة تجاه الجمهورية الإسلامية

وبين نهاية 2017 ومطلع 2018 تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص، أغلبهم من الإيرانيين الفقراء، في شوارع جميع مدن البلاد تعبيراً عن استيائهم إزاء ارتفاع معدّل التضخّم والبطالة. بينما كان ارتفاع سعر الوقود- ثلاثة أضعاف الثمن- سبباً مباشراً في اندلاع موجة عنيفة من الاحتجاجات. تظاهر الناس ضد قيادات الجمهورية الإسلامية في جميع المحافظات، وكافة المدن سواء الكبرى أو الصغرى، تعرّضت مباني المصارف الحكومية والجهات الأمنية لإضرام النيران فيها. وكانت النتيجة قمع عنيف للغاية راح ضحيّته ألف قتيل على الأقل.

أسهم إسقاط الطائرة بتسريع وتيرة سحب الثقة تجاه إيران إلّا أنّ خامنئي لا يبدو مستعداً لإجراء أي إصلاحات

لقد أسهم إسقاط الطائرة الأوكرانية بلا شك في تسريع وتيرة سحب الثقة تجاه الجمهورية الإسلامية. إلّا أنّ خامنئي ذي الـ80 عاماً لا يبدو مستعداً لتحمّل أي نتائج أو إجراء أي إصلاحات. بل على العكس من ذلك: تم استبعاد الكثير من المرشحين المتقدّمين لخوض الانتخابات التشريعية المرتقبة في 21 شباط (فبراير) المقبل، وتصل النسبة إلى واحد من كل ثلاثة مرشحين لن يتمكّن من المشاركة. وعلى الأرجح، فإنّ الثوري المخضرم يسعى لاستقدام جيل من النواب الذين يدينون له ولمبادئ ثورته بالولاء.

نعم دخل المجتمع الإيراني مرحلة الغليان، إلّا أنّ سقوط نظام الجمهورية الإسلامية لا يزال مستبعداً.. على الأقل في المستقبل القريب.


مصادر الترجمة عن الإسبانية:
https://bit.ly/2RCiMzL
https://bit.ly/2vrOEy9
https://bit.ly/2Rx4nEQ

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية