هذا ما فعلته مسلمات مصريات في كنيسة العذراء

لاقت مبادرة عدد من الفتيات المصريات؛ اللواتي قررن زيارة كنيسة العذراء بمدينة المنيا، وتنظيفها بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، كثيراً من التفاعل والترحيب من قبل المصريين، خاصّة أنّها خرجت من قلب محافظة المنيا، التي ضربها قبل فترة هجوم إرهابي استهدف أقباطاً خلال زيارتهم لدير صمويل المعترف، وأسفر عن سقوط 7 قتلى.

مسلمات يؤكدن على روح المحبة والتسامح والوحدة بين المسلمين والأقباط في مصر

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صوراً لفتيات مسلمات ينظفن كنيسة العذراء، في حي الصاغة، في مدينة ملوي بمحافظة المنيا، أول من أمس، بعد أيام قليلة من مقتل شاب قبطي دفاعاً عن فتاة مسلمة تعرضت لاعتداء من لصّ بمدينة أسوان جنوب البلاد.

وقد لاقت الصور تفاعلاً واسعاً على مواقع التواصل، وإشادة كبيرة بهذه المبادرة المعبرة عن روح المحبة والتسامح والوحدة بين المسلمين والأقباط في مصر.

الفتيات المصريات قررن زيارة كنيسة العذراء بمدينة المنيا وتنظيفها بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

وتبين أنّ الفتيات قررن زيارة الكنيسة بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي، وطلبن من القساوسة السماح لهن بتنظيف الكنيسة، وتجهيزها لاستقبال الأقباط الذين سيزورونها لتأدية مشاعرهم الدينية.

وكانت التعليقات على الصور والمبادرة إيجابية وبنّاءة وداعمة، مؤكدة أنّ مسلمي مصر وأقباطها نسيج واحد وشعب واحد، لا يمكن التفرقة أو التمييز بينهما، كما لا يمكن استغلالهما لأحداث فتن وانقسامات أو طائفية لهزّ استقرار البلاد.