هل أسهمت الرواية في انحسار القصة القصيرة؟

1112
عدد القراءات

2018-12-02

علاء المفرجي

شهد فن القصة القصيرة العربي ذيوعاً وانتشاراً في عقود مضت في عموم الوطن العربي، ابتداء من الأربعينات، فهيمن تقريباً على المشهد الأدبي العربي، ومارسته أجيال من الكتاب واتجاهات وتجارب وتيارات غطت سماء الكتابة العربية وفتحت أمام كتابها وقرائها على السواء بوابات الحداثة والتحديث. لكن بداية الألفية الثالثة شهدت تراجعاً ملحوظاً لهذا النوع الأدبي الجميل، مقابل ازدهار السرد الروائي، حتى أمسى من النادر أن تعثر على قصة قصيرة، سواء في المجلات الدوريات أم الصفحات الثقافية. لماذا انحسر هذا الفن الجميل، والصعب أيضاً؟ هنا آراء عدد من كتاب القصة والنقاد العراقيين:

القاص لؤي حمزة عباس

لا يتفق عباس مع الآراء القائلة بتراجع أو انحسار فن القصة القصيرة، ويتساءل: هل انحسرت القصة القصيرة بعد صدارة حقاً؟ وجفّت أنهارها بعد فيض؟ السؤال نفسه يبدو متناقضاً، مستجيباً لمكر النقاد ومزاج الجوائز التي تعمل على هدم الذائقة العامة وإعادة تشكيلها، والتحكم بتوجيه الناشرين... لن أوجه إجابتي للنوع القصصي وخصائصه النظرية، بقدر ما أفكر بالأسباب التي جعلت القصة القصيرة نوعاً أدبياً مهيمناً على مشهد الأدب العربي... أجيال واتجاهات وتجارب وتيارات غطت سماء الكتابة العربية، وفتحت أمام كتابها وقرائها على السواء بوابات الحداثة والتحديث، فما الذي عدا مما بدا، ما الذي تغير في كتابة القصة القصيرة، وفي أساليب تلقيها ليكون التراجع نصيبها والإهمال حصتها؟

ويلقي القاص حمزة عباس باللائمة على النقاد: «لو كُتبت اليوم قصص بوزن (بيت من لحم) ليوسف إدريس، أو (السلحفاة تطير) ليحيى حقي، أو (القنديل المنطفئ) لفؤاد التكرلي، أو (النمور في اليوم العاشر) لزكريا تامر، وهي تكتب بلا شك، فهل تجد من يُعنى بها، ومن يشير إلى موهبة كتّابها؟»

ويرى عباس أننا «خُدعنا بمقولتي (الرواية فن العصر) و(زمن الرواية)، اللتين شغلتا النقاد، فأسهموا بتوجيه الذائقة وحرف المزاج العام بعيدا عن القصة القصيرة».

إن الخلل، كما يشير، ليس في النوع القصصي نفسه، بل في أنظمة التوجيه والدعم والتلقي التي تعمل معظمها داخل الحيّز السوسيوثقافي «فثمة مؤشر آخر على صواب ما أذهب إليه، اهتمام دور النشر العربية بإصدار مؤلفات القصة القصيرة ومختاراتها المترجمة على نحو واضح، مما يؤكد اهتمام القارئ وولعه باكتشاف عوالم قصصية جديدة، من هنا أقول: (في الإجابة عن سؤال تراجع القصة القصيرة، علينا أن نبحث خارج القصة)».

كاظم: ابحثوا عن الرواية

ولا يعارض الناقد شكيب كاظم هذا الرأي بقوله: «أسهم النقد، ولا سيما المجامل، ولن أقول المرتزق المنافق، في ذيوع الرواية، ولا سيما التي تكتبها النساء، وسيكون الأمر مدعاة لنفاق أشد لو كن جميلات أو ثريات، أو حزن الصفتين. جمال وغنى».

ومن الأسباب الأخرى وراء انحسار هذا الجنس الإبداعي، كما يرى كاظم، شغف القصاصين بحيازة صفة (روائي)، وكأن صفة (قاص) لا ترضي نرجسية البعض، وأناه المتعالية»، وإن ظل بعض أساطين القصة القصيرة، محمد خضير مثلاً، يشهر شغفه بفن القصة القصيرة، غير شاعر بالحرج، لأنه لم يكتب رواية، مع أنه كتب روايتين.

ويضيف الناقد العراقي: «وهذا يفسر لماذا أكرِّس جهدي لكتابة عمل قصير، أعلم حدوده وإمكاناته، قانعاً بمزاياه الخاصة جداً، فقناعتي ليست قناعة الطبع الشخصي، بل الإيمان بكفاءة النوع أو الأداة التي استوعبت هذا الطبع ومرّنته، وتلك - لعمري - مأثرة عظمى من مآثر الفن. أما الأمر الثاني، فهو أن الرواية بامتداداتها الزمنية والمكانية قد تخفي عيوب الكاتب الضعيف، أقول قد، بعكس القصة القصيرة، مكثفة اللغة والأجواء التي تكون تحت مجهر النقد ومبضعه، ونظر القارئ المدقق المتفحّص. الأمر الثالث، هو دخول عالم الجوائز المالية المغرية، هو الدافع الأهم في هذا الكمِّ الهائل من الروايات، التي تقدم للتنافس على الجوائز، وما يصاحب ذلك من دعاية وإضاءات صحافية وتلفازية، ونشر أسماء المرشحين للقائمة الطويلة، ومن ثم أسماء القائمة القصيرة، وهكذا».

حياوي: الأضواء هي التي انحسرت

أما القاص محمد حياوي، فيرى أن فنّ القصة القصيرة لم ينحسر بطريقة أو بأخرى، لكن الذي حصل هو انحسار الأضواء عن هذا الفن الجميل، ويقول إن السبب «هو أن هذا الفن يعدّ من الفنون الصعبة التي تتطلب مراساً ودربة وقدرة على التكثيف من الكاتب في عدد محدود من الكلمات، على العكس من الرواية التي تتيح مساحتها المفتوحة (بدءاً من ثلاثين ألف كلمة فما فوق) كثيراً من الممكنات لتلافي ضعف الحكاية المروية وتجاوز الهنّات في مسار السرد».

وأشار إلى أن هناك أسباباً أخرى تتعلق بالجوائز الكبرى في الرواية، خصوصاً في عالمنا العربي، فقد «تسببت الجوائز الباذخة والمجانية وغير المنضبطة التي خُصصت للرواية، لا سيما جائزة (كتارا) التي فتحت الباب حتى للروايات المخطوطة، وهذا أمر لم يحدث في أي مكان في العالم، في إقبال منفلت على كتابة الرواية من شرائح مختلفة أغلبها لا علاقة له بالأدب، طمعاً في المبالغ الكبيرة».

فرج الله: تغير القيم

الناقد قحطان فرج الله يطرح جملة من الأسباب في انحسار هذا النوع الأدبي، ويتساءل: «هل هي مشكلة السردية العراقية بشكل عام والمزاج الاجتماعي الذي تغير بسرعة كبيرة بعد حرب 2003؟ وهل لتقليص المسافات بين بني البشر بعد ثورة الاتصال والإنترنت و(السوشيال ميديا) أثّر في اضمحلال فنون كانت هي محور الجذب العام على مستوى الكتابة الإبداعية والتلقي؟ أتفق مع زملائي على أن هناك عاملاً أساسياً هو المد الجارف نحو كتابة الرواية، فنجد الآن في كل شهر، إذا لم أبالغ وأقُل في كل أسبوع، إصداراً لرواية جديدة، وغالباً لأسماء جديدة».

والعامل الآخر يسميه فرج الله عاملاً قيمياً «فالقِيَم التي تشحن الحياة اليوم غير قيم الأمس. إن تآكل القيم هذا لا يتماهى مع أساسيات فن القصة القصيرة. قيم اليوم لا تسمح بوضع نافذة في فضاء مفتوح».

ومن العوامل الأخرى، كما يضيف فرج الله، بروز فنون أخرى «أخذت من الجرف الفني للقصة وأضعفت مستوى انسيابية جريانها، فبعد تخلي الشعر عن أوزانه وبروز قصيدة النثر بشكل ملحوظ، تقوَّض شيء من حضور السردية القصصية لصالح مساحة شعرية جديدة بنسق مألوف ومتداول، وكذلك بروز تقنية الكتابات السريعة في (تويتر) و(فيسبوك) ما جعل الباب مفتوحاً على مصراعيه للتفاعل السريع واليومي والتعليقات السريعة. أعتقد أن القصة في طريقها إلى الجلوس إلى جنب أخواتها في محفل تاريخ الأدب».

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

اقرأ المزيد...

الوسوم: