الحركات الجهادية في إفريقيا... تحالف وتقاتل وعنف

3164
عدد القراءات

2018-12-13

ترجمة: علي نوار


قبل ما يقرب من عام؛ انفجرت عربة مفخخة تحمل طنّين من المتفجرات، في قلب العاصمة الصومالية، مقديشيو، لتودي بحياة 600 شخص؛ ويصبح هذا الحادث هو ثاني أكثر الهجمات دموية في تاريخ الإرهاب الحديث، نظراً إلى ضخامة عدد القتلى، الذي يصل لثلاثة أضعاف ضحايا هجمات 11 آذار (مارس) 2004 في مدريد، وهجمات بالي، و10 أضعاف ضحايا هجمات 7 تموز (يوليو) 2005 الإرهابية.

هذا الحادث هو ثاني أكثر الهجمات دموية في تاريخ الإرهاب الحديث، نظراً إلى ضخامة عدد القتلى

تقدّم هذه الاعتداءات لمحة عن تصاعد وتيرة العنف الذي يشهده، ليس الصومال فحسب؛ بل القارة الإفريقية بالكامل. فقد شهد العام الماضي مقتل 10 آلاف شخص، جرّاء هجمات جهادية، ورغم أنّ الرقم بعيد للغاية عن ذلك الذي شهده عام 2015، بمصرع 18 ألف شخص، إلّا أنّ الظاهرة لا تتوقّف عن التمدّد: فخلال الفترة بين عامي 2010 و2017، ارتفع عدد الدول التي توجد بها منظمات جهادية إلى الضعف، بينما قفزت معدلات الهجمات بنسبة 300%.
ويقول سرخيو ألتونا، الباحث في برنامج الإرهاب العالمي بمعهد "إلكانو" الملكي الإسباني: "رقعة التهديد تتسع، ويحظى تنظيم القاعدة حالياً بعدد من المقاتلين، يفوق أيّ وقت مضى داخل إفريقيا، ولديه وجود في دول كثيرة، كان الاعتقاد السائد دائماً أنّها لن تتعرّض لهذا النوع من التهديد، وظهرت بؤر جهادية جديدة في كلّ من؛ موريتانيا، وكينيا، وبوركينا فاسو، بقوة كبيرة، أما النيجر التي كان هناك وجود بسيط للجهاديين في المنطقة الجنوبية الشرقية منها، فقد أصبحت هذه المنطقة شديدة الخطورة".

أبو بكر شيكاو، في فيديو عام 2016. (رويترز)
وبحسب التقرير السنوي حول الإرهاب؛ الذي تصدره وزارة الخارجية الأمريكية، والذي نشر في أوائل تشرين الأول (أكتوبر) الماضي؛ فإنّه "على الرغم من تكثيف الدول الإفريقية لجهودها الهادفة لوضع حلول لمكافحة الإرهاب في المنطقة، إلّا أنّها ما تزال تقاتل من أجل احتواء توسّع الجماعات الإرهابية، التي نفذّت بالفعل هجمات وأعمال أخرى في 2017"، وبينما كان العالم منشغلاً بالعراق وسوريا، ويحتفل بالقضاء على آخر معاقل تنظيم داعش، كانت الحركات الجهادية تنتشر في أنحاء إفريقيا كالسرطان.

اقرأ أيضاً: الأعداد التقديرية للمقاتلين في الخلايا التابعة لداعش في إفريقيا
قال ألتونا لصحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية: "هناك أسباب مختلفة؛  منها غياب الفرص التعليمية والاقتصادية، إضافة إلى الحكم غير الرشيد حيث إنّ الكثير من هذه الدول تحكمها أنظمة استبدادية؛ إذ يحدث تركيز شديدة للسلطة، فسلطة الدولة لا تتجاوز المدن الحضرية الكبرى، ويتلاشى خارجها، ما يسهم في السعي نحو انضمام جزء من الشعب، محدود، لكنّه واضح، إلى هذا النوع من الجماعات الإرهابية".
خلافات عائلية في بوكو حرام
تعدّ الأحداث التي أحاطت بجماعة (بوكو حرام) مؤخراً خريطة واضحة لكيفية تطور الحركات الجهادية في قارة إفريقيا، فقد تأسّست الجماعة عام 2002، في مدينة مايدوجوري النيجيرية، على يد رجل دين ذي شعبية جارفة؛ هو محمد يوسف وكانت جماعة دينية في البداية، قبل أن تتّجه نحو الأصولية، وتبدأ في استخدام العنف ضدّ هؤلاء الذين رفضوا تبني تأويلها المفرط في التطرّف للإسلام، وبعد إعدام يوسف على الملأ من جانب الشرطة النيجيرية، عام 2009، دخل أتباعه في مرحلة دموية أفرزت فظائع وحشية وضعت الجماعة تحت أنظار المجتمع الدولي.

اقرأ أيضاً: نيجيريا تخفق في هزيمة بوكو حرام .. وهذه هي الأسباب
واشتهر أبو بكر شيكاو، خليفة يوسف، بالمذابح الجماعية في شمال نيجيريا والدول المجاورة، واستخدام الأطفال في الاعتداءات الانتحارية، واختطاف القصّر من مدارسهم، واتجه للتفكير في الانضمام إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، بل ووصل الأمر لدرجة إرسال بعض أعضاء "بوكو حرام" إلى الجزائر، من أجل الحصول على التدريب، بيد أنّ هذه المبادرة لم تثمر، وفي 2015؛ أعلن شيكاو الولاء لتنظيم داعش، وغيّر اسم جماعته إلى ولاية غرب إفريقيا، التابعة لـداعش، إلا أنّ قيادات الأخير انتبهوا سريعاً إلى أنّ النيجيري لم يكن يسعى سوى إلى بثّ الإرهاب بغرض الإرهاب، لا السيطرة على الأراضي.

سرخيو ألتونا: رقعة التهديد تتسع، ويحظى تنظيم القاعدة حالياً بعدد من المقاتلين، يفوق أيّ وقت مضى داخل إفريقيا

لذلك، قرّر تنظيم داعش، في 2016 تعيين قيادي آخر لتمثيل بوكو حرام في هذه المنطقة من إفريقيا، ووقع الاختيار على "أبو مصعب البرناوي" ابن محمد يوسف، ما أدّى لوجود حركتين؛ الأولى هي (ولاية غرب إفريقيا) بزعامة البرناوي؛ الذي يعتقد أنّ تحت إمرته ثلاثة آلاف و500 مقاتل، ما يجعلها أكبر فصيل تابع لـداعش، على مستوى العالم، وقد أصبح فرعاً رسمياً من التنظيم الجهادي في شمال غرب القارة، بينما يطلق الجميع على الحركة التي يقودها شيكاو، والذي ما يزال تحت قيادته ألف و500 رجل، الاسم القديم (بوكو حرام)، ورغم اتجاه الأخيرة للعنف العشوائي واسع النطاق، إلا أنّ (ولاية غرب إفريقيا) استفاد بصورة كبيرة من خبرة الجهاديين المخضرمين من دول أخرى، الذين درّبوا عناصره على تكتيكات مثل زرع القنابل منزلية الصنع على الطرقات.
ونظراً إلى موقعها الإستراتيجي؛ تعدّ نيجيريا أكثر مناطق النزاع سخونة على مستوى القارة، ويؤكّد جنرال سابق، كان قائداً للقوات الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)؛ أنّه "إذا سقطت نيجيريا، فإنّ هذا من شأنه أن يخلق ثقباً هائلاً، قد يبتلع ستّ أو سبع دول أخرى"، في تصريحات أوردتها صحيفة "إيكونوميست"، لكنّ نيجيريا ليست البؤرة الوحيدة التي تبعث على القلق.

اشتهر شيكاو بالمذابح الجماعية بشمال نيجيريا والدول المجاورة واستخدام الأطفال في الاعتداءات الانتحارية، واختطاف القصّر من مدارسهم

ويتابع الخبراء، بقلق، كيفية اتجاه الكثير من هذه الجماعات نحو عقد تحالفات جهادية، تكبر بمرور الوقت، وبشكل مستمر، كما حدث على سبيل المثال في الصحراء الكبرى؛ حيث ظهرت بنهاية الشتاء الماضي، ما يطلق عليه اسم "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"؛ عن طريق اندماج عدة حركات سلفية جهادية هي "أنصار الدين" الطوارقية، و"جبهة تحرير ماسينا"، و"المرابطون"، التي ولدت بدورها إثر الاتحاد بين "جماعة التوحيد والجهاد، غرب إفريقيا، وفرع القاعدة في المغرب الإسلامي بالصحراء الكبرى، ورغم أنّ التركيبة الداخلية في هذا الاندماج موضع تساؤلات، إلا أنّ تنظيم القاعدة يعدّه فرعاً له في الساحل، بعد مبايعة أيمن الظواهري، خليفة مؤسس وزعيم القاعدة الراحل، أسامة بن لادن، خاصة أنّ التنظيم الجديد يسيطر على مساحات لا بأس بها من الأراضي.

هيمنة "الشباب"
هناك سيناريوهات أخرى قائمة، من بينها التفتّت؛ وهو ما ينطبق، على سبيل المثال، في حالة مصر؛ حيث أدّى ظهور فرع لتنظيم داعش، إلى أن تُطل عدة حركات، مختلفة ومتقاتلة فيما بينها، برأسها، خلافاً لما هو حادث في منطقة القرن الإفريقي؛ حيث تتوارى الجماعات حديثة العهد أمام هيمنة جماعة "الشباب".

اقرأ أيضاً: وزير مغربي يكشف عدد إرهابيي داعش والقاعدة في إفريقيا
وأورد التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية ما يلي: "نجحت جماعة الشباب في الاحتفاظ بقاعدة انطلاق آمنة، فضلاً عن عمليات التجنيد والسيطرة على الموارد والهيمنة الفعلية على مناطق شاسعة من الصومال؛ حيث تتحرّك بحريّة تامّة"، لكنّ العامل الأكثر مدعاة للقلق هو امتداد الجماعة إلى دول الجوار، مثل: أوغندا وكينيا، وبلدان أخرى إلى الجنوب من الصومال، ويذكر تقرير "المجموعة العالمية للأزمة"، حول هذه المنظمة: أنّه "رغم خسارتها أراضيَ في الصومال وتراجع قدرتها على التجنيد في كينيا، تحت وطأة ضغط السلطات، إلّا أنّ "الشباب" أدركت كيف تتأقلم، عن طريق إيجاد مناطق عمليات جديدة، علاوة على إجراء اتصالات مع عسكريين في جنوب تنزانيا وشمال موزمبيق"، لكن ليس واضحاً ما إذا كانت هناك علاقة بين "الشباب"، وظهور حركة جديدة في موزمبيق، تحمل اسم "أنصار السنّة" أو "سنة سواحيلي" التي تقارع سلطات موزمبيق حيث لا وجود يذكر للمسلمين.

اقرأ أيضاً: القاعدة تهدد باستهداف المصالح الغربية في إفريقيا
ويقارن الجنرال، مارك هيكس، قائد القوات الخاصة الأمريكية في إفريقيا، الوضع الراهن بصعود حركة طالبان بأفغانستان، خلال حقبة التسعينيات؛ حيث قال: "ما يزال في طور البدء، ويمكن التعامل معه مقابل ثمن غير فادح من حيث الدماء والأموال"، وذلك أثناء مقابلة أجرتها معه صحيفة "إيكونوميست"، وأوضح خلالها؛ أنّ الوضع قد لا يستمر على الأرجح بهذه الحالة لوقت طويل، وقد أعدّت "أفريكوم" بالفعل، تقريراً في تشرين الأول (أكتوبر) 2017، حلّلت فيه ما الذي قد يحدث إذا امتدّ نفوذ هذه الجماعات إلى ليبيا، وإقليم الساحل، وبحيرة تشاد، أو حتى إن اتّجهت لإبرام التحالفات فيما بينها.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تحذّر: داعش يتمركز في إفريقيا
ويتكهّن التحليل بالسيناريوهات المتوقّعة، إذا نشأ تحالف بين الجماعات الجهادية ونجح في السيطرة على الشرق الليبي، الغني بآبار البترول على نحو شبيه بما فعله "تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق" واستفادوا من هذه العائدات في تمويل هجمات إرهابية. ويؤكّد التقرير أن "تنظيم الدولة الإسلامية وأفرعه التابعة له قد يكون بوسعهم وقتها البدء في التخطيط وتنفيذ هجمات واسعة النطاق والتأثير ضد أهداف غربية في شمال أفريقيا وأوروبا".

اقرأ أيضاً: هل هرب الإرهابي أبو بكر البغدادي إلى إفريقيا؟
كما درس التقرير التحالفات المحتملة بين (داعش) وفروع تنظيم القاعدة المختلفة، سواء في ليبيا أو منطقة المغرب العربي، وهو ما يعني السماح لهذه الجماعات بالتغلغل في دول مثل الجزائر ومالي وتونس، وأوضحت دراسة "أفريكوم"؛ أنّه "في غضون خمسة أعوام ستكون هذه الجماعات قد فرضت سيطرتها على الأراضي الواقعة في شمال مالي، وصولاً إلى تومبوكتو، وستقيم علاقات تعاون وثيق مع الجماعات المتمرّدة في مالي، بينما ترسي نظاماً للحكم في الأراضي التي تخضع لنفوذها"، ولفت التقرير الانتباه إلى مدى خطورة توحيد جماعتي بوكو حرام وولاية غرب إفريقيا، موضحاً أنّ "الأراضي التي تخضع لسيطرتهما في نيجيريا، قد تتحوّل في غضون عامين إلى مقصد للجهاديين، ونقطة تجمّع للمقاتلين الأجانب والإقليميين من أجل الحصول على التدريب والتلقين".
أعضاء في موكب الشباب بعد الانتهاء من تدريبهم ، في مقديشو ، في أكتوبر 2010. (رويترز)

إمكانية التحالف
رغم أنّ هذا التحليل يفترض السيناريوهات الأسوأ، لكن خبراء، مثل ألتونا، لا يعتقدون أنّ فرضية التعاون بين الجماعات الإرهابية غير مستبعدة على الإطلاق؛ حيث يرى أنّه "حدث ذلك بالفعل في بعض المناطق، مثل بنغازي، حيث تعاون "مجلس شورى الثوار"؛ الموالي لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، مع فرع تنظيم داعش "ولاية برقة"، أثناء الحصار الذي فرضه المشير خليفة حفتر على المدينة، شهدت بعض البلدان انقسامات ثم إعادة توحيد، التعاون هو احتمال قائم، لا اعتقد أنّ الأمور ستتحوّل إلى تحالف بين ليلة وضحاها، لكن بمرور الوقت، فهذا ممكن بالتأكيد".
وأضاف "خاصة أنّ عدداً كبيراً من زعماء فصائل داعش في إفريقيا، سبق لهم الانخراط من قبل في صفوف تنظيم القاعدة، لذا فإنّهم يحظون بصلات وعلاقات، وينعكس ذلك حالياً في صورة عدم تقاتل هذه الجماعات فيما بينها، ومن الواضح بشدّة أنّ ثمة علاقات بينها".

تعدّ نيجيريا نظراً إلى موقعها الإستراتيجي أكثر مناطق النزاع سخونة وخطورة على مستوى القارة كلها

بيد أنّ بعض المراقبين يرون أنّ توقّعات "أفريكوم"، ربما لا تعدو سوى كونها محاولة من أجل جمع الأموال، في الوقت الذي تفكّر فيه إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتقليص موازنة وقوام القوات الأمريكية المنتشرة في القارة، علاوة على أنّ بعض النشطاء الأفارقة يؤكّدون أنّ تواجد القوات الأجنبية لا يسهم في تسوية المشكلة، بل تعقيدها وزيادتها سوءاً.
ويبرز ألتونا "لا يمكن إنكار أنّه بدون عملية "سرفال"، التي استمرت باسم عملية "برخان"، التي تقرّر بموجبها نشر آلاف العسكريين الفرنسيين في الأراضي المالية، قبل أن ينضمّ إليهم عسكريون من دول أخرى، لكان الشطر الشمالي من مالي قد سقط، وامتدت سيطرة الجهاديين إلى مناطق، ربما قد لا تكون ذات كثافات سكانية عالية، لكنّها مترامية الأطراف، والأهمّ من كل ذلك؛ هو الحيلولة دون تحوّل المنطقة إلى نقطة تجمع خطرة للمقاتلين"، مشدداً في الوقت ذاته أنّ "التواجد الغربي، وما يثيره من الشعور بالاعتماد على الغرب، وليس روح التعاون، يعيد إلى الأذهان فكرة الكولونيالية الجديدة والتدخل الأجنبي، وهذا واضح للغاية بالنسبة إليّ".

اقرأ أيضاً: الصراعات الدينية تتأجج في إفريقيا
ويستطرد الخبير قائلاً: "لكن إفريقيا كبيرة جداً، وكذلك منطقة الساحل، الوجود الغربي ليس متماثلاً بالضبط، فالعمل الذي يقوم به ليس نفسه في جميع الدول، وكذلك النتائج ليست ذاتها، إلا أنّني، في المقابل، أعتقد أنّه يتعيّن على الغرب تغيير فكرة المساعدة التي يقدّمها؛ حيث يولي مزيداً من الاهتمام والتعاون في مجال الأمن، وتمكين السلطات والشعوب المحلية، وليس مجرّد انتشار لتنفيذ مهمات نوعية فحسب"، مشيراً أيضاً إلى مدى تعقيد الوضع على الساحة الإفريقية بتأكيده "كما أنّه صحيح في بعض الدول، حيث لا يكفي العمل الذي تقوم به قوات الأمن المحلية منفردة في احتواء التهديد على جميع أراضي البلاد".


المصدر: مقال للصحفي دانييل إيرارتي، نشر في صحيفة "الكونفدنثيال" الإسبانية، بتاريخ 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



تقرير جديد: القيود الحكومية على الدين في تزايد

2019-07-22

ترجمة: محمد الدخاخني


على مدار العقد الممتد من 2007 إلى 2017، زادت القيود الحكومية المفروضة على الدّين، بما في ذلك القوانين والسّياسات والإجراءات التي يتّخذها مسؤولو الدولة والتي تُقيد المعتقدات والممارسات الدّينية بشكل ملحوظ في كافة أنحاء العالم، وذلك وفقاً لأحدث تقارير "مركز بيو للأبحاث"، وهو عبارة عن مجموعة بحثية أمريكية غير حزبية تتخذ من واشنطن العاصمة مقرّاً لها.

ذكر مركز بيو للأبحاث أنّ آلاف اللاجئين في ألمانيا قد تعرضوا للضغط من أجل اعتناق الديانة المسيحية

كما ارتفعت منذ عام 2007 العداوات الاجتماعية التي تنطوي على العنصر الديني، بما في ذلك العنف والمضايقات التي يقوم بها أفراد أو منظمات أو جماعات لا صِلة لها بالحكومات.

ومن جانبهم، استخدم باحثو المركز معلومات منشورة لوكالات رسمية ومنظمات غير حكومية وأخرى دينية من أجل تجميع مادة تقريرهم، مع وجود نتائج تصل إلى عام 2017.

وقد وجد الباحثون أنّ 52 حكومة تفرض مستويات عالية من القيود على الدّين، وبهذا تكون النسبة قد ارتفعت عن الـ40 حكومة التي جرى تسجيلها عام 2007. وتأتي كل من روسيا والصين ضمن هذه الحكومات. وسُجّلت أدنى مستويات التقييد على الممارسات الدّينية في بلدان جنوب إفريقيا واليابان والفلبين والبرازيل وكوريا الجنوبيّة.

اقرأ أيضاً: مسلمو الإيغور: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم

مسجد خديجة في برلين

وفي عام 2017، عانت 56 دولة من العداوات الاجتماعيّة التي تنطوي على العنصر الديني، وبهذا تكون النّسبة قد ارتفعت عن الـ39 دولة التي جرى تسجيلها عام 2007.

تركيز على أوروبا

كانت الزيادة الأكثر أهمية في الفترة الواقعة بين عامي 2007 و2017 في أوروبا؛ حيث فرضت 20 دولة قيوداً على اللباس الدّيني، بما في ذلك البرقع وحجاب الوجه اللذان ترتديهما بعض النّساء المسلمات. وكان هذا هو حال 5 بلدان فقط عام 2007.

فرضت 20 دولة قيوداً على اللباس الديني بما في ذلك البرقع وحجاب الوجه

لقد فرضت النمسا حظراً على حجاب الوجه الكامل في الأماكن العامة. وحظرت ألمانيا حجاب الوجه على أي شخص يقود سيارة أو يعمل في خدمة مدنية، بينما فرض بعض حُكام البلديات في إسبانيا حظراً على البرقع والحجاب. وفي سويسرا، أيّد المصوتون على مستوى البلاد فرض حظر على بناء مآذن جديدة.
وذكر "مركز بيو للأبحاث" أنّ آلاف الّلاجئين في ألمانيا قد تعرضوا للضغط من أجل اعتناق المسيحيّة، بعد تحذيرهم من أنهم قد يُرحّلون إذا لم يفعلوا ذلك.

اقرأ أيضاً: تقرير: الصين تسعى لطمس هوية الإيغور

دورية للشرطة الصينية بالقرب من مسجد إد كاه في منطقة شينجيانغ الإيغورية ذاتية الحكم

مضايقات تستهدف الإيغور والرّوهينغيا في آسيا

في آسيا، سلّط التقريرُ الضّوءَ على مضايقات طالت مئات الآلاف من مسلمي الإيغور في الصّين الّذين أُرسِلوا إلى مراكز إعادة التأهيل، وكذلك ميانمار؛ حيث أُجبر مسلمو الرّوهينغا على الفرار من ديارهم في مواجهة إساءات ومضايقات القوات العسكريّة والمدنيّة.

احتجاجات شارلوتسفيل

من حيث المضايقات الدّينية التي يقوم بها أفراد ومجموعات لا صِلة لهم بالحكومات، برزت الولايات المتحدة بسبب احتجاجات المتظاهرين البيض من دعاة التّفوق العرقيّ في شارلوتسفيل، فرجينيا.

ومن جانبها، تستضيف وزارة الخارجيّة الأمريكيّة اجتماعاً يستمر ثلاثة أيام لمناقشة التمييز والاضطّهاد الديني، يبدأ غداً في واشنطن، في حضور مسؤولين حكوميين وزعماء دينيين وغيرهم، من كافة مناطق العالم.


المصدر: دويتشه فيله

للمشاركة:

عودة ستالين… هكذا يسعى بوتين إلى تبييض سمعة الزعيم السوفييتي

2019-07-21

ترجمة: محمد الدخاخني


تميّز عام 1989 بتوقّعات كبيرة، وغنّت في روسيا فرقة الرّوك "كينو"، "إنّنا في انتظار التّغييرات"! وفي تجمّعات عامّة ضخمة ملأت شوارع موسكو، طالب الملايين بالحرّيّة والدّيمقراطيّة. لقد أحدث عصر غورباتشوف موجة من التّغيير، وشهد النّاس أحداثاً مُذهلة بشكل أسبوعيّ: فانتزعوا الصّحف، وعلّقوا على كلّ كلمة تُبث على شاشة التّلفزيون، ومع كلّ يوم يمرّ شعروا بمزيد من الحيويّة والحرّيّة.

نبش سجل ستالين الأسود

لقد أدرك الكثيرون أيضاً أنّه لتغيير النّظام السوفييتي الفاسد، فإنّه على المرء معرفة حقيقة ماضيه الستالينيّ. وهو ما تحقّق في العام الذي تأسّست فيه منظمّة "ميموريال" لحقوق الإنسان، التي جمعت مئات الناشطين من كافة أنحاء الاتحاد السوفييتي، وكان بعضهم قد عاش حياة الغولاغ (معسكرات العمل)، وبعضهم من المنشقّين الذين عادوا مؤخراً من معسكرات العمل أو المنافي، مثل الفيزيائيّ النّوويّ أندريه ساخاروف. كانت المهمّة واضحة: "سوف نستعيد ذكرى ضحايا ستالين ونقدّمها للعلَن".

 احتفال بعيد ميلاد ستالين في موسكو عام 2015

في ربيع 1989، حدث شيء لم أكن لأتخيله أبداً في أشد أحلامي جموحاً، لقد دُعيتُ إلى معهد التّاريخ والمحفوظات في موسكو لإلقاء محاضرة على الطلاب حول مصير السجناء السابقين في الغولاغ. وبعد ذلك، سألني أحدهم إن كنت قد قابلت مؤيداً فعلياً لستالين من قبل، كانت ردّة فعلي الأولى هي الضّحك، لكنّني توقّفت وتساءلت: هل وصلنا أخيراً إلى نقطة زمنيّة حيث يفكّر أولئك الذين في العشرينيات من عمرهم بأنّه لم يَعُد ثمّة وجود للستالينيين؟ بعد مرور ثلاثين عاماً، ها أنا أتذكر تلك اللحظة بشعور مرير.

أدرك الكثيرون أنّه لتغيير النظام السوفييتي الفاسد فعلى المرء معرفة حقيقة ماضيه الستاليني

في أوائل التسعينيات، تدفق الزوار على المنزل الصغير الذي توجد به مكاتب منظمة "ميموريال". لقد أحضروا معهم مستندات، ومذكّرات من السّجون ومعسكرات العمل، وخطابات من الغولاغ، ورسائل قصيرة أُلقيت من سيّارات الشّحن العابرة ووصلت بأعجوبة إلى المُرسَل إليهم المقصودين. وأشياء أخرى من الغولاغ، كان بينها صناديق مصنوعة من خشب الأبلكاش وُجدت في معسكرات العمل، وسُترات سجن مبطّنة مطبوع عليها أرقام السّجناء، وملاعق وأوعية متعرّجة. وأحضر بعض الزّوار كُتباً خُطّت يدويّاً، وتطريزات، ورسومات، وألواناً مائيّة، وكلّها أشياء تمكّنوا من إخفائها أثناء تفتيش زنازينهم. وقد أدّى ذلك إلى إنشاء أرشيف في "ميموريال"، وهو عبارة عن مجموعة من آلاف الشّظايا المرتبطة بالذكريات العائلية.

اقرأ أيضاً: قمة بوتين وأردوغان.. هذه أهم ملفاتها

في ذلك الوقت، كنّا نظنّ أنّ هذه مجرّد بداية لعمليّة طويلة، وأنّ قادتنا السّياسيين الجدد أدركوا أنّ الوصول إلى الماضي يُعدّ مهمّة أساسية. لكن الإصلاحيّين افتقروا إلى الاهتمام بالتّاريخ؛ فقد كانوا في عجلة من أمرهم لبناء اقتصاد السّوق. لم يروا الصّلة بين الإصلاحات الاقتصاديّة النّاجحة والحاجة إلى مجتمع مدنيّ نَشِط. ومن جانبها، لم تذكر حكومة بوريس يلتسين القمع السّياسي السّوفييتي إلا قبل الانتخابات من أجل التصدّي للشيوعيّين.

عودة رسميّة إلى ستالين

بعد فترة وجيزة، في ظل الأزمة الاقتصادية الحادّة، أصبحت "الدّيمقراطيّة" كلمة قذرة بالنسبة إلى العديد من الرّوس. لقد أُحبِطوا، وشعروا بأنّ الإصلاحات لم تتحقّق البتّة. واستسلم المجتمع الرّوسي للتعب واللامبالاة. إنّ الجرائم الستالينيّة، الّتي اعتُقِد أنه من الأفضل مناقشتها على الملأ، كانت مروِّعة إلى درجة أنّ النّاس لم يرغبوا في قضاء الوقت في التّفكير فيها.

وصف فلاديمير بوتين سقوط الاتحاد السوفيتي بأنه أكبر كارثة جيوسياسية في القرن العشرين

بحلول منتصف التسعينيات، بدأ الحنين إلى الحقبة السّوفييتية يتسلّل إلى نفوس الناس، وبدأت استعادة رمادية عصر بريجنيف، بطوابيره التي لا تنتهي ومحلاته الفارغة، باعتباره عصراً يسوده السلام والازدهار. وتدريجيّاً، تحقّق شيء كان مستحيلاً خلال البيريسترويكا: تعاظَم ظِلّ ستالين مجدداً.

تعد ميموريال المنظّمة الوحيدة التي عملت طوال عقود بلا كلل ودون أيّ دعم حكومي للحفاظ على الذاكرة

جاء صعود فلاديمير بوتين إلى السّلطة مصحوباً بنسخة جديدة من الوطنيّة تعتمد على الجوانب "البطوليّة" و"المُشرِقة" من الماضي السوفييتي. وعادت للظهور صورة لستالين باعتباره قائداً قويّاً كفل الانتصار في الحرب العالمية الثانية وقاد قوّة عظمى سوفيتية. وعملت الدّعاية التلفزيونية مرّة أخرى بجديّة على خلق تلك الصّورة. والملايين الذين قضوا نحبهم في موجات من القمع السّياسي دُفِعوا إلى هوامش الوعي الجماعي.

اليوم، أصبحت أحداث من قبيل تحرير أوروبا الشّرقيّة عام 1989، وسقوط جدار برلين، ونهاية الحرب الباردة مفهومة من جانب العديد من الرّوس على أنّها أشكال من الهزيمة، بل كوارث. ولا عجب، بالنظر إلى أنّ بوتين وصف سقوط الاتحاد السّوفييتي بأنّه "أكبر كارثة جيوسياسية" في القرن العشرين. اليوم، يُطالعك وجه ستالين على نحو كلّي الوجود في كل مكان، من الّلوحات الإعلانية إلى جدران قطارات الأنفاق ونوافذ المكتبات. كذلك، تنتشر العشرات من المعالم الأثريّة الخاصّة بستالين في كافّة أنحاء روسيا.

ستالين ضيّع أملنا

ليس الأمر أنّ الرّوس نسوا العلاقة المباشرة بين اسم ستالين والقمع السّياسي الّذي أثّر على كلّ أسرة تقريباً. فهم بالأحرى لا يريدون التفكير في الإرهاب أو في من ارتكبوه أو ما الذي كان وراءه. كما أنّهم ليسوا مستعدين للاعتراف بأنّ هذا كان الرّكن الأساسي للنّظام بأكمله.

عادت للظهور صورة لستالين باعتباره قائداً قويّاً كفل الانتصار في الحرب العالمية الثانية

لقد أصبحت العمليّة الحالية لتمجيد انتصاراتنا وتبييض سمعة ستالين ممكنة لأنّ روسيا اليوم، في الواقع، ليس لديها أي مفهوم على الإطلاق عن المستقبل. أي بلد نريد العيش فيه؟ بلد "نهض من الجلوس على ركبتيه" ويتبع مساره الخاص والفريد؟ ولكن ما هذا المسار؟ لقد فشل أيديولوجيّو الكرملين في تحديد أيّ شيء بوضوح.

ينضم كثير من المتطوعين والشّباب في مبادرات ميموريال بالرّغم من كافّة العقبات الّتي تضعها السّلطات في طريقهم

إنّه من الصعب اليوم أن نتذكّر عام 1989 دون شعور عميق بالفرصة الضائعة والأمل المدمّر. في أعوام بوتين الأولى، بادلت الأغلبية الصّامتة إمكانية الحريّة بوعود "الاستقرار"، وفيما بعد بالفخر الوطنيّ بـ"روسيا العظيمة"، باعتبارها قوّة ترسم الحدود حولها وتشعر بأنّها حصن مطوَّق.

يبدو أنّ حرّيّتنا تتقلّص كل يوم بالسرعة نفسها التي توسّعت بها قبل 30 عاماً. و"ميموريال" هي المنظّمة الوحيدة التي عملت طوال عقود، بلا كلل ودون أيّ دعم حكومي، على الحفاظ على الذاكرة. وفي عام 2016، وصفتها السّلطات بأنّها "عميل أجنبي"، تماماً مثل عشرات المنظمات غير الحكومية الأخرى. ويوري ديمترييف، أحد مؤرّخينا من منطقة كاريليا، محتجز منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام بتهم ملفقة، وقد تعرّض النّاشط الحقوقي، أويب تيتيف، للاضطهاد بسبب عمله في الشيشان.

اقرأ أيضاً: راسبوتين.. الراهب الغامض الذي سرّع بنجاح الثورة الشيوعية
ومع ذلك، هناك قوى في المجتمع الرّوسي تُقاوم ذلك. فالناس يريدون معرفة مصير أسلافهم. ومن جانبها، تتلقّى "ميموريال"، شأن وضعها قبل أعوام عديدة مضت، الدعم مرّة أخرى من العديد من الجهات. وينضم المزيد من المتطوعين ويشارك المزيد من الشّباب في مبادراتنا، وبالرّغم من كافّة العقبات الّتي تضعها السّلطات في وجهنا، حيث يتم إطلاق مشاريع جديدة لاستكشاف الذّاكرة التاريخية.

إنّ التّاريخ لن تُعاد كتابته بالكامل. وقد يكون بوتين محطّ اهتمام كبير في كافة أنحاء العالم، ولكن في روسيا، من الواضح للكثيرين منّا أنّ عودة بلدنا إلى الدّيمقراطية ستكون مستحيلة طالما فشلنا في إدانة ستالين والنّظام الّذي أنشأه.


المصدر: إرينا شيرباكوفا، الغارديان

للمشاركة:

هذا ما قاله أردوغان عن الفصل بين الجنسين في الجامعات

2019-07-18

ترجمة: محمد الدخاخني


أدلى الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، بتعليق مثير للجدل خلال خطاب ألقاه في قمّة "مجموعة العشرين"، في أوساكا. تضمّن الخطاب مقطعاً يمتدح نظام التّعليم اليابانيّ لفصله بين الجنسين في بعض الجامعات. وقال أردوغان إنّ الجامعات النّسائيّة، والبالغ عددها 80 جامعة، في اليابان عُدّت "شيئاً مهمّاً للغاية"، وإنّه يمكن أن يتخيّل إدخال شيء مماثل في تركيا.

اقرأ أيضاً: انتقد ديكتاتورية أردوغان .. نعوم تشومسكي يتضامن مع "أكاديميّي السلام"

وفي أنقرة، وبُعيد عودته من القمّة، أكّد أردوغان مجدّداً على مزايا النُّظُم التّعليميّة الّتي تُقرّ الفصل بين الجنسين على طريقة النّموذج اليابانيّ. وقال إنّه يمكن أن يتخيّل تطبيق الفصل بين الجنسين في الجامعات التّركيّة، أيضاً، وإنّه طلب من "المجلس التّركيّ للتّعليم العالي" اتّخاذ الخطوات الّلازمة لبدء ذلك.

يجادل أردوغان وقيادة حزب "العدالة والتّنمية" بأنّ الفصل بين الجنسين في المؤسسات التعليمية من شأنه أن يحسّن أداء الطالبات

هذا، وانتقدت بحدّة قطاعات عديدة من الشّعب التّركيّ، بما في ذلك نسويّات وناشطات في مجال حقوق المرأة، أفكار الرّئيس التّركيّ حول عمليّة الإصلاح التّعليميّ. ويعتقد الكثيرون أنّه من غير المناسب تماماً أخذ اليابان، من بين كافّة البلدان، باعتبارها نموذجاً لإصلاح التّعليم: فاليابان لا تُعتبر بأيّ شكل من الأشكال من البلدان المثاليّة فيما يتعلّق بقضايا المساواة بين الجنسين. وكان تقرير يبحث مسألة الّلامساواة بين الجنسين على صعيد عالميّ، صدر عام 2018 عن "المنتدى الاقتصاديّ العالميّ"، قد وضع اليابان في المرتبة 110 من أصل 149 دولة - فيما جاءت تركيا بعدها بـ 20 مركزاً.

رفض نسويّ
تذكّرنا فاطمة-غول بركتاي، وهي عالمة سياسيّة وخبيرة في مجال حقوق المرأة، بأنّ هدف الجامعات القائمة على الفصل بين الجنسين في القرن التّاسع عشر كان إتاحة فرصة أكبر للمرأة للوصول إلى التّعليم. وكان هذا، أيضاً، هو الهدف منها عندما تأسّست في اليابان.

فاطمة-غول بركتاي
لكن في أيامنا هذه وعصرنا هذا، كما تعلّق بركتاي، يُعدّ الفصل بين الجنسين بشكل أكبر فعلاً من أفعال التّمييز. ووفقاً لها، فإنّ جودة النّظام التّعليميّ التّركيّ قد تراجعت بشكل كبير خلال الأعوام الأخيرة، ممّا يعني أنّ هناك مشكلات أخرى أكثر إلحاحاً. تقول بركتاي: "إنّ نظامنا التّعليميّ معطوب بشكل جوهريّ. ونحن بحاجة ماسّة لتحسين تعليمنا. ومن ثمّ، فإنّ الحديث عن جامعات تفصل بين الجنسين في هذه المرحلة هو محض هراء".

اقرأ أيضاً: سلطة أردوغان تتهاوى لهذه الأسباب
وتشير بركتاي إلى نتائج دراسة نُشرت الأسبوع الماضي وتناولت الأداء التّعليميّ لأطفال المدارس التّركيّة، شأنها شأن دراسات تعاطت مع بلدان أخرى. وقد خَلُصَت إلى أنّ أداء العديد من تلاميذ المدارس التّركيّة سيئ للغاية في مادتي الرّياضيّات والّلغة التّركيّة.

اقرأ أيضاً: هل تقوّض إسطنبول إمبراطورية أردوغان؟
ويجادل أردوغان وقيادة حزب "العدالة والتّنمية"، حزبه الحاكم الإسلاميّ المحافظ، بأنّ الفصل بين الجنسين في المؤسّسات التّعليميّة من شأنه أن يحسّن أداء الطّالبات. من جانبها، تقول بيركاي إنّه ما من شيء من المنطق في كلامهم هذا. "إذا نظرت إلى درجات الفتيات في المدارس الابتدائيّة، فسترى أنّ الأداء المدرسيّ لديهنّ أفضل ممّا كان عليه الوضع في أيّ وقت مضى - بالرّغم من أنّهنّ يتعلّمن إلى جانب الأولاد".

حتّى يومنا هذا يؤمن معظم النّاس في تركيا بشدّة بمبدأ العلمانيّة

انتهاك مبدأ العلمانيّة

الأكاديميّة النّسويّة أكسو بورا، من جامعة هاجيتيبي في أنقرة، تصف مبادرة الرّئيس التّركيّ بأنّها "فانتازيا قوامها الحنين إلى الماضي": "في القرن الواحد والعشرين، لا تريد أيّ امرأة، ولا حتّى النّسوة الميّالات إلى النّزعة المحافظة، الدّراسة في مثل هذه الجامعات القائمة على الفصل بين الجنسين". وتعتقد بورا أيضاً أنّ هناك مخاوف أكبر الآن من الفصل بين الجنسين في الجامعات. تقول: "من العبث أن نتحدّث عن جامعات نسائيّة في وقت يتمّ خلاله طرد الأكاديميّين من الجامعات بشكل جماعيّ". وفي هذا إشارة إلى العديد من المعلّمين والأساتذة الأتراك الّذين فقدوا وظائفهم بموجب حالة الطّوارئ الّتي أُعلِنت في أعقاب محاولة الانقلاب في تمّوز (يوليو) 2016. وقد حُكِم على بعضهم بالسّجن.

بركتاي: نظامنا التعليمي معطوب ونحن بحاجة ماسّة لتحسينه والحديث عن جامعات تفصل بين الجنسين بهذه المرحلة محض هراء

ينفر العديد من أعضاء المعارضة في تركيا من الخطابات والسّياسات الدّينيّة المتزايدة للرّئيس. وغالباً ما يُتّهم أردوغان بالتّدخل في النّظام التّعليميّ بهدف غرس القِيَم المحافظة بقوّة أكبر في جيل الشّباب في تركيا. وتعتقد النّاشطة في مجال حقوق المرأة، ظِلال أيمن، أيضاً، أنّ مبادرات الرّئيس التّركيّ جزء من خطّة طويلة الأجل. وتقول: "تُعدّ الجامعات النّسائيّة خطوة نحو تلقيح الشّعب بمزيد من التّدين. ولكنّها خطوة في الاتّجاه الخاطئ. يجب أن نمضي قدماً في العلمنة بدلاً من ذلك. فالجامعات النّسائيّة ستجلبنا إلى الوراء، وليس إلى الأمام".

اقرأ أيضاً: تداعيات خسارة أردوغان في إسطنبول.. كيف نقرأ الحدث؟
كانت العلمانيّة - الفصل بين الدّولة والدّين - واحدة من المبادئ الأساسيّة لتركيا منذ تأسيس الدّولة في عام 1923. وبالتّالي، لم تكن هناك جامعات قائمة على الفصل بين الجنسين. ورأى مصطفى كمال أتاتورك، مؤسّس تركيا الحديثة، فصل الدّولة عن الدّين باعتباره أحد "أركان الدّولة التّركيّة السّتّة".
وحتّى يومنا هذا، يؤمن معظم النّاس في تركيا بشدّة بمبدأ العلمانيّة. وبالتّالي، يُنظَر إلى الفصل بين الجنسين في المؤسّسات التّعليميّة بشكل بالغ النّقد - في النّهاية، يَعتبر العديد من الأتراك في ذلك انتهاكاً لهذا المبدأ. كذلك، مبدأ المساواة بين الجنسين منصوص عليه في القانون. وببساطة، تقول إحدى مواد "القانون الأساسيّ للتّعليم الوطنيّ" الّذي صدر عام 1973: "يُعدّ التّعليم الّذي يشارك فيه كلا الجنسين أمراً جيّداً".


المصدر: بورجو كاراكاس، دويتشه فيله

للمشاركة:



وفاة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.. من سيخلفه؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-22

تُوفَّى، اليوم، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، عن عمر يناهز 73 عاماً.

وأشارت مصادر من داخل الوكالة، في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، إلى أنّه كان يعتزم التنحّي مبكراً، في آذار (مارس) من العام المقبل، بسبب إصابته بمرض لم يحدّدوه، أضعفه بشكل واضح خلال العام الماضي.

تُوفَّى يوكيا أمانو عن عمر يناهز 73 عاماً بسبب إصابته بمرض أضعفه بشكل واضح

وتدهورت صحة أمانو بشكل واضح منذ أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في أيلول (سبتمبر) الماضي، خضوعه لإجراء طبي لم تحدّده خارج النمسا، حيث مقرّ الوكالة.

وأعيد تعيين الدبلوماسي الياباني أمانو، عام 2017، على رأس الوكالة التابعة للأمم المتحدة لولاية ثالثة من أربعة أعوام، كان من المقرر أن تنتهي يوم 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021.

وخلال توليه المنصب، أكّد أمانو مراراً أنّ عمل الوكالة تقني، وليس سياسياً، وذلك في ردّ فعل يتعلق بولاية سلفه محمد البرادعي، الذي حصل مع الوكالة على جائزة نوبل للسلام لعام 2005، ونشبت خلافات بينه وبين مسؤولين أمريكيين تتعلق بإيران.

مرشّحان مرجّحان لتولي المنصب بعد أمانو هما: المبعوث الأرجنتين "جروسي"، ومبعوث رومانيا "فيروتا"

ويختار مجلس محافظي الوكالة، الذي يضمّ 35 دولة، مدير الوكالة، بعد أن يحظى بموافقة (المؤتمر العام) للوكالة، وهو اجتماع لكلّ الدول الأعضاء، ومن المقرَّر أن ينعقد الاجتماع الدوري السنويّ للمؤتمر العام، في أيلول (سبتمبر).

وتتضمن مسؤوليات الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراقبة الالتزام بالقيود المفروضة على أنشطة إيران النووية، بموجب الاتفاق المبرم بين طهران وقوى عالمية، عام 2015، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي.

وهناك مرشحان مرجحان لتولي المنصب بعد أمانو، هما: مبعوث الأرجنتين لدى الوكالة، رفائيل جروسي، الذي نافس أمانو على المنصب في السابق، ومبعوث رومانيا، كورنيل فيروتا، وهو كبير منسّقي الوكالة، ويعدّ فعلياً مديراً لمكتب أمانو.

 

للمشاركة:

طهران تزعم أنّها فكّكت شبكة تجسّس.. تفاصيل

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-22

ذكرت وسائل إعلام إيرانية، اليوم؛ أنّ طهران ألقت القبض على 17 جاسوساً، يعملون لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وحكمت على بعضهم بالإعدام.

وعرض التلفزيون الرسمي صوراً قال إنها لضباط في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، كانوا على اتصال بالجواسيس المشتبه بهم، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء.

إيران تلقي القبض على 17 جاسوساً يعملون لحساب الاستخبارات الأمريكية وتحكم على بعضهم بالإعدام

ولم يرد أيّ تعليق من الاستخبارات المركزية أو المسؤولين الأمريكيين.

وكانت إيران قد أعلنت، في حزيران (يونيو)؛ أنّها فكّكت شبكة تجسّس تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، لكن لم يتضح ما إذا كان إعلان يوم الإثنين يرتبط بالقضية نفسها.

ويأتي الإعلان عن الشبكة المزعومة بعد ثلاثة شهور من مواجهة متصاعدة بين إيران والغرب، بدأت في الأول من أيار (مايو)، مع تطبيق عقوبات أمريكية جديدة أشدّ صرامة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن بيان لوزارة الاستخبارات؛ أنّ "الجواسيس، وعددهم 17، اعتقلوا خلال شهر آذار (مارس) 2019."

وذكر البيان: "كان الجواسيس يعملون في مراكز حساسة وحيوية في القطاع الخاص في المجالات الاقتصادية والنووية والعسكرية والفضاء الإلكتروني وقطاع البنية التحتية؛ حيث جمعوا معلومات سرية".

وفي تقرير منفصل، نقلت وكالة أنباء "فارس"، شبه الرسمية، عن مسؤول في وزارة الاستخبارات قوله: إنّ "بعض المعتقلين حُكم عليهم بالإعدام".

الجواسيس يعملون في المجالات الاقتصادية والنووية والعسكرية والفضاء الإلكتروني وقطاع البنية التحتية

وتستغل طهران حوادث القبض على الجواسيس المزعومين لتبرير موقفها بأنّها تتعرض لاستهداف دائم من قبل الغرب، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، كما تستعمل حوادث اعتقال أشخاص مزدوجي الجنسية، كورقة ضغط فيما يتعلق بالتوتر مع الغرب، بعد خرقها للاتفاق النووي لعام 2015.

ودائماً ما توجه إيران تهم التجسس والعمالة لمواطنيها في محاكمات تعرف انتقادات كبيرة من المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية، في غياب أبسط مقومات شروط المحاكمة العادلة.

وحكمت إيران، في أيار (مايو)، بالسجن 10 أعوام على مواطنة إيرانية، تدعى زاغاري-راتكليف، بتهمة التجسس لصالح بريطانيا والتحريض على الفتنة؛ حيث أكدت عائلتها أنّه تمّ نقلها من زنزانتها إلى جناح الأمراض النفسية في إحدى مستشفيات طهران؛ حيث تخضع لمراقبة الحرس الثوري الإيراني.

 

للمشاركة:

انتهاكات صهيونية جديدة..

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-22

تواصل دولة الاحتلال الإسرائيلي انتهاكها للإنسانية وللقوانين والاتفاقات الدولية، متحدية المجتمع الدولي؛ حيث قامت اليوم بهدم 16 بناية تضمّ نحو 100 شقة سكنية، على أطراف مدينة القدس، في منطقة تقع تحت السيادة الفلسطينية.

ودانت الرئاسة الفلسطينية شروع الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بهدم تلك الشقق السكنية.

الاحتلال الإسرائيلي يهدم 100 شقة سكنية على أطراف مدينة القدس في منطقة تقع تحت السيادة الفلسطينية

وحمّلت الرئاسة الفلسطينية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، حكومة الاحتلال، المسؤولية كاملة عن هذا التصعيد الخطير ضدّ الشعب الفلسطيني الأعزل، وعدّته جزءاً من مخطط تنفيذ ما يسمى "صفقة القرن"، الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

هدم منازل الفلسطينيين وتشريدهم ليس بالسياسة الجديدة على إسرائيل، ولكن هذه المرة وقاحتها واستخفافها بالمجتمع الدولي، دفعها لتنفيذ جريمتها في منطقة "واد الحمص"، التي تقع خارج الخطّ الوهمي لبلدية الاحتلال في القدس، وتصنف غالبية أراضيه ضمن مناطق "أ" التابعة للسيادة الفلسطينية، وفق اتفاق أوسلو.

من جهته، طالب أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، المجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة بفتح تحقيق بهذه الجرائم. وقال: "لدينا استيداع لدى هذه المحكمة، والمعالجة الوحيدة هي فتح تحقيق مع المسؤولين الإسرائيليين".

وأوضح عريقات أنّه "آن الأوان للدول العربية أن تدرك أنّ ما يحدث من مخطط هو تطبيق لـ "صفقة القرن"، التي أعلنت القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وفتحت الأنفاق أسفل المسجد الأقصى المبارك".

وأشار إلى أنّ الازدهار الاقتصادي، الذي أُعلن عنه في ورشة المنامة، ينفَّذ عبر هدم 100 شقة سكنية للفلسطينيين، متسائلاً: "أهذا هو الازدهار؟!"

بدوره، قال ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى فلسطين، أحمد الرويضي: إنّ "هدم منازل الفلسطينيين في مناطق تخضع للسلطة الوطنية بحسب اتفاق أوسلو، جريمة نكراء".

وأضاف؛ "قرار الهدم جاء نتيجة أمر عسكري، بتواطؤ مع القضاء الإسرائيلي في جريمة مشتركة ضدّ أصحاب الأرض الشرعيين، لصالح جدار "سلكي" غير مكتمل".

وأشار إلى أنّ قرارات الهدم في وادي الحمص والخان الأحمر، تأتي في سياق مخططات الاحتلال لاستكمال عزل القدس عن الضفة الغربية، والإجهاز على مبدأ حلّ الدولتين، الذي أجمع عليه العالم.

الأوساط الفلسطينية تدين جريمة الكيان الصهيوني وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف انتهاكاتها

ولفت إلى أنّ المعركة في القدس معركة ديموغرافية، تهدف من خلالها إسرائيل إلى تقليص عدد الفلسطينيين، من 40% من إجمالي سكان المدينة، بشقّيها الشرقي والغربي، إلى 20.%

من جهته، قال الناطق باسم الحكومة، إبراهيم ملحم: إنّ "هدم إسرائيل 100 شقة سكنية في منطقة خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية هو اعتداء على اتفاقيّتَي أوسلو وجنيف، ومؤشّر خطير يستدعي تدخلاً دولياً لوقف هذا القرار.

ورأى أنّ عمليات الهدم تطهير عرقيّ يستهدف تهجير مئات العائلات الفلسطينية، وفرض أمر واقع جديد على الأرض، واستكمالاً لفصل القدس عن محيطها.

وأكّد أنّ الحكومة ستعمل في اتجاهين؛ الأول على المستوى الدبلوماسي والاتصال بالجهات الدولية لوقف هذا التصعيد الخطير، والتدخل لحماية المدنيين، وإلزام إسرائيل بالاتفاقيات الدولية، والاتجاه الثاني تعزيز صمود المواطنين في مواجهة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية.

كما سبق أن أصدرت بعثات الاتحاد الأوروبي، في القدس ورام الله، بياناً تطالب فيه إسرائيل بوقف هدم المنازل الفلسطينية وتقويض حلّ الدولتين.

 

للمشاركة:



حسن البدري: الحركات المتطرفة تأكل بعضها

2019-07-22

أجرى الحوار: ماهر فرغلي


قال القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، حسن البدري، إنّه يعجب من نفسه الآن كيف جعل مصيره حين كان شاباً صغيراً بين أيدي جهلة متطرفين متناقضين، على حد وصفه، مضيفاً في حواره مع "حفريات" أنّ هذا ما تأكد منه بعد اعتقاله وفق ما قال له أحد ضباط الأمن: "لن أقول لك إنّ هذه الجماعات المتطرفة براء من الإسلام، وهو منها براء، فهذا أمر ستتأكد منه بنفسك عملياً، وأنت معهم في السجن".

ظللت أعتقد أنّ جماعتي صفوة الصفوة وأنّ ما لدي من نقص علمي ومعرفي وتربوي سيكتمل على أيديهم

وأكد المنشد الأول للجماعة الإسلامية، أنّ كلّ اتجاه تكفيري يزعم أنّه على الحقّ، وأنّ مخالفيه على الباطل، وأنّه لم يكن منتظراً مبادرة المراجعات للجماعة الإسلامية، "فقد كنت قد قررت الانسحاب قبلها، بعد كلّ ما حدث معي واختبرته بنفسي".
ورأى البدري أنّ انتشار التطرف والإرهاب يعكس أزمة ثقة في المجتمع بين الشعب وحكامه، أو بين الشعب والمؤسسة الدينية؛ وأن أهم وسائل العلاج، في رأيه: التكافل الاجتماعي ومحاربة الفقر، والاهتمام بالصحة النفسية الاجتماعية وأبحاثها الميدانية؛ للكشف عن الحالات الدفينة الخطيرة.
وهنا نصّ الحوار:
بداية الضياع

"المأثورات.. الوصايا العشر لحسن البنا"
كيف بدأت الطريق مع جماعات الإسلام السياسي؟

في البداية كان شأني شأن كلّ شاب في أوائل العقد الثالث من عمره خاصة، وشأن كلّ مصري عامة، كنتُ مشدوداً بالفطرة والسجيّة إلى البحث عن استقرار في حياتي، وعلاقة مع ربّي، وتدارك، أو تعويض، أو تصويب، ما ضاع وما فات في زمن الصبا، بشكل يجعل الحاضر والمستقبل أفضل.

اقرأ أيضاً: المنشق عن الجماعة الإسلامية عوض الحطاب: العنف لن يتوقف بوجود أمراء الدم
في الأشهر الأخيرة من خدمتي بالجيش، قال لي أحد زملائي، ونحن واقفان معاً محلّ خدمتنا على البوابة الرئيسية لقيادة "اللواء 117": "أرى أنّك لا ينقصك سوى أن تصلي، فرنّت العبارة في أذني، وقد قالها لي مرة واحدة، ولم يكلمني بعدها مطلقاً في أي شيء يتعلق بالدين، ولم أكن قد سمعت هذه العبارة مطلقاً من شيخ كتّاب قريتنا، الذي ختمت على يديه حفظ القرآن كاملاً، سمعتها بهذا الشكل المشحون بالطاقة الروحية وبالودّ والتعاطف، فعملت مقتنعاً بنصيحته، وواظبت على الصلاة في المسجد.

كنت عضواً عليلاً ألتمس الدواء من أطباء تبين لي أنّهم ليسوا سوى مرضى

بعدها، وأنا في محطة قطار عين شمس، وكنت في طريقي لقضاء الإجازة، عثرت على كتيّب صغير مع شاب يبيع الكتيبات والمصاحف على رصيف المحطة، وهو "المأثورات.. الوصايا العشر لحسن البنا"، فاشتريته وكان سعره لا يتجاوز خمسين قرشاً، ولم أفتحه إلا بعد أن عدت من إجازتي، وكان مفهوماً ويسيراً، عدا الوصية التي تتعلق بالتحاكم وبالرابطة الروحية الإخوانية.
ومرّة قابلت أحد زملائي وسألته عن معنى كلمة الطاغوت، ثم أخذ يقرأ كتاب السيرة النبوية ويسقط كلّ ما فيها على الواقع المعاصر، ويرجّح دائماً كفّة الجماعة، ثم دعاني للذهاب للاستماع إلى الشيخ فوزي السعيد في مسجد التوحيد بغمرة، وعندما سألته عن "المأثورات"، وعن حسن البنا، قال لي: إنّ "مجدّد الدين في هذا القرن هو سيد قطب"!
وأمام هذا المسجد بدأت أبيع الكتب الدينية الصغيرة والسواك والبخور وأكسب بعض الأموال، ثم افترقنا وشقّ هو طريقه ليعمل محاسباً، وانقطع عن مواصلتي ومتابعتي، علماً أنّه يعمل بالدعوة السرية الفردية فقط، ويحلق لحيته، ولا يبدو عليه ما يشير إلى انتمائه الأيديولوجي.

اقرأ أيضاً: عمر عبدالرحمن.. الأب الروحي لتكفيرية "الجماعة الإسلامية"
وأتعجّب الآن من نفسي كيف قامرت وجعلت مصيري ونفسي حقلاً للتجارب التي بين خيط الصواب وخيط الخطأ، بين أيدي جهلة متطرفين متناقضين، وانجذبت طائعاً، وكيف تقوقعت، وكيف كنت أرضى بأن أتجمّد في مكاني بلا مستقبل، فقط أعيش اليوم واللحظة، دون خطة، أو رؤية أو حماس للحياة، أو حبّ لها، وكأنما أصبحت أمشي نائماً، أو أمسيت مثل الموتى الذين أسكن فوقهم في غرفتي بمنطقة (ترب الغفير)، وكيف شقّ هو طريقه، والتزم بما يصلح دنياه وتركني حول فكرة البلاء والموت!
ولم أزل أتساءل: هل كان صادقاً فعلاً لكنّه، كغيره من معظم أبناء هذه التيارات، جاهل بالشرع والناس والواقع، أم أنّه نائم كان يسحب خلفه نائماً، أو هو ميت كان يسحب خلفه ميتاً، أو هو تائه كان يزعم أنّه سيهدي تائهاً مثله؟!
اختبار السجن

 الشيخ فوزي السعيد
لماذا اعتقلت؟ وكيف كانت الأيام الأولى من هذه المرحلة؟

كنت أسمع من الشيخ فوزي السعيد، وأتأثر به كثيراً، وأتقمّصه حرفياً، وأخطب في المساجد، وبدا ما أقوله غريباً على العامة، ومثار جدل وإرباك وصدام معهم، ومع تيارات أخرى، وحاول الجميع احتوائي بشتى الطرق، لكنّني تصلّبت فكرياً، وحكمت على كلّ محاولاتهم سلفاً بالفشل، فاضطروا للإبلاغ عني، وإخلاء مسؤوليتهم أمام رجال الأمن.

لم أكن منتظراً مراجعات الجماعة فقد قررت الانسحاب بعد كلّ ما حدث معي واختبرته بنفسي

وفي أوائل العام 1997 تمّ اعتقالي، ثم خرجت وعدت كما كنت، ثم بعدها بشهور قليلة تم اعتقالي مرة أخرى، وقال لي ضابط الأمن يومها: لن أقول لك إنّ هذه الجماعات المتطرفة براء من الإسلام، وهو منها براء، فهذا أمر ستتأكد منه بنفسك عملياً، وأنت معهم في السجن وستعرفهم على حقيقتهم.
ظللت أعتقد أنّهم صفوة الصفوة، وأنّ ما لدي من نقص علمي ومعرفي وتربوي سيكتمل على أيديهم وبصحبتهم، وأنّ الذي يدخل معهم سيخرج من ذنوبه، حتى بدأت الصدمات والمفارقات التي جعلتني أتوقف وأسأل وأراجع، بل وأعترض وأناقش، بل وأصطدم وأتعارك أحياناً، وأتعرض لشتّى صنوف الأذى الجسدي والنفسي، فأنت تدخل إليهم عليلاً تلتمس الدواء فلا تجد الأطباء إلا مرضى، فيصيبك ما أصابهم فتتضاعف بلواك.

من أمام  سجن "أبو زعبل"

كيف أخذت تتغير أفكارك في السجن؟
كانت الزنزانة الأولى لي في سجن أبو زعبل الجديد خليطاً من الأفكار، مثل: الجماعة الإسلامية، وجماعة الجهاد والتكفير، وسلفية الجهاد، وبعض المنشقين الذين تركوا الجميع ووقعوا على إقرارات توبة، كان كلّ صاحب اتجاه يدعو ويروّج سراً لاتجاهه، وكلّهم يزعم أنّه على الحقّ، وأنّ مخالفيه على الباطل، والجميع في الظاهر يتعاملون بتجمّل ومجاملة وتقية، وفي العمق أسمع هذا يكفّر هذا، وهذا يفسّق هذا، وهذا يبدّع هذا، وهذا يتهم هذا بالجهل، وهذا يرمي هذا بالتشدد.

جميع التيارات الدينية المتطرفة تتعامل في الظاهر بتجمّل وتقية وفي العمق يكفّرون بعضهم

ومن طريف ما رأيت؛ أنّ تلاميذ مصطفى سلامة كانوا معنا، وكان قائدنا يعاملهم بمجاملة في الظاهر، بينما يقول سرّاً لأتباعه: "هؤلاء ليسوا ملتزمين دينياً؛ ألا ترون كيف يرتدون فانلة بحمالات!"، ورأيت عنصر التكفير لا يصلّي خلف أحد، وحين يصلّي الجهرية لا يقرأ إلا "قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ"، ووجدت من كفّر والديه، ومن كفّر نفسه، ثم اغتسل ونطق الشهادتين وأسلم من جديد، وكرّر ذلك مراراً، ومنهم من كان يقول: "أيّما فرد لم يكفّر الكافر فهو كافر، وكذلك الأمر بالنسبة إلى أيّة جماعة، فإن لم تكفّر الكافر فهي كافرة"، وكان يكفّر العلماء أيضاً في الوقت الذي يعتمد فيه على تأويلات فاسدة للقرآن الكريم، بجهل وجرأة غير مسبوقَيْن! حتى أصابني الغمّ والغثيان والاكتئاب، وخرجت من أبو زعبل بعد عام ونصف العام، مصاباً بحمى روماتيزمية، أثرت فيما بعد على صمامات القلب.
منشد الجماعة الإسلامية

الشيخ كرم زهدي
كنت منشد الجماعة الإسلامية ومطربها وقت مبادرة وقف العنف؛ صف لنا تلك الأيام ودورك فيها.

كنت أجيد الشعر والتلحين والأناشيد، وأحبّ ذلك كهواية محببة لي في الوقت نفسه، وفي كلّ زنزانة دخلتها كنت أقوم بهذه الوظيفة، فألّفت نشيداً للمواساة، وآخر للصبر، ثم للتأمل والذكر، وآخر للترفيه والتسلية، وكان ذلك مقبولاً ومطلوباً من الأغلبية، حتى كانت مبادرة وقف العنف، وكانت المحاضرات والندوات والحفلة التي سجّلت صوتاً وصورة في حضور لفيف من رجال أجهزة الأمن، وعلى رأسهم المرحوم اللواء أحمد رأفت، والقادة التاريخيون للجماعة الإسلامية، وعلى رأسهم: ناجح إبراهيم، والشيخ كرم زهدي، وكانت الكلمات مناسبة للسياق والمقام والحدث والمرحلة.

اقرأ أيضاً: 10 محطات شكلت موقف الجماعة الإسلامية في مصر من العنف
وكان معي فريق رائع من المنشدين، سواء الصولو أو الكورس، وعلى رأسهم المنشد ياسر عيد، وبدأت مراسم حفل افتتاح الندوات بالقرآن الكريم، ثم نشيد الافتتاح، ثم أناشيد وفقرات أخرى متنوعة لم نترك فيها جانباً ممكناً إلا أقمناه، حتى "الاسكتش" الفكاهي قدمناه، وسعد الجميع، وأظهر اللواء أحمد رأفت إعجابه وتشجيعه لنا، وكان من أهم أناشيد الحفل التي أديتها أنا وياسر عيد:
من أجل ماضيك المليح
أهدي بواكير القصائد
أنا طائر الفجر الجريح
مهما اغتربت هواك صائد

ما بعد المراجعات

كانت أهم المقولات المحورية للمشايخ: أخطأنا في قتل السادات ونتوب من ذلك
كيف حدث التحوّل السريع بين عناصر الجماعة بعد المراجعات؟

بدأت المحاضرات والندوات تباعاً بالسجون حول المراجعات الفكرية ووقف العنف شرعاً وعقلاً وسياسة، وكانت أهم المقولات المحورية للمشايخ وبتصرف: "أخطأنا في قتل السادات ونتوب من ذلك، وهو الآن نحسبه عند الله من الشهداء"، و"ما حدث في السجون أو خارجها من الإخوة، من ظلم أو بغي، ضدّ المخالف فهو خطأ، ومن يظلم يتعرض للظلم، ومن يرق دماء الناس بغير حقّ يتعرض أيضاً لمثل ما فعل".
وأما أنا فلم أكن منتظراً المبادرة والشرعنة والتأصيل والدراما، فقد كنت قد قررت قبلها، بعد كلّ ما حدث معي واختبرته بنفسي، وذكرت هنا بعضاً منه فقط، أن أبتعد عن الجميع تماماً بعد خروجي من السجن، وبالفعل نفّذت ذلك، والكلّ يعلم ذلك تماماً.

ما الفرق بين إقرارات التوبة والمراجعات التي تمّت؟
في رأيي، لا فرق بين إقرارات التوبة التي وقّع عليها أفراد من الجماعة والمراجعات التي قدمتها الجماعة، وذلك للأسباب الآتية:

التعامل مع خوارج العصر يكون بالفكر وإجراءات الاستتابة التي يقدرها المتخصصون

أولاً: الفرد وقّع على إقرار بأنّه كان ينتمي للجماعة، وأنّ هذا خطأ ارتكبه، وهو تائب منه ولن يعود إليه، وهدفه من ذلك أن يخرج، وعزمه بعد الخروج يتجه في اتجاه آخر مفارق للجماعة، وليس مفارقاً للإسلام، وأما الجماعة فقد قدمت إقراراً جماعياً وقّع عليه مشايخها يسمّونه مبادرة، والحقيقة أنّه اسم مهذّب يحفظ ماء الوجه لجماعة كلّها أقرّت بأنّها أخطأت.
ثانياً: الذين يفرّقون بين إقرار التوبة والمراجعات، هم الجماعة فقط، على أساس أنّ التائبين بالإقرارات الفردية تركوها، وأنّ التائبين جملة وبشكل جماعي، ما يزالون أبناءها، حتى بعد الخروج، وهذا المعيار مضلّل ومراوغ، وازدواجيته من الوضوح الصارخ، بحيث لا يخفى عوره وتناقضه، ولا تخفى ازدواجيته على أحد.

كيف ترى جماعات التكفير التي قابلتها بعد هذه التجربة؟
هم كما ذكرت سابقاً، وأوجزه في مصطلح "خوارج العصر الحديث"، فهم حرورية يعبدون الله بالخوف فقط، وهم أشدّ الناس صدقاً وإخلاصاً في نيّتهم لله، وأشدّ الناس تعبّداً وتنسكاً وورعاً ومجاهدة روحية، لكنّهم -وبكلّ أسف- ضلّوا الطريق، وفسد تصورهم، فكفّروا المسلمين وأئمتهم، وخرجوا على حكامهم بالسيف، واستحلوا دماء وأموال أناس معصومي الدم والمال، وغدروا بمن دخلوا البلاد، ومعهم عقد أمان؛ من جواز سفر وتأشيرة ونحو ذلك.
والتكفير تيارات كثيرة في مصر والعالم كلّه، لكنّ أشدهم خطورة عناصر تنظيم "القاعدة"، وهم في كلّ بلد، ودعوتهم منتشرة عبر الإنترنت، ولهم تأثير على نوعية معينة من الناس في كلّ بلد الآن، وأما التعامل مع خوارج هذا العصر: فالفكر يقابل بالفكر والاستتابة، وإجراءات الاستتابة يقدرها المتخصصون بقدرها حسبما يرون.
أسباب التطرف والعلاج

الفقر مناخ ملائم يركز عليه التطرف كنقطة ضعف يتصيد منها فريسته
من خلال ما مررت به، ما هي أهم أسباب التطرف الديني من وجهة نظرك؟

أهم أسباب التطرف يمكن إيجازها في الفقر؛ وهو مناخ ملائم يركز عليه التطرف كنقطة ضعف يتصيد منها فريسته، وكثيراً ما ينجح، والأمراض النفسية الاجتماعية؛ وهي مناخ ملائم تتولد فيه عند البعض آراء متطرفة بسبب جبنهم، أو تعرضهم للظلم وضياع الحقوق، أو تعرضهم للبلطجة، ومع قلة حيلتهم وهوانهم على الناس ورغبتهم في التنفيس عن أنفسهم والانتقام لها، أو رغبتهم في الظهور كشيء مذكور تتولد منه الأحقاد والضغائن العميقة.
كما يتكوّن مجرمون في الظلام، لا أحد يعرفهم وسرعان ما يجدون ضالتهم في التطرف والإرهاب والجماعات التكفيرية حتى تكون لهم عزوة وسنداً ليحققوا مطامحهم الظلامية المريضة، وهؤلاء يحتضنهم المتطرفون بشكل مكثف جداً، ويزرعون فيهم، بكل سهولة، مركب الإمارة والبطولة ثم الجريمة والاستشهاد.

يتكوّن مجرمون في الظلام لا أحد يعرفهم وسرعان ما يجدون ضالتهم في التطرف والإرهاب والجماعات التكفيرية

ثم هناك أزمة الثقة حين ينجح التطرف والإرهاب في الظهور والفاعلية، وتصدر المشهد، فاعلم أنّ ذلك بسبب ما زرعه من أزمة الثقة بين الشعب وحكامه، أو بين الشعب والمؤسسة الدينية؛ فهو لا يتصيّد إلا في ماء عكر، وهو يستغل كلّ المنحنيات، وكلّ الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد والشعوب، ويترصدها ليستغلها في إحداث أزمة الثقة، فهذا مناخ جيد بالنسبة إليه.
وأيضاً تقلص دور المؤسسة الدينية؛ فالدعاة الرسميون ينتظرون الناس في المساجد يوم الجمعة، وكلٌّ يعمل براتبه، ومن موقعه، وانتهى الأمر، وغياب دور المشاركة الأهلية التطوعية في العمل الدعوي، وعدم الرقابة على الفتوى، وعدم اتخاذ إجراءات قانونية ضدّ المتعالمين والجهلة والمجربين وميكانيكية الفتاوى، وأخيراً سلبية المواطنين.

وما علاج مشكلة التطرف والإرهاب برأيك؟
أهم وسائل العلاج، في رأيي، يمكن إيجازها في: التكافل الاجتماعي ومحاربة الفقر قدر المستطاع، والاهتمام بالصحة النفسية الاجتماعية وأبحاثها الميدانية؛ للكشف عن الحالات الدفينة الخطرة وتداركها قبل فوات الأوان، ثم مدّ جسور الثقة بين الناس وحكامهم ومؤسساتهم الدينية، ليعيش الناس تلك الثقة واقعاً ملموساً، ومحاربة البطالة؛ فهي معمل تفريخ للجريمة عامّة، والتطرف الديني خاصّة، والوقوف أمام الجهل.

للمشاركة:

لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-22

منى فياض

بادرني السمكري فور دخوله لإصلاح عطل: "ما هذا يا سيدتي؟ كل هذا العنف والفلتان والفساد والسرقات العلنية من دون خجل؟"

إنه لسان حال المواطن العادي المذهول مما نحن فيه. بلد غارق في الفوضى والتهديد والتشويق! فقبل أن يستوعب إملاءات (الأمين العام لحزب الله) حسن نصرالله، قفزت إلى الواجهة قضية اعتداء طليق ابنة النائب في البرلمان اللبناني نواف الموسوي، عليها وعلى أطفالهما. يستند الطليق إلى نفوذ والده الديني، المرجع الذي يمثل خامنئي شخصيا! فحصل إشكال أمني جعل النائب يهاجم مركز شرطة مع مجموعة من أنصاره وحصل اعتداء وإطلاق نار.

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة والتلفزة بالتعليقات. وانقسم الجمهور بين مدافع عما ارتكبه النائب، بشكل غرائزي أحيانا، مبديا استعداده للقتل في حال تعرضت ابنته لأمر مماثل! جاء ذلك بالطبع كرد على إجحاف قوانين الأحوال الشخصية في المحاكم الجعفرية بحق المرأة المطلقة وحرمانها من حقها بالحضانة واضطهادها والإصرار على تزويج القاصرات. فابنة الموسوي زوجت وهي قاصر أيضا.

لكن ذلك لم يمنع قسما من الرأي العام من رفض خلط الأمور، للتغاضي عن سلوك النائب ولو بسبب الاضطهاد اللاحق بابنته. فهو عضو في حزب يرفض تعديل قوانين الأحوال الشخصية، وبدل أن يقوم بأعمال عنف تخرق القانون، ليس عليه سوى العمل على تعديل القوانين من داخل المجلس النيابي ومواجهة مرجعياته أو القبول بنتائج خياراته السياسية والدينية.

ردود الفعل هذه تبرهن على أن المواطن اللبناني أُفقد معيار الحس السليم الذي يقضي بالفصل التام بين القضيتين. إن الدفاع عن حقوق السيدة المعنفة وإدانة عنف الطليق، لا يعفي المواطن من إدانة سلوك والدها. فالنائب الموسوي ينتمي إلى منظومة حزب الله ذات السوابق في ممارسة العنف وتجاوز القوانين. وهو مارس مرارا الاستقواء باسم حزبه. مع أن زميله النائب محمود قماطي المحاضر بالعفة، كان قد بشرنا بأن "عصر الميليشيات قد ولى". وتبين أن انتهاء صلاحية الميليشياوية وقف على أعتاب حادثة الجبل.

وعلى رأي الصحافي طوني أبي نجم: "نحن في بلد الناس تتضامن فيه مع نائب سبق أن رفض إعطاء المرأة حقوقها بالقانون وقرر أن يأخذ حق ابنته بيده!".

النيابة العامة العسكرية طلبت الموسوي إلى التحقيق، فرفض الحضور، قائلا: "أبلغوني عبر مجلس النواب أو عبر رئيسه"، وفق ما أفادت قناة MTV. على الأرجح استند الموسوي إلى انقضاء أكثر من 24 ساعة على الحادثة، ما يستوجب موافقة البرلمان. فلننتظر الآن موقف البرلمان من القضية.

شكلت هذه الحادثة وغيرها، كشافا فاضحا لما آلت إليه الجمهورية اللبنانية في عهدة السلاح المقدس، الذي يزعم البعض أنه "ضمانة حدودنا وأمننا". من هنا صعوبة خداع النفس بعد خصوصا بعد خطاب نصرالله الأخير.. فالدويلة مسحت الدولة وقضت عليها.

حزب الله، ومن في دائرته لم يعد "يرى" الدولة، وبحسب تعابيرهم: "مش قاريينكم". فبالإضافة إلى السوابق العنفية للنائب الموسوي في شتم رؤساء جمهورية والتعرض لزملائه في الندوة البرلمانية؛ سوابق الحزب أكثر من أن تعد. سيطر على الدولة بقوة السلاح باجتياحه بيروت عام 2008 ما أنتج اتفاق الدوحة بما عناه ويعنيه من أثر على الداخل اللبناني. ناهيك عن قتله المواطن هاشم السلمان بدم بارد أمام السفارة الإيرانية وأمام أعين المواطنين والأجهزة الأمنية والكاميرات. وكان له فضل إسقاط حكومة الأغلبية النيابية بمجرد إنزال أصحاب القمصان السود إلى الشارع عام 2011. ناهيك عن ملفه المثقل في المحكمة الدولية المكلفة بالتحقيق باغتيال الرئيس رفيق الحريري ومن قضوا معه. كما رفض علنا تسليم المتهم بمحاولة اغتيال النائب السابق بطرس حرب والمتهم بقتل الطيار في الجيش اللبناني سامر حنا، وغيرها من من الارتكابات والمخالفات.

لكن ذلك لا يمنع المرشد من التبشير بمحاربة الفساد وأهمية الاستقرار؛ في وقت ينقض فيه على الدولة راغبا، ليس فقط بالسيطرة على مناوئيه، بل بإخراسهم وتركيعهم، لاغيا آخر مظاهر الدولة، حتى الشكلية، بعد أن أنجز مهمته وتمكن من فرط عقد المعارضة النيابية المعروفة بـ 14 آذار، ونجح في تقسيم المسيحيين، وقسم الطائفة السنية بالقوة. لم يبق أمامه سوى تركيع النائب السابق وليد جنبلاط وتقسيم الدروز؛ بطريقة أو بأخرى. فخطابه كشف أنه خلف المطالبة بالمجلس العدلي لتكرار سيناريو سيدة النجاة التي سجن جعجع بسببها.

لكن تصاعد وتيرة العقوبات جعلته "يكتشف" وجود شعب في لبنان، وهو شعب عليه أن يشعر بالإهانة من العقوبات التي طالت نائبين من كتلة حزب الله. أما القضاء على دولته ومواطنيته فلا يعد إهانة موصوفة! والدعاوى التي رفعها بشار الأسد بحق عدد من النواب والشخصيات، ناهيك عن طلب الإعدام بحق رئيس الحكومة نفسه، لا تستحق التعليق.

كنا نزعم أن الثورات والمقاومات غايتها الدفاع عن الشعب وتأمين حياة كريمة ووطن سيد مستقل. لكننا وجدنا العكس عند "المقاومة الإسلامية"؛ فمنذ "الانتصار الإلهي الموصوف" في عام 2006، والوضع في لبنان في تدهور مستمر. تراجع النمو الاقتصادي من 8 في المئة قبل 2011 إلى صفر في المئة عام 2019، ويقال إنه أقل من ذلك.

بماذا أتحفنا خطاب نصرالله الأخير؟ من ما يقرب ثلاث ساعات ونصف الساعة، أمضى أكثر من 3 ساعات في الدفاع عن النظام الإيراني، كأنه الناطق الرسمي باسم إيران. ويجد بعض المعلقين أكثر من ذلك، إذ إنه تكلم باسم خامنئي شخصيا وكأنه مكلف بإرسال الرسائل باسمه؛ فقد جاء خطابه في عناوين صحيفة كيهان: (نصرالله، في أي حرب لن تكون "إسرائيل" محيّدة وإيران أول مَن تدمّرها). وكتبت صحيفة الوفاق الايرانية الدولية تعليقا: "السيّد نصرالله خاض حربين وانتصر فيهما: الأولى عندما حرّرت المقاومة بزعامة حزب الله الجنوب عام 2000، وأنهت الاحتلال الإسرائيلي، بعد إذلاله وإدماء أنفه. والثانية عندما تجرّأ هذا العدو على شن العدوان على لبنان عام 2006، ودفع ثمنا باهظا أبرز عناصره انهيار الثقة بجيشه الذي قيل إنه لا يُهزم. ولا نعتقد أن الانتصار الثالث بات بعيدا، خصوصا إذا اندلعت شرارة الحرب في المنطقة بتحريض إسرائيلي... والله أعلم".

إنهم يبشرونا بحرب ثالثة إذن!

يعيب نصرالله على الإسرائيليين خوفهم من الخسائر البشرية! كما سبق لحزبه أن أعاب على رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة بكاءه أثناء الحرب. بالطبع؛ فنصرالله لا يهمه لا البشر ولا الحجر، فهو خرج "منتصرا" في حرب 2006 بعد الدمار الموصوف التي سببته لكليهما. أرواح البشر عنده أرخص كثيرا من الصواريخ التي يتباهى بها.

وحين يعدد لنا المرافق الإسرائيلية التي يهددها، وأمام نوعيتها المتطورة علميا وتقنيا، لا يرف له جفن أو يبدي ذرة أسف أمام التخلف المعيب الذي تسببت لنا بها سياساته.

تهديداته إسرائيل أثارت السخرية. وعلى ما يصف بعض المعلقين الفيسبوكيين: "يهدد إسرائيل بالعودة إلى العصر الحجري؟ أجل لأنه أدرى بذلك؛ جعل لبنان في وضع أسوأ من العصر الحجري: أنهار ملوثة، مجاري في مياه الشرب، نفايات وتلوث الماء والهواء والتربة، موت بالسرطان بالجملة، سرقات علنية وصفقات ولحوم وحبوب وأدوية فاسدة، ناهيك عن المخدرات والكبتاغون. قتل ودماء وذبح وحروب وعداوات وكيد ومكر وكذب وارتهان وعمالة وخيانة وتأخر".

وفي هذا الوقت، قدم النائب الموسوي استقالته، ما جعل البعض يعلق أنها "وسام يعلق على صدر الحزب". في نفس الوقت جاء في الأنباء: "نفى مدير مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد المقداد المعلومات المتداولة عن استقالته من منصبه". يعنى أن لا وسام يعلق ولا من يحزنون، إنه صراع بين مرجع ديني ومرجع سياسي في الحزب، وبالطبع الغلبة للديني.

هل سيثق المواطن بقيادة قدت من صوّان؟

عن "الحرة"

للمشاركة:

القوميات الإثنية والهويات المتنقلة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2019-07-22

السيد ولد أباه

في أوج الحراك الشعبي المستمر في الجزائر، ظهرت «الأعلام الأمازيغية» مجدداً في تحد لقرار الحظر الذي اتخذته قيادة الجيش التي ترى عن حقق أن في الأمر تهديداً للوحدة الوطنية الجزائرية.
أحد رموز الحركة الأمازيغية الجزائرية ظهر في إحدى القنوات التلفزيونية الفرنسية ليعلن بصراحة أن أمازيغ الجزائر عازمون على مواجهة «هيمنة الأقلية العربية» على الدولة، داعياً إلى إعادة البلاد إلى «هويتها الأصلية» وإلى الخروج من الانتماء القومي العربي ومن المؤسسات الإقليمية العربية، بل من التزامات الموضوع الفلسطيني والاعتراف بإسرائيل، والتعاون الوثيق معها.
وقد تكون هذه النغمة نشازاً، لكنها أصبحت ملموسة مسموعة في منطقة شمال أفريقيا بما فيها تونس التي تقلص فيها وجود المجموعات الناطقة باللغات الأمازيغية إلى عدد قليل لا يذكر. وفي موريتانيا التي لا توجد فيها حركة أمازيغية، برزت خلال الانتخابات الرئاسية نغمة قريبة من هذا التوجه لدى أحد المرشحين طالب فيها بإعادة بناء الدولة وتوزيع علاقات السلطة فيها بين ما أسماه «المجموعة العربية البربرية» المهيمنة والمجموعة «الزنجية الأفريقية»، وحتى لو كان هذا المترشح لم يحصل إلا على نسبة هامشية من الأصوات في الانتخابات الأخيرة، فإن هذه النغمة كانت حاضرة في الاستحقاقات الماضية.
وفي المشرق العربي تصاعدت هذه النزعات «الاثنو قومية» حسب عبارة الفيلسوف السنغالي سليمان بشير ديان، وتجاوزت الطابع العرقي المباشر (الأكراد والتركمان..) إلى حد تحويل الهويات الدينية والطائفية إلى نزعات قومية مقابل الانتماء العربي المشترك، مع العلم بأن المشروع القومي العربي صاغه في الأصل وحمله المارونيون والدروز والعلويون.. وغيرهم من العرب الذين لا ينتمون للأغلبية المسلمة السنية العربية.
ما يتعين التنبيه إليه هنا هو أن مفهوم الهوية في مكونه الثلاثي (اللغة -الثقافة -الإقليم) لا يحيل إلى رابطة عضوية موضوعية ولا إلى انتماء أصلي، بل هو حصيلة سياسات واستراتيجيات مرسومة في خطاب سياسي اثنوغرافي يعود في أصوله البعيدة إلى المدرسة الاستعمارية كما بينت الدراسات ما بعد الكولونيالية الراهنة.
المفارقة المثيرة هنا هي أن الدولة الوطنية التي قامت في أوروبا الحديثة بدور حاضن المواطنة وإطار الاندماج الاجتماعي الناجح هي التي أججت في بلدان الجنوب الصراعات الاثنو قومية.
لا يعني الأمر هنا أن الانتماءات الدينية والاثنية بمعنى ما لم تكن قائمة، لكن الطابع الإمبراطوري للدولة كان يسمح لمختلف «الأقوام والملل»، حسب التسمية التراثية القديمة، أن تتعايش وتتداخل كهويات مجموعاتية متمايزة، فضلاً عن كون هذه الهويات ظلت خاضعة للتعديل المستمر والانتقال الدائم.
في العالم العثماني كرست سياسات التدخل الأوروبي، التي بدأت منذ القرن الثامن عشر، فكرة التمايز الاثنو قومي من خلال إجراءات حماية الأقليات والمقاربات الاثنوغرافية التي أدخلت فكرة «العرق» والأمة (بمفهومها القومي) إلى الحقل السياسي، قبل أن تنفجر النزعات القومية من الجناح البلقاني والشرق أوروبي للإمبراطورية العثمانية.
وفي المنطقة الصحراوية السودانية من أفريقيا (غرب الصحراء والساحل الأفريقي) تبلورت المقاربة السياسية الاثنوغرافية نفسها بعد تفكيك إمبراطوريات غرب ووسط أفريقيا، بصنع الهويات الاثنية المتمايزة التي لم يكن لها معنى في منظومة تقوم على الامتزاج والتداخل المستمر والتنقل الدائم ما بين الهويات والانتماءات بحيث لم يكن الدين ولا اللغة ولا الإقليم عناصر محددة في الوعي المجموعاتي.
وفي شمال أفريقيا، بلورت الأدبيات الاستعمارية الفرنسية «الأطروحة البربرية» التي لم تكن قائمة، وحاولت تكريسها من خلال نظم قانونية وتربوية وإدارية خاصة.
والغريب في الأمر، أن نموذج الدولة القومية في أوروبا قام في عمومه على بناء منظومة مواطنة على أساس الشرعية القانونية العقلانية والهوية المفتوحة المندمجة، كما اضطلعت الدولة البيروقراطية بمشروع البناء الاندماجي الاجتماعي الذي قضى على الانتماءات العرقية والقبلية، في الوقت الذي اعتمدت هذه الدول الأوروبية المقومات العرقية الاثنوغرافية المصطنعة في الهندسة السياسية للدولة الكولونيالية.
ومع أن النزعات القومية التحررية الأولى تبنت قيم الحداثة السياسية والتنوير وفكرة المواطنة المتساوية، فإن فشل «دولة الاستقلال» في إدارة التنوع الاجتماعي أفضى في كثير من الحالات إلى النكوص بالنزعة القومية الكونية إلى الدلالة الاثنو قومية الضيقة.
لقد لاحظ الفيلسوف الكاميروني «اشيل امبمبة» أن العالم يعرف حالياً موجةً جديدة من إعادة الانتقال السكاني الواسع، لا يمكن اختزالها في موضوع اللجوء القسري والهجرة، بما يضع المنظور السياسي للدولة الإقليمية السيادية في ورطة لعجزها الفكري عن إدارة مفهوم المواطنة المتنقلة والهوية غير الإقليمية. كما أن هذا التحول يضع الديمقراطيات الأوروبية في ورطة لكونها قامت أصلا على حصر الحريات والحقوق في دائرة المماثل الشبيه والساكن المحلي، بما يؤدي بها إلى مأزق حقوقي وإنساني حاد في مواجهة المسؤوليات المترتبة على انهيار المجتمعات والدول التي هي حصيلة آثارها في الحقبة الاستعمارية.

عن "الاتحاد" الإماراتية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية