هكذا يواجه إرهابيون تونسيون العمليات الأمنية

426
عدد القراءات

2019-01-03

فجّر إرهابيان اثنان اليوم نفسيهما خلال تبادل إطلاق النار مع وحدات أمنية في ولاية سيدي بو زيد وسط تونس.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم، أنّ الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة بالتنسيق مع الإدارة المركزيّة للاستعلامات العامّة بالإدارة العامّة للمصالح المختصّة للأمن الوطني وإدارة مجابهة الإرهاب بالإدارة العامّة لوحدات التدخل للأمن الوطني، تمكّنت فجر اليوم، من تحديد مكان تواجد عناصر إرهابيّة بمنزل بالحي الشمالي بمدينة جلمة ولاية سيدي بوزيد".

إرهابيان اثنان فجّرا نفسيهما خلال تبادل إطلاق النار مع وحدات أمنية في ولاية سيدي بو زيد

وأوضحت، أنه "بعد القيام بمداهمة تمّ خلالها تبادل كثيف لإطلاق النار قام إثرها عنصران إرهابيّان بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة، مؤكّدة أنّ العمليّة لا تزال متواصلة".

وفي سياق متصل قررت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في تونس أمس، تجميد أموال وموارد اقتصادية لتنظيم "جند الخلافة" الإرهابي و40 عنصراً ارتبطت بهم تهم إرهابية، حسبما أفاد رئيس اللجنة المختار بن نصر.

تنظيم "جند الخلافة"» الإرهابي الموالي لتنظيم "داعش"، وراء عدد من العمليات الإرهابية في تونس.

وتمتد آجال القرارات المؤرخة منذ يوم 24 كانون الأول (ديسمبر) الماضي لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد.

اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب تجمد أموال وموارد اقتصادية لتنظيم "جند الخلافة" الإرهابي و40 عنصراً

وقال بن نصر لوكالة الأنباء التونسية: "إنّ الهدف من هذا الإجراء هو تطبيق القانون وتمكين المعني بالأمر من الاعتراض أو تقديم طعون ضمانا لحقوقه واحتراما للمعاهدات والقوانين الدولية".

وأوضح بن نصر أنّ قائمة أولى سابقة كانت صدرت في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وتشمل قرارات بتجميد أموال وموارد اقتصادية لـ23 شخصاً ارتبطت بهم تهم إرهابية، ليصل العدد الإجمالي للقرارات الصادرة إلى 64 قراراً.

وتعرضت تونس منذ بدء الانتقال السياسي في البلاد العام 2011 لسلسلة من الهجمات الإرهابية الدامية أبرزها العمليات الكبرى في 2015 والتي أوقعت 59 قتيلاً من السياح الأجانب.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: