نقص الماء في الجسم.. تعرف على الأضرار‎

خلص الخبراء إلى أن نقص السوائل في جسم الإنسان، له تأثير واضح على قدراتنا الإدراكية والبدنية. فإذا كنت تعاني من ألم في الرأس أو الإرهاق أو عدم القدرة على التركيز، تناول كوباً من الماء.

اقرأ أيضاً: البصرة تنتج النفط والتمر والشعر وتشرب الماء المالح

يعتبر الماء عنصراً رئيسياً للجسم من أجل القيام بوظائفه على أحسن وجه، إذ سرعان ما يشعر الدماغ بالتعب بمجرد أن نتوقف عن الشرب لفترة قصيرة. ولا غرابة في ذلك، فدماغ الإنسان يتكون من 75% من المياه.

ولتجنب نقص السوائل من الجسم، ينبغي الانتباه إلى علامات قد يصدرها الجسم وتكون تحذيراً من تراجع كمية السوائل فيه.

نقص السوائل في جسم الإنسان له تأثير واضح على قدراتنا الإدراكية والبدنية

وحسب نتائج هذا التقييم فإن فقدان الماء بمقدار 2% من وزن الجسم، يؤثر على المهام التي تتطلب انتباهاً، كما يؤثر على تنسيق النشاط العضلي.

عندما تشعر بالعطش عليك ألا تقاوم هذا الشعور، فهذا يعني أن الجسم بحاجة إلى الماء. إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين يخلطون هذا الشعور ويحاولون تناول وجبة طعام بدلاً من الاكتفاء بشرب المياه، وهو أمر خاطئ.

ألم الرأس قد يكون إشارة من الدماغ من أجل تنبيهك إلى حاجته من الماء، فحين تقل نسبة الماء في الجسم، فإنه يستجيب لذلك بالشعور بالعطش، وتصل الأعراض إلى التعب والصداع والدوخة وانخفاض ضغط الدم، وقد يصل الأمر إلى الفشل الكلوي وحالات التشنج في بعض الأحيان.

وبحسب ما نشرته "دويتشه فيله" فإن الأشخاص الذين يتناولون الماء والسوائل بشكل كاف يكون الدماغ لديهم في حالة نشطة، حيث تؤثر رطوبة الجسم على عمل الدماغ، كما أن الماء يحمل خلايا أكسجين جديدة.

اقرأ أيضاً: 30 مؤشراً على نقص المغنيسيوم في الجسم.. منها مشاكل القلب

إذا كنت تشرب القليل من الماء، فإن الجلد يصبح جافاً، كما أن التجاعيد تظهر بسرعة مقارنة بمن يشربون الماء بكثرة. كما يعد جفاف الفم مؤشراً على جفاف الأغشية المخاطية.

يؤثر نقص الماء أيضاً على عملية الهضم، فإذا لم يتم تزويد المعدة والأمعاء بالسوائل بشكل كافٍ، فإن الشخص سيعاني من الإمساك. لذلك يجب تزويد جميع الخلايا في الجسم بسائل كافٍ بما فيها الخلايا الموجودة في الأمعاء.

إن فقدان الماء بمقدار 2% من وزن الجسم، يؤثر على المهام التي تتطلب انتباهاً، كما يؤثر على تنسيق النشاط العضلي

وللاطمئنان على مستوى السوائل في جسمك وحاجته إلى الماء، عليك مراقبة لون البول، فكلما كان البول أقرب إلى اللون الأبيض كلما كان بشكل أفضل، وهو ما يعني أنه تواجد سوائل كافية في الجسم، أما إذا كان لون البول أصفر داكناً، فإن ذلك يعد مؤشراً على نقص الماء في الجسم.

لا يوجد مقدار محدد لكمية الماء التي يتعين على كل شخص شربها، فهناك عوامل كثيرة لها دور بهذا الخصوص، مثل عمر الشخص ووزنه ونوع النشاط العضلي الذي يقوم به، لأن الخلايا في الجسم تحتاج إلى الماء للقيام بنشاطها. كما أن السوائل مهمة لنقل العناصر الغذائية للدماغ وتطهيره من الفضلات.

وبدل شرب المياه دفعة واحدة لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم في الصيف، يُنصح بالشرب على مراحل متفرقة، فالجسم لا يمكنه تخزين كمية كبيرة من المياه في وقت وجيز وهو ما يجعله يتخلص عادة من تلك السوائل الزائدة بسرعة.

الأقسام: