هل ينافس أوغلو أردوغان في انتخابات 2023؟

نشر موقع "قنطرة" التركي تقريراً تحدث فيه عن أهمية انتخابات بلدية إسطنبول، وتداعياتها على مستقبل تركيا السياسي، مبيناً أنّ نجم أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، يزداد توهجاً ولمعاناً، لدرجة أنّه بات يشكّل فيها خطراً على شعبية الرئيس، رجب طيب أردوغان، نفسه.

وقال الكاتب ماريان بريمر، في تقريره، الذي عنونه بـ "انتخابات إسطنبول... هل يصبح ابن الإمام رجل تركيا القوي بدل أردوغان؟": إنّ "التوتُّرات حول نتائج انتخابات إسطنبول أظهرت مدى انقسام تركيا حالياً إلى معسكرين قوَّتهما متساوية تقريباً"، ولفت إلى أنّه؛ كثيراً ما ينظر إلى إسطنبول، التي يعيش فيها ملايين من المهاجرين القادمين من جميع مناطق البلاد، على أنَّها نسخة مصغَّرة من تركيا، معتبراً أنّ هذا يشكّل سبباً آخر لخوف حزب العدالة والتنمية الإسلامي من أكرم إمام أوغلو؛ إذ يخشى حزب أردوغان من أن يصل إمام أوغلو، الذي يتمتَّع بالجاذبية، إلى مسرح إسطنبول اللامع، ما يمكّنه من أن يصبح، عام 2023، مرشَّحاً منافساً خطيراً لأردوغان، وفق ما نقلت صحيفة "زمان" التركية.

تقرير يؤكد أنّ إمام أوغلو يشكّل خطراً على شعبية أردوغان وعلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي

وأوضح أنّه "من الممكن هنا أن يُعيد التاريخ نفسه، ولكن هذه المرة لصالح المعسكر المضاد، لأنَّ أردوغان كان قد صنع لنفسه اسماً في السابق، كرئيس لبلدية إسطنبول، قبل أن يصبح أقوى رجل في البلاد".

جدير بالذكر؛ أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم فاز بالأغلبية في الانتخابات البلدية، التي جرت في 31 آذار (مارس) الماضي، لكنه خسر أهم وأكبر المدن التركية، وعلى رأسها إسطنبول، التي فاز فيها المرشح عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو، الأمر الذي مَثّل هزيمة معنوية كبيرة للحزب الحاكم، لما لها من رمزية كبيرة في البلاد؛ إذ كانت المحطة التي أوصلت أردوغان للرئاسة.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات إعادة التصويت في إسطنبول، في ٢٣ حزيران (يونيو) الجاري، بعد طعون تقدم بها حزب العدالة والتنمية الحاكم بحجة وقوع مخالفات تصويتية أثرت على النتيجة.