بهذه الطريقة ردّ "إخوان الكويت" على خبر القبض على الخلية الإرهابية

استنفرت جماعة الإخوان المسلمين ومناصروها في الكويت، أمس، كلّ الجهود للدفاع عن الخلية الإخوانية التي تمّ ضبطها مؤخراً.

ومن أبرز الشخصيات التي هاجمت إجراء وزارة الداخلية الكويتية؛ النائب السابق ناصر الدويلة، الذي وجه انتقاداً لوزير الداخلية، ردّاً على توقيف أفراد شبكة الإخوان الثمانية، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

نوّاب للجماعة يهاجمون وزارة الداخلية الكويتية وينتقدون توقيف أفراد شبكة الإخوان المسلمين

وغرّد الدويلة، على صفحته في شبكة التواصل تويتر، قائلاً: إنّ "إعلان وزارة الداخلية الكويتية القبض على خليه إرهابية "إخوانية"، إعلانٌ غير موفَّق، وهؤلاء لا نعرفهم، ولا نعرف أيّ نشاط لهم في الكويت، ووصفهم بأنّهم خلية إرهابية، يوحي بأنّهم مارسوا أعمالاً إرهابية في الكويت".

وتابع: "تصرّف وزارة الداخلية الكويتية مخالف للدستور، وما جرى عليه العمل في الكويت منذ الاستقلال، وتسليم المعارضين السياسيين أمر ترفضه جميع الدساتير الحديثة".

وكثّف "إخوان الكويت" من تعليقاتهم الداعمة لعناصر الخلية المتهمة، ونشر النائب الإخواني، جمعان الحربش، والمحكوم بالسجن في قضية اقتحام مجلس الأمة والهارب إلى تركيا، تغريدات تندّد بتوقيف السلطات الكويتية خلية الإخوان.

كما غرّد عضو مجلس الأمة الكويتي، عادل الدمخي، قائلاً: "حول بيان الداخلية فيما يسمى "خلية الإخوان الإرهابية"؛ فنحن ضدّ أيّ إرهاب قولاً واحداً، أيّاً كان لونه أو انتماؤه، لكنّ "الإخوان المسلمين" جماعة إسلامية سياسية سلمية، ولا تنتهج العنف؛ لذلك نحن في حاجة إلى التوضيح من الحكومة التي انتهجت الحياد، ولم تصنّف قطّ الإخوان كإرهابيين، الأمر فيه علامات استفهام"، وفق ادّعائه.

 في المقابل، أعلنت الكويت، على لسان نائب وزير خارجيتها، خالد الجار الله، أنها سلمت مطلوبين إلى القضاء المصري، كانت وزارة الداخلية قد ألقت القبض عليهم الأسبوع الماضي ضمن "خلية إرهابية" تتبع جماعة "الإخوان المسلمين".

ونقلت وكالة "كونا" الكويتية الرسمية، عن الجار الله قوله: "تمّ تسليم مطلوبين للقضاء المصري إلى السلطات المصرية بموجب الاتفاقيات المشتركة بين البلدين".

وأعرب الجار الله، في تصريح للصحفيين، على هامش حضوره حفل السفارة الفرنسية بمناسبة العيد الوطني، عن "الأسف" لتواجد مطلوبين للقضاء المصري على أرض الكويت"، موضحاً أنّ "بلاده تعاونت مع السلطات المصرية في هذا الشأن".

وأضاف: "التنسيق والتعاون الأمني الكويتي المصري كبير جداً، ونشعر معاً بالارتياح، وهذا التعاون سيتواصل مع الأشقاء في مصر، ونشاركهم الرأي بأنّ أمن البلدين جزء لا يتجزأ".

الكويت تعلن تسليم الخلية الإرهابية التي تتبع جماعة "الإخوان المسلمين"إلى القضاء المصري

وعن تسمية جماعة الإخوان المسلمين "تنظيماً إرهابياً"، قال الجار الله: "ليس هناك شيء محدّد في هذا الخصوص"، موضحاً أنّ "هذا الموقف سبق التعبير والإعلان عنه ولا جديد في هذا الشأن".

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت، في بيان لها، أنّها حددت مكان الخلية من خلال التحريات، وباشرت الجهات المختصة عملية أمنية استباقية، تم بموجبها ضبطهم في أماكن متفرقة.

وتابعت الوزارة؛ "بعد إجراء التحقيقات الأولية معهم، أقرّوا بقيامهم بعمليات إرهابية، وإخلال بالأمن في أماكن مختلفة داخل الأراضي المصرية".

وأكّدت الوزارة؛ أنّ "التحقيقات ما تزال جارية للكشف عمّن مكّنهم من التواري وساهم بالتستر عليهم، والتوصّل لكلّ من تعاون معهم"، وقالت: إنّها "لن تتهاون مع كلّ من يثبت تعاونه أو ارتباطه بهذه الخلية، أو بأيّة خلايا أو تنظيمات إرهابية تحاول الإخلال بالأمن"، مؤكدة أنها "ستضرب بيد من حديد كلّ من تسوّل له نفسه المساس بأمن الكويت".