عنترة.. عندما تتحول الذبابة الزرقاء إلى صقر جارح

عنترة.. عندما تتحول الذبابة الزرقاء إلى صقر جارح

مشاهدة

18/07/2019

يعشق العرب السواد، وتنشدّ غرائزهم إليه، لكنهم يحتقرونه ويتعالون عليه، عصبية وعنصرية مقيتة.
عندما رأى شداد تلك الأمَة التي ساقوها مع النياق، حلت في عينه، وبدت وكأنها بدر التمام تسطع في مقلتيه، وتمنى لو أنه ظفر بها وحده، فكأنه تذكر قول الشاعر: "وفي السود معنى لو عرفت بيانه ... لما نظرت عيناك بيضاً ولا حمرا.. ليانة أعطاف وغنج لواحظ.. تعلم هاروت الكهانة والسحرا.. ولولا سواد الخال في خد أبيض.. لما عرف العشاق يوماً له قدرا.. ولولا سواد المسك ما كان غالياً.. ولولا سواد الليل لم تنظر الفجرا".

اقرأ أيضاً: كيف توصل طه حسين إلى أنّ الشعر الجاهلي منحول؟
اختلى بها شداد في البطاح، وراودها عن نفسه فأبت، وقالت: حاشا مثلك أن يأخذ بالسفاح، فضحك من كلامها.. كانت أمَة لا سبية بيضاء عربية، يستبيحها العربان ولا يعترفون لها بولد، لكنه استجاب لها وعقد عليها قبل الدخول.
غراب العرب
ما لبث أن أخذ بغيته حتى عزف عنها، ولم يكلف نفسه عناء النظر لوليده الأسود الأدغم، أفطس المنخار، واسع المحجر، متهدل الأشداق، مكدر الأماق، صلب العظام، مفلفل الشعر، لكنه استعبده، واستخدمه في حلب الأغنام، ورعاية الإبل.

لم يخلد ذكر أعرابي في الجاهلية كما خلد عنتره حتى تمنى النبي أن يراه بعينيه على كرهه للجاهلية

شعر شداد بالعار من هذا الوليد، فلم يكن يسمح بأن يتلقى منه نظرة بنوة، وهو السيد الفارس في قومه، لكن الفتى عنترة، كان قادراً على لفت الانتباه، حينما اكتمل بنيانه، فقرر أن يقتل ذئباً في البرية، لكن ذلك لم يكن كافياً لدى أبيه وقومه.
لم يكن لأمه زبيبة حلم بأن يكون من الأسياد حينما وضعته، فجعلت من مسمى الذباب الأزرق، ذباب الخيل، اسماً له "عنترة" لكنه عندما شبّ استطاع أن يجعل من الاسم هذا، معنى مختلفاً، فبات معنى للشجاعة في القتال، والفروسية في الحرب، والصولة والجولة، والاختراق والانغماس. وسقط المعنى القديم قبل أن يولد في غياهب النسيان... فالعرب يعرفون أنّ الأسماء لا تصنع الرجال، ولكن الرجال هي التي تصنع الأسماء.
دلف إلى دنيا الوجود من رحم أمَة حبشية تدعى "زبيبة" سباها أبوه في إحدى غاراته، وكان من نكد الدهر على هذا الفتى أن جاء، شأن أمه، أسود البشرة، فكيف يسامحه الناس، وقد خيم السواد على عقولهم البدوية، وانعقدت العنصرية في نفوسهم، فكان أن سموه الخسف وعيروه، وجلعوه هدفاً لسخريتهم، وصرفه أبوه إلى رعاية الإبل، بحيث يحلب الحلاب والصر، غير مكترث به، ولا معترف بأبوته له.

اقرأ أيضاً: النثر والشعر.. التوأمان اللدودان
يقول الباحث أحمد علبي، في كتابه "ثورة العبيد في الإسلام": زبيبة في التقسيم الطبقي هي في المرتبة الدنيا، فهي ليست حرة ولا سبية موقوفة على رجل واحد ويقر لها المجتمع ويعترف بأبنائها، وإنما هي أمَة، والأمَة في ذلك الزمن لم تكن وقفاً على رجل واحد دون غيره، فهي بالتالي متاع مشاع، لأنّ سيدها قد يستخدمها في مهنة البغاء لتحصيل المال، ومن هنا ندرك على المستوى الاجتماعي، نكوص والد عنترة عن الاعتراف به بيسر، فقد نفاه شداد في البداية واستعبده، ثم اضطر على مضض الى الاعتراف به وادعائه وإلحاقه بنسبه، على عادة عرب الجاهلية في الاعتراف بأبناء الإماء إذا ظهرت النجابة عليهم، وإلا ظلوا في قيود العبودية.

صوت الضمير
شكل "شيبوب"، أخوه من أمه، صوت ضميره الداخلي، ومكنون ذاته، فكان نصيراً له، ومرآته المقعرة في الوقت ذاته.
فشيبوب كان يقرأ ما يدور في عقل الفتى وتطلعاته، لكنه كان يرى أنّ ما يرومه من حرية لن تكون كافية لتغيير نظرة القوم إليه، فسيظل كما هو العبد الأسود، الذي منحه الله قوة في الجسم، وقدرة على المقاتلة، لكنه ابن الأمة، وضيع الأخوال.

اقرأ أيضاً: فكرة المختارات تجوز في الشعر ولا تجوز في النثر
رأى شيبوب في عنترة، شاباً يحاول الانتصار لذاته، لكنه ذهب للانصهار في القبيلة، مانحاً روحه للذبّ عنها، عسى أن تعتبره نداً لساداتها، لكنها لن تفعل يوماً، وأنها ستحرمه من شرف مصاهرة عمه، الذي أحب ابنته، لكن نسبه لم يرقَ لشرف الاقتران بها.
طالما قال له شيبوب وهم في البراري: لا تكثر الشرود، فإنّ الشرود يكثر الأحلام، والأحلام تكثر الأخطاء.
حلم عنترة بأن يكون حراً يدافع عن الأحرار، إلى الحد الذي انحاز فيه لسيدة حرة تطاول عليها العبد داجي، فذهب فقتله دون أن يقصد، هكذا تحدثت كتب التاريخ، لكن هل حقاً لم يقصد عنترة قتله؟ أم لم يكن يعتبر نفسه عبداً فذهب للانتصار للأحرار على حساب العبيد؟
صائد الفرائس
لم يرض بوصف الغراب "أغربة العرب" الذي كانت تتشاءم منه العرب، فحول نفسه من غراب إلى صقر جارح صيّاد للفرائس.

عنترة استطاع أن يفرض نفسه على قومه وأن ينتزع الحرية من أبيه رغماً عنه عندما أغار الأعداء على المضارب

لم يكن للعبيد خبرة كبيرة بالحروب والغارات، لكنه نجح بذكائه الفطري، أن يضع إستراتيجية عسكرية، فقيل له: أنت أشجع العرب وأشدها؟ فأجاب: لا قيل: فبماذا شاع لك هذا في الناس؟ قال: كنت أقدم إذا رأيت الإقدام عزماً، وأحجم إذا رأيت الإحجام حزماً، ولا أدخل إلا موضعاً يطير له قلب الشجاع فأثني عليه فأقتله".
لم يدخل معركة يوماً إلا إذا كان يعلم متى وكيف ينهيها، ولا يهجم في موضع إلا إذا حدد ثغرة يخرج منها، وهو الشجاع المهيب، القوي الشكيمة، إلا أنه كان يدرك، وهو قائد جيوش عبس، أنّ كل ذلك لا يكفي دون تكتيك حربي عبقري.
وبالرغم أنه كان قتّالاً شرساً، إلا أنه كان حنوناً عطوفاً، ليس في مقابلة عبلة، بل ظهر ذلك في حبه لفرسه، وإشفاقه عليه، في خضم الحرب الطاحنة، التي لا يرحم فيها البشر أنفسهم.
فعندما خرقت السهام جسد الفرس وصفه عنترة بالقول: "فازورّ من وقع القنا بلبانه.. وشكا إلي بعبرة وتحمحم.. لو كان يدري ما المحاورة اشتكى.. ولكان لو علم الكلام مكلمي".
نحيل الجسد
هذا المحارب الضروس لم يكن، كما شاءت له الأسطورة، عريض المنكبين، متورد الخدين، جهم القسمات كأنه ليل مدلهم، فإنّ شِعر عنترة يعطينا صورة رقيقة، فيها الشفافية والإنسانية، فكان نحيل الجسم، بحيث بدت العروق في ظاهر كفه، وكان أيضاً شاحب اللون كالمنصل، ومع أنه كان من طلاب الهوى، إلا أنه لم يتأنق، ولم يسع للظهور أمام ابنة عمه التي شغف بها بلباس الفتى المتطيب المصفف الشعر، فهو يتسريل بسربال بال، ويظل متبذل الهندام، مشعث الهام، إنه رجل المعارك يسعى إلى غمرات السيوف اللوامع، وهذه الملامح أثبتها عنترة لنفسه، فهو قد ترحم على حاله حين قال من قصيدة: "عجبت عبيلة من فتى متبذل.. عاري الأشاجع شاحب كالمنصل .. شعث المفارق منهج سرباله .. لم يدّهن حولاً ولم يترجل"

اقرأ أيضاً: أشهر 10 شعراء مديح في التاريخ الإسلامي
لكن هذا النحيل استطاع أن يفرض نفسه على قومه، وأن ينتزع الحرية من أبيه رغماً عنه، عندما أغار الأعداء على المضارب، وكادت القبيلة أن تهلك، لكنه رفض أن ينتفض ويهزم الأعداء، فرجاه أبوه، فأبى قائلاً: إنما أنا عبد لا يحسن إلا الحلب والصر، فخرجت من أبيه جملة تحت وقع الخوف من الفناء: كرَّ وأنت حر.. ففزع بعدها فزعة واحدة قضى فيها على العربان الغازية.
ومع أنه اقتنص حريته بالقوة، ومعاملة قومه معاملة براجماتية، إلا أنه ظل حتى قتل، كهلاً على يد الليث الرهيصي، ينافح عن قومه، حتى قيل عنه "رحم الله عنترة حمى قومه حياً وميتاً".
لم يخلد ذكر أعرابي في الجاهلية كما خلد ذلك عنتره، حتى تمنى النبي، عليه السلام، أن يراه بعينيه على كرهه للجاهلية وأهلها: "ما وُصف لي أعرابي قط فأحببت أن أراه إلا عنترة".

الصفحة الرئيسية