توني موريسون.. الروح الأدبية لتجربة الأمريكيين السود

توني موريسون؛ المؤلفة الأمريكية الحائزة على أرفع جائزة في بلادها (بوليتزر)، كانت قد أضاءت أفراح الحياة الأمريكية السوداء وآلامها؛ من خلال أعمال حيوية بل مذهلة، مثل؛ "محبوبة"، و"أغنية سليمان"، رحلت ليلة الإثنين الخامس من آب (أغسطس) الجاري، حسبما أكّد ناشرها، عن 88 عاماً.

خلال مسيرتها الأدبية التي استمرت 6 عقود كتبت 11 رواية و5 كتب للأطفال ومسرحيّتين وأغاني وأوبرا

خلال مسيرتها الأدبية، التي استمرت ستة عقود، كتبت إحدى عشرة رواية، وخمسة كتب للأطفال، ومسرحيّتين، وأغانٍ، بل وحتى أوبرا.
عملت محرّرة وأستاذة، وموجّهة تربوية دؤوبة لأجيال من الكتّاب الشباب السود؛ فقد عانت من تجاهلها إلى حدّ كبير ككاتبة، حتى عقد السبعينيات من القرن الماضي، لكنها واصلت مسيرتها بعناد وصرامة أدبية عالية لتظفر لاحقاً بأرفع الجوائز والأوسمة: "نوبل في الأدب" 1993، وميدالية الحرية الرئاسية (من الرئيس باراك أوباما) وصولاً إلى جائزة "بين"، عن عموم إنجازها في الرواية الأمريكية.

توني موريسون وأوبرا وينفري
وسّعت موريسون "الشريعة الأدبية للأمة الأمريكية، لتكون بمثابة ضميرها من خلال الأوقات العصيبة ورسّخت مكانتها كحارس لتاريخ المهمشين"، من خلال المنعطفات المبتكرة للعبارة الأدبية والتضمين الجميل لصور الشخصيات الأمريكية من أصل إفريقي، وصور الشخصية المحببة، والنظرة التاريخية الحادة والمنعطفات المأساوية، ومن هنا فهي واحدة من أكثر الكتّاب نجاحاً وتأثيراً في تاريخ الأدب الأمريكي.

أعوامها المبكّرة
وُلدت موريسون كلو أرديليا ووفورد، في 18 شباط (فبراير) 1931، في بلدة فقيرة بالجنوب الأمريكي، وكانت الثانية من بين أربعة أطفال، لأب هو جورج ووفورد، كان عامل بناء السفن.

أخبرها والداها حكايات عن الأشباح والحكايات الشعبية الإفريقية الأمريكية وكذلك فعلت جدتها

شهد والداها العنصرية الجامحة في الجنوب بشكل مباشر؛ حيث رأى والدها، وهو طفل، إعدام رجلين أسودين، وكان يعاني من انعدام ثقة عميق بالبيض لبقية حياته، وخلال فترة الكساد الكبير (1929-1933)، عندما كانت موريسون في الثانية من العمر، أشعل مالك عقار عائلتها النار في المنزل، لعدم قدرة الأب على دفع الإيجار.
كانت القصص جزءاً لا يتجزأ من الحياة الأسرية، أخبرها والداها حكايات عن الأشباح والحكايات الشعبية الإفريقية الأمريكية، وكذلك فعلت جدتها أرديلا ويلس، التي عاشت معهم أيضاً.
كتبت موريسون عن جدتها: "لقد أخبرتنا بقصص لإبقائنا نعمل في مهام شاقة، وللتخفيف من الكدمات، ولنأخذ عقولنا بعيداً عن الألم، ولكسر العالم الكئيب نحو عالم آخر ساحر".

توني موريسون تتلقى "وسام الحرية" من الرئيس أوباما 2012
كانت موريسون قارئة نهمة مبكراً، فالتهمت أعمال جين أوستن، وريتشارد رايت، ومارك توين، وغيرهم الكثير، وتحولت إلى الكاثوليكية عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، وانضمت في سنّ المراهقة إلى فريق المناظرات الأدبية والفكرية في مدرستها، ولكسب شيء من المال، نظفت منازل البيض، وعملت سكرتيرة للمكتبة العامة في مكتبة مدينتها العامة.

اقرأ أيضاً: روجيه غارودي: الإسلام والمسيحية والماركسية في قلب واحد
عندما وصلت موريسون إلى سنّ الدراسة الجامعية، قررت الالتحاق بجامعة هاوارد؛ حيث تولّى والدها وظيفة أخرى من أجل تحمّل الرسوم الجامعية العالية لابنته، هناك؛ درست العلوم الإنسانية، وبعد تخرجها، العام 1953، ذهبت إلى كورنيل؛ حيث حصلت على درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية، وكتبت أطروحتها عن ويليام فوكنر وفيرجينيا وولف.

بداية مسيرة الكتابة
بعد تخرجها من كورنيل، بدأت موريسون مسيرتها التدريسية؛ حيث حصلت أولاً على وظيفة في جامعة تكساس الجنوبية، ثم عادت إلى هاوارد؛ حيث درّست الناشط الحقوقي الأسود ستوكلي كارمايكل وألهمته، وهناك قابلت هارولد موريسون، المهندس المعماري، قبل أن تتزوجه 1958، لينجبا طفلين (فورد وسليد)، قبل الطلاق، العام 1964.

كان عقد التسعينيات من القرن الماضي محتشداً بالجوائز والأوسمة التي حازتها موريسون

خلال هذه الحقبة، بدأت العمل على روايتها الأولى، "العين الأكثر زرقة"، التي صورت فتاة سوداء مراهقة هي ضحية مهووسة بمعايير الجمال الأبيض (ما انفك هذا يفتك بملايين الفتيات السود)، وتتوسل إلى الله أن تتحوّل عيناها إلى اللون الأزرق "أردتُ أن أقرأ كتاباً لم يكتبه أحد؛ لذلك ربما كتبته كي أقرأه"، كانت تأمل في كتابة رواية خالية من "النظرة البيضاء"، حدّ أنّها كانت تشعر بالضيق من عمل أكثر الكتّاب السود شهرة، مثل رالف إليسون، وفريدريك دوغلاس، ووقعت أسيرة تلك النظرة.

أغلفة مجموعة من كتب توني موريسون
وقالت في فيلم وثائقي عنها، أنتج العام الجاري: "لقد أمضيت حياتي كلّها في محاولة للتأكد من أنّ النظرة البيضاء لم تكن هي المهيمنة في أيّ من كتبي".
لاقت رواية "العين الأكثر زرقة"، المنشورة العام 1970، استجابة بسيطة، رغم أنّ صحيفة "نيويورك تايمز" استعرضتها بشكل إيجابي، واصفة مؤلِّفتها بأنّها: "كاتبة ذات قوة كبيرة وحنان غامر"، ولكسب لقمة العيش لنفسها وطفليها، عملت موريسون محرّرة في دار "راندوم هاوس" للنشر، وشجّعت الكتّاب السود، كأنجيلا ديفيز، على تبنّي أصواتهم الفريدة والمحددة ثقافياً، وقالت في مقابلة أجريت العام 1994: "الطريقة التي يتحدث بها السود ليست في استخدام القواعد غير القياسية بقدر ما هي التلاعب بالاستعارة".

اقرأ أيضاً: خالد الحروب يكتب بـ "حبر الشمس" عن بلاد الغرباء والمثقف اليقيني
في العام 1974؛ نشرت "الكتاب الأسود"، وهو مختارات عن حياة الأمريكيين من أصل إفريقي، والذي أثّر إلى حدّ كبير في صورة الأنثروبولوجيا والثقافة السوداء، بعد ذلك بعامين، ناضلت من أجل نشر وتسويق السيرة الذاتية "الأعظم" لمحمد علي كلاي، على خلفية رفضه المثير للجدل للخدمة في حرب فيتنام.

اخترق جدار الصمت
مع احتفاظ موريسون بوظيفة بدوام كامل، وتربيتها لطفليها، كانت تكتب كلّما سنح لها الوقت؛ في الفجر، أو في منتصف رحلة تنقل، تتذكّر أنجيلا ديفيز، أنّ موريسون كانت تخربش فقرات على ورقة كانت تضعها على عجلة القيادة في سيارتها، بينما تكون عالقة في حركة المرور. سرقت موريسون وقتَ كتابةٍ كافياً لتتمكن من نشر روايتين أخريين في السبعينيات: سولا (1973)، التي تتبعت فيها حيّاً أسود في ولاية أوهايو من خلال أعين اثنين من أفضل الأصدقاء، و"أغنية سليمان" (1977)، وهي ملحمة تمتدّ عقوداً من الزمن، وتؤرّخ حياة رجل أسود.

توني موريسون أضاءت أفراح الحياة الأمريكية السوداء وآلامها من خلال أعمالٍ حيوية ومذهلة

هذا الكتاب الأخير، على وجه الخصوص، اخترق جدار الصمت المضروب حول صاحبته، وفاز بجائزة "الجمعية الوطنية لنقاد الكتاب"، قد أقنعها نجاح الكتاب بأنّها يمكن أن تلزم نفسها ككاتبة متفرغة.
في العام 1981، بعد إطلاق روايتها الرابعة "طفل القطران"، أصبحت أول امرأة سوداء تظهر على غلاف مجلة "نيوزويك"، بعد زورا نيل هيرستون، عام 1954.
نُشر عملها الشهير (Beloved) "محبوبة" العام 1987، وتستند الرواية إلى قصة حقيقية صادفتها موريسون أثناء نشرها "الكتاب الأسود"، لعبدٍ هارب يقتل ابنته الرضيعة بعد أن استعبدها البيض، أثارت الرواية ضجة كبيرة، وبقيت ضمن قائمة أكثر الكتب مبيعاً، لمدة 25 أسبوعاً، وتمت إضافتها إلى قوائم قراءة الأدب في المدارس على امتداد أنحاء البلاد، كما فازت الرواية بجائزة "بوليتزر" عن أفضل عمل أدبي، وعنها قالت موريسون لصحيفة "نيويورك تايمز"، العام 1994: "شعرت أنني ممثلة لعالم بأسره من النساء اللائي كن صامتات، أو اللائي لم يتلقين مطلقاً إنصافاً من العالم الأدبي الراسخ".

اقرأ أيضاً: رينيه جينو.. رحلة حيرة تنتهي في الشرق
بينما أصبحت موريسون على جانب من الاحترام والتقدير، إلا أنّها أصبحت خائفة من "أعمالها الحسّية"، أو ذات المحتوى الجنسي الصريح؛ لذا تمّت إزالة كتبها، مراراً وتكراراً، من المناهج الدراسية، كما تمّ حظر روايتها "الفردوس" في سجون تكساس خشية أن تتسبّب في أعمال شغب.

توني موريسون في واحدة من محاضراتها عن الكتاب وأثره

عقد الأوسمة والجوائز
كان عقد التسعينيات من القرن الماضي محتشداً بالجوائز والأوسمة التي حازتها موريسون؛ إذ تمّ اختيارها لجائزة نوبل في الأدب، العام 1993، وجائزة "جيفرسون للعلوم الإنسانية"، العام 1996، و"ميدالية المساهمات المتميزة للمؤسسة الوطنية للكتاب"، العام 1996.

اقرأ أيضاً: ساراماغو حين لا يعبأ بمعاداة السامية: مع فلسطين ضد إسرائيل
كتبت روايتين أخريين "جاز"، العام 1992، و"الفردوس" 1997، ومقالات مستفيضة حول الخلافات العرقية المشحونة، كما طوّرت رابطة شهيرة مع النجمة التلفزيونية، أوبرا وينفري، التي أضافت بعض روايات موريسون إلى ناديها المؤثر للكتاب، والذي أنتج فيلم "محبوية" (Beloved)، العام 1998، وقالت وينفري: "من المستحيل تخيّل المشهد الأدبي الأمريكي بدون توني موريسون؛ إنّها ضميرنا، هي رائعتنا، هي حكايتنا".

إرث دائم
لكن، مع النجاح جاءت المأساة أيضاً؛ حيث اشتعلت النيران في منزل موريسون، العام 1993، وتوفَّت والدتها بعد أقل من عام.

وينفري: من المستحيل تخيّل المشهد الأدبي الأمريكي بدون توني موريسون إنّها ضميرنا هي رائعتنا هي حكايتنا

ظهرت موريسون على غلاف مجلة "تايم"، العام 1998، بعد إطلاق كتاب "الفردوس"، وتحدّثت في مقال منشور في ذلك العدد عن روايتها الجديدة: "العالم في ذلك الوقت لم يكن يتوقع الكثير من فتاة سوداء صغيرة، لكنّ أبي وأمي فعلا بالتأكيد".
بعد الألفية الجديدة، أصدرت موريسون أربع روايات أخرى لقيت إشادة كبيرة، وظلَّت تُدرّس في جامعة برينستون، حتى تقاعدها من هذا المنصب، العام 2006، وفي العام 2008؛ قدمت أول تأييد رئاسي لها على الإطلاق، دعماً لباراك أوباما، وبعد أربعة أعوام، ردّ الرئيس جميلها بمنحها "وسام الحرية" الرئاسي.
قال الرئيس أوباما في الحفل: "أتذكّر قراءة "أغنية سليمان" عندما كنت طفلاً، ليس فقط لأحاول معرفة كيفية الكتابة، ولكن أيضاً كيف أكون وكيف أفكر، إنّ نثر توني موريسون يجلب لنا هذا النوع من المُثل الأخلاقية والعاطفية التي لم يحاول الوصول إليها سوى القليل من الكتاب".

كلمة أوباما عن موريسون:

 

 

نالت "وسام الحرية" خلال فترة أخرى من الحزن: فقبل عامين من تقليدها الوسام الرفيع، توفّي ابنها، سليد، بسبب سرطان البنكرياس، في سنّ 45 عاماً، وكانت موريسون بصدد كتابة روايتها الرئيسة، لكنّ حزنها جعلها غير قادرة على الكتابة.

بقيت موريسون نشطة في الحياة العامة حتى العام 2010، حيث علقت على القضايا السياسية، وأجرت الكثير من المقابلات، وواصلت الكتابة باستمرار.
"لقد كتبت، أنا خالية من الألم" إنّه المكان الذي لا يخبرني أحد بما يجب فعله؛ إنّه مكانٌ خيالي وأنا بالفعل في أفضل حالاتي، لا شيء أكثر أهمية في العالم، أو في جسدي، أو في أي مكان عندما أكتب".

*استعانت هذه الصورة القلمية ببعض ما كتب أمس بعد رحيل موريسون في مجلة "تايم" ومجلة "نيويوركر" وموقع إذاعة "الراديو الوطني العمومي" الأمريكي.

الأقسام: