داعش يعزز قدراته في العراق وسوريا.. البنتاغون يكشف الأسباب

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس؛ أنّ تنظيم داعش يعاود الظهور في سوريا، مع سحب الولايات المتحدة قوّاتها من البلاد، ويعزز تواجده في العراق.

وقال مفتش عام في وزارة الدفاع الأمريكية، في تقرير نقلته وكالة "فرانس برس": "رغم خسارته لخلافته على المستوى الإقليمي، إلا أنّ تنظيم داعش استأنف أنشطته في سوريا خلال الربع الحالي من العام الجاري، كما عزز قدراته في العراق".

البنتاغون: عودة داعش ترجع إلى انسحاب القوات الأمريكية وعدم قدرة القوات المحلية على العمليات طويلة الأجل

وأضاف: "التنظيم استطاع توحيد ودعم عمليّاته في كلا البلدين، والسبب في ذلك يرجع بشكل جزئي إلى كون القوات المحلية غير قادرة على مواصلة عمليات طويلة الأجل، أو شنّ عمليات في وقت واحد، أو الحفاظ على الأراضي التي استعادتها".

وعودة التنظيم إلى الظهور في سوريا حدثت عندما قامت واشنطن "بالانسحاب جزئيّاً" من هذا البلد، مُخالفةً بذلك رأي قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكياً، التي كانت تُطالب "بمزيد من التدريب والتجهيز"، بحسب التقرير.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، في 23 آذار (مارس) 2018، القضاء على ما يسمّى بـ "خلافة" التنظيم، بعد تجريده من مناطق سيطرته في بلدة الباغوز في محافظة دير الزور، إثر معارك مدعومة من التحالف بقيادة واشنطن.

وبعد انتهاء معركة شرق سوريا، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية بدء مرحلة جديدة من قتال التنظيم، تتمثل بملاحقة خلاياه النائمة بتنسيق مع التحالف الدولي.

وتستنفر تلك القوات جهودها في ملاحقة خلايا التنظيم، إلا أنّ الأخير يواصل تنفيذ هجمات واعتداءات يتبناها دورياً.

ورغم تجريده من مناطق سيطرته في شرق سوريا، ما يزال داعش ينتشر في البادية السورية المترامية، الممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود العراقية.