60 دولة تبحث الخطر الإيراني على الملاحة البحرية والجوية

60 دولة تبحث الخطر الإيراني على الملاحة البحرية والجوية

مشاهدة

22/10/2019

انطلقت، أمس، أعمال مجموعة "عملية وارسو حول أمن الملاحة البحرية والجوية"، التي تستضيفها المملكة البحرينية بالشراكة مع الولايات المتحدة وبولندا.

ونقلت وكالة أنباء البحرين "بنا"، عن وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الذي افتتح المؤتمر بالقول: إنّ انطلاق أعمال المجموعة "تأتي في ظلّ التهديدات الخطيرة والمتنامية التي تهدّد المنطقة والعالم أجمع".

انطلاق أعمال مجموعة "عملية وارسو حول أمن الملاحة البحرية والجوية"، في المنامة

وشدّد على "ضرورة اتخاذ موقف جماعي لإدانة مثل هذه الأعمال"، وأعرب عن أمله في أن "يدعم هذا الاجتماع التعاون بين مختلف دول العالم لحماية الملاحة البحرية والجوية التي تتصدر الأولويات في المنطقة، والتوصّل لسبل فاعلة في التصدي للتهديدات المتزايدة، وتوفير الأمن لدول المنطقة والاستقرار للاقتصاد العالمي".

وقال وزير الخارجية البحريني، في افتتاح الاجتماع الذي ينعقد قبالة سواحل الجمهورية الإسلامية: "علينا جميعنا أن نتبنى موقفاً جماعياً، لاتخاذ الخطوات الضرورية لحماية بلداننا من الدول المارقة".

وأكّد نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، في رسالة وجهها إلى الاجتماع: إنّ "اللقاء يأتي في لحظة حرجة".

وبحسب بومبيو؛ فإنّ "انتشار أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها، سواء عبر الجو أو البحر، يشكل تهديداً خطيراً للسلم والأمن الدوليين".

وأضاف الوزير الأمريكي: "يجب أن نلتزم جميعاً باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الدول التي تواصل السعي (للحصول) على أسلحة الدمار الشامل ما يشكّل خطراً كبيراً علينا جميعاً".

وتستمرّ اجتماعات مجموعة العمل التي يشارك فيها ممثلون عن أكثر من 60 دولة، حتى اليوم، وتناقش عدداً من المواضيع، مثل المبادرة الأمنية لعدم انتشار الأسلحة النووية، إضافة إلى أهمّ القرارات والبروتوكولات لوقف انتشار أسلحة الدمار الشامل والمواد ذات الصلة، في ظلّ التوترات المتصاعدة بين واشنطن وطهران؛ بسبب تهديدات الأخيرة لأمن المنطقة.

المؤتمر تشارك فيه 60 دولة ويبحث سبل عدم انتشار الأسلحة النووية ومواجهة خطر إيران

ويشكّل اجتماع المنامة فرصة للتشاور وتبادل الرؤى بين العديد من دول العالم للوصول إلى تنسيق الجهود لمواجهة الخطر الذي تمثله إيران، المتهمة بالوقوف خلف هجمات ضدّ سفن ومنشآت نفطية سعودية.

وهذا أول مؤتمر دولي ينعقد في الخليج لبحث الأعمال العدائية هذه، ومحاولة بلورة خطة مشتركة للتعامل مع طهران، بعد تأخّر نتائج الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لبناء تحالف دولي في المنطقة.

وتشارك في المؤتمر الدول الأعضاء في "عملية وارسو"، وهي مجموعة تضم دولاً عربية وغربية، ولدت في اجتماع مناهض لإيران في العاصمة البولندية، في شباط (فبراير) الماضي.

 

 

 

الصفحة الرئيسية